A Message In a bubble

You want
And I want
But they get
What they want

Didn’t want to float
My emptiness
My estrangement
Over your glass of glazing bloody wine

The wine that got you intoxicated
With false promises
You made to yourself
To survive

I should have listened
To Darwin
Selfishness is
The criterion, and the bait

Have you ever been in a space where
Nothing matters anymore?
Well
My train has reached that station

In my field it has a fancy name
Although, nothing is fancy about it:
The “N” station or situation
Sometimes it’s even called a state

Where zeros and ones
The binary wonders
Squeezed in a corner
To watch and do nothing

Drink to your hope while you may
While I drink
To a void
In my bubble

It’s only a matter of time
And we’ll all get used to it
Each to his own
Suffocating fanciness

Has the world outside gone mad?
Or was I mad all this time and didn’t know it?
Whichever way moves the bubble to find an answer
It doesn’t matter

You will drink it anyway

On a not too different note:
George Carlin, “I think it is the duty of the comedian to find out where the line is drawn and cross it deliberately.”

You are already missed, listen to his wonders, how much that applies to all of us, everywhere!

Advertisements

Freedom; That Bliss

The flock of chirping birds
Remind me everyday
At dusk and dawn
“There is life out there”

That’s how I count my days
Not feeling time slide
Behind the Net

I keep telling myself
I need to disengage from the past
And live the present
Its wonders

Its diverse, intermingled society
Living the day
Working hard
Partying hard
With Peaceful
Happy faces
They are from California

Its beautiful beaches
Bay area
When crossing it through bridges
Stretches on the beaches sunbathing
Like a diva in a white bikini
Contrasting her bronze skin
Of its earthy color
To a bright day
And a merciful sun

Biking in its ever-green parks
Dunes and oasis
Taking long walks
Zigzagging the alleys and main streets
Till the muscles ache
With pleasurable pain

Plays, operas
Art festivals
San Francisco, San Jose
Mini-Gulfing at the outskirts
On cool sunny days

Ah, and the strawberries
Have a special allure when
Dipped in dark chocolate
And licked off the nose of your lover
Amidst shore breeze
Wooing strands of your hair

Public freedom is bliss
No less
Than personal freedom
I am one of the lucky ones
I guess I consider myself one
I live this bliss
Not perfect
But utterly
Comfortable

And that’s why
Its almost impossible for me to leave the Net
When my kin
Is deprived
Of its natural senses
Under the attire of
Pretentious virtue

الحريه لا تاتي علي طبق من الفضه، من يريدها عليه ان يحارب من اجلها

و من يسكت عن سلب حرياته و ارادته فهو ينتمي الي شعب ذليل، و لا خير في شعب “صم، بكم، عمي، فهم لا يفقهون”، لا و بعد يتحلطمون!! عجبي!٠

حارب الاجداد من اجل حريتكم، و قضيتم علي الحريه بسكوتكم، الم يان الاوان ان تخرجوا في صوره مشرفه امام الاجيال القادمه؟ احتياطيهم و نهبتموه بسوء الاداره، علي الاقل اتركوا لهم شيئا يتذكرونكم به بالخير٠

من بلوغ شروق

وبعد غد، الثلاثاء، نلقاكم بين الثامنة والتاسعة والنصف صباحا، أمام مجلس الأمة
احتجاجا على تطاول النواب على حرياتنا وحقوقنا المدنية
.
لنكن شوكة في بلعومهم
وهذا أضعف الإيمان

Muhammad’s Biography; Facts and Fiction (5)

No doubt that Muhammad’s story is a real story, there are historical events that can prove as much, it also includes real characters who lived in the Arabian Peninsula at the time. But the details that reached us all depended of oral transmission that could make a good fiction, or a bestseller fiction that was written by thousands of writers over 1400 years. The power of this fiction is not in the biography of Muhammad and his tradition, but it’s akin to the Islamic icon it made of Muhammad’s character and increased Moslem’s attachment to it with time. His words and deeds that were a mere imagination of the traditionalists became the system of life for many Moslems up until today, a good simile would be the clay-maker, who made the clay on a shape of man, and then over a thousand of years later his descendants worshipped that statue thinking that they are worshiping God, when in fact they were worshiping the thoughts of the artist who created that art. And because the thoughts and the deeds were acceptable or even honorary in one epoch, that does not mean that it had not expired, its expiration date was akin to the death of the culture of that epoch. And then to choose to live by those deeds would mean an isolation and an engulfment inside a period of time in the past. This very fact created the clash of civilization between Moslems and non-Moslems of the twenty-first century. When someone drives his car through the rear-view mirror, the clash would become inevitable, and this is the reality each Moslem country is living today.

An example of the danger of this icon and its ability to tame is palpable in the fact that civilians; educated and laymen, domesticated to guard and defend it when they became the worshippers of this folklore, to the point that it had become almost impossible to analyze the Islamic history critically, from any angle, without offending Moslems.
Before starting this series, I realized how hard it had become for me to express my critical opinion about anything that concerns Islam. Believe me; it’s much easier to criticize God or all religions, but when it comes to Islam and its prophet; there is always red lines indicating the danger zone. And these zones were the product of what this icon created and enmeshed in a tribal culture. For regardless of the difference of the public image each Moslem portrays (whether moderate or conservative), tribalism is dominant in their behavior, as the tradition of “help thy brother, aggressive, or aggressor.” denotes. And that’s why it is not accepted in Moslem communities to have your own views of Islam if it differs than others, and an individule has no right to have his personal beliefs through the information that is available to him.

But what are those red lines? And who decides where the cross line should be? There is no doubt that a writer of the biography of Muhammad throughout history must have faced this big problem; what information can be taken from the old books and what should be discarded to be in the safe zone?

