Muhammad’s Biography and Tradition; Facts and Fiction

Throughout the process of my divorce case in Sharea courts, I was forced at times to elaborate on some past events in my past-marital life to the judge. And each time I finished with a story, the judge would demand verifications from my husband. And although my husband never denied any charges, he’d always have a different version of the same incident. This was not new between us; throughout our marital life, this had been the norm; he accused me of exaggeration, and I accused him of being a liar who pretended not to remember details to get away with murder. It was hard for me to believe that such an intellectual, who’d be able to skim through a page, turn it over, and memorize its entire content, would not be able to memorize personal events in his own life. And as the years passed; I was convinced that my husband had a weak memory when it came to his life experiences, for at times there was no need to lie about other incidents, but he did, of course, according to my version of the story. This was really confusing for me, I even doubted at times whether I was exaggerating as he claimed. The probability that one wouldn’t see one’s own mistakes, and zoom-in the mistakes of the other party, was valid for both of us.
Hence; was he a liar? Or was I exaggerating?
Let’s examine briefly how the brain, especially the neurons associated with memory works:

For a very long time scientists believed that the brain contains neurons that are fixed in number, like a solid piece of marble. And that, unlike all other cells in the body, neurons do not die natually each day and regenerate themselves, and that the hippocampus; which is believed to be the central storage unit of our long-term memory, stores past information as photographic images that are indelible. This notion is a point of controversy today between neuroscientists, according to some current findings, especially after the advancement in the field of electrobiology and medical instrumentation, and the fact that neurons are like any other cells in the body; die and regenerate themselves. Scientists now believe that, as quoted by Jonah Lehrer in his book Proust was a Neuroscientist, “each neuron has only a single nucleus, it has a teeming mass of dendritics branches. These twigs wander off in every direction, connecting to other neurons at dendritic synapses (imagine two trees whose branches touch in a dense forest). It is at these tiny crossing that our memories are made: not in the trunk of the neuronal tree, but in its sprawling canopy.” Which means that information is stored between the gaps of the neurons, which are subject to change. And quoting Lehrer again in the same source, ”Every time we conjure up our pasts, the branches of our recollection become malleable again. While the prions that mark our memories are virtually immortal, their dendritic details are always being altered, shutting between the poles of remembering and forgetting. The past is at once perpetual and ephemeral… The memory is altered in the absence of the origional stimuli, becoming less about what you remember and more about you.” and ”our memories are not like fiction, they are fiction.” Or to picture it in a more aesthetic way through the kaleidoscope of the French novelist Marcel Proust in his book Swann’s way, “how paradoxical it is to seek in reality for the pictures that are stored in one’s memory…the memory of a particular image is but regret for a particular moment; and houses, roads, avenues are as fugitive, alas, as years.”
If these findings are correct, then this means that neither my husband is a liar, nor am I an exaggerating brat, we are just elaborating our version of the story according to what each of us saw through a personalized lens that is sensitive to our circumstances and beliefs.

What does this have to do with my title?
Everything, but that will be discussed in the next post

النسخه العربيه

من خلال مراحل قضيه الطلاق بيني و بين زوجي في محاكم الشريعه، كثيرا ما كنت اضطر الي سرد وقائع ماضيه بيننا، و في العاده كان القاضي يطلب وجهه نظر زوجي في نفس الموضوع. و مع ان زوجي لم يكن يرد اتهاماتي و لكن كان دائما ما يحور في القصه، حسب نظري. و لم يكن هذا الشئ جديدا بيننا؛ ففي جميع مراحل حياتنا الزوجيه كنا نختلف و بنفس الطريقه، فيتهمني هو بالمبالغه و اتهمه بالكذب و اللجوء الي التظاهر بعدم التذكر حتي يفلت من المساءله. لانه كان من الصعب علي تصور ان شخص يملك ذكاء و قوه الذاكره لدرجه انه يقرا صفحه في كتاب ما و بصوره اختزاليه سريعه و يقلب الصفحه ليقوم بسرد جميع تفاصيلها و محتوياتها ، يكون غير قادر ان يتذكر الحوادث في حياته الشخصيه. و هذا الشئ كان بالفعل يحيرني لدرجه انه و بعد مرور سنوات علي زواجنا، اصبحت اعتقد ان زوجي ضعيف الذاكره عندما تكون الامور تتعلق بحياته الشخصيه، لانه في بعض الاحيان كان يحور في بعض القصص دون سبب او خوف من مساءله. و حتي انني اصبحت اشك في نفسي في بعض الاحيان اذا ما كنت بالفعل ابالغ. فالاحتمال ان الشخص لا يستطيع ان يري عيوبه و يضع عيوب الاخر تحت المجهر امر وارد بالنسبه لكلينا٠

فهل كان زوجي يكذب؟ ام انا التي كانت تبالغ؟

و حتي نستطيع الاجابه علي هذا السؤال لنحلل كيفيه عمل الجهاز العصبي، و خصوصا فيما يتعلق بالتذكر:٠

