هل سيكون يوم ١٧ يونيو يوم تحريرالمرأة المسلمة من الذل؟

في يوم الجمعة الموافق ١٧ يونيو ستقود مجموعة من النساء السعوديات الحرات سياراتهن في جميع أنحاء السعودية. قد لا يكون هذا أمر ذو أهمية لنا نحن بقية نساء العالم و لكن ذلك بداية لرفض القمع و الإستعباد في بلد يتفاخر أهله بتطبيق الشريعة الإسلامية “السمحاء” بالقمع و بسلب حريات مكفولة عالميا للمرأة. فهل سيشهد غدا بداية العهد الجديد، ليس فقط للسعودية بل للعالم أجمع؟ هل ستبث السعوديات موجة الحرية لتصل إلى المرأة ببقية العالم العربي\ الإسلامي؟

هذا الموضوع لا يخص النساء السعوديات و حسب، بل يخصنا كلنا كنساء في دول إسلامية فاليوم لا يوجد في العالم أجمع نساء أكثر قمعا من النساء المسلمات
إنظر هنا

و لن تحصل المرأة على حقوقها إلا إذا حاربت من أجلها؛ يكفينا الإعتماد على الآخر، يكفينا مذلة، نحن لسنا مواطنات من الدرجة الثانية

منال الشريف، سنعادي من عاداك، و أنت فخر لنا كلنا

فيا ليتني كنت معكم لأفوز فوزا عظيما

Tomorrow, the 17th of June, a group of women will make history by driving their cars all over  Saudi Arabia. This may sound silly for us other “pampered!”women in the world, but it is a great accomplishment for the Saudi women who are deprived of their minutest rights. Saudi government has lent a deaf ear to the pleads of women who have been harassed and humiliated by drivers to the point that some incidents reported four teachers marrying one driver only to be able to make it to their schools on time.
Click Here
Kudos to You Saudi women, Kudos to Manal Al-Sharief who started this campaign, it is women like you who made the difference.

This small gesture is only the beginning; it shows your intellectuality; fight the tyrants, fight oppression. I wish I was with you.

Advertisements