كتاب “التصميم العظيم” ؛ مراجعة و ترجمة مختصرة (٣)٠

جاليليو جاليلي (١٥٦٤-١٦٣٢م)٠

Galileo Galilei

كما ذكرنا في البوست الماضي أن أحد أهم النقاط الجذرية في التحول في المسار العلمي بدأ في عهد جاليليو ،  حيث يقول عنه المؤلف أنه إكتشف “الكثير من القوانين، و دافع عن أهمية المباديء المعتمدة علي المشاهدة و {القياس } في تكوين القواعد العلمية {حيث عن طريق المشاهدة بالتلسكوب ، بين كيف أن الأرض هي التي تدور حول الشمس، مؤكدا ما ذكره كابرنكاس

Copernicus

قبله بفترة قصيرة ، و الذي بدوره لم يتجرأ بنشر معلوماته إلا قبل وفاته بقليل}”. و بذلك ضرب جاليليو عرض الحائط كل ما إعتمدت عليه الكنيسة من علوم إغريقية في إثبات النبوءات المسيحية و منها أهمية الإنسان بكونه أساس كل ما هو مخلوق، أو لأجله و لأجل راحته تم خلق كل شيء . و بين “أن الغرض من العلم { ليس إثبات أو عدم إثبات أمور ثيولوجية ، بل } هو بحث العلاقات الكمية الموجودة {فعليا } بين الظواهر الطبيعية  ” كما جاء علي لسان المؤلف. و تحمل بذلك قسوة  مجتمعه المسيحي الملتزم و خصوصا عندما حكمت عليه المحكمة الكنسية بالهرطقة و السجن الإجباري في داخل منزله إلى يوم وفاته. و لم تعتذر الكنيسة عن خطئها و حكمها الجائر عليه إلا مؤخرا في عام ١٩٩٢م .  و لكن لم يكن ليذهب جهود جاليليو سدي، ففي نفس الوقت تقريبا ، أو بعده بقليل ظهر نجم الفيلسوف و الرياضي  الفيزيائي الفرنسي الشهير رينية ديكارت (١٥٩٦-١٦٥٠) ٠

René Descartes

الذي إعتبره المؤلف “أول شخص قام بصياغة فكره القوانين الطبيعة بحزم و صراحة كما نفهمها {اليوم}. فهو كان يعتقد أن جميع الظواهر الطبيعية يجب أن تفسر بصورة كتل متحركة، تتحكم فيها ثلاثة قوى -مستبقا بذلك القوانين التي صاغها نيوتن بخصوص الحركة لاحقا- و مصرا علي أن هذه القوانين الطبيعية عليها أن تكون قابلة للتطبيق في كل الأماكن و في جميع الأزمنة {بدون إستثناء}. كما و بين بوضوح أن رضوخ  هذه الأجسام المتحركة لهذه القوانين لا تعني أنها تمتلك أدمغة {كما كان يعتقد كيبلر}. فديكارت كان يفهم أيضا أهمية ما نسميه “بالظروف الإبتدائية” { و التي هي معرفة و دراسة الظروف الإبتدائية أو الوضع الحالي للشيء أو للنظام يعتبر من الأمور الضرورية لعمل التنبؤ بالنتائج المستقبلية لما سيئول إليه النظام، و كذلك  لتتبع أثر النظام زمنيا إلي الوراء }”. أما بالنسبة لمعتقداته الدينية “فهو كان يعتقد أن الله هو من وضع القوانين الطبيعية للكون {في البداية} و لكنه لم يكن له إختيار بين هذه القوانين، بل هو إختار القوانين التي نجربها في حياتنا اليومية لأنها كانت القوانين الوحيدة الممكنة الحدوث {أي لا يمكن إستبدالها بغيرها}”. و ناقش على هذا الأساس ” حتمية هذه القوانين كونها  تعكس الطبيعة الجوهرية لله “٠و جادل بأنه “لا يهم ما هي ترتيبات المادة في بدايات الكون…{لأنه في جميع الأحوال} سيتطور {بالنهاية} كون مطابق تماما لكوننا علي مر الزمن {بسبب حتمية هذه القوانين } “. و أكمل أنه ” حالما سير الله الكون {بقوانين في بداياته} فإنه تركه {يعمل بعد ذلك } لوحده كليا {دون التدخل فيه}” ٠

و بعد ذلك بقليل من الزمن ظهر نجم إسحاق نيوتن (١٦٤٣-١٧٢٧م)٠

Isaac Newton

و الذي بدأ بعهده الفيزياء الكلاسيكية كما نعرفها اليوم، فلقد كان هو “وراء إكتشاف ثلاثة قوانين للحركة، بالإضافة إلي قانونه الشهير بقانون الجاذبية، و الذي يضع بالحسبان دوران الأرض حول محوره و {جاذبية} القمر و بقية الكواكب” ، و كذلك قام بشرح ظاهرة المد و الجزر٠

هذا مع العلم بأن نيوتن و جميع من جاء قبله كانوا مؤمنين بوجود خالق يتدخل بصورة أو أخرى في شئون الخلق حتي لو لم يتدخل بقوانين الكون بعد ذلك و تركها تعمل لوحدها كما ذكر ديكارت، و لذلك فقانون الطبيعة و ميكانيكية علاقتة بالله في ذاك الوقت لم تكن النظرة إليه كالنظرة العلمانية الحالية لهذا القانون، فكما يذكر المؤلف “اليوم أغلب العلماء سيقولون أن قانون الطبيعة هو القاعدة التي تستند عليها الأحداث المنتظمة الحدوث و التي تعطي تنبؤات لما بعد الحالة التي إعتمدت عليها” و كفى، دون ذكر لعلاقة ذلك بالله٠و لكن إذا كانت الطبيعة مقيدة بقوانين فهنالك ثلاثة أسئلة تفرض نفسها، يقوم المؤلف بإدراجها و إدراج إجابات الأولين عليها:٠

السؤال الأول هو:  ما هو أصل هذه القوانين؟

و علي ذلك يجيب كل من كيبلر و جاليليو و نيوتن بأن القوانين هي موضوعة من قبل الله .  كما أعطوا تعريفا لله بأنه “تجسيد لقوانين الطبيعة”٠

و السؤال الثاني هو : هل يوجد إستثناء لهذه القوانين؟ أي هل يوجد معجزات؟

و علي ذلك أجاب أفلاطون و أرسطو بحزم بقولهم أنه “لا يوجد إستثناءات لقوانين الطبيعة” أما الإنجيل (و كذلك القرآن) و الذي كان يؤمن به كل من العلماء السابق ذكرهم فيقول “أن الله لم يخلق القوانين فقط، بل أنه {يملك أن يغيرها أيضا متى ما شاء } عن طريق {الإستجابة لمخلوقاته} في صلواتهم {لا يرد القضاء إلا الدعاء!} ، و بذلك فالله قادر على أن يعمل إستثناءات لقوانين الطبيعة {فإن شاء للشيء أن يكون فهو يقول له كن فيكن} ، أي ممكن أن يحدث المعجزات {فتلد العذراء مثلا أو ينشق القمر } ” أما ديكارت فمع أنه لا يعتقد بوجود إستثناءات في الوضع الطبيعي و لكنه يؤكد بنفس الوقت “بأن الله لابد أن يكون قادرا علي تعليق القوانين {متى شاء} حتي تحدث المعجزة” . أما نيوتن فنظرته مغايرة لديكارت حيث يقول أنه بدون تدخل الله المستمر فإن ” مدار الكواكب سيكون غير ثابت لأن الجاذبية بين أحد هذه الكواكب للأخري ستسبب إضطرابا لمداراتها  و عليه سيكبر مع الزمن و سيتسبب إما في سقوط هذه الكواكب إلى الداخل في الشمس أو أن ترمي في خارج المجموعة الشمسية. و عليه فهو كان مؤمنا  بأن الله حتما يقوم بإعادة {تضبيط} المدارات أو ” أنه ” يلف نابض الساعة السماوية، حتي لا تقف”، و إن أراد غير ذلك، حسب مفهومه،  فهذا أيضا يرجع له٠

أما الفرنسي بيير-سايمون ماركيز لابلاس (١٧٤٩-١٨٢٧)٠

Pierre-Simon Laplace

فكانت له نظرة مختلفة تماما عن كل من نيوتن و ديكارت، فهو جادل بأن  “التشويش {بقوى الجاذبية، أي للداخل أو للخارج من الدائرة} سيكون علي فترات تميزها الدوائر المتكررة {بسبب حركتها}، بدلا من أن تكون تراكمية {أي أن القوى تجدد نفسها بالحركة المستمرة }. و عليه فالنظام الشمسي يقوم بإعادة تشغيل نفسه، و لا توجد حاجة إلي التدخل القدسي لتفسير لماذا بقيت {الكواكب تدور} حتي وقتنا الحالي…و هذه الحتمية العلمية التي صيغها لابلاس هو الجواب العلمي {العلماني} الحديث علي السؤال الثاني…فالقانون العلمي ليس قانونا علميا ” كما يجادل المؤلف، “إذا كان ثباتة يعتمد علي قرار من كائن مافوق الطبيعة، يختار عدم التدخل {غالبا و التدخل أحيانا}”. و لذا فعندما سأل نابليون لابلاس عن مكان الله في نظرياته “فأجابه،  ” سيدي، أنا لم أكن بحاجة إلي تلك الفرضية””٠

و قبل ترك هذا السؤال يتطرق المؤلف إلي سؤال ضمني {فلسفي أزلي} آخر يبرز من بين السطور و يفرض نفسه : هل الإنسان مسير أم مخير؟

و أعتقد شخصيا أن هذا السؤال هو السؤال الذي لم يحظى أي سؤال مثله بكثرة المناقشات و المجادلات. و لذا فإرتأيت أدراجه لمعرفة وجة النظر العلمية أو بالأحري ماذا يعتقد العلماء تجاهه. ففي هذا الصدد يقول ديكارت أن ” عقل الإنسان كان شيئا مغايرا من العالم الطبيعي و لا يتبع قوانينه. و هذه النظره تعني أن الإنسان يتكون من شيئين، جسم و روح. الإجسام ما هي إلا مكائن عادية، و لكن الأرواح لا تخضع للقوانين العلمية {الطبيعية}. و أشار ديكارت إلي عضو صغير في مركز الدماغ يسمي الغدة الصنوبرية قائلا أنها المكان الذي يسكن فيه الروح. و كان يعتقد أن هذه الغدة هي المكان الذي يتكون فيه كل  تفكيرنا، و هو منبع قراراتنا التي نختارها {هذه النظرة تبناه أيضا المسلمون و البوذيون و كل الذين يعتقدون بالقوى الخارقة بعد ذلك في الكثير من مناقشاتهم و تحليلاتهم }٠