كان العلماء و لفتره طويله يعتقدون ان الخلايا العصبيه في الدماغ ثابته كقطعه من الرخام. و انها علي العكس من جميع الخلايا الاخري في الجسم، لا تموت بصوره طبيعيه يوميا و اذا ماتت لسبب ما، فهي غير قادره علي اعاده تكوين نفسها. و كذلك كانوا يعتقدون ان “قرين امون” في الدماغ و الذي هو المركز الرئيسي لحفظ معلومات طويله-الامد في الدماغ يقوم بحفظ هذه المعلومات علي هيئه صور فوتوغرافيه غير قابله للمسح. هذه المعلومات اصبحت اليوم غير دقيقه علي راي علماء نيورولوجيا العهد الحالي و خصوصا بعد تقدم الاجهزه الالكترونيه و الخاصه بالعلوم الطبيه، بالاضافه الي المعلومات الجديده و التي تقول ان الخلايا العصبيه، مثلها مثل بقيه خلايا الجسم، تموت و لها القابليه لاعاده تكوين نفسها. فالعلماء اثبتوا بالتجربه انه، و كما ذكر جونهان ليهرر في كتابه ” بروست كان عالم نيورولوجي”: كل خليه عصبيه عندها نواه واحده فقط، و لديها كذلك مجموعه افرع شجريه الشكل. و اغصانها تهيم في جميع الاتجاهات و تتصل بخلايا عصبيه اخري بواسطه نقاط الاشتباك العصبيه الموجوده بينها (تخيل شجرتين عندما تتشابك اغصانهما في غابه مليئه بالاشجار). ففي هذه التقاطعات الصغيره يتم صنع ذاكرتنا: ليس في جذع شجره الخلايا العصبيه ، بل في انتشار و تمدد الجزء الاعلي المتغصن في الغابه.” و هذا يعني ان المعلومات يتم حفظها بين الفراغات الخلويه و هي قابله للتحور. و لزياده الشرح يقول ليهرر في نفس المصدر السابق: في كل مره نقوم باستحضار الماضي تصبح افرع ذاكرتنا طيعه و قابله للتشكيل. و بينما تكون البرايونات و التي تحدد ذاكرتنا خالده عمليا، تكون تشجيراتها التفصيليه دائمه التغيير، توصد (الابواب) ما بين قوائم التذكر و النسيان. فتاخذ الذاكره صفه الديمومه و صفه سرعه الزوال في نفس الوقت… الذاكره تتحور عندما يغيب الحافز الاصلي، و تصبح ليست ما انت قمت بتذكره (من الحدث او التجربه) بل اكثر عنك انت شخصيا(ما قمت لاشعوريا باظافته حسب وضعك الحالي). و لذلك فان ذاكرتنا ليست كمثل روايه من الادب القصصي، بل هي بالفعل روايه.” او حسب الصوره الاكثر جماليه من خلال منظار الروائي الفرنسي مارسيل بروست في رائعته العالميه “طريقه سوان”:كم هي متناقضه الصور المحفوظه في الذاكره مع الواقع ( الخاص بالتجارب الماضيه)…الصوره المعينه من الذاكره ما هي الا ندم للحظه معينه؛ و بيوت و طرق وشوارع واسعه تهرب منا، للاسف، كهروب السنين.”٠

و اذا كان هذا الكلام سليما فهذا يعني ان زوجي لم يكن كاذبا، و لا انا كنت مبالغه ، بل ان كل منا كان يري الحدث من خلال عدسته الشخصيه و التي تكون في العاده شديده الحساسيه للمحيط الخاص بكل منا و اعتقاداتنا الشخصيه٠

و ما دخل هذا بعنوان هذا البوست؟

هذا ما ساقوم بسرده في البوست القادم٠

Advertisements

I Can Foresee

King Solomon’s armies
Invading my plate in the balcony
It’s my fault
I left it too long a time
Without discrepancy
When I was hauled to
Indifference

Black battalions like bees
Swarmed over breadcrumbs
The ones I left for my children
And their children
Now dragging the remains to their colonies
In long cortege
Of democracy

Soon they’ll march over my paralyzed legs
And cover me in black
Soon my eyeballs will be the banquette
The sacrifice on the altar
Of rigidity

It’s only a matter of time, alas
Time is a mischievous foe
Devoid of decency

The army- three-pronged forks in hand
Heading for mass destruction
It’s over- by far
Nothing can be done

Not even Zeus- great God of bow and hostility
Or Hera- his white-armed Goddess
Nor any other deity
Can will a change
When will is under siege
By kin

Will cannot change
The fate of stars
When supernova is
Destiny

The New Government and the Biggest Challenge

Note: This is an English version of the last post

Last week I strolled, as usual, on Castro Street; an historical street in the heart of Silicon Valley, where coffee shops and restaurants line side-by side with bookshops and other recreation stores. Spring weather was awesome and the street was so crowded with people; one would think that they skipped their jobs to enjoy the beauty of the outdoors. An unfamiliar sight grabbed my attention and that was the presence of so many handicapped individuals and others on wheelchairs to the point that made me think that some sort of an organization was having a joint trip. When I was done with my visitation to the bookshops, which I consider my candy stores, I went to the closest coffee shop to leaf my newly bought books. And it suddenly hit me; sometimes back I read an article in a local newspaper that explained the presence of the handicapped around. And this is the link to that article.
It is clear from the article that the American Government gathered war veterans of Iraq and their families in an area that is considered one of the most beautiful, posh and expensive areas in California for treatment and rehabilitation, to help them find new homes in its relaxed atmosphere. Those veterans share similar circumstances and gathering them in one area is bound to ease their individual problems. And the area is equipped with one of the most sophisticated hospitals, with state-of-the-art medical equipments and professional staff, including psychiatrics to help those veterans readapt to normal life after what they have gone through, which is of vital importance.