That’s why I find myself confused; how can I reach and break this tribalism barrier, and get to the head of a believer without offending him!!!
I wrote more than twelve pages starting from series (3) (not to mention the quotes), read them more than once to see where can there be anything offensive. But knowing Moslem mentality being one myself before, I know that any thing I write will be considered offensive to the delicate senses of the Moslem.

My goal is not to offend you my dear readers (yes you are dear to me), offending you or your religion is the last thing that I want to do. I only present a point of view, subject to my own perception according to the information I have and to common sense. You may disagree, that’s fine, actually it’s healthy when we use our own logic, devoid of the cultural prejudice we inherited. Chances that I have missed somewhere is probable, and your comments, if they were subjective could add to the debate. But beating around the bush and glazing muscles, as was obvious in the comments of Moslem commentators to my last two or three posts, of which one drew his sword even before I started mentioning Islam, would not get us anywhere, especially that we see how our rights are slaughtered each day in the hands of a group that were no different then than the ones today, the only difference is that we made them sacred, even more than Muhammad himself and his God. And under the blessing of Koran.
The End

لا شك ان قصه محمد هي قصه حقيقيه فهنالك الحوادث التاريخيه التي تدعمها،و فيها ناس حقيقين عاشوا في الجزيره العربيه في ذاك الوقت، و لكن التفاصيل التي وصلتنا كانت جميعها حواديت تم نقلها شفهيا و قد تصلح لقصص الخيال، او بالاحري قصص الخيال التي كتبت بواسطه الالاف من المؤلفين علي مدي زمني اكثر من ١٤٠٠ سنه لتصبح من الاكثر مبيعا في العالم. و لكن قوه هذه القصه لا تاتي من السيره نفسها و من الاحاديث، و لكن من الرمز الذي خلقه المسلمون بشخصيه محمد و زادوا تعلقا به مع الزمن. احاديث محمد و سيرته و التي كانت بنات افكار مؤلفيها اصبحت اليوم نظام للحياه للكثير من المسلمين. فباتوا كمن يصنع الهته من الفخار و تاتي الاجيال بعد ذلك لتتعبدها علي نهج الاباء الاولين اعتقادا منهم انهم يعبدون الله، و هم في الحقيقه يعبدون افكار فنانين خلقوا ذلك الفن. و كون هذه الاحاديث و السير تصلح لزمن ما في القدم، بل و حتي لو كانت هذه العادادت الاسلاميه مشرفه لزمن ما، هذا لا يعني انها صالحه لكل زمن. بل يعني ان صلاحيتها تنتهي بانتهاء تقاليد و عادات ذاك الزمن، و لمن يختار ان يعيش ذلك الزمن ذلك يعني الفصل و التقوقع في حقبه زمنيه معينه. و الابتعاد عن العالم الخارجي و الذي يحتكم بقوانين مدنيه. و هذه هي حقيقه اصطدام الحظارات بين المسلمين و غيرهم في القرن الواحد و العشرون. فمن يسوق سيارته مع التركيز علي المرآه الخلفيه فقط، يصبح اصطدامه بالواقع امر لا مفر منه، و هذا هو واقع جميع الدول الاسلاميه اليوم٠

و كمثال علي خطوره هذا الرمز هو مدي قدرته علي ترويض الشعوب المسلمه، مثقفيها و الناس العاديين لحمايته و الدفاع عنه عندما اصبحوا هؤلاء عبده الفلوكلور، كما زرع فيهم الخوف من النظر في تاريخهم و تحليله تحليلا نقديا.فاصبح ما يتم توارثه في ذهن المسلم هو من الثوابت التي لا تناقش، الي درجه انه اصبح من رابع المستحيلات تقريبا ان نقوم بتحليل التاريخ الاسلامي من زاويه معينه نقديا بدون ان نجرح شعور المسلم٠

فقبل بدايه الكتابه في هذه السلسله، ادركت كم اصبح من الصعب علي ان ابدي رايا مخالفا لاي شئ يخص الاسلام. فصدقوني، انه من الاسهل بكثير ان اقوم بنقد الله او جميع الاديان، و لكن عند نقد الاسلام او محمد هنالك دائما خطوطا حمراء من الخطر تعديها، و هذه الخطوط انما هي نتاج ما عمله هذا الرمز في شخصيات المسلمين، و شدهم اكثر الي العادات القبليه. فعلي الرغم من اختلاف الصوره التي يظهر بها المسلم في المجتمع (سواء وسطي في دينه او متزمت) ظلت العادات القبليه و التي تدعوا الي “انصر اخاك ظالما او مظوما” هي السائده في المجتمع الاسلامي. و لهذا فهو من غير المقبول في المجتمعات الاسلاميه ان يكون للفرد وجهه نظر مخالفه ،و لا يملك الفرد الحق ان يكون له اعتقادات شخصيه من خلال المعطيات ٠

و لكن ما هي هذه الخطوط الحمراء؟ و من يقرر اين يجب ان ترسم؟ فلاشك ان الذين كتبوا قصه محمد علي مر التاريخ قد صادفوا هذه المشكله؛ ما هي المعلومات التي يستطيع الكاتب ان يكتبها بالاستعانه بكتب الاولين و ما هي المعلومات التي عليه ان يتغاضاها ليكون في منطقه الامان؟

و لذا فانا اري نفسي متحيره؛ كيف باستطاعتي ان اصل و اكسر هذه السدود القبليه، لاصل الي دماغ المؤمنين بدون ان اجرح شعورهم!!!٠

لقد كتبت اكثر من ١٢ صفحه عندما بدات بكتابه الجزء الثالث من هذه السلسله، هذا عدا عن صفحات الاقتباسات من المصادر. و قراتهم اكثر من مره لاري اذا ما كان هنالك ما يجرح شعور القارئ. و لكن لعلمي المسبق لعقليه المسلمين كوني احدهم في السابق، ايقنت انه لا فائده ترجي من الحذر في الكتابه لان كل ما اكتبه سيجد فيه شخص ما جرح لشعوره الاسلامي الرقيق٠