و هنا يتساءل المؤلف “إذا كان الإنسان يملك حرية إختيار قراراته، فأين تطورت {هذه القابلية} لدي الإنسان في شجرة إرتقائه؟ و هل الطحالب الخضراء و البكتيريا لها حرية الإختيار، أو أن تصرفاتها أوتوماتيكية من خلال عالم القوانين العلمية؟ و هل فقط الكائنات متعددة الخلايا هي الوحيدة التي تملك حرية الإختيار أو فقط الثدييات؟” و من ثم يلجأ إلي العلوم الحديثة لإيجاد الأجوبة فيقول ” تدعم التجارب الحديثة في علم الأعصاب  التوجه القائل بأن أدمغتنا الفيزيائية، و التي تتبع القوانين العلمية الطبيعية، هي التي تقوم بأخذ قراراتنا، و ليس وكالة ما موجودة خارج نطاق هذه القوانين ، فعلي سبيل المثال؛ بينت دراسة لمرضى تحت عمليات فتح الدماغ بدون تنويمهم أن التأثير الكهربي علي أماكن معينة في الدماغ، يجعل المريض في حالة يشعر بها بالرغبة في تحريك يده ، أو ذراعه، أو قدميه أو شفتيه {حسب المكان المثار} . و من ثم يستنتج أنه ” من الصعب أن نتصور كيف بالإمكان القول “بحرية الإختيار” إذا كانت تصرفاتنا مقيدة بالقوانين الطبيعية، و لذا ، فمع أنه يبدو لنا أننا لم نعد تلك المكائن البيولوجية {أو الدمى المتحركة} ، فإن حرية الإختيار مجرد وهم. و لكن بينما نحن نقر بأن التصرفات الإنسانية مقيدة بالتأكيد بالقوانين الفيزيائية، فإنه  يبدو لنا أيضا أنه من المنطقي الإستنتاج أن الناتج {النهائي} هو من التعقيد في وجود عدة عوامل تجعل من المستحيل في الواقع العملي أن نتكهن {كم هو الإنسان مخير أم مسير من الطبيعة }٠

و حيث أن إستخدام القوانين الفيزيائية المبطنة مسألة غير عملية {لوجود عدة عوامل مؤثرة فيها و تشكل مجموعة يتم } التنبؤ بالتصرفات الإنسانية {من خلالها}، فنحن نقوم بتبني ما يسمي النظرية التأثيرية في الفيزياء النظرية” كما يذكر المؤلف . و هذا مثال

Effective field theory

و من ثم يشرح بأن ” النظرية التأثيرية هي الإيطار الذي يتم من خلاله عمل نموذج معين لظاهرة تم ملاحظتها {و تكرار حدوثها} لتقديمها بصورتها العامة مع تقدير كل العمليات الذاتية فيها و التفاصيل”. و هذا لا ينطبق علي الفيزياء النظرية و حسب بل علي كل العلوم، حيث يقول المؤلف أنه و بما ” أننا لا نستطيع حل المعادلات {الدقيقة و المعقدة } التي ترتبط بتصرفاتنا، فنحن نستخدم النظرية التأثيرية بقولنا أن الإنسان مخير {بصفة عامة}. و عليه نقوم  بدراسة قدرتنا علي الإختيار، و نقيم تصرفاتنا التي تتطلبها هذه القدرة و هذا {ما نسميه} علم النفس. ” تماما كالنظريات التي نستخدمها في “علم الإقتصاد مستندين على معلومة {قدرتنا على} حرية الإختيار و على فرضية أن الناس هم من يقيمون جميع الخيارات المتاحة {في السوق مثلا } و يكون قرارهم هو بعد دراسة  ما هو الأنسب لهم… و النظرية التأثيرية ناجحة نوعا ما في توقع التصرفات البشرية {بصورة عامة}…و لكن {مع ذلك تظل}  القرارات في أغلب الأحيان لامنطقية أو بالأحرى تكون مبنية علي تحليلات خاطئة لمردود هذه الإختيارات علينا”٠

وردا علي السؤال الثاني يقول المؤلف أن هذا الكتاب ” له جذور في مبدأ الحتمية العلمية و التي تؤكد ضمنيا علي أن الجواب علي السؤال الثاني هو أنه لا يوجد معجزات أو إستثناءات لقوانين الطبيعة ” ٠

أما السؤال الثالث فإنه يخص عما إذا كانت القوانين المتحكمة في الكون و في تصرفات البشر هي فريدة في نوعها {أي خاصة بعالمنا وحدنا} أم لا؟”٠

و للإجابة عليه يجادل المؤلف بأنه ” إذا كان الجواب علي السؤال الأول أن الله هو من خلق هذه القوانين فهذا يجرنا إلي سؤال آخر و هو هل الله لديه نطاق أو مجال معين في إختياره لهذه القوانين؟ {أو بمعنى آخر لماذا هذه القوانين بالذات، و هل ينفع غيرها؟}. و علي ذلك أجاب كل من أرسطو و أفلاطون، كما فعل ديكارت بعد ذلك و من بعده أينشتاين بأنه في إعتقادهم أن المباديء الموجودة في الطبيعة جاءت حسب “الحاجة”، أي أنها هي القواعد و القوانين الوحيدة التي تبدو منطقية. و لكن بسبب هذا الإعتقاد بأصول هذه القوانين الطبيعية { أي بوجود قوى خارقة خلفها } في علم المنطق، شعر أرسطو و من تبعه بعد ذلك أن الشخص بإمكانه أن “يصوغ” هذه القوانين دون الحاجة إلي معرفة كيف تعمل الطبيعة في الواقع. فتحول التركيز الفكري على أن يكون السؤال هو :  لماذا تتبع الأشياء قوانين معينة؟ بدلا أن يكون التركيز علي ماهية هذه القوانين و ما هي خصوصيتها، و هذا ما كان من شأنه أن يقوده إلي القوانين النوعية {و الحدسية} و التي كانت في الغالب خاطئة، و في كل الأحوال لم يتثبت أنها مفيدة، حتي مع كونها سادت الفكر العلمي لمدة قرون كثيره بعده. و من ثم مضي وقت طويل جدا حتي إستطاع شخص مثل جاليليو أن ينقض أرسطو بملاحظة أو مشاهدة ما قامت الطبيعة بعمله في الواقع، بدلا من اللجوء إلي المنطق وحده في تحليل الأمور٠

و من هذا المنطلق يقوم المؤلف بإستخدام الأسئلة السابقة جميعا كمدخل للفصول اللاحقة  مبتدءا ببيان ماهية هذه القوانين و كيف تفسر عمل الطبيعة علميا ليخرج بنتيجة إجمالية مفادها أن ” أغلب العلماء يقولون أن هذه القوانين هي إنعكاس رياضي {حسابي} لواقع خارجي متواجد بصورة منفصلة عن من يشاهدها {أي ليس لها علاقة مباشرة مع المشاهد}” و هذا ما يرجعنا للتساؤل عن مصداقية التعليمات الثيولوجية ، أو كما يقول المؤلف ” بينما نحن نبحر في طريقة مشاهدتنا و تشكيل مبادئنا أو قوانيننا بشأن ما يحيطنا، فإننا نصطدم بالسؤال الذي يفرض نفسه علينا و هو أنه هل لدينا أسباب مقنعة للإعتقاد بوجود “الواقع الموضوعي” ، أي هل هنالك سبب لوجودنا؟”٠

يتبع

Advertisements

كتاب “التصميم العظيم” ؛ مراجعة و ترجمة مختصرة (٢)٠

الفصل الثاني: أسس { وضع} القوانين {العلمية}٠

في هذا الفصل يقوم هاوكنغ بسرد تاريخي للمسار العلمي؛ كيف بدأ و ما هي نقاط التحول الرئيسية في مساره، و ما هي معوقاته . و كما هو معروف (بالنسبة لما نملكه من أدلة بينة من الآثار و غيرها، علي أي حال ) فالطريق العلمي المبني علي المنطق و المشاهدة ثم التجربة و الإستنتاج و القياس يبدأ مع الإغريق ” في العهد الكلاسيكي”  حيث ولد هذا الإسلوب و إزدهر في بداياته. و كانت البداية لا تتعدي الإعتماد علي الحدس و الحكمة و الفلسفة، التي كانت بصورة عامة تتصف بالعمومية فيما يبدو للعقل البشري بأنه منطقي. و كانت كل السبل المعرفية مخلوطة – خلط الفيرياء بالأساطير و المثلوجيا والميتافيزيقية . و الكيمياء بالشيمياء . و علم الفلك و حركة النجوم بالتنجيم و السحر و القوى الخفية ، علم السيكولوجي أو علم النفس بتقمص الأرواح و تلبيس الشياطين – و هكذا ، مرورا بإوربا الوسطي- و كذلك بالمسلمون في العهد العباسي و الأموي في الأندلس حيث كان لبعض علمائهم الفضل بنقل العلوم و الحفاظ عليها و الإضافة لها مع أن المؤلف لم يذكرهم بصورة مباشرة- حيث بدأ أحد نقاط التحول الجذري في تصحيح المسار العلمي، أو تحديد ما يعتبر علم حقيقي و ما يعتبر علم مزيف ، و وصولا بالعهد الحديث من الكم الهائل من النظريات التي صارت تصاحبها الكثير من الجدل  و التنافس . شارحا في كل مرحلة المعوقات الرئيسية لهذا المسار، و كيف أن العلوم لا يمكن أن تستمر بإعطاء نتائج مرضية مالم تصحح نفسها ذاتيا ليتعدل مسارها. فالكسوف مثلا ، كان أمرا أرهب القدماء لأنه لم يكن لديهم تفسير مقنع له و لا وسيلة ما لتوقع حدوثه. و لذا فلقد  بدى لهم أنه لابد و أن يكون من عمل قوى غير مرئية، أو ما وراء الطبيعية ، و وجوده الغريب إنما دلالة علي إشارة ما. فإخترعوا الطقوس المختلفة ، يقدمون فيها النذور و التي لم تكن تخلو من الضحايا البشرية في أغلب الأحوال – و إستمر ذلك حتي جاءت الديانة الإبراهيمية و إستبدلتها بالأضحية الحيوانية تدريجيا – لكسب ود هذه القوى و لدفع البلاء الناتج عن غضبها عليهم. فهذه كانت حدود فهمهم و تفسيرهم لكسوف الشمس و خسوف القمر و الأعاصير و السيول و غيرها. و لكن بعد أن فهم الإنسان ميكانيكية عمل هذه الظواهر من خلال التأمل العميق و الإحساس بأن لها قوانين معينة من الممكن فك رموزها ، قام ببناء نماذج رياضية لها سهلت فهمها و خصوصا بعد أن صح ما توقع بحدوثها المتكرر  (مثل التنبؤ بالأرصاد الجوية في زمننا مثلا ) . فالإنسان الحديث لم يعد يخاف الظواهر الطبيعية، بل أصبح العلماء يتنافسون لحل ألغازها، و تدريجيا أدركوا حتى  أنها   ” لا تعتمد علي عشوائية و أهواء الكائنات الخارقة الميتافيزيقية، و لكنها بصورة أدق ملتزمة و مقيدة بقوانين و شروط {ثابتة} .” ٠

