لحظات تامل

كم كنت اود ان اكون في الكويت في هذه الايام التاريخيه، و لكن كما يقول المثل “العين بصيره و اليد قصيره” فلا املك الا التحليق علي النت لاستشفاف الامور سواء من الجرائد الالكترونيه ام من المدونات و المنتديات و المجلات الالكترونيه. و للاسف فالجو العام كما رايته مشبع بالياس

و لست هنا لالقاء اللوم علي احد، فالامور في البلاد متشعبه و متداخله بعوامل عديده كشبكه خيوط الحياكه الملونه، فما ان تشد خيط واحد ينشد معك بقيه الخيوط. و لكنني ساتكلم عن الياس

هنالك كليشيه قديم يقول : لا ياس مع الامل، اما الحكماء الصينيون و الديانات الخاصه بالشرق الادني فانها تتعامل مع الياس علي انه نتيجه الامل. فعندما لا يتحقق حلم الشخص و امله يصاب بالياس. و لذا فنري ان القناعه، اي عدم الافراط في الحلم هو ما يميز هذه الشعوب، و هم يعيشون لحظتهم، ليس ماضيهم و ليس ما سيجلبه المستقبل. و لقد كان هذا الشئ يحيرني عندما ازور تايلند؛ فبالرغم من شده فقر العوائل التي تعيش تحت اسقف من شينكو و يحيط بهم حيطان من قماش، و امام ما يسموه مجازا بيوتهم بسطات هي مصدر رزقهم. و تراهم يتجمعون في الشارع و يتناولون الطعام الجماعي و تملا وجوههم البشاشه من شده القناعه، فهم يعيشون اللحظه

يقول ايلي ويزل

(Elie Wiesel)

Because I remember, I despair. Because I remember, I have the duty to reject despair.

“لانني اتذكر فانا اياس، و لانني اتذكر، فمن الواجب علي ان ارفض الياس”

فالماضي مجرد تاريخ و احداث في الذاكره لا يمكن ان نسترجعها كواقع معاش، و لكن ممكن الاستفاده من محصلتها. اما المستقبل، فمع جميع ما توصل اليه العلم الحديث، فنحن ليس باستطاعتنا التنبؤ به او ارجاعه الي اللحظه المعاشه، لانه غير موجود في هذه اللحظه، و اقصي ما يمكننا ان نقوم به هو تقدير الاحتمالات المستقبليه بناء علي المعطيات الحاليه و الماضيه و تاسيسا علي الاتجاه الحالي

البارحه تمشيت مع ابني الي احد المطاعم القريبه من سكننا، فمررنا علي محطه غسيل السيارات الذي يحوطه اصاصيص الزهور. و في فتره الشتاء تختفي الزهور لتظهر باجمل حله لها في الربيع. و لاحظت وجود زهور التوليب و لاول مره في بعض الاصاصيص فوقفت اتاملها و اخذ بعض الصور. اما ابني فقد كاد ان يجن، فهو يمشي بهذا الطريق يوميا و لم يلاحظ هذه الزهور من قبل. فقال لي ان ملاحظتي قويه. فهل كان صادقا في تعليقه؟ لا اعتقد

ما حصل ان ابني يكون مشغول ذهنيا في كل مره يمشي بها او يسوق سيارته في هذا الطريق. احداث الماضي القريب تتصارع في راسه؛ هل نسي عمل واجب ما؟ هل نسي شئ في البيت؟ و امور المستقبل تسيطر علي تفكيره؛ هل سيصل في الوقت المناسب قبل الحصه؟ هل سيجد موقف قريب؟ و هكذا. و كل هذه الافكار المتداخله تزيله من الحاظر و تشل كل حواسه