ان الغايه من كتابه هذه السلسله ليست اثاره شجون القارئ العزيز (نعم اعز جميع قرائي)، فالتحريض علي المسلمين و علي دينهم هو اخر ما افكر به. انا فقط اكتب وجهه نظري حسب المعلومات المتاحه لي و حسب البديهه. قد لا نتفق، و هذا سيان معي ، و في الواقع اختلافاتنا ستكون صحيه عندما يكون النقاش مبني علي المنطق و ليس العصبيه القبليه التي ورثناها عن ابائنا. و هناك احتمال ان اكون انا قد سهيت عن معلومه هنا او هناك، و اذا اتسم النقاش بالموضوعيه فهذا يثري الموضوع حتي لو اختلفنا. اما اسلوب اللف و الدوران و ابراز العضلات، و الذي كان واضحا من خلال بعض التعليقات علي البوستين او الثلاثه الماضيه، احدهم شهر علي السيف حتي قبل ان ابتدا بذكر الاسلام، هذا الاسلوب لن يوصلنا الي اي مكان و نحن نري كيف تنتهك الحقوق في بلدنا علي ايدي جماعه لا يختلفون كثيرا عن الاولين في ذاك الزمان، الفرق الوحيد اننا قدسنا الاولين حتي اكثر مما قدسنا النبي و ربه، و بمباركه القران٠

انتهي٠

Muhammad’s Biography and Traditions; Facts and Fiction (4)

Now let’s get to the juicy stuff:

The first writer of Muhammad’s life story was the one who wrote the book that sparked the first torch of inspiration for thousands of other writers and artists, Arabs and foreigners, Moslems and non-Moslems, philosophers and laymen. A chain of thousands of books, which technically created the personality of Muhammad started with this scholar in the Islamic History; Ibn Ishaq. His book, in fact, is not any less important than Koran; Koran was not compiled chronologically, but in a very peculiar way. The verses were divided according to the places of their revelation; Mecca and Medina. And were listed by the longer verses first and the shortest last. The fact that gave the book a mystery, not easy for laymen to understand, oral traditions was necessary to break the mystery and write Muhammad’s epic. And here comes the importance of Ibn Ishaq in the Islamic history, and the importance of his book.
Muhammad Ibn Ishaq (704-767), according to Wikipedia, “ was an Arab Muslim historian. He collected oral traditions that formed the basis of (the) first biography of the Islamic prophet Muhammad.” And his connection to Islam “According to Guillaume* …was the grandson of a man, Year, who had been captured in one of Khalid bin al-Wahid’s campaigns and taken to Medina as a slave. Year converted to Islam and was freed. Year’s son ICQ was a traditionist, who collected and recounted tales of the past. “
And exactly that’s what his son, Ibn Ishaq was; the first collector of Mohammad’s traditions and deeds that he inherited from his father’s tales and the tales transmitted orally over more than a century. Too bad the many books Moslems claim that he wrote, not even one survived today. Only fragments of his books, especially, ““Sirat Rasul Allah” (Life of Allah’s Messenger) survived as quotes in some historian’s books that appeared more or less, seventy years later (two centuries after Muhammad’s death), of which the most famous were these three: Ibn Hisham, Al-alwaqidi and Ibn Sa’ad:

1-Ibn Hisham (833), whom I could not find much information about except that he “(grew up in Basra, Iraq, but moved afterwards to Egypt, where he gained a name as a grammarian and student of language and history. His family was of Himyarite origin (yemen now), though some narrators trace him to Mu’afir ibn Ya’far, while others say he is a Dhuhli.”

2- Alwaqidi (748 – 822), “He was born and educated in Madina. When Harun al-Rashid (Abbasid caliphate) made his hajj (pilgrimage) in 186AH (808 AD), he visited Madina. He sent his vizier Yahya ibn Khalid ibn Barmak ahead to locate a suitable guide and Yahya chose al-Waqidi. He followed the caliph back to Baghdad where he lived thereafter. At time of his death he was qadi (judge) of the western side of Baghdad,” And he “was a tireless collector of traditions and the author of many books.”

3- Alwaqidi’s secretary, “Muhammad Ibn Sa`d was also a famous historian. He made use of the information collected by al-Waqidi. Both of them wrote biographies of the prophet Muhammad that are important supplements to the “Sirat Rasul Allah” of Muhammad ibn Ishaq. But al-Waqidi’s has survived only in part as well as Ibn Sa’ad’s… (784-845).”

Which by the way reminds me of the renowned Kuwaiti Comedian; Abdul Hussein Abdulrida

4-It is also worthwhile to mention Altabari because of his importance to my subject. More than a decade later, came Muhammad ibn Jarir al-Tabari into existence, this scholar “was one of the earliest, most prominent and famous Persian historians and exegetes of the Qur’an, most famous for his Tarikh al-Tabari (History of the Prophets and Kings) and Tafsir al-Tabari.”

All of those scholars quoted from Ibn Ishaq.
Most scholars agree, that the quotes from Ibn Ishaq are common between those scholars and that they mainly agreed, although there were some extra quotes here and some missing there, or vise-versa, but they generally agreed.
One of the quotes of Ibn Ishaq, which was to be found in all the above mentioned sources and more, except in Ibn Hisham’s book, caused an uproar in the Islamic communities of the seventies, when the English writer Selman Rushdie published his book with the infamous title of “The Satanic Verses”. The book that put his life in jeopardy with Khomeini’s sentence of death; “Satanic Verses is an expression coined by the historian Sir William Muir in reference to several verses delivered by Muhammad as part of the Qur’an and later retracted. … Narratives involving these verses can be read in, among other places, the biographies of Muhammad by al-Wqidi, Ibn Sa’d, al-Tabari, and ” quotes of Ibn Ishaq.”