و في هذا الصدد يقول هاوكنغ أن ” أغلب الأحداث في الطبيعة كانت تبدو لأجدادنا بأن التنبؤ بها أمر مستحيل. فالبراكين، و الزلازل، و الأعاصير ، و الأوبئة، و حتى أضفار الإصابع التي تنمو داخليا  في الأرجل ، كانت {أمور } تبدو لهم  أنها تحدث بدون سبب واضح {بإمكانهم تفسيره}. ” و هذا ما سبب إيعازها إلي قوى خفية  و كأنه أمر بديهي ، “ففي الأزمنة القديمة كان من الطبيعي أن ينسب أفعال الطبيعة العنيفة إلى جوقة من الآلهة اللعوب {أي لها أهوائها المختلفه في تدبير شئون الناس أو لها سبب أو حكم لا يعلمها إلا هم}. فالفواجع  {و النكبات} غالبا ما كانت تؤخذ كإشارات بأنهم و بصورة ما لابد أنهم أزدروا هذه الآلهة فأغضبوها { و هذا واضح  تأثيره حتي لاحقا في قصص العبر القرآنية – و بعضها مكتسب من الأساطير اليهودية- مثل قصه قوم لوط و طوفان نوح و الطير الأبابيل مع أبرهة  و غيرهم من الشعوب التي أغضبت اللة  فغضب هو عليهم و خسف الأرض من تحتهم } “٠

و أول طرق المنطق عند الإنسان كانت الفكرة السببية ؛ أي لكل سبب مسبب .  فعندما ينزل البلاء بقوم مثلا فلابد أن يكون هنالك سببا لذلك. و بما أن الإنسان لم يكن يعرف هذه الأسباب فهو إخترعها و ذلك بنسبها لنفسه و بتحمل اللوم. فأصبح الإنسان و ما يقوم به من عمل هو دائما سبب الكوارث حتى لو لم يكن ذلك منطقيا، و حتى لو لم يكن قادرا على أن يربط هذا العمل بتلك النتيجة بطريقه مباشرة . أو كما يذكر المؤلف،  ” قابلية الإنسان {الطبيعة} لتحمل الذنب جعلت الناس  يبحثون عن الطرق {العديدة}  ليلوموا أنفسهم على كل ما يصيبهم {من آلام و فواجع}”، لأن ذلك له مرجع نفسي يجعل الفرد قادرا ، نوعا ما أن يسيطر علي محيطه حتي لو كان ذلك بطريقة غير مباشرة. هذا بالإضافة إلي “الجهل بطرق الطبيعة” أساسا ، و الذي ” قاد الناس في الأزمنة القديمة إلي إختراع الآلهة لتتحكم في كل أوجه حياتهم {و ترسم طريق الخير و الشر لهم ، و كيفية التعامل مع الأمور الحياتية و خصوصا العلاقات البشرية الإجتماعية و السيكلوجية التي بدت و لازالت تبدو غامضة لهم }. فلقد كان هنالك آلهة للحب و الحرب؛ و {آلهة} للمحيطات و الأنهار؛ و {آلهة} للأمطار و العواصف الرعدية يتوسلون لها و يقدمون القرابين {ألا يذكركم هذا بصلاة الإستسقاء عند المسلمين حيث لازالت آثار الطقوس البدائية حية حتى علي مستوي الدول التي تعتبر نفسها مدنية حديثة  كالكويت؟}؛ و حتي كان هنالك آلهة للزلازل و البراكين . فعندما تكون هذه الآلهة راضية عن الناس، فهم سيتمتعون بأجواء جيدة {صافية}، و يتمتعون بالسلام {و يكون الإحبة علي حب و وئام دائم } ، و سيتم إنقاذهم من الكوارث الطبيعية و الأمراض. و لكن عندما تكون هذه الآلهة غير راضية عن الناس، فالقحط و الحروب و الطاعون و الاوبئة ستكون من نصيبهم {بسبب هذا السخط الإلاهي}. و حيث أن العلاقة بين السبب و المسبب لم تكن ظاهرة لأعين الناس {في تلك الأزمنة}، ضل الناس {و لازال المؤمنون منهم }  تحت رحمة هذه الآلهة و التي كانت تبدو غامضة لهم٠

و لكن كل هذا {بدأ} بالتغيير مع ظهور حواديت ميليتس  (٦٢٤-٥٤٦ قبل الميلاد)٠

Tales of Miletus

أي بحوالي ٢،٦٠٠ سنة ماضية، {عندما برزت مجموعة من القصص القديمة المكتوبة و المجمعة تحت الإسم أعلاه في مدينة ميليتس الإغريقية\التركية العتيقة} و التي {تؤكد  بعضها أن} الطبيعة تتبع قوانين ثابتة في الإمكان حل رموز شفرتها .  و هكذا بدأت {من يومها} العمليات الطويلة {المتسلسلة الشاقة} بإستبدال فكرة {تدخل} الآلهة {في الظواهر الطبيعية كقوى خير و شر} مع فكرة الكون المسير بقوانين طبيعة {ثابتة و مفهومة}، و من ثم إنتشرت فكرة أن الكون { و ما يحويه بما في ذلك الإنسان لابد أن يكون } مخلوق و أنه لابد أن يكون للكون كروكي {مخطط هندسي تم تصميمة من قبل الآلهة و حتما}  سيتعلم {الإنسان} قراءته في يوم ما { بحل شفرته}”٠

و من هنا يبدأ المؤلف في سرد خط تطور العلوم في تفسير الطبيعة من خلال نقطة التحول هذه، إبتداءا بعهد الإغريق الكلاسيكيين فيقول “إننا نجد أن البحث العلمي { أو اللجوء للعلوم في تفسير الأمور الطبيعية} هو مسعي جديد نسبيا {في خط تطور الإنسان الحديث و الذي بدأ مع الهوموسابيان بحوالي ٢٠٠،٠٠٠ سنة قبل الميلاد} …  فاللغة المقروءة ظهرت {حوالي} ٧٠٠٠  سنة قبل الميلاد تقريبا {كحاجة} في مجتمعات تمركزت حول زراعة الحبوب { مع بداية التبادل التجاري}. و أقدم التقارير المكتوبة لدينا {هي تلك التي تخص } حضارات إغريقية عظيمة يرجع تاريخها إلي القرن التاسع قبل الميلاد. و لكن قمة هذا الإزدهار العلمي كان في عهد ما يسمي “بالفترة الكلاسيكية” للحضارة الإغريقية،  و التي أتت بعد عدة قرون لاحقة من بدء هذه الحضارة الإغريقية القديمة، و كان ذلك في حوالي ٥٠٠ سنة قبل الميلاد تقريبا.” أو “حسب أرسطو (٣٨٤-٣٢٢ قبل الميلاد)، كان ذلك  الوقت قريبا من  الوقت الذي  قام به العالم ثاليس

Thales

بتطوير فكرة أن الكون {من حولنا} ممكن أن يفهم {بالعقل}، مفسرا ذلك بأن الأمور المعقدة حولنا ممكن أن تختزل إلي مباديء و أسس أبسط {لتسهل فهمها}. شارحا {ما يقصد} دون أن يلجأ إلي إدخال الأساطير أو التفسيرات الثيولوجية في مناقشاته. و {مما ينسب لثاليس أيضا أنه } كان أول من توقع حدوث الكسوف الشمسي في عام ٥٨٥ قبل الميلاد {في وقت كان الناس فيه يرتعبون من هذه الظاهرة}، {هذا مع العلم أن }  الدقة الشديدة في تنبؤه، و صحة ذلك، كان علي الأغلب حدسا {ذكيا}…{ ولقد } إشتهر {وقتها } منزل ثاليس {بملتقى المثقفين و العلماء في ذاك العصر} . فهو كان مركزا {معروفا} في منطقة كانت تسمي أيونيا {و هي المدينة التركية\الإغريقية التي كانت منبع العلوم البشرية}، و كانت أيونيا { وقتها} تحت سيطرة الإستعمار الإغريقي و الذي  إمتد تأثيره لاحقا {علي مساحة إمتدت} من تركيا إلى إيطاليا. فالعلوم الأيونية كانت {أولى} المساعي {البشرية الجادة} التي تميزت بالرغبة الشديدة في كشف الغطاء  عن المجهول من الأمور ، و وضع  مباديء القوانين الأساسية لشرح الظواهر الطبيعية. و هذه المرحلة تعتبر نقطة التحول المركزية الهائلة في تاريخ الفكر البشري، حيث كان هذا السبيل يعتبر راديكاليا { بالنسبة لزمنه}، و في ظروف كثيرة {نجد أن علومهم} قادت إلي إستنتاجات مشابهة و بصورة مذهلة لما قادتنا إليه طرقنا الأكثر رقيا و الأكثر تطورا اليوم. فتلك الفتره كان بمثابة البداية العظمى {للإزدهار الثقافي العلمي بحق}. و لكن {للأسف لم يكتب لها الإستمرار علي نفس المنوال} فالكثير من العلوم الأيونية كان مصيرها النسيان في القرون اللاحقة، مع أنه تم إعادة إستكشافها أو إعادة إختراعها بعد ذلك، و أحيانا {تم هذا الإستكشاف } أكثر من مرة واحدة”٠

و من ثم يقوم المؤلف بإعطاء نبذة عن أهم علماء أيونيا من الذين كان لهم الفضل في إنارة شعلة العلم الأولى حيث ترجح الأساطير ، كما يقول المؤلف “أن أول قانون طبيعي لشرح ظواهر طبيعية ينسب للأيوني فيتاغورس (٥٨٠-٤٩٠ قبل الميلاد)٠