And before elaborating with my subject I want to assert the fact that I’m against the American presence in Iraq, and this post is not about this subject. Rather, it’s about human beings in particular and the means through which a civilized nation deals with humans in war circumstances.

When I was in Kuwait, I had a chance to meet a Bosnian citizen who had fought in the Bosnia-Herzegovina war. This person was injured in the war and spent a year receiving medication in France, of which most of the period he spent in psychiatric help. And as a result he dedicated his life to help children with special needs, as he worked in one of foreign schools of Kuwait. This individual explained to me the agonies he had to go through (and still was at the time) to erase the horrible war scenes from his memory. He said that at times he’d wake up at the middle of the night, laden with sweat from the nightmares that haunted him. Sometimes he’d cry alone at night for the people who are still exposed to wars and witnessed such atrocities. And although his experiences ended years back, he still visited the hospital yearly for group psychology sessions.

There is no doubt that being exposed to wars has psychological consequences exceeding any other physical damage. And psychological therapy for the aftermath is a must that could not be ignored. As a matter of fact; even when a person is not physically injured, the psychological damage cannot be underestimated. War scenes and their effect on all five senses; the smell of gunpowder, blood-covered corpses, the sounds of artilleries as well as human cries, even eating canned-food and drinking filthy waters, add to that the easiness at which a person is derived to take another person’s life without thinking for a second that this person has a family who is waiting impatiently for his return, are more of a means to create a violent personality with no values to the most important thing in this world, which is human life.

About a month ago Kuwaitis were shocked with the news of three Kuwaiti suicide bombers in Mosel; Abdullah Alajmi, Nasser Aldosiri and Bader Alharbi. An act, which is new to the Kuwaiti society that is known for the peacefulness of its citizens. What was it that provoked those people to commit such unprecedented acts?
To answer this question, one should study their personal lives before the incident. And I will only take Abdullah Alajmi’s case as an example, shown clearly in the video clips I posted on my previous post.

I apologize to my English readers for not being able to understand those clips. But in general, it says that Abdullah was caught in Afghanistan and was jailed for four years in Guantanamo bay, Cuba. After his release from prison he seemed to expose a shy, untalkative personality. He got married after his release and his wife bore him two children (one was born after his death). He resumed his normal life where he sold dates to support his small family. He never stopped his liaisons with old friends. But his decision to go to Iraq was done in utter clandestine that not even the closest to him knew about it, and that his family was shocked to hear of his death.
There is no doubt that Abdullah was a victim of a directed mentality of the likes of Salman Alooda and Dr. Alfadel, as was declared by Adel Alzamel; one of his ex-jail mates in Guantanamo, according to an article published in Alwatan local newspaper. The country also had a big share in creating such personality when it encouraged Jihad in Afghanistan during its war with the Russian armies. We as citizens also share the blame; I can never forget the little cans in co-ops in which charity money was gathered to help the Afghans. But the most to blame are the families of those jailers, headed by ex MP Khalid Alooda who demanded their return without considering the fact that the country is not ready for their rehabilitation. Not to mention the fact that some of those families received happy greetings for the martyrdom of their sons instead of condolences for who committed a felony against himself, his family and others.

Now reading between the lines in the results of the last Parliamentary election, we see that Dr. Waleed Altabtubai won in the third place with almost 10,000 votes in the third district (not a tribal district). This is the same ex MP who addressed the head of Alqaeda, Ben Ladin as “Sheikh” (a title usually addressing high religious clerics) and asked him to “join the Islamic clerics and listen to what they had to say”, not to mention the fact that he expressed his “thrill with his (Ben Laden’s) Jihad.” The fact that should have been a warning that we are in grave danger, and that this mentality apparently is not new to the society, but has penetrated within its fabric. Which means that the chances for experiencing such acts in the future is not far from reality, it might even happen on the lands of Kuwait next time.

A country can undervalue its education system, its services and health systems, or even its economy. But to have little regard or esteem for its national security; that would surly be its end. The government is not held responsible for detaining those people or monitoring their whereabouts, as much as it’s duty to provide a rehabilitation program for them, as well as finding the means through its experts (whom are many) to provide security for its citizens by fighting such imported mentality.

Will the new government be as strong to tackle such challenges?
I sure hope so.