To be continue

و الان، فلنتكلم عن الجزئيه الممتعه: السيره النبويه:٠

اول مؤلف للسيره النبويه كان هو من انار شعله الالهام الاولي للالاف المؤلفه من الكتاب و الفنانون، عرب و اجانب، مسلمين و غير مسلمين، فلاسفه و عاديون بسلسله من الاف التاليفات الفنيه التي خلقت شخصيه محمد. في الواقع هذا الكتاب لا يقل اهميه من القران. فالقران عندما جمع لم يجمع حسب تاريخ النزول، و لكنه جمع بطريقه عجيبه، الايات قسمت فسمين: قسم مكي، و قسم مدني. و تم توزيع الايات علي هذين القسمين من الاطول الي الاقصر. فبات القران سرا كبيرا لا يفقه الشخص العادي، و كان لابد من وجود احاديث تفك هذا السر لكتابه ملحمه محمد. و هنا ياتي اهميه ابن اسحاق في التاريخ الاسلامي و كذلك اهميه كتاب ابن اسحاق٠

محمد ابن اسحاق (٧٠٤-٧٦٧)، حسب ويكيبيديا، ” كان مسلم عربي و مؤرخ. جمع الحديث و الذي كان يتردد بين الناس و التي شكلت القاعده الاساسيه لاول كتاب في السيره النبويه ( في التاريخ الاسلامي).”٠ اما صلته بالاسلام ف “حسب قليوم*, ابن اسحاق… كان حفيد رجل يدعي يير كان (يير) قد اسر في احد حروب خالد بن الوليد و سيق الي المدينه عبدا. و بعد ان اعلن اسلامه، تم تحرير رقبته، و اصبح ابنه ا.س.ق جامع للحدواديت التي يرددها الناس (من حوله) عن ذكرياتهم الماضيه٠” و هذا بالضبط ما كان عليه ابنه “ابن اسحاق”؛ اول من جمع الاحاديث عن النبي و سيرته من خلال حواديت شفهيه ورثها من ابوه و زادها بالجمع من ما كان يردد علي مدي اكثر من قرن. و مع ان كتب المؤرخين تدعي ان له كتب عديده، فللاسف لم يبقي اثر لاي من كتبه. هنالك فقط بعض الاقتباسات من احدي كتبه بعنوان “سيره رسول الله” التي بقيت، و هذه الاقتباسات ظهرت عند اكثر المؤرخين اللاحقيره في التاريخ الاسلامي، و من اشهرهم ثلاثه: ابن هشام و الوقيدي و ابن سعد و الذين اتوا بعد سبعين سنه تقريبا من موت ابن اسحاق (قرنين تقريبا من موت النبي):٠

١-ابن هشام(٨٣٣)، لم اتمكن من الحصول علي معلومات وافيه عنه غير انه “(تربي في البصره، العراق، و لكنه رحل بعد ذلك الي مصر، و التي بها اشتهر كواضع قواعد اللغه و تلميذ اللغه و التاريخ (بدايه تطور علم “اللغه العربيه” و ” التاريخ الاسلامي”؟). كان من اصول حميريه (اليمن الان) مع ان بعض الروايات ترجع اصله الي معفر ابن يعفر و البعض الاخر يقول انه دهلي.”٠

٢- الوقيدي (٧٤٨-٨٢٢)، “ولد و درس في المدينه. و عندما انتهي هارون الرشيد من شعائر الحج في سنه ١٨٦ هجريه (٨٠٨م)، زار المدينه. و بعث وزيره يحيي ابن خالد ابن برمك مسبقا الي المدينه ليبحث له عن دليل (ملا دين) و اختار يحي الوقيدي. و بعد ذلك لحق بالخليفه في بغداد حيث عاش بقيه عمره. و قبل وفاته كان قاضي الجهه الغربيه من بغداد،” و كان كذلك ” باحث مجد (ضم الميم، كسر الجيم، سكون الدال) في جمع الاحاديث (عن الرسول) و مؤلف العديد من الكتب.”٠

٣- سكرتير الوقيدي “محمد بن سعد كان ايضا مؤرخ اسلامي شهير. استفاد من المعلومات التي جمعها الوقيدي، فكليهما كتبا عن سيره محمد و التي كان بها اضافات مهمه علي كتاب ابن اسحاق “سيره رسول الله”. و لكن لم يتبقي من كتاب الوقيدي و ابن سعد الا اجزاء٠

مما يذكرني بمسرحيه محكمه الفريج لعبدالحسين عبدالرضا

٤-و الجدير بالذكر ان نذكر الطبري ايضا لما له اهميه في موضوعنا، و هو الذي بين علي الساحه الاسلاميه بعد قليل من زمن هؤلاء المؤرخين المشاهير، فمحمد ابن جرير الطبري كان ” من اوائل المؤرخين الفارسيين المشاهير و مفسري القران، و شهرته الاكثر جاءت من كتابه تاريخ الطبري (قصه الانبياء و الملوك) و (كتاب) تفسير الطبري،” ٠

كل هؤلاء المؤرخين استخدموا اقتباسات من كتاب ابن اسحاق٠

اغلب العلماء (الذين كتبوا عن الاسلام)، يتفقون علي ان الاقتباسات عن ابن اسحاق متداوله بين كتب هؤلاء العلماء(المؤرخون) و بالاساس اتفقوا علي هذه الاقتباسات، مع ان بعض الاقتباسات وجدت في بعضها و لم توجد في البعض الاخر، و لكن بصوره عامه كانوا متفقين٠