Pythagoras

و هو الذي إشتهر بنظرية  سميت بإسمه “.  هذا مع العلم أنه ليس مؤكدا أن فيتاغورس و الذي كان أحد كهنة المعابد و إشتهر بممارسة السحر هو بنفسه الذي كان وراء وضع القوانين التي إشتهرت بإسمه  لاحقا و منها قانون في حساب المثلثات التي إستخدمها من سموا “بالفيتاغورسيون” و الذين أتوا بعد عهده بفترة من الزمن. و كذلك إشتهر فيتاغورس بوضع “العلاقة بين تذبذب الوتر و طولة في الآلات الموسيقية” و هذه الخاصية يعرفها جيدا موسيقيوا الآلات الوترية.  فإن كانت هذه الإسطورة صادقة، كما يقول المؤلف، ” فنحن نستطيع أن نقول أن هذه المعادلة البسيطة {أي علاقة ذبذبة الصوت بطول الوتر} تمثل أول لحظة {ولادة حقيقية} لما نعرفه اليوم بعلم الفيزياء النظرية” ، و الذي هو اليوم علم قائم بحد ذاته و من إختصاص المؤلفين لهذا الكتاب .  و لكن الشيء الأكيد هو أن “القوانين الوحيدة التي نعرف (نسبها الصحيح للقدماء) و بصورة مؤكدة هي ثلاثة قوانين قام أرخميدس ( ٢٨٧-٢١٢ قبل الميلاد) ٠

Archimedes

بإعطاء شرح مفصل لها. و هذا ما يجعل أرخميدس من أبرز الفيزيائيين القدماء و بكل المقاييس” كما يذكر المؤلف و يزيد بأن ” أرخميدس لم يسمي {عمله هذا} بقوانين، و لا حتي شرح نظرياته بإستخدام المشاهدة و القياس. و لكنه تعامل معها و كأنها أفكار رياضية {كألغاز } . في نظام بديهي {منطقي} يشبه كثيرا تلك الطريقة المستخدمة من قبل إيكليد٠

Euclid

في الحسابات الهندسية “٠

أما أناكسيماندر (٦١٠-٥٤٦ قبل الميلاد)٠

Anaximander

فيقول المؤلف أنه “قدم مناقشة {فلسفية} مفادها أن طفل الإنسان يكون ضعيف البنية عند الولادة، فإذا كان الإنسان الأولي  قد ظهر علي سطح الأرض بنفس صورة الطفل الحالي {الضعيف}، لما كان بإستطاعته البقاء {أي لكان إنقرض نوعه}. و هذه قد  تكون أول إشارة { في التاريخ البشري} لنظرية النشوء و الإرتقاء { و التي فصلها بصورة علمية أكثر كل من شارلز دارون و ألفريد رسل واليس بنفس الوقت و بصورة منفصلة، بعد ذلك بقرون}، فالناس، كما منطق أناكسيماندر الأسباب في حديثه “لابد و أنهم تطوروا من حيوانات كانت صغارها أكثر صلابة {من الإنسان الحديث، و ذلك لتتحمل الأجواء الأولية القاسية من أجل البقاء }” هذا مع العلم أن أناكسيماندر يعتبر من أوائل من لجأ إلى التجربة في إثباث نظرياته ٠

و في نفس الوقت إكتشف إمبيدوكليس

Empedocles

المادة “التي قمنا {بعد ذلك } بتسميتها بالهواء الجوي “٠

و كذلك في نفس الوقت  “إعتقد ديموقريطوس (٤٦٠-٣٧٠ قبل الميلاد)٠

Democritus

و الذي كان يسكن مستعمرة في أيونيا بشمال اليونان، أن أية كتلة مادية {بما فيها الكائنات الحية }  هي {في الواقع}  عبارة عن تصادم الذرات مع بعضها” و سميت نظريته هذه  بالاتوميزم

Atomism

و أضاف ديموقريطس  أن  هذه الذرات ” إذا لم يكن هنالك ما يعترض مسارها فهي تتحرك في الفضاء حولنا إلي الامام في مالانهاية . ” و هذا { المفهوم هو } ما نسميه اليوم بقانون الإنيرشيا {للطاقة الذاتية عندما تكون الكتل في حالة سكون}”٠

Inertia

أما أريستارشوس (٣١٠-٢٣٠ قبل الميلاد)٠

Aristarchus

فلقد كان  آخر عالم أيوني و “أول شخص قدم الفكرة الراديكالية بأننا كائنات عادية في هذا الكون، لأننا لا نتمتع بأية خصوصية  أو مركزية {أي أن الأشياء لم تخلق فقط من أجل خدمتنا و راحتنا}” . فهو كان أول من “ناقش أن  الأرض ليس مركزا لنظامنا الشمسي، و لكن الأصح هو القول أن الأرض  و بقية الكواكب هي التي تدور حول الشمس الواقعة في المركز و ذلك لأنها تفوقها كلها بالحجم {و سبب ذلك يعود برأيه إلي أن الأجسام السماوية الأصغر هي التي تدور حول الأجسام السماوية الأكبر و ليس العكس} ” و هو أيضا توقع أن “النجوم التي نراها بالليل هي في الواقع لا شيء غير شموس بعيدة {بينما كان العرف السائد وقتها بأن السماء سقف هائل مرفوع بعمد يحجب الآلهة ،و نورها عن البشر ، من ورائة . و ما النجوم و الكواكب إلا ثقوب في هذا السقف}”٠

هذا مع العلم أن الأيونيون “كانوا يشكلون  واحدة {فقط} من عدة مدارس فلسفية في العهد الإغريقي الكلاسيكي، و كانت كل مدرسة من هذه المدارس ذات تراث {و ثقافة} مختلفة عن بعضها البعض ، و في كثير من الأحيان حتي تكون متناقضة مع بعضها البعض…فنظرة الأيونيون للطبيعة – بكونها ممكن أن تفسر بإستخدام قوانين عامه تختزل إلي مجموعة من المباديء {القواعد}- كان لها التأثير القوي {علي المسار العلمي في الطريق الصحيح}  و لكن ذلك كله لم يستمر إلا بضع قرون قليلة ” . و أحد أهم  الأسباب لذلك كان لأن العلوم الأيونية كانت “غالبا لايوجد فيها مكان {أو تفسير } لفكرة السببية {الفلسفية}، أو فكرة تدخل الآلهة في عمل الكون كسبب لمسبب أو لعمل ما” و هذا ما جعل منها نظريات غير مستساغة بصورة عامة بالنسبة للأولون، فعلي سبيل المثال عارض أبوقراط (٣٤١-٢٧٠ قبل الميلاد) الفكرة الذرية  “أتومزم” بشده {ليس لسبب منطقي علمي بل علي أساس إعتقادي بحت}  حيث ذكر{ساخرا}  بأنه ” من الأفضل أن نتبع الأساطير {المنقولة } عن الالهة من أن نصبح ‘عبيدا’ لقدر قدره لنا فلاسفة الطبيعة””  كما نقل عنه مؤلف الكتاب. و أرسطو ، هو الآخر ، رفض فكرة الذرات و لذات الأسباب حين ذكر أنه ” لم يستطع أن يتقبل فكرة أن الأشياء الحية {كالإنسان} ممكن أن تكون مكونة من مواد غير حية {كالذرات } أو أن تكون بدون روح””٠

و يؤكد المؤلف هنا أن ” فكرة الأيونيون و الخاصة بكون الكون ليس مركزه الإنسان كانت هي نقطة التحول المركزية { التي غيرت نظرتنا } و فهمنا للنظام الكوني، و لكنها {ظلت فكرة مهملة } فلقد تم إستبعادها وعدم الأخذ بها أو تقبلها من قبل العامة حتي جاء جاليليو ، بعد عشرون قرنا تقريبا”، و أصر عليها رغم كل الإعتراضات التي واجهته٠

و لكن هذه لم تكن النظرية الوحيدة التي تم محاربتها و إهمالها لعلوم الأيونيين ، “فعلي الرغم من عمق بعض أفكار  علماؤها عن الطبيعة ، فأغلب الفكر الإغريقي الكلاسيكي { و الذي كان يتعارض مع الأعراف و الإعتقادات السائدة }  لم يمر كعلم شرعي {صحيح} حتي في الزمن الحديث {نسبيا}. و أحد أهم أسباب ذلك كان  لأن الإغريق لم يكونوا قد إخترعوا الطرق و الوسائل العلمية {الصحيحة التي من الممكن أن يعتد بها في القياس }، فنظرياتهم لم تكن تطورت من خلال التجربة و البرهان…و لم تكن لديهم الطرق الموضوعية لحسم المناقشات ( عندما تتناقض ) وجهات النظر. كما لم يكن هنالك تفاضل واضح بين القوانين {المعتمدة علي الأهواء } الإنسانية و تلك التي تخضع للقوانين الطبيعة. ففي القرن الخامس قبل الميلاد، علي سبيل المثال، كتب أناكسيماندر  {معتمدا علي إعتقادات سابقة } أن كل الأشياء تخلق من  مادة أساسية، ترجع لها {بعد ذلك}، إلا إذا ” دفعت ثمن {جزية ، لدفع البلاء عنها تكفيرا} عن خطاياها”. و أما الفيلسوف الأيوني هيراكليتس (٥٣٥-٤٧٥ قبل الميلاد)٠

Heraclitus

“فإنه قال بأن “الشمس مأمورة علي هذا الأداء  اليومي {لتجري لمستقر لها!} لأنها إن خالفت {الأوامر} فآلهة العدالة تصطادها و تقضي عليها”٠

و هكذا ظلت هذه الإعتقادات هي السائدة إلي أن تطورت قليلا بعد عدة قرون لاحقة مع عهد الستويكس و فلسفتهم التي عرفت بالستويسزم

Stoicism

و هم “يشكلون مدرسة أخرى من مدارس  فلاسفة الإغريق ، ظهرت في القرن الثالث قبل الميلاد ، و عملت علي التفرقة بين {الأهواء} الإنسانية و القوانين الطبيعية، {و كان ذلك جيدا لولا أنهم } أدخلوا { العلاقة بين }  التصرفات الإنسانية – مثل تكريم الالهة و طاعة الوالدين- بمصائرهم في خانة { العلاقات } بالعلوم الطبيعية٠” بالإضافة لإدخال مفهوم “القضاء و القدر” لكل شيء في الوجود٠