الحكومه الجديده و التحدي الاكبر

في الاسبوع الماضي ذهبت كعادتي اتمشي في شارع كاسترو. فهذا الشارع يعتبر تاريخي بالنسبه لمنطقه وادي السيليكون. به القهاوي و المطاعم جنبا الي جنب المكتبات. و الجو الربيعي في غايه الجمال. الشارع كان مكتضا بالبشر و كان الناس تركت اعمالها للتسكع في هذا الشارع و الجلوس في مقاهيه. و لكن شيئا غريبا لفت نظري و هو كثره المقعدين و المعوقين و هذا المشهد لم اكن شاهدته من قبل. و ظننت ان هنالك رحلات جماعيه لجمعيه معوقين او شئ من هذا القبيل. و بعد ان عملت جولتي المعتاده بين المكتبات و التي اعتبرها دكاكين الحلوي بالنسبه لي، ذهبت الي القهوه المجاوره لتصفح ما قمت بشرائه من كتب. و فجاه تذكرت مقال كنت قراته في احد الصحف المحليه. و هذا هو الرابط

اضغط هنا

و كما هو واضح من الرابط ان الحكومه الامريكيه جمعت الجرحي من الجنود في العراق في منطقه تعتبر من اجمل و ارقي و اغني المناطق في كاليفورنيا، هم و عائلاتهم و ذلك لتلقي العلاج و النقاهه. كما انها تساعدهم في ان يبنوا حياه جديده في هذا المكان الهادئ. فهؤلاء يشتركون في كون انهم تعرضوا لنفس الضروف، و تجميعهم في مكان واحد من شانه ان يخفف عليهم مشاكلهم. كما ان المنطقه مزوده بمستشفي به احدث المعدات الطبيه و افضل فريق طبي، بما فيه الاطباء النفسيين لمساعده هؤلاء للتاقلم مع الحياه الهادئه. و لا يخفي علينا مدي اهميه ذلك

و قبل ان استرسل في موضوعي اود ان انوه باني ضد التواجد الامريكي في العراق، و لكن موضوعي يخص الانسان بالمرتبه الاولي و كيفيه تعامل الدول المدنيه معه في حالات الحرب

عندما كنت بالكويت شاءت الضروف ان اقابل شخص من البوسنه و الذي شارك بحرب البوسنه و الهرسك. هذا الشاب ذكر لي انه جرح بالحرب و سافر الي فرنسا للعلاج لاكثر من سنه. يقول الشاب ان العلاج لم يكن فقط جسديا، بل ان العلاج النفسي كان لمده اطول. الشاب هذا يعمل في احد المدارس الاجنبيه و الخاصه بالاطفال ذوي الاحتياجات الخاصه. و يقول انه اصبح يكره الحروب و كرس حياته لهذا العمل النبيل بعد المشاهد المروعه التي تعرض لها اثناء الحرب و كذلك الحاله النفسيه اللاحقه و التي كانت السبب في فصله عن خطيبته. و يقول انه لازال (حتي تلك اللحظه) يتعرض للكوابيس التي تصحيه من النوم في الليل بجسد مبلل بالعرق حتي في عز الشتاء. كما انه لم يتمكن من مسح صور الحرب من ذاكرته و يقضي بعض الليالي وحيدا يبكي علي من لازال يتعرض لهذه المشاهد.و ذكر انه لازال يراجع المستشفي الذي تعالج به سنويا لاخذ جلسات السيكلوجيا الجماعيه

Group psychology

لاشك ان التعرض للحرب و الدمار له تبعات نفسيه تفوق تلك التبعات الجسديه، الامر الذي لا يجب السكوت عليه، بل من الضروره اخضاع الشخص الي العلاج النفسي حتي لو لم يكن هنالك ضرر جسدي. فمشاهد الحروب و تاثيرها علي الحواس الخمس، من رائحه البارود، و رؤيه الجثث الملطخه بالدماء، و سماع الاصوات المرتعبه و حتي اكل المعلبات و المياه الملوثه و لمس اجهزه الدمار. و اضافه الي ذلك استهانه الشخص في اوقات حرجه بالارواح التي ياخذها بيده، دون التفكير في عائله هذا الشخص و التي تنتظر رجوعه باحر من الجمر سيكون لها الاثر الكبير في بلوره الشخصيه العدائه و استهانته باغلي شئ بالوجود و هو حياه الانسان

قبل شهر تقريبا فاجاتنا و فاجعتنا الاخبار بقتل ثلاثه كويتيين في العراق هم: عبدالله العجمي و ناصر الدوسري و بدر الحربي من خلال عمليات انتحاريه تعتبر جديده علي المجتمع الكويتي و الذي عرف بمسالمه اهله. فما الذي دفع هؤلاء يا تري للقيام بهكذا اعمال؟ للاجابه علي هذا السؤال لابد ان نرجع الي سيره حياه كل منهم و خاصه للمده التي سبقت قيامهم بهذه العمليات. و ساخذ هنا نموذج “عبدالله العجمي” و الذي سمته بعض المواقع الالكترونيه “اسد جوانتانامو” كمثال، و لم اجد ابلغ من هذه الكليبات و التي صورت قبل انتحاره بالموصل