و احد الاقتباسات من ابن اسحاق و التي وجدت في اغلب الكتب الاسلاميه بما فيهم الطبري، و الوقيدي و ابن سعيد، فيما عدا ابن هشام سبب هيجان في العالم الاسلامي في السبعينات، بسب اقتباس المؤلف الانجليزي سلمان رشدي له في كتابه المشهور باسم “الايات الشيطانيه”،و هو نفس الكتاب الذي كاد ان يودي بحياه مؤلفه عندما اصدر الخميني الفتوي بقتله؛ ” الايات الشيطانيه هو تعبير ابتكره المؤرخ سير ويليام موير بالرجوع الي عده ايات جاء بها محمد كجزء من القران و التي ذكرها محمد ثم تراجع عنها…و الحكايات التي تذكر هذه الايات موجوده في كتب سيره محمد للوقيدي و ابن سعد و كذلك اقتباسات من ابن اسحاق.”٠

و للحديث بقيه

* The English-language edition of Ibn Ishaq currently used by non-Arabic speakers is the 1955 version by Alfred Guillaume. Guillaume combined Ibn Hisham and those materials in al-Tabari cited as Ibn Ishaq’s whenever they differed or added to Ibn Hisham, believing that in so doing he was restoring a lost work.

النسخه الانجليزيه من كتاب ابن اسحاق و المستخدم حاليا من قبل من لا يتكلمون العربيه و هي النسخه التي صدرت عام ١٩٥٥ و التي اخرجها الفريد غوليم. غوليم جمع كتاب ابن هشام، و المواد التي حصل عليها من كتاب الطبري باعتقاد انه يحيي عملا ضائع”٠

الشيخ صباح لن يقبل بهذا الظلم

تحديث

لا للمس بوطننا ودستورنا وحرياتنا

دعوة لكل مواطن ومواطنة

مساء يوم الأحد 15 يونيو

الساعة 7 مساء في العديليه

لمزيد من المعلومات

http://www.beit-elgrain.blogspot.com

في بدايه الثمانينات و عندما بدات عملي في وزاره الاشغال العامه، كنت رسميا ثالث مهندسه كويتيه تلتحق بالوزاره في تاريخها، و عمليا كنت الوحيده، حيث ان احدي المهندسات كانت منتدبه لجهه حكوميه اخري و الثانيه كانت مبتعثه لتكمله دراستها في الولايات المتحده. و عليه فقد اصبحت بنت الوزاره المددله. و خصوصا ان تخصصي في مجال الكمبيوتر كان نادر وقتها، بل كنت انا الوحيده المتخصصه في هذا المجال. و سرعان ما تم اسناد انشاء اول مركز اليكتروني في الوزاره الي و ترقيتي الي ادارتها. و وقتها كان المدير له كلمه و راي، بل حتي رئيس شعبه كان له راي يحترم و يساند من قبل كبار الموظفين بالوزاره. كان هذا قبل الغزو الصدامي الغاشم لدوله الكويت. اما بعد التحرير فاصبح حتي الوزير ليس له راي يحترم و لا مجلس وزراء يسانده، بل ان الوزير لم يكن حتي ليضمن وجوده اربعه سنوات في الوزاره. فكيف كان له ان يدرس شئون وزارته، فما بالك ان يساهم في تنميه البلد؟

و الوزراء الذين تعاقبوا علي الوزاره بعد التحرير و حتي تركي للوزاره هم:٠

١-عبدالله القطامي(١٩٩١–١٩٩٢) سنه واحده٠

٢-احمد العدساني(١٩٩٢-١٩٩٤) سنتين٠

٣-حبيب جوهر حياه( ١٩٩٤-١٩٩٦) سنتين٠

٤-عبدالله الهاجري(١٩٩٦-١٩٩٨) سنتين٠

٥-حمود الرقبه(١٩٩٨-١٩٩٩) سنه٠

٦-عيد هذال الرشيدي (١٩٩٩-٢٠٠١) سنتين٠

فهد دهيسان اللميع (٢٠٠١-٢٠٠٧) ست سنوات٠

بدر الحميدي (٢٠٠٣-٢٠٠٧) اربع سنوات٠

و السبب في استمرار اللميع بمنصبه هو فتح الباب علي مصراعيه لنواب الامه و معاملاتهم و واسطاتهم، و كذلك اعيان و شيوخ منطقته . فهو في الفترتين كان وزير منتخب. و لقد كنت وقتها مديره اداره مكتب الوكيل، فاعلم تماما ما كان يدور، فمكتبي و مكتب مدير مكتب الوزير المجاور تحولا في زمن اللميع الي ديوانيات لاستقبال هؤلاء. اما الحميدي فاخذ سياسه مسك العصا من النصف، فكان جادا في عمله و ليس جديدا علي الوزاره، بل انه تعامل مع معظم موظفيها من خلال عمله السابق في البلديه. و لكنه للاسف كان مضغوطا من قبل مجلس الوزراء و تجار مجلس الامه. و بعض قراراته جاءت من غير اقتناع، و اقول هذا من واقع خبرتي بالعمل في مكتبه كمستشار في لجنه مطالبات الشركات. و كانت اللجنه التي شكلها الوزير بنفسه و كان حريصا لفك اشتباكات المقاولين مع الوزاره و التي كان جزء منها يرجع الي ما قبل الغزو، بحيث انه يجتمع يوميا مع رئيسها؛ الوكيل المساعد للمكتب الاستشاري للوزير، و يوقع علي كل قرارات اللجنه بنفسه، و يصدر فيها التعاميم و الاجرآت المطلوبه. و لكن بسبب الضغط عليه من قبل نواب الامه التجار و الذين كانوا سيخسرون من عمل هذه اللجنه، قام و بدون سابق انذار بتجميد عمل اللجنه و الغائها، و هذا كان سبب تركي للوزاره عندما احسست ان المطلوب مني ان اداوم بمعاش جيد و سياره و بنزين و تليفون مدفوع المكالمات و مكتب فخم و رحلات سنويه بدرجه رجال الاعمال علي متن الخطوط الجويه الكويتيه و بدون انتاج فعلي٠