و ظلت هذه الثقافة  تؤثر علي المفكرين الذين أعقبوا الإغريق لمدة قرون عدة بعد ذلك. “ففي بدايات القرن الثالث عشر تبني الفيلسوف المسيحي ثوماس أكويناس (١٢٢٥-١٢٧٤ م) هذا التوجه و إستخدمه ليجادل بموضوع وجود الله كاتبا ” إنه من الواضح أن ( الأجسام غير الحية) تصل نهايتها ليس بالصدفة و لكن بالقصد ({أي أن عمر الإنسان مكتوب، و عمله مكتوب و مصيره محسوم، إلخ…}…و لذا فلابد أن يكون هنالك كائن ذكي يقوم بإصدار الأوامر لنهاية كل شيء. و هذا التوجه كان أيضا و حتي بعد ذلك {لوقت قريب نسبيا} في القرن السادس عشر {منتشرا بين العامة و الخاصة}، مع فكرة أن لكل كائن عقل مسير بقدرة خارقة ، حيث يذكر أن الفلكي الألماني العظيم  جوهانس كيبلر (١٥٧١-١٦٣٠م)٠

Johannes Kepler

كان يعتقد أن الكواكب تملك أجهزة حسية و أنها تتبع من خلال وعيها {الحسي}  القوانين التي تفهمها ب “دماغها”. هذا مع ملاحظة أن كيبلر كان أول عالم فهم معني كلمة “علم” بمفهومنا الحديث، و مع ذلك ظل محتفضا بمفهوم روحانية المواد الفيزيائة٠

أما أرسطو، و هو الذي كان أحد قادة هذا الفكر{ بأن الأشياء في الطبيعة، مع وجود عقول لها ، ألا أنها لا تملك الخيار لأنها مسيرة بصورة عامة،  و بكتب مكتوبة بواسطة الآلهة} فإنه رفض فكرة العلوم المبنية كمباديء علي المشاهدة رفضا باتا…و بني فيزياؤه علي مباديء إستهوته فكريا {و ناسبت إعتقاداته} …و مع أن فيزياء أرسطو لم يكن له قيمة توقعية أو تنبؤية إلا الشيء اليسير، ألا أن طريقته في العلوم سادت علي الفكر الغربي و لمدة ألفين سنة تقريبا…ففي ١٢٧٧ م نشر الأسقف تمبيير من باريس

Condemnations of 1210–1277

و بإيعاز من البابا جون الحادي و العشرون ٠

Pope John XXI

قائمة تحتوي علي ٢١٩ أخطاء أو هرطقات أوجبت الكنيسة  إدانتها، و من بين هذه الهرطقات كانت فكرة أن الطبيعة تتبع قوانين {ثابتة}، لأن هذا يخالف القدرة المطلقة لله في التدخل في تغيير المصائر {أو ميكانيكية كن فيكون}٠

و علي أي حال لم تكن القياسات الدقيقة متوفرة في الأزمنة القديمة. فالنظام الرياضي العشري يرجع تاريخه لعام ٧٠٠ م (عن طريق الهندوس). و أشارات الزائد و الناقص  في الرياضيات و الجبر لم تظهر قبل القرن الخامس عشر الميلادي{ مع المسلمين }، و لم تكتشف إشارة “=” و لا الساعات التي تحسب الوقت بالثواني كانت معروفة قبل القرن السادس عشر الميلادي٠

و من ثم يتطرق المؤلف إلي عهد جاليليو، و الذي يبدأ معه نقطة تحول جذرية أخري سنتعرض لها في الحلقة القادمة

يتبع

كتاب “التصميم العظيم” ؛ مراجعة و ترجمة مختصرة (1)٠

كتاب من تأليف عالم الفيزياء النظرية المعروف ستيفن هوكنغ و الفزيائي ليونارد ملوديناو. نشر في العام الجاري (٢٠١٠) . و رغم أن الكتاب صغير الحجم نسبيا حيث لم يتعدى عدد صفحاته  المائتان و الثمان صفحات، ألا أنه غني  و دسم من حيث المعلومات. و إسلوب الكتاب سهل في بعض أجزائه  و كثير التعقيد في بعض الأجزاء الأخرى. سهل من حيث الإسلوب الذي يبدو أن الكاتبان أراداه لتصل المعلومة إلي من هم من غير الإختصاص العلمي، أو بالأحري القاريء المستهدف هو القاريء العادي. و كذلك سهل من ناحية وجود كثرة الأمثلة لشرح الموضوع مع  وضع تسلسل تاريخي للأحداث العلمية في التاريخ البشري لزيادة المتابعه و التركيز. أما صعوبته فهو بسبب صعوبة المادة العلمية نفسها حتي لمن هم من ذوي الإختصاص، و خصوصا عندما يتعمق الكتاب في شرح نظريات الفيزياء الكمية الحديثة

Quantum Physics

و ربطها بالفيزياء الكلاسيكية٠ و لكن بإستطاعة القاريء العادي أن يخرج منه -حتي لو لم يستوعب المادة العلمية بعمق-بنتيجه مرضيه ( أو قد تكون محيرة أكثر للبعض) بعد توسعة مداركه و مفاهيمه و تكوين صورة في دماغه عن ميكانيكية عمل الكون بتغيير الواجهة أو التلسكوب التقليدي الذي كان ينظر به إلي الآشياء من حوله٠

يبدأ الكتاب بشرح عام ليبين الغرض الآساسي منه، و الذي يتركز علي الإجابة علي قائمة من أسئلة كانت و لازالت محيرة للبشر. أسئلة كانت الإجابات عليها و حتي إلى وقت قريب مقتصرة علي الفلاسفة، ليبين كيف أن العلم أصبح اليوم يملك الإجابات علي بعضها. و من أجل ذلك يقوم  هوكنغ بطرح هذه الأسئلة “الكبيرة”، و من ثم سرد التاريخ التطوري للعلوم الفيزيائية، بداية من الإغريق و نهاية بالعديد من النظريات الحديثة  و التي تبدو في مجملها معارضة لبعضها البعض ، مرورا بمسار العلوم و معوقات مسارها ، و من ثم شرح النظريات الحديثة و ربطها بالنظريات الكلاسيكية للفيزياء ليخرج بتصور و تفسير يقدمة للقاريء في ثمان فصول ، و ذلك ليبين في النهاية كيف أن جميع القوانين الفيزيائية  تصب في قالب واحد إذا نظرنا لها من وجهة نظر مختلفة عن تلك النظرة الكلاسيكية، و لينتهي إلي إستنتاج أنه، خلافا للنظرة القديمة ، فإن  “الشيء ” ممكن أن يخلق  من “اللاشيء! ” و أن الكون في الواقع لا يحتاج إلي خالق ليخلقه، بل قد يكون هذا مساره في أزمان أزلية. و كيف أنه بالإمكان خلق نظام دقيق و معقد من خلال العشوائية و البساطة. و هذا في الواقع يطابق ما أكده دارون بمباديء علم النشوء و الإرتقاء منذ قرنين تقريبا٠

و لا يخفي علي القاريء أنه بعمل هذا التسلسل  في سرد النظريات الفيزيائية  و معوقات تقدمها علي مر السنين إنما يؤكد، و بطريقة غير مباشرة،  ما ذكره الفلكي الراحل كارل ساجان في برنامجه الشهير بإسم  النظام الكوني “كوزموس ” في الثمانينات من القرن المنصرم و هذه ترجمة لنصه:٠

العلوم لا تتميز بالمثالية {و لا بالمطلق من المعلومات} . و بالإمكان إساءة إستغلالها. فهي مجرد وسيلة. و لكنها أفضل وسيلة نمتلكها علي الإطلاق، فهي تتميز بكونها ذاتية التصحيح، مستمرة، و بالإمكان تطبيقها علي كل شيء. و لكن لها قانونان {يجب ألا تحيد عنهما}. الأول: لا توجد حقائق مقدسة؛ فكل الإفتراضات فيها يجب أن تكون تحت التجربة النقدية؛ و مناقشات ذوي السلطة غير مجدية {لأنها لا يجب أن تخضع لأهواء المسئولين و نزواتهم و إعتقاداتهم السابقة }. و ثانيا: كل ما هو غير متفق مع الحقائق {التنبؤات} وجب رميه أو إعادة مراجعته… و لذا ، “فالبديهيات” (في المجال العلمي) تصبح أشياء خاطئة {أحيانا }، و “المستحيلات ” تصبح أشياء واقعية { في أحيانا أخرى}٠

إنتهى

فالعلوم البشرية تمتلك الطبيعة التراكمية   و “التصحيح الذاتي”. أي أن الأخطاء  العلمية إحتمالات واردة ، و لكن بالرغم من وجود هذه الأخطاء و بالرغم من الظروف التي تفرضها مثل هذه الأخطاء ، فالعلم دائما ما يصحح نفسه بنفسه مع الزمن، فتموت النظريات الخاطئة أو تتطور لتصحح إتجاهها إلي الإتجاه الصحيح. و لقد كنت في السابق عملت تشبيه لطالب علم الطبيعة كلعبة البحث عن الكنز في الجزيرة المهجورة، فهو يمشي علي حسب حدسة باحثا عن اللغز الأول ليحله و يكتشف الخيط الأول الذي يدله بالتالي إلي المكان التالي ،  و عندما يجده يعرف إذا كان طريقه صحيح أم أنه يحتاج لتغيير مساره و هكذا هو ينتقل من مكان إلي آخر و من لغز إلي آخر و من خيط إلي آخر ، حتي يصل بالنهاية إلي الكنز المنشود. و هذا هو طريق العلم، لا يوجد فيه مطلقات أبدا، و جماله في البحث و ليس في المعلومة بحد ذاتها، مع أهمية ذلك .  و قد لا نكون اليوم وصلنا إلي الكنز بالصورة التي ترضي غرورنا البشري و حسب حب الإستطلاع الغريزي لدينا ، و لكننا لاشك قطعنا شوطا كبيرا و قريبين جدا من هذا الكنز حتي ليتخيل للبعض منا أننا وصلنا له. و لكن بغض النظر عن كل ذلك ، فالشيء الأكيد هو أننا اليوم علي الأقل في الطريق الصحيح. و هذا الكتاب يسرد هذا الطريق بتفاصيله و التي تعنيت هنا لترجمة أكبر قدر منه لأني شخصيا أعتبر هذا الجزء الأخير  و الخاص بالسرد التاريخي بمثابة بونص أو مكافئة أضافت للكتاب بعدا معرفيا مهما آخر حتى لو لم يكن هذا هو الهدف الأساسي منه ، بل الهدف كما ذكرت هي محاولة الإجابة علي الأسئلة التي يحاول ستيفن هوكينغ التطرق لها من الوجهة النظرية العلمية  البحتة،  و هذه الأسئلة  كانت و لازالت محل جدل الفلاسفة، فأصبح اليوم يتنافس العلماء لإيجاد إجابات علمية لها لأنهم هم من يفهمون الكون كمختصين أكثر من غيرهم و عليهم تقع مسئولية تنوير العامة و تمكينهم من النظر بمنظارهم٠