و تقول بعض المصادر ان ” العجمي قليل الكلام كثير الاحسان يحب عمله وينشد الحياة الكريمة، حتى انه عمل بعد خروجه من غوانتانامو «بائعا للتمر» لسد احتياجات اسرته الصغيرة، مشيراً إلى انه لم يقطع زيارته نهائيا باصدقائه المقربين في الوقت الذي أتخذ قرار الذهاب إلى العراق بشكل «فجائي» ومن دون علم أقرب المقربين اليه” و لاشك ان عبدالله العجمي و غيره هم ضحايا الفكر المسير من قبل اشخاص مثل سلمان العوده و د.الفضل كما ورد في جريده الوطن علي لسان عادل الزامل و هو احد العائدين من سجون جوانتانامو. و الدوله ايضا ساهمت في خلق هذه الشخصيات ابان حرب افغانستان. و ايضا كل الشعب ساهم في ذلك، فلا يمكن ان انسي العلب الصغيره في الجمعيات و التي كنا نضع بها اموال الصدقات لمجاهدي الافغان. و عليه يقع علينا جميعا اللائمه لما حدث. و لكن المتهم الاول بالاساس هم اهالي هؤلاء برئاسه النائب السابق خالد العدوه و الذين يطالبون برجوعهم الي الوطن دون التفكير في مدي استعداد الوطن لاعاده تاهيلهم. بل اني حتي اشك في ان اهاليهم ايضا مغيبين حيث قرات في بعض المقالات ان التعزيه كانت بصفه التبريك بالشهاده و ليس الحزن علي من اجرم في حق نفسه و اهله و الاخرين

و اذا قرانا ما بين السطور في نتائج الانتخابات الماضيه حيث فاز د. وليد الطبطبائي بالمرتبه الثالثه و ب 9753 صوت في الدائره الثالثه، و هو النائب السابق الذي وجه رساله إلي زعيم تنظيم القاعدة بن لادن و خاطبه بصفه “شيخ” و دعاه إلي ”الجلوس مع العلماء والاستماع لهم”، فضلا عن تعبيره عن ”إعجابه بجهاده.”. كل هذا كان يجب يكون ناقوس خطر بان هذا الفكر قد تغلغل في المجتمع و ليس مستجدا علي ما يبدو، و انه ليس من المستبعد ابدا ان نري كويتيين انتحاريين اخرين في المستقبل. و حتي لا يمكن ان نستبعد امكانيه حدوت هذه العمليات مستقبلا في ارض الكويت

من الممكن للدوله ان تستهين بالتعليم و بالخدمات و بالصحه و حتي الاقتصاد، و لكن عندما تستهين الدوله بالامن فهذه لاشك ستكون نهايتها. و ليس المطلوب من الدوله حجز هؤلاءو مراقبتهم، بل المطلوب اعاده تاهيلهم و ايجاد الوسائل الناجعه عن طريق خبرائها- و ما اكثرهم- لدرء الخطر عن المجتمع و محاربه هذا الفكر المستورد

فهل ستكون الحكومه القادمه علي مستوي هذه التحديات؟

اتمني ذلك

A note to my English readers:
Since this post was quite long, the translation will be posted in the next post, love you all.

ما بعد الطوفان

مع ان نتائج الانتخابات كانت متوقعه الا ان ذلك لا يعني اننا-بني ليبرال-لم نصاب بخيبه الامل. هذا الامل الذي كان منبعه ظهور الوجوه النسائيه ذات الكفاءه علي قائمه المرشحين. العقول التي تؤمن بالحريه غاضبه و ساخطه، و بعضها مثلي حزينه. و لا انكر؛ فقد بكيت عندما رايت النتائج مع اني توقعتها. لم ابكي علي المجلس و تكوينه الجديد القديم و لكني بكيت علي شعب يجر ارجله الي الحضيض. و يستبدل جماعه الاخوان بالسلف، و ما ادراك ما السلف، فهم الخلف لبني وهاب و الذي استعان الجدود -و بكل فخر اقولها- بالغريب البريطاني لوقف مده السرطاني. و ها هو الجيل الجديد و بكل سذاجه يفرش لهم البساط الاحمر و يزرع لهم الارض بالنوير. و ما كابده و استشهد من اجله الاجداد ذهب هباءا منثورا

البعض يلوم نظام الدوائر الخمس، و الخرافي يلوح بالخمس-شماته-اما انا فلا اري ان العيب في الخمس او الخمس و عشرون او حتي الدائره الواحده. و لا يوجد عيب اصلا، فنتائج الانتخابات ما كانت الا انعكاس للمجتمع الكويتي و الذي استطيع ان الخصه بالتالي

الطائفيه الشيعيه

الطائفيه السلفيه

الطائفيه الاخوانجيه

القبليه

المرتزقه

الانتهازيه

و لا يوجد لدينا ليبراليه حقيقيه، فاللبرايين متوزعين ، بشكل او باخر، و لغايه في نفس يعقوب، علي بنود القائمه السابقه

قال لي صديق يحمل الفكر الحر ان الديمقراطيه وبال علي الكويت. و السبب ان الحكومه تحاربها و لكنها تستغفل الشعب حتي يصل هو الي هذا الاستنتاج. فالحكومه تعلم ما هي تركيبه الشعب الكويتي، بل هي من بنت هذه التركيبه. و سيصل اليوم الذي يصرخ فيه الكويتيون و يقولون: ما نبي مجلس، الحكومه و بدون مجلس ابرك

و ليس العيب في الديمقراطيه ايضا، فالديمقراطيه لها شروط و قواعد، ليس عند صناديق الاقتراع و حسب، بل في جميع انشطه المجتمع، يبدا في المنزل و لا ينتهي عند صناديق الاقتراع