و يجب التنويه هنا ان اغلب الوزراء الذين تعاقبوا علي الوزاره اهتموا باعاده تشكيل الهيكل الوزاري و تدوير كبار الموظفين، و اول تدوير لي كان من مدير المركز الآلي الي مدير مكتب التخطيط العام، و كان هذا في آخر زمن حمود الرقبه، و عندما استلم عيد هذال الرشيدي، كان اول مشروع طلبه من الوزاره هو برنامج عمل الوزاره لتلك السنه لعرضه علي مجلس الوزراء و اخذ الموافقه عليه قبل عرضه علي مجلس الامه. و اعطانا السيد الوزير مهله اسبوعين لعمل هذا العرض. و كان ذلك في شهر رمضان، و كنت جديده علي هذا المكتب، و كان اغلب موظفيه، علي قله عددهم، اما في اجازات دوريه او اجازات مرضيه او مجرد كسل و عدم المبالاه. و لكن بسبب اولويه العمل شكلت فريق من اربع مهندسين جادين و قمنا بوضع البرنامج بالتنسيق مع جميع الوكلاء المساعدين في الوزاره. كنا شعله من العمل المتواصل، لم نكن نترك الوزاره الا عند موعد الافطار، ثم نرجع لمواصله العمل حتي ساعات متقدمه من النهار. البرنامج كان موجود و لكن لم يتم تحديثه، و كذلك برزت اولويات للوزير الجديد لاظافه مشاريع مثل مشروع طريق كبد، و ازاله مشروع صيانه المعهد الموسيقي و المعهد المسرحي. فكل وزير جديد لابد و ان يكون له اولوياته، هذا عدا عن المشاريع الاخري التي يطلب ادراجها بسبب الضغوط عليه. و كان البرنامج طويل و المده التي كان سيعرض بها البرنامج هي ساعه واحده فقط بما في ذلك اسئله الساده الوزراء. و لذا كانت مهمتنا كفريق هو عمل برنامج مختصر و وافي للعرض، و كذلك عمل عصف فكري لمعرفه ما هيه الاسئله التي من المحتمل ان يسالها الوزراء، و حفظ الاجابات في ذاكره الكمبيوتر، نلجا اليها فقط عند السؤال ٠

و اقسم انني لم انم ليلتها، بل و استعنت باخي و الذي هو من خارج الوزاره لعمل بعض الاظافات الفنيه علي البرنامج لقصر الوقت. و حتي لم يكن لدينا وقت، او بالاحري لم يكن للوكلاء المساعدين الوقت لعمل بروفه كما طلبت منهم، و تركوا الامر علي مسئوليتي، فكنت المناطه بالجلوس وراء اللاب توب و تحظير الشاشه في مبني مجلس الوزراء، و تغيير الصفحات مع كل وكيل مساعد يقوم بعرض المشاريع التي تخص هندسته علي الوزراء٠

و اول شئ قام بعمله الوزير عيد انه عرف الوزراء علي جميع العاملين في الوزاره و الموجودين في القاعه، الا انا، ليس لان مستواي الاداري اقل من مستوي الوكلاء المساعدون، فلقد كان متواجدا مديرين اثنين غيري و في مستواي الاداري و هو قام بتعريفهم، و كذلك ليس لانه لا يعرفني، فلقد كنت انا العصب لهذا المشروع و هو يعلم ذلك تماما، و لكنه لم يفعل ذلك لانني امراه، و سفور٠

و احسست بالغيظ وقتها فشد مسئولي المباشر علي يدي و قال لي :طولي بالك. فهو يعلم انني عصبيه و ممكن ان اترك الجلسه في اي لحظه. و عندها سمعت صوتا رقيقا من رئيس مجلس الوزراء، و كان وقتها الشيخ صباح الاحمد يقول: و من هي الاخت يا عيد، الا تعرفنا عليها؟ فرد عليه الوزير بصوته الجهوري: هذي معاهم. و هنا تدخل رئيسي المباشر و قال: هذه المهندسه “ايا” و هي مديره اداره التخطيط العام، و هي التي قامت بوضع البرنامج من خلال ادارتها. و هنا ابتسم الشيخ صباح لي بابتسامه ابويه قائلا: و النعم٠

و بعد الانتهاء من العرض و الذي اعجب مجلس الوزراء و قام بالموافقه عليه، و قبل خروج الوزراء من القاعه تقدم الشيخ الي حيث كنت اجلس وراء جهازي و شد علي يدي قائلا: الله يعطيك العافيه، انا فخور بك. و كذلك فعل بعض من الوزراء الشيوخ من بعده، و لم اسمع حتي كلمه شكر من وزير الاشغال٠

هذه كانت هي التجربه الوحيده لي مع الشيخ صباح الاحمد، و لقد اعطتني صوره عن هذا الرجل الذي لا يقبل الظلم ان يقع علي شخص واحد، فما بالك اذا كان هذا الظلم واقع علي شريحه كبيره في المجتمع٠

ان هذا الرجل ذو العقليه المتفتحه كان وراء حصول المراه علي حقوقها السياسيه في الكويت، و لولا تدخله المباشر لما كنا سنحلم باليوم الذي ترشح فيه المراه لمجلس الامه و تنتخب. و كل الشعب الكويتي يعلم ذلك. و كذلك لا يخفي علي العاقل بان اللجنه البرلمانيه و التي سميت بلجنه الظواهر السلبيه في المجتمع و شكلت من قبل هذا المجلس التعيس ما هي إلا نواه للضغط علي الحكومه بتنشئه هيئه الامر بالمعروف و النهي عن المنكر مثل قرينتها في السعوديه. فعدا عن كون هذه اللجنه غير دستوريه لانها تعارض مواد الدستور و الذي يدعو الي زياده الحريات في كل بنوده و مواده، و ليس الوصايه عليها، فوجودها و اعمالها لهو ظلم كبير لشريحه كبيره في المجتمع لا تتفق مفهومها للحريات مع مفهوم هذه اللجنه السلفي الاحادي النظره. فهل سيسكت الشيخ صباح علي هذا الظلم؟

انا بصراحه لا اري اي امل بالخروج من عنق الزجاجه الا بتدخله المباشر٠

Note:
I will be posting the continuation of “Muhammad’s Biography and Tradition; Facts and Fiction” soon, but because of the urgency of this post I sought to publish it now.