الكتاب في غاية الأهمية لكونه ليس من الكتب الإعتيادية، و لذا فمراجعتي له إرتأيت فيها أن تكون أيضا غير عادية ، و لذا فالمعلومات التي أدرجتها هي جدا وافية لدرجة قد يشعر معها القاريء بنوع من التكرار – و لكن ليس  معني ذلك هو الإستغناء عن الكتاب الأصلي و لا أن هذا التكرار في غير محله؛ فأنا أقدم فيه بقدر الإمكان المختصر المفيد-رغم صعوبة ذلك بسبب كثافة المعلومات- و أترجم هذا المختصر بصورة حاولت فيها أن تكون مطابقة للنص و لكن غير الحرفي إلا في بعض المواضع القليلة حتي لا يكون المعني الإجمالي مضلا . و كذلك وضعت بعض الشرح بين القوسين الكبيرين { } حسب فهمي للنص و ذلك لزيادة التوضيح٠ و كذلك من أجل السهولة إرتأيت  من خلال السرد أن تكون الإشارة إلي المؤلف بالصيغة الفردية أو بذكر إسم المؤلف الأول ستيفن هوكنغ٠

الفصل الأول: غموض الوجود

يقول هوكنغ أن  العالم لطالما كان غامضا للبشرية ، فالخوف من الظواهر الطبيعية و الرغبة في إيجاد قوانين تنظيمة لها، تساعدهم  علي التنبؤ بالأحداث قبل وقوعها ، على أمل أن  يتفادوا أخطارها ، هذه الرغبة كانت وراء تساؤلاتهم العديدة لأسئلة كبيرة مثل  ” كيف بإستطاعتنا أن نفهم العالم من حولنا؟ ما هي ميكانيكية الكون؟ و ما هي طبيعة الواقع؟” بل أنهم ذهبوا إلي أبعد من ذلك بسؤال ” هل يحتاج الكون إلي خالق؟” و من ثم يصرح أن ” الأغلبية الغالبة منا لا يقضي معظم وقته قلقا بشأن هذه الآسئلة {بالتأكيد}، و لكن {لابد} أننا كلنا قلقنا بشأنها بعضا من الوقت.” و لذلك فهذه الأسئلة لها أهميتها في حياة كل فرد. و من ثم يتطرق إلي أن هذه النوعية من الأسئلة كانت في الماضي ذات طبيعة فلسفية ، و لذا فالعلماء النظريين و العمليين كانوا في الغالب لا يتطرقون لها ، و لكن اليوم وصلنا إلي مرحلة توجب علي العلماء و ليس غيرهم مواجهة تلك الأسئلة ، و خصوصا أن” الفلسفة ماتت” حسب تعبيره . فعلم الفلسفة  كما يقول “لم يواكب التطورات الحديثة في العلوم، و بالأخص في علم الفيزياء. فأصبح العلماء {هم } حاملي شعلة الإستكشافات المعرفية.” و عليهم تقع مسئولية الإجابة علي الأسئلة الكبيرة٠

يبدأ الفصل الأول ببيان الهدف من الكتاب حيث يقول المؤلف أن الغرض منه  هو ” إعطاء إجابات للأسئلة السابقة من خلال الإستكشافات الحديثة و النظريات {الفيزيائية} الحديثة” . رغبة أن  يقودنا ذلك  إلي تكوين صورة جديدة عن الكون و مكاننا فيه و الذي إختلفت كثيرا عن الصورة القديمة، بل و حتي “إختلفت عن الصورة التي رسمناها في العقد أو العقدين الماضيين ” حسب تعبيره. و لكنه يرجع ليؤكد لنا أن بدايات  الفكرة أو  بدايات وضع “الرسم التخطيطي لهذا التصور الجديد بالإمكان تتبع أثره إلي قرن تقريبا” . أي  أن الفكرة بالأساس قديمة، حيث ” وجد أنه في {العشرينيات من القرن الماضي} أن الصورة التقليدية لا يمكن الإعتماد عليها {في تفسير} التصرفات التي تبدو غريبة علينا عند عمل المشاهدة  {فيما يحدث } في المستوي الذري و ما تحت الذري من الوجود.”  و بما أن المستوي الذري هو بالواقع تفصيل دقيق لما يحدث على المستوي العادي من الحياة اليومية { و هي في الواقع صورة الكون في بداياته و قبل أن يتمدد و يصبح هائلا } فكان لابد من إيجاد حل لهذه المعضلة يساهم في ربط الإثنين معا، أو كما ذكر ” كان من الظروري أن نتبني بنية جديدة ” و هذه البنية الجديدة كانت البدايات لظهور ما يسمي بعلم الفيزياء الكمية {كوانتوم فيزيكس } . و حتي هذه الساعة فالنظريات الكمية تبين و بصورة مذهلة مدي دقتها عند عمل التنبؤات { أو التوقعات العلمية} في تلك المقاييس {البالغة الصغر}، و في نفس الوقت سمحت لنا بإعادة ” إنتاج تنبؤات النظريات الكلاسيكية القديمة عندما طبقت علي المستوي الماكروسكوبي {العادي} للحياة اليومية” ٠

و من ثم يسهب داوكنغ في شرح كيف أن “الفيزياء الكمية و الفيزياء الكلاسيكية ، كل منهما مبنيان علي أساسيات مختلفه جدا من حيث نظرتنا إلي الواقع الفيزيائي لهما. ” فبينما تفرض الفيزياء الكلاسيكية النظرة الأحادية للكون؛ أي أن للكون تاريخ واحد،  له بداية و سيكون له نهاية، “فالنظريات الذرية  {ليست كذلك لأنها} ممكن أن تصيغ بأشكال عديدة مختلفة عن بعضها البعض {في المسار التاريخي}، و  قد يكون أكثر وصف بديهي لها هو ما قدمه ريتشارد (ديك) فينمان… فحسب فينمان، النظم {بصورة عامة} ليس لها تاريخ واحد فقط {بل عدة تواريخ محتملة ، و عليه يجب النظر إليها من خلال} كل تلك التواريخ المحتمله”٠ ثم يوضح فينمان ذلك بقوله   ” أن الكون بنفسه ليس له تاريخ واحد، و لا حتي وجود مستقل”، بل عدة تواريخ محتمله و من الضروري أخذها جميعا بالإعتبار حتي تتكون لدينا الصورة الدقيقة  لما يحصل في الواقع ، و هذا صعب تصوره٠لأنه “حتي  {فترة قريبة نسبيا} عند بداية حلول الفيزياء الحديثة كان الإعتقاد الشائع أن كل الأمور المعرفية في العالم ممكن أن نحصل عليها من المشاهدة المباشرة، أي أن الأشياء تكون{دائما }  كما تبدو لنا، أو كما تصورها الخلايا الحسية لدينا. و لكن النجاح الهائل لعلم الفيزياء الحديثة، و المبنية علي مفاهيم مثل تلك الخاصة بفينمان ، و التي تتصادم مع ما نشاهده أو نجربه في حياتنا  اليومية، قد بينت أن {الطريقة التقليدية للنظر للأمور} غير مجدية.” و عليه ” فالنظرة السطحية للواقع لا تتوائم مع {قوانين } الفيزياء الحديثة.” حسب تعبيره٠

و حتي يتعامل هوكنغ مع هذه المتناقضات فإنه قام بطرح طريقة  للنظر إلي الأمور ، سماها  “الحتمية المعتمدة علي النموذج” أو

Model-Dependent Realism

هذه الطريقة مبنية على” قاعدة {مفادها} أن أدمغتنا تفسر المدخلات من الأجهزة الحسية بصنع صورة { نموذجية} للعالم . و عندما يكون هذا النموذج ناجحا في شرح الأحداث {من حولنا }، فنحن ننسب له، و للعناصر و المفاهيم التي يحتويه، خاصية الواقعية أو الحقيقة المطلقة. و لكن {المشكلة في هذه الطريقة أن } هنالك العديد من الطرق المختلفة و التي يمكن من خلالها أن يبني الشخص نموذجا لنفس الحالة الفيزيائية، و مع كل واحدة {من هذه النماذج} يستخدم عناصر أساسية و مفاهيم مختلفة {تماما عن الأخري}. فإذا كان إثنين من هذه النظريات الفيزيائية أو النماذج دقيقان {في صحة } عمل التنبؤات {العلمية} لنفس الحدث، فلا يمكن أن نقول {مثلا } أن أحدها أكثر واقعية من الأخري؛ {بل} علي الأصح، نحن أحرار في إستخدام النموذج الأكثر ملائمة لنا. و في تاريخنا العلمي،  نحن إكتشفنا سلسلة من النظريات أو النماذج الأحسن و الأحسن، {إبتداء}  من عهد بطليموس و {مرورا} بالنظرية التقليدية لنيوتن {و وصولا } بالنظريات الذرية الحديثة. ” ثم يتساءل  “هل { يا ترى } ستصل هذه السلسلة إلي نقطة النهاية، { و التي هي الوصول إلى } النظرية الشمولية  { الموحدة الكاملة }  للكون؛ بحيث تحتوي {هذه النظرية على }  كل القوى {المعروفة لدينا} و تتنبأ بكل مشاهدة {بدقة} ؟  أم أننا سنظل نبحث إلي مالانهاية عن نظريات عديدة أفضل،  { و نترك فكرة البحث عن} نظرية واحدة شاملة لا نستطيع تطويرها؟ ” ثم يرجع بعد ذلك ليؤكد أن هذا سابق لأوانه حيث يقول أننا ” لا نملك حتى الآن الإجابة المؤكدة علي هذا السؤال”،  هذا مع العلم بوجود  مرشح  قوي لهذه النظرية الشاملة لكل شيء {النظرية الكلية}،  فإذا كان بالفعل هنالك نظرية واحدة موجودة، فإن هذه  النظرية هي { لا شك} نظرية ” م” ٠

M-theory

و هذه النظرية هي النموذج الذي يملك كل المقومات التي” نعتقد أنها يجب أن تكون موجودة بالنظرية النهائية” حسب رأيه، و هي النظرية التي إعتمد عليها المؤلف في تفسير الكثير من الأسئلة و إجاباتها  بمناقشاته٠

يقول المؤلف في شرحه لنظرية -م أنها  ” ليست نظرية بالمفهوم المعتاد. {بل هي} عائلة كاملة من نظريات مختلفة، كل منها تعطي شرح جيد للأحداث الفيزيائية.” و من ثم شبهها  بالخريطة قائلا أنه “كما هو معروف، ليس بالإمكان أن نعرض مسطح الأرض بأكمله على خريطة واحدة {لكون الأرض كروية\منطعجة}. فالإسقاط المركاتوري العادي {طريقة في رسم الخرائط تمثل فيها خطوط الطول و العرض بخطوط مستقيمة لا بخطوط منحنية} المستخدم في عمل خرائط العالم تجعل المناطق تبدو أكبر و أكبر في الأجزاء الأقصى بعدا بالقطب الشمالي و القطب الجنوبي. و حتي تكون الخرائط أكثر دقة، فنحن علينا أن نستخدم خرائط عديدة، كل منها تغطي مجال محدد. الخرائط {في هذه الحالة} سوف تتداخل مع بعضها البعض، و عند هذه التداخلات تبين جميع {الخرائط}  نفس المنظر الطبيعي العام.” و ذكر كيف أن ” عائلة نظرية-م قد {يبدو أفرادها} مختلفين تماما، و لكن من الممكن إحتسابهم جميعا كمفاهيم لنفس النظرية الضمنية. {أي } أنهم نسخ من النظرية التي من الممكن تطبيقها فقط في حدود معينة- علي سبيل المثال، عندما تكون بعض الكميات المحددة من الطاقة  صغيره . فكما هو الحال في خرائط الإسقاطات المركاتورية، حيث تتداخل النسخ {في كل خريطة}، {فهذه القوى عند تداخلها} تتنبأ بنفس الظاهرة. و لكن كما هو الحال في عدم وجود خرائط مسطحة لإعطاء العرض الجيد لكل سطح الأرض، لا توجد نظرية بحد ذاتها قادرة علي إعطاء عرض جيد لمشاهداتنا في جميع الأحوال٠

و من ثم يقوم المؤلف في الفصول اللاحقة  بوصف كيف بإمكان نظرية-م أن تعطينا الأجوبة علي سؤال الخلق. فحسب نظرية-م،” كوننا ليس هو الكون الوحيد. و إنما، تتوقع نظرية-م أن يكون هنالك الكثير جدا من الأكوان التي خلقت من لاشيء.” و يبين أن   “خلق {هذه الأكوان} لا يحتاج لتدخل أي قوى ميتافيزيقية أو إلاه. و الأصح هو أن  هذه الأكوان المتعددة تنمو طبيعيا من خلال القوانين الفيزيائية. أي هي تنبؤات علمية. فكل كون له عدة تواريخ { ماضية} محتمله و كذا وضعيات محتمل {وجودها} بعد ذلك، أي في الوقت الحالي، و بعد مرور وقت طويل جدا من خلقها.” و يؤكد لنا أن “معظم هذه الوضعيات ليست كما نشاهدها { في الطبيعة} و لا هي قابلة لأي وجود للحياة عليها. {إنما الحياة تكون على } عدد محدد صغير جدا منها ، و  هذه {هي الأكوان التي} تسمح {قوانينها} لكائنات مثلنا بالتواجد عليها. و عليه فوجودنا {هو الذي } يختار من بين كل هذه النظم الهائلة فقط تلك الأكوان التي تلائم وجودنا. فنحن نعتبر توافه صغيرة في المقاييس الكونية العظيمة، و لكن {ندرة وجود أمثالنا} هو ما يجعلنا نوعا ما {نشعر أننا} سادة المخلوقات. و لكن حتي نفهم الكون بمستوي أعمق فنحن نحتاج أن نعرف، ليس فقط كيف يعمل الكون {أو الأكوان}، و لكن أيضا لماذا {يعمل بهذه الصورة؟}. و لماذا يوجد شيء بدلا من اللاشيء؟ و لماذا نحن موجودون؟ و لماذا هذه المجموعة المحددة { بالذات} من القوانين الكونية  و ليس غيرها؟”٠

فحسب ما جاء علي لسان المؤلف أن “هذا هو السؤال الكلي عن الحياة، و الكون، {بل } و كل شيء٠

يتبع

كذب المنجمون و لم و لن يصدقوا

قبل أن تخرج المال من محفظتك لتدفع  ثمن كتاب الأبراج لسنة ٢٠١١ إقرأ هذا المقال و الذي كتب قبل أكثر من عقدين و لايزال محتواه ساري المفعول حتي يومنا هذا:٠

لماذا وجب علي الذين يؤمنون بالأبراج أن يشعروا بالخجل

أحدثت الأنباء الآخيرة  و الخاصة بإستعانة السيدة الآولي نانسي ريغان بالمنجمين في تحضير الجدول الرئاسي للرئيس الضحك و السخرية في بعض الأوساط. فللأسف الإعتقاد بقوة الآبراج منتشر بين الناس أكثر مما نعتقد. {حيث تذكر} إحصائية غالوب لسنة ١٩٨٤ أن ٥٥ في المئة من مراهقي أمريكا يعتقدون {بصحة تنبؤات} النجوم.   فعواميد الأبراج تظهر في أكثر من ١٢٠٠ جريدة في الولايات المتحدة؛ وبالمقابل، هنالك أقل من ١٠ جرائد من التي لها عواميد في الفلك، و الذي هو العلم {الحقيقي} لدراسة النجوم. {و هذا لآمر ليس مقتصرا علي الولايات المتحدة وحدها}  ففي كل أنحاء العالم يتخذ الناس قراراتهم الشخصية و المالية و حتي الصحية بناء علي نصائح المنجمين . هذا مع العلم  بأن التنجيم هو واحد فقط من الكثير  من العلوم المزيفة و التي ساهم تقبلها و بدون نقد من قبل  وسائل الإعلام {المختلفة } و بين العامة  {في المجتمع} إلي عدم خلق  وسيلة شك صحية {تعين } الناشئة ( و كذلك الرؤساء كما يبدو)  {حتي وصل الأمر إلي } صورته المقلقة في الولايات المتحدة الأمريكية. فالحياة معقدة هذه الأيام ، و اللجوء إلي الحلول البسيطة لمواجهة التحديات شيء (بالتأكيد) مغر. و لكن بدلا من أن {نشجع }  أبنائنا بأن يواجهوا {مشاكلهم } بالشك الصحي و التفكير النقدي، نحن نربي جيل قابل للإيمان بأي إدعاء متكلف في الجرائد أو  في تقرير تلفزيوني٠

الناشئة ، (و حتي الكبار) الذين يريدون إستخدام (ملكة) الشك لديهم  {أو الذين يشكون في صحة الأبراج }، قد يجدون اللذة في طرح بعض الآسئلة المخجلة عن التنجيم من مثل المجموعة التالية  :٠

السؤال موجه للذين يتابعون عواميد الحظ في الجرائد و المجلات {بجدية} هو : ما هو إحتمال أن يكون ١\١٢ شخصا في العالم تحدث له نفس الآحداث اليومية؟

هذا السؤال يسلط الضوء علي (السبب الحقيقي) في كون {طبيعة الأحداث } في عواميد (أو صفحات) الحظ غير واضحة { أو تذكر بصورة عامة} لدرجة أنها ممكن أن تكون قابلة للتطبيق في حياة أي شخص٠

و السؤال الثاني هو : لماذا يصر المنجمون علي {التركيز علي } يوم الولادة {بالذات}، بدلا من اليوم الذي يتكون فيه الجنين، عند عمل الحسابات “الفلكية” الحرجة؟

وحتي نعرف الجواب علي هذا السؤال، قد يعيننا معرفة  {معلومة بسيطة و هي } أنه عندما بدأ التنجيم منذ آلاف السنين الماضية، كان وقت الولادة يعتبر وقتا سحريا {ليس له صلة بالأحداث التي تحصل قبله}. و لكن اليوم، نحن نعرف أن الولادة هي (نتاج) تراكمي لمدة تسعة أشهر تقريبا من عمليات تطورية معقدة التكوين داخل الرحم { من تكوين الجنين و الحمل و غيره }. و {نعلم كذلك } أن الكثير من السمات (الآساسية) لشخصية الطفل تكون قد تكونت قبل يوم ولادته بكثير٠

و لذا فعلينا أن نسأل كيف بإستطاعة الطبقة الرقيقة من جلد و لحم بطن الحامل”أن تقوم بحماية” وليدها قبل ولادته من تأثيرات النجوم و الكواكب؟ ( و هل بالإمكان  تأخير التأثير الفلكي السيء { إذا صادف أن كان كذلك}  بتغطية المولود الجديد بقطعة من لحم الستيك لعدة أيام بعد الولادة مثلا؟)٠

شخصيا أتوقع أن السبب في لجوء المنجمين لتاريخ الولادة (في حساباتهم الفلكهة) ليس له أساس “بنظرية” التنجيم. {بل السبب الحقيقي يعود إلي } الحقيقة البسيطة في كون الجميع تقريبا يعلمون ساعة ولادتهم {أي في الغالب هي معلومة معروفة}، و لكنه من الصعوبة بمكان ( و ربما من المخجل) إكتشاف الساعة { و اليوم} الذي تكون فيه الجنين (في الرحم) .  فالإدعاءات “الجادة” بتأثير الأجسام الرئيسية في المجموعة الشمسية {علي شخصيات البشر  تصر بأنهم لابد } أن يأخذوا {عامل الدقة } بعين الإعتبار للوصول إلي القراءات الصحيحة (و التنبؤات) للأبراج . بل إنهم حتي يصرون علي أن السبب الذي {يفرض علينا } الإيمان بالتنجيم هو أن {جميعها } كانت ، و لقرون عديدة ،  صحيحة في قراءاتها التنبؤية {سواء في معرفة أحداث }  المستقبل أو في (تحليل) الشخصيات {حسب كل برج}٠

و لكن مهلا؛ إذا كان أبعد الكواكب عنا و المعروفة (اليوم) هو نبتون و بلوتو {هذا قبل أن يطرد بلوتو من خانة الكواكب} لم يكن قد تم إكتشافهما قبل سنة ١٨٣٠ بالتوالي. فلماذا إذا لم تكن “التنبؤات” التنجيمية التي تمت قبل هذا التاريخ، جميعها خاطئة و خصوصا أن المنجمين لم يدخلوا (الحسابات الخاصة بتأثيرات) هذين الكوكبين المهمين في الإعتبار؟ بل، لماذا لم تقود المشاكل أو الأخطاء في حسابات النجوم إلي “الإحساس” بوجود هذين الكوكبين قبل أن يكتشفهما علماء الفلك؟

فحتي بعد آلاف السنين و الدراسات {العديدة }  لتجويد هذا الفن، {لا توجد مدرسة واحدة للتنجيم، بل } هنالك العديد من المدارس المختلفة جذريا فيما بينها في كيفية {أو في “مباديء علم” }  قراءة الطالع، و {بالذات } في كيفة التفسير (ألا يذكركم ذلك بالتفاسير المختلفة للكتب المقدسة؟). فأنت ممكن أن تقرأ طالعك المكتوب بواسطة إثنين من المفسرين  في نفس اليوم لتحصل علي تنبؤات، و تفسيرات، و إقتراحات مختلفة تماما فيما بينها، {و أحيانا متناقضة لبعضها }. فلو كان التنجيم علما- كما يدعي المنجمون {أو من يسمون أنفسهم فلكيون }-لكانت نفس التجارب أو الحسابات ستؤدي إلي نفس النتائج٠

و لكن حتي لو وضعنا كل هذه الآفكار المضنية جانبا لبرهه، فهنالك سؤال ملح لازال ينتظر الإجابة عليه ؛  لماذا يكون لمواضع الأجرام السماوية في السماء تأثير علي شخصياتنا، و حياتنا و أقدارنا؟

أي قوة، و أي تأثير، و أي نوع من الطاقة ممكن أن ترحل من النجوم و الكواكب لتصل إلي كل البشر و تؤثر في تطورهم و أقدارهم {و كل ما يرتبط بأعمالهم اليومية}؟

فنحن من الممكن أن نفهم كيف كانت هذه النظرة للتنجيم مغرية قبل آلاف من السنين عند بداياته. ففي تلك الآيام كان الناس يعيشون في رعب من الآحداث الغير متوقعة لقوي الطبيعة  {من برق و رعد و قحط و أعاصير } و بحثوا بيأس عن ” القوانين” المنظمة لها {كي يفهموها و يتجنبوا آثارها السيئة } ، و بحثوا عن الإشارات التي تنذر “بحدوث الشيء” في السماء لتساعدهم بالإستدلال ( علي كيفية التصرف في أمورهم ) الحياتية٠ {و في أحيان كثيرة لم يصلوا إلي إجابات بديهية جاهزة فعبدوها و تقربوا منها بالقرابين ، طمعا في خيرها و درءا لشرها}٠ و لكن  اليوم، و بعد أن إنطلقت صواريخنا { شاقة عباب الفضاء } لتصل إلي الكواكب و تعطينا تفاصيلها {الدقيقة} ، فنظرتنا للكون أصبحت نظرة مختلفة تماما {عن نظرة الإنسان البدائي} . فنحن نعرف أن الكواكب هي عوالم أخري و النجوم شموس أخري- و أنها كلها أجسام فيزيائية بعيدة جدا عنا ، و رحمة بنا فهي غير معنية بالأمور اليومية لحياة المخلوقات علي كوكبنا الصغير. فلا يوجد قاعدة  و لا أساس للخزعبلات التي يدعي البعض أساسا علميا لها ، و لاتوجد أية حسابات آلية { رغم تطورنا التكنولوجي } من قبل المنجمين و التي من شأنها أن تخفي هذه المشكلة الآساسة { و التي هي عدم وجود رابط بين الأجرام السماوية و الكائنات الأرضية } -أي لا يوجد أي دليل علي ميكانيكية عمل هذه الآجرام السماوية من حيث تأثيرها علينا بطريقة معينة٠ {كما يدعي المنجمون}٠

و {حتي نقرب الصورة إلي الأذهان } فلنأخد (علي سبيل المثال) هذا التشبية: تصور أن أحدهم إقترح أن موضع كل طائرات الجمبوجت في العالم في لحظة ولادة طفل ما سيكون له تأثير شديد علي شخصيته أو مستقبله. و كذلك (تصور) أنك بثمن معين ( تستطيع شراء) خريطة آلية تحدد مواضع هذه الطائرات المعقدة في كل وقت ،  و تفسر الخرائط المعقدة {بناءا علي هذه المواقع و تأثير كل منها علي } حياتك. فمهما كانت هذه الخرائط معقدة في بيانها مواضع الطائرات و (مهما كان أساسها)  علمي، فأي شخص متشكك غالبا سيسأل بعض الأسئلة الموجهه و الخاصة بعلاقة موضع هذه الطائرات بشخصية الشخص أو بالآحداث التي تشكل حياة الآفراد٠

الشد الأعظم

بالتأكيد، في العالم الواقعي، من السهولة بمكان أن نحسب تأثير النجوم علي المولود الجديد. فالقوى الفعالة الوحيدة المعروف تأثيرها علينا { كوحدة واحدة مع كوكبنا و المحسوبة بالأبعاد النجمية } هي قوة الجاذبية .  و لذا فمن المكن أن نقارن بين قوة شد كوكب في الجوار .مثل المريخ مثلا،  علي الطفل { المولود حديئا} ، مقارنة بالمؤثرات الأخري عليه. و تبين {المقارنة }  لنا أن الشد الذي يقوم به الطبيب المولد أقوي بكثير من (شد) كوكب المريخ …٠

بعض المنجمين يجادلون بأنه لابد أن هنالك قوة غير معروفة {أي لم يكتشفها العلماء بعد} تسبب التأثير الفلكي { علي شخصيات الأفراد}. و لنفرض أننا سايرناهم و فرضنا أنه هنالك بالفعل شيء ما له القدرة أن يصلنا للسماء حتي لو لم نكن نعرف ما هو. و إذا كان الآمر كذلك، فالتنبؤات الفلكية { أو توقعات النتائج }-كما هو الأمر لأي مجال علمي- يجب أن يكون من السهولة إختبارها. فإذا ذكر الفلكيون أن مواليد برج العذراء غير متوافقين مع مواليد برج الحمل- علي سبيل المثال – فمن المفروض إذا أنه  و بالنظر إلي الالاف من  حالات الزواج و الطلاق أن نري حالات طلاق أكثر بين هذين البرجين و حالات زواج أقل مما نتوقعه أن يحدث بالصدفه٠ {و لكن ذلك لا يحصل بالواقع}٠

يدعي المنجمون دائما أنهم كثيروا الإنشغال  { و لا يملكون الوقت } لإختبار فعالية (تنبؤاتهم)، و لذا ففي العقدين الآخيرين قام العلماء و الإحصائيين بعمل إختبارات كثيرة لهذه التنبؤات عنهم. فهنالك دزينات من الإختبارات المصممة بدقة في كل أنحاء العالم  {لإثبات صحة أو خطأ إدعاءاتهم } ، و المنجمون سقطوا في كل واحدة من هذه الإختبارات٠

دقة تساوي ١٠ في المئه

أحد {هذه الإختبارات } كان ما قام به الفلكيان روجر كلفر و فيليب إيانا من تتبع نتائج التنبؤات الخاصة بمنجمين معروفين و مؤسسات فلكية كبيرة معروفة و لمدة خمسة سنين . فكانت النتيجة  أنه من بين أكثر من ٣،٠٠٠ تنبؤ (متضمنا الكثير من الآمور السياسية، و الآفلام و نجوم السينما و المشاهير) في عينة الإختبار، نجحت نسبة عشرة بالمئة فقط منها…٠

فإذا كانت القراءات قد قادت المنجمين إلي الخطأ تسعة مرات من عشرة محاولات، فذلك من الصعوبة بمكان أن يكون صالحا لمعرفة الأوضاع { المجهولة }  في حياتنا أو الآمور الخاصة بدولتنا. و أنا أتصور أنه علينا أن نجعل تلك الآضواء المؤشرة  { التي تعطينا الإشارات} في السماء توقض إهتمامنا إلي { معرفة } الكون الواقعي ( و المدهش)  و الممتد فيما بعد كوكبنا، و أن لا تجعلنا مقيدين بفنتازيا عتيقة تركت لنا من زمن كنا نحتشد فيه حول النار، خائفين من (ظلمة) الليل٠

إنتهت الترجمة

ملاحظة : الترجمة حرفية قدر الإمكان، و تم حذف بعض الجمل البسيطة التي من شأنها أن تعمل ربكه للنص الأصلي، و ما بين {} هو تعليقي الخاص. أما النص بالإنجليزي فتجدونه هنا

هذا الموضوع كتبه آستاذ إبني لعلم الفلك الدكتور أندرو فراكنوي سنة ١٩٨٨ و نشر في جريدة سان هوزيه ميركري. لاحظ كيف أن الكثير قد تغير حولنا في خلال هذه السنوات و لكن الشيء الوحيد الذي لم يتغير هو إعتقاد الأغلبية بالأبراج و الحظ. و كتب الأبراج تعتبر من أكثر الكتب المباعة، ليس فقط في معرض الكويت الدولي السنوي التعيس، و لكن في كل أنحاء العالم. فهل فكر أحدنا لو أن المبالغ التي تصرف لشراء هذه الكتب  ( و الآخري التي هي علي نفس الشاكلة) المضيعة للوقت و الجهد و المال و الناشرة للجهل و التي تبلغ الملايين من الدولارات سنويا ، أقول هل فكر أحدنا كم سنكون أدوات بناء للمجتمعات الإنسانية لو أن هذه الآموال تستثمر في أبحاث تفيد البشرية مثل الصرف علي البحوث العلمية للسرطان و السكر و غيرها من أمراض العصر ؟

السنة الجديدة علي الأبواب، و الكثيرون منا لا يستخسرون بضعة دولارات أو دنانير لشراء كتاب التنبؤات للسنة الجديدة و لا يرون فيه ضرر، إلي هؤلاء أقول أن الدينار علي الدينار يصنع المليون دينار و يشجع الجهل و الجهلة علي الإستمرار في خديعتنا و سلب أموالنا،  فإجتنبوه٠

تحياتي و عيد خرفان سعيد