اما السياسه، فهي موضوع اخر. يبدا بالتنظيم. و من لا تنظيم له لا صوت له

الكثير منا كان فاقد الامل منذ زمن طويل، منهم افراد عائلتي و خصوصا الذكور الذين خاصموا صناديق الاقتراع، فبرايهم ان ذلك لن يغير شئ. و اللي تبيه الحكومه راح يصير. و لكني لازلت اختلف معهم في الراي. فمع حزني الشديد لما آلت اليه الامور، فلازال في قلبي بصيص من امل. و ذلك لاني انسانه احب الحياه و اكره الموت. و من ليس لديه امل هو الانسان الميت. و لن اقول ان السبب هو حبي للكويت، مع ان هذا الامر مفروغ منه، فالكل يحب الكويت بطريقته الخاصه، حتي من يجرها الي حتفها، فهو يفعل ذلك بدافع الحب، الم تسمعوا لمقوله: و من الحب ما قتل؟

و سبب املي هو اقتناعي ان هذا المجلس لن يكون مختلفا عن غيره في السنوات الاخيره، و سيكون مصيره نفس مصير المجالس السابقه من حيث الاداء، و اللي تعودنا عليه، و المده. هذا اذا لم يكن اقصر، فهل سيكون الامر هينا علي ابن وهاب ان يتعايش مع اهل البيت؟ و لكن ليس هذا هو المهم

المهم هو تجميع الصفوف، و من الان و عدم الانتظار لما بعد حل المجلس

كلامي ليس موجها للبراليين السياسيين، فهؤلاء كما ذكرت سابقا، لا يتعدي كونهم…سياسيون متلونون

كلامي موجه لناصري الحريات، فالتغيير لا يكون بالتمني، و لكن تؤخذ الدنيا غلابا، وبالتخطيط و العمل الجاد

و اسمحوا لي ان افتح المجال هنا للعصف الفكري، فلا اشك للحظه بالكفاءات الفكريه للمدونين، و سابدا بطرح الاسئله التاليه

كيف يمكننا لم شتات الفكر الحر في البلد؟ و ما هي الوسائل؟

ما هي الوسائل التي تساعدنا في غرس مبادئ الحريه في المجتمع، و اقناعه بها؟ و ما هو دور كل منا؟

ما هو دور المؤسسات و جمعيات النفع العام، مثل جمعيه حقوق الانسان المقبور، و كيف يمكننا تفعيلها؟

و هذا ما يوجد في جعبتي حاليا. و اتمني منكم ابداء الراي و الاستزاده، علنا نستطيع علي الاقل ان نكون البذره الاولي

و بكم الخير و الامل

Translation:

Although the results of the elections were expected, but that does not mean that we, liberals, weren’t disappointed, especially when none of the highly qualifies women made it to the parliament. Many freethinking individuals are mad, and some, like me, are even sad. I can’t deny the fact that the results brought tears to my eyes, not because of the parliament and its new members, but because of the citizens who dragged themselves and the country to the abyss by replacing Moslem Brethrens groups with Salafis; the descendants of the Wahabies whom our ancestors, backed by the British- and I say it with pride- fought their cancerous spread. And here comes the new generation, with all naivety, spreading the red carpet under their feet and planting brittlebush flowers in their lands, as if all the efforts and the martyrdom of our grandfathers were in vain.
Some blamed it all on the five constituencies, and Al-Khrafi, the ex-speaker of the Kuwaiti National Assembly, rejoiced at our misfortune by waving his five fingers to the camera after winning his seat back. But I do not see the deficiency in the five constituencies, or twenty-five, or even one constituency. As a matter of fact I do not see any deficiency at all with the results, because they were just the projection of the current Kuwaiti society, which I can summarize as the following:

Shiite sect
Salafi sect
Moslem brethren sect
Tribal
Mercenaries
Opportunists

Kuwait does not have true liberals. For some reason or another, the extend of liberalism in Kuwait, in some way or another, does not go beyond the above list.

A free-minded friend once told me that democracy is a curse on Kuwait. The reason, he said, is that the Kuwaiti government loathes democracy and the constitution. The government knows well the demographic diversity of the society, as a matter of fact; the government was the one that built it, and aided the emergence of the gap between ethnic groups. He also said that some day would come when Kuwaitis would holler against having a parliament and would resort to a one-man show of the government. And that’s what the government wants.
I don’t see any deficiency in democracy though, democracy has it’s own rules and regulations that would not stop at the electoral polls, it’s a way of life that starts first at home.

As for politics, that’s a different matter all together, it starts with organization, and when there is no organization, the voice is not heard.

A lot of us had been disappointed long back with our political system, of which my own family is one, especially the males who had deserted elections in the past. They see that having a parliament would not have any significance on the growth of the country. What the government wants is what the government gets. But I have to disagree with them, for regardless of my pain with the current results, I still carry a glimpse of hope. And that’s because I love life and hate death. I believe that a person who is devoid of hope is a dead person. I wouldn’t say my reason is the love of my country, which is beyond saying, for every person’s motive, even the ones who destroy their own country, is love. And love kills at times.
But my hope stems from the fact that I believe that this Assembly is no different than the ones that preceded it in the last few years. And it will have the same fate as the ones before it, be it in performance or duration, which we got accustomed to by now. It might even be a miracle if it resumed any longer, do you think that the hard-liner Salafies could stand the Shiites whom they consider infidels? But this is not important now.