Muhammad’s Biography and Tradition; Facts and Fiction (3)

In order to be able to deduce the authenticity of Muhammad’s biography written by Moslem scholars, we have to first examine the single book he presented to the Arabs of the Arabian peninsula (known now as Saudi Arabia); Koran.
Koran is not only important because it’s the single book that all Moslems agree on its infallibility, but also because it was the first book that is believed to be written and compiled, and thence became the main source and benchmark on which all other later books relied; adducing its verses in later books like Muhammad’s biography, tradition, and deeds to give them authenticity.
Islamic scholars throughout history ventured, (relying on a verse in Koran “We have without doubt, send down the message; and We will assuredly guard it.” Chapter 15, Verse 9) ) that God pledged the protection of Koran from alteration and corruption. And one of His means for protecting Koran was the “chest of men”، as pondered by some Islamic scholars. This very fact led Moslem historian scholars to believe the myth that some scholars, like Zaid Bin Thabit (the chief complier of Koran) and Albukhari (the chief collector of Mohammad’s tradition) were blessed with extraordinary brain powers, expressed by their abilities in memorizing Koran. And to those, Knox says in his commentary to Iliad, “the oral bard who uses such formulaic language is not…a poet reciting from memory text. He is improvising, a long known lines relying on a huge stuck of formulaic phrases, lines and even whole scenes; but he is improvising. And every time he sings the poem, he does it differently. The outline remains the same but the text, the oral text, is flexible. The poem is new every time it is performed.”
Not much attention is paid, by Moslem scholars, to the role of development and the expansion of the Islamic state, nor its internal disturbances in the period between the prophet’s death and about five hundred years later when the first Koran, as we have today, was published. And for that matter; no one even considered the development of the Arabic language in this period and its affect on the development of Koran. The element of alteration in Koran cannot be overlooked, chances for its occurrence are high in at least these three stages:
1-When it was first collected at the time of Abu bakhr, right after the prophet’s death (Hafsa’s copy of which we have no available evidence.)
2-When it was gathered for the second time, and compiled for the first time at the time of Uthman Ibn Afan; the third caliphate, about 24 years after Muhammad’s death, (two ancient copies of Koran that are in existence; one is in Tashkent, and another housed in the Topkapi Museum in Istanbul. Moslems believe that these copies were written at the time of Uthman, however; both copies are written in Cufic calligraphy that is believed to have developed much later on).

3-After the twelfth century, when Nasikh, and Cufic calligraphy were developed, and paper became in wide use. And most probably this is the copy we have today.

There is evidence also that there were some attempts to corrupt the scriptures of the Koran, even at the time of Mohammad, according to the verse in Albagara (2.79) “Woe, then, to those who write the book with their hands and then say: This is from Allah, so that they may take for it a small price; therefore woe to them for what their hands have written and woe to them for what they earn.”
Both processes of gathering and compilations mentioned in (1) and (2) were summoned to Zaid Bin Thabit. And although there were others involved in the process, the project remained to be his sole responsibility.

So who was Zaid Bin Thabit?

Zaid was from Alansar; the tenants of Yathrib (Almadina, later on), and according to Wikipedia , he “ was 13 years old when he asked permission to participate in the Battle of Badr(624). Since he was less than 15 years old, however, prophet Muhammad did not allow him to do so, and sent him back. He then decided to try to win favor with Muhammad by learning the Qur’an. He (Muhammad) asked him to learn the Hebrew and Assyrian languages. Later on he was appointed to write letters to non-Muslims and to collect and keep record of the Qur’anic verses…”. Which means that Zaid was believed to be the writer of Koran at the time of Mohammad, although he accompanied him for only eight years before his death (632). Some traditions assert that Zaid Bin Thabit read to the prophet the whole Koran twice before the latter’s death. But the irony is that his book (that is supposedly written) was not acknowledged later on, and the evidence is clear in the process (or the need) of gathering koran twice. Some traditions even go as far as to say, that during the gathering process, one verse was missing and was found on the tongue of a single man.

Now, the question for which I could never find a satisfying answer is: Why wasn’t Koran written and compiled at the time of the prophet? Or was it documented and discarded later on?

To be continued

لكي نتمكن من استنتاح مدي دقه و موثوقيه السيره النبويه المكتوبه من قبل علماء المسلمين، لابد ان نلقي نظره علي الكتاب الوحيد الذي جاء به محمد للعرب في الجزيره العربيه (المملكه العربيه السعوديه حاليا)؛ القران٠
اهميه القران لا تنبع من كونه الكتاب الوحيد الذي يتفق المسلمون علي عصمته، و لكن ايضا لكونه اول كتاب يدون و يجمع في التاريخ الاسلامي، و عليه فلقد اصبح المرجع الاساسي و القياس الوحيد لكل المعلومات التي ظهرت بعد ذلك في الكتب اللاحقه، و قام الكثير من علماء المسلمون لاحقا باستخدام اياته للتوثيق بصحه الكتب الاسلاميه و التي ظهرت بعد ذلك من امثال السيره النبويه و الاحاديث و السنه النبويه٠
لقد راهن علماء الدين علي مر العصور، اعتمادا علي الايه (سورة الحجر 15: 9 “اِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ” )بان الله تعهد بحفظ القران من اي تعديل او تحريف. و احد اهم وسائل الله كان الحفظ في الصدور حسب الاراء الاسلاميه، و هذا ما جعل المسلمون المؤرخون يعتقدون بخرافه ان بعض المسلمون الاوائل من امثال زيد بن ثابت (اول من وثق القران كتابيا)، و كذلك البخاري (اول من وثق الحديث النبوي) كانوا خارقي القوي العقليه و ذلك من خلال حفظهم للقران. و يقول نوكس لهؤلاء من خلال تعليقه في مقدمه الياد، “ان (مرددي اشعار) الشعراء القبليين و المعتمدين علي الإلقاء الشفهي و الذين يستخدمون صيغ لغويه كالشعر، ليس… كشاعر يردد ما يوجد في ذاكرته (كنص مكتوب) فهذا الشخص يرتجل الابيات الطويله المعروفه معتمدا علي وجود مخزون كبير من الصيغ اللغويه، و الاسطر و حتي جمل كامله؛ و لكنه يرتجل. و في كل مره يقوم بالغناء الشعري، يغنيه بصوره مختلفه. فيظل الإيطار العام ثابتا، و لكن الكلمات المتردده شفهيا تصبح مرنه. فالشعر يصبح جديدا كل مره يتم القائه٠”٠

و لم يقم المؤرخون باعطاء اهميه لمدي ثاثيرالدور الذي لعب فيه تطور و و توسع الدوله الاسلاميه، و لا للمشاكل الداخليه في المرحله التي لحقت موت الرسول و حتي بعد خمسه قرون عندما ظهر اول كتاب للقران، بصيغته و شكله الحالي، علي تطور القران. و علي نفس المنوال، لم يتم اعتبار تطور اللغه العربيه في هذه الفتره و تاثير ذلك علي القران. ان العوامل التي قد تؤدي الي التغير لا يمكن ان يتم التغاضي عنها، فاحتمال حصول تغيرات و خصوصا في هذه المراحل الثلاثه وارد و بشكل كبير:٠

١- عندما تم جمع القران لاول مره في عهد ابو بكر، بعد موت النبي مباشره (نسخه حفصه و التي لا يوجد دليل علي وجودها الا في كتب المسلمين)٠

٢-عندما تم الجمع في المره الثانيه و التصنيف في عهد الخليفه الثالث، عثمان بن عفان، و كان بعد اربعه و عشرون سنه من موت الرسول (هنالك اثنان من النسخ القديمه و التي يرجح المسلمون انها من الكتب التي اصدرت في عهد عثمان، احدهما في طشقند، و الاخر في متحف طبقابي في اسطنبول. و لكن جميع هذه النسخ كتبت بالخط الكوفي و الذي يعتقد البعض انها تطورت فيما بعد)٠

٣-بعد سنه ١٢٠٠م، عندما تطور خط النسخ و الكوفي و اصبح الورق متداولا بصوره كبيره. و علي الارجح ان يكون القران الموجود بين يدينا اليوم هو نسخه من تلك الكتب٠

و كذلك يوجد دليل في القران نفسه علي انه كانت هنالك محاولات لتحريف القران حتي في زمن الرسول، فالايه ٢.٧٩ من سوره البقره تقول، ” فَوَيْلٌ لِلَّذِينَ يَكْتُبُونَ الْكِتَابَ بِأَيْدِيهِمْ ثُمَّ يَقُولُونَ هَذَا مِنْ عِنْدِ اللَّهِ لِيَشْتَرُوا بِهِ ثَمَنًا قَلِيلًا فَوَيْلٌ لَهُمْ مِمَّا كَتَبَتْ أَيْدِيهِمْ وَوَيْلٌ لَهُمْ مِمَّا يَكْسِبُونَ(79)البقره“٠

و لقد تم الايعاز لزيد بن ثابت لتجميع و تصنيف القران في المرحلتين السابق ذكرهما بالاظافه الي شخصيات اسلاميه اخري، و لكنه كان هو المسؤل المباشر باستخراج القران بالصيغه النهائهيه حسب المصادر الاسلاميه٠

فمن هو زيد بن ثابت؟

ان ما نعرفه عن زيد انه كان انصاريا، من ساكني يثرب (المدينه لاحقا)، و حسب ويكيبيديا،” كان في الثالثه عشره من عمره عندما طلب الاذن بالاشتراك في غزه بدر(٦٢٤)، و لانه كان اقل من السن الخامسه عشره فلم يسمح له النبي بالاشتراك و ارجعه (الي حيث كان)٠ فقام بحفظ القران لكي يكسب الرسول، فقام الرسول بالطلب منه بان يتعلم اللغه العبريه و الآشوريه. و في مراحل لاحقه قام الرسول بالايعاز له بالكتابه الي (لمخاطبه) غير المسلمين، و كذلك طلب منه تدوين القران و حفظه.” اي ان زيد كان كاتب الوحي في زمن محمد لمده ثمان سنوات قبل وفاه الرسول علي اكثر تقدير و كان يملك نسخه خاصه به. بل تم التاكيد عليه من قبل الرسول حيث تقول بعض الروايات و الاحاديث ان زيدا حفظ القران باكمله و قام بقراءته علي الرسول مرتين قبل وفاته. و لكن الغريب في الامر انه لم يعتد بكتاب زيد فيما بعد، و الدليل انه تم تجميع القران في مرحلتين لاحقتين. و كذلك هنالك بعض الاحاديث و الروايات التي تؤكد علي وجود، علي الاقل ايه واحده تم ادراجها اثناء الجمع لم توجد الا علي لسان شخص واحد.٠

و السؤال الذي لم اجد له اي اجابه مقنعه حتي الان هو: لماذا لم يوثق القران في عهد محمد؟ او هل وثق و لم يعتد به لاحقا؟

و للحديث بقيه٠

Previous Older Entries