What is important is to gather our forces, starting from today, and not waiting till the termination of the current parliament.
And my word is not directed to politico-liberals, those, as I mentioned before, are just another face of the same bunch.
My word is directed to freedom advocates, change is not just a wishful thinking; it needs planning and hard work.

That said; allow me here to start a brainstorming dialog with the bloggers. I do not, in any way doubt your capabilities, so let me start by presenting these questions:

-How can we gather, as freethinking individuals our forces together? And what tools can be used to accomplish this task, other than the Net?
– How can we participate, or extend our efforts to build a free-minded society, convincing it of the importance of its rights? Or may be form a lobby. And what should be the role of each and every one of us?
– What is the role of the organized societies, like Human Rights Society of Kuwait, and how can we reactivate its role?

This is what I could come up with for now, but I’m sure that you have a lot to share.
I have high hopes in you and in our collective efforts.

My Condolences Kuwait

An Update
Condolences to Kuwait
“I had a dream
A sun to see
To help me cope
With reality”
Misquoting Abba
Since seventies
When men were men
With dignity
And women had faces
One could see

What happened
To my dream?
Who trespassed
My realm?
Who killed that
Beauty of the child
Who squashed
Her destiny?
Who placed that last bigoted nail
On her coffin?

Did time pass me by?
Or was it me who halted
At the feet of a mere fantasy?

Who left me helpless
Mourning a country?
An orphan
Laughing amongst people
And crying alone
For loosing everything
To bearded tsunami

شعله في سماء الكويت

لم اتعود علي عمل الاعلانات الانتخابيه لاي مرشح لمجلس الامه حتي لو كنت معجبه بطرحه و فكره. و لقد كان ذلك سببا لنقد بعض اصدقائي (نساء و رجال) لي في السابق. و ذلك لانني اؤمن ان كل شخص له قناعاته و التي من خلالها يقوم بانتخاب من يمثله في مجلس الامه. و هذا لا يعني اني بعيده عن الاحوال السياسيه في بلدي، فانا ادعو الي فكر لبرالي علماني، و هذا ليس سرا اخفيه. و مع ذلك فلم اتمكن من مقاومه عرض فكر السيده الفاضله طيبه الابراهيم، المرشحه في الدائره الثالثه لما فيه من منطق اصبح نادرا في هذا الزمن. و ما دعاني الي كتابه هذا البوست هو مشاهدتي لمقابله لها علي اليوتوب في برنامج فلاش و الذي اشكر بلاك لايت علي وضع الرابط له

و للاهميه فانا اعرض هذه الكليبات هنا






في الواقع انا لم اشاهد هذا البرنامج من قبل، و ما احزنني اكثر من ردود الجمهور، هو اسلوب المقدم الجاهل. فهو كان يسال الاسئله و يجاوب علي نفسه و لا يعطي الضيفه المجال للرد عليه، و قاطعها اكثر من مره لاستلام الاتصالات. ثم يتهمها بالعصبيه

انا لو كنت مكانها كنت رميت عليك اقرب طفايه و تركت الاستوديو. زين منها انها صبرت عليك و علي ملاقتك

المهم

كانت الاتصالات في غالبيتها مهينه للضيفه، و لكني لا الوم الشعب علي هذا النمط من التفكير. فهو لا يعلم ما هو المقصود بالطرح و خصوصا بعد ان شوه الاسلاميون معني العلمانيه و نعته بالزندقه و الكفر. و لكن من حق الجمهور ان يسال. و كان علي المقدم ان يقوم بعمل دراسه بسيطه عن الموضوع قبل ان يظهر امام الجمهور بصوره المهرج

قلت انا لا الوم الشعب، فهو بالفعل يريد اجابات لاسئله عديده تخطر في باله من مثل

هل يعني ذلك (فصل الدين عن الدوله) ان طيبه تدعو الي ترك الدين؟

هل تطالب بزواج المسلمه بغير المسلم؟

هل تطالب بترك شريعه الله؟

هل تطالب بالغاء حصص التربيه الدينيه في المدارس؟

اولا ترك الدين او التمسك به هو مساله شخصيه عقائديه، فلا الاستاذه طيبه تستطيع ان تفرض هذا الشئ و لا حتي غيرها. بل ان الدوله التي تفرض الدين تكون مخالفه لنص القران و الذي يقول: لا اكراه في الدين

اما مساله زواج المسلمه بغير مسلم، فهذا راجع لها و لاهلها. فهنالك بعض العوائل التي لا تمانع ذلك. وهنالك البعض من المسلمات اللاتي يتزوجن بعد ان يشهر الخطيب اسلامه علي ورق-مجبرا اخاك لا بطل- و في كثير من الاحيان يتم عمل مراسيم الزواج مرتين و لارضاء العائلتين. اي يقوم الملا مثلا بتوثيق عقد الزواج في محكمه الشريعه، ثم يقوم الزوجان بالزواج في الكنيسه بعقد مسيحي مثلا او عقد مدني يحفظ حقوق الطرفين في دوله الزوج. اذآ فما المانع ان يكون الزواج مدنيا اذا كانت جميع الاطراف المعنيه لا تمانع ذلك؟

انا راضي و ابوها راضي، انت مالك ياحضره القاضي؟

صحيح ان اغلب الكويتيين مسلمين، و لكن الديمقراطيه تلزمنا ان نحفظ حقوق الاقليه. فانا علي سبيل المثال افضل ان تتزوج ابنتي بالزواج المدني الذي يحفظ حقوقها، و قد لا اكون امثل الاغلبيه، و لكن لماذا احرم من هذا البديل؟ و ما المانع ان يكون البديلان متوفران و نترك الاختيار لاصحابه؟

اما بالنسبه لتطبيق شريعه الله، فهل الشريعه-في ما عدا الاحوال الشخصيه-مطبقه في الكويت؟ هل يجازي السارق بقطع يده مثلا؟ و لماذا ترك هذا الحد مع انه مذكور بالقران؟ فلماذا اذا نوزن الامور بمكيالين، و خصوصا عندما يكون الامر مرتبطا بالاسره و المراه بالذات؟ و لماذا لا نترك امر الاختيار، من اللجوء الي المحاكم الشرعيه او المدنيه للاطراف المعنيه؟

ان ما تدعو اليه السيده الفاضله انما هو حريه الاختيار، فمن يريد ان يتزوج علي حسب الشريعه فليتزوج بهذه الطريقه و لديه محاكم الشريعه التي يلجا لها. اما من يريد الزواج المدني، فعلي الدوله ان توفر له هذا المجال، و اذا لم تفعل فهي ليست دوله مدنيه، بل دوله دينيه تفرض علي شعبها نمط و سياسه قمعيه

اما عن الغاء حصص التربيه الدينيه في المدارس، فلنكن صريحين في هذا الموضوع من غير حساسيه. ما تقوم وزاره التربيه بتدريسه في ماده الدين في المدارس-فيما عدا حصص القران- يتبع المنهج السني في الحديث و التفسير، و كما نعلم ان الشيعه لهم مرجعياتهم الخاصه بهم. و حتي لو لم يكن الاختلاف كبيرا للبعض. فهل يجوز فرض سياسه دينيه معينه علي الجميع؟ و هل كل شعب الكويت سنه؟ و السؤال الاهم من ذلك كله، هل تحول الطلبه الشيعه عن مذهبهم لمجرد انهم درسوا المذهب السني في المدارس الحكوميه؟ طبعا لا، اذآ، لماذا الخوف من الغاء ماده الدين في المدارس؟ اليس من الافضل ترك ذلك للمؤسسات الدينيه و المساجد و تحت اشراف الدوله، بدلا من ترك الحبل علي الغارب لخلق الارهابيين من امثال من ذهب ضحيه هذا الفكر بفضلهم؟ و ماذا عن الكويتيين المسيحيين؟

المدارس الحكوميه يجب ان تكون معاقل للعلوم الانسانيه. و لا باس لمن يريد ان يدرس ماده الدين فيها (و لجميع الديانات و المذاهب الموجوده في المجتمع)، علي ان يكون ذلك اختياريا، و ليس اجبارا. فاذا كان القران نفسه لم يجبر الناس علي اعتناق الدين، و ترك الاختيار للانسان، فلماذا تفرضه الدوله علي الشعب؟

لو فكر الشعب قليلا، قبل ان يقفز الي الاستنتاجات، لعرف ان ما تدعو اليه طيبه الابراهيم انما هو الحفاظ علي الدين من استغلاله من قبل السياسيين ذوي الصبغه الاسلاميه كما يحدث عندنا في الكويت و لاكثر من عقد من الزمن. و في النهايه الشريعه ليست الا تفاسير مختلفه لبشر و ليس مقدسا كالقران و لا يجوز ان نعتبره كذلك. فاحكام الشريعه مثلا في تونس تختلف عن احكام الشريعه في الكويت او ايران مع ان جميع هذه الدول تعتبر مسلمه، بل ان الاحكام تختلف من محكمه سنيه و محكمه شيعيه بنفس البلد. و لكن الناس اصبحت لا تفرق بين المقدس الالاهي و ما كتبه و فسره بشر، و زاد الجهل بسبب رجال الدين و دعمهم من قبل دوله تعتبر نفسها مدنيه و هي بالواقع اقرب الي القمعيه

و لا اقول الا ان مثل هذا الفكر سابق لزمنه، ليس عالميا، و لكن محليا، لان الشعب ضل مغيبا و مخدوعا لسنوات عجاف لم نلقي من ورائه الا كل فساد يرتكب باسم الدين. و يحتاج الي سنوات حتي يفهم اهميه حقوقه الشخصيه، علي الاقل في اختيار ما يناسبه

بوركتي يا شعله الكويت، و بورك فكرك الجرئ. و صبرا، فطريق الالف ميل يبدا بخطوه، و يكفيكي فخرا انك اول من بادر بهذه الخطوه لتدخلي التاريخ من اوسع ابوابه

Previous Older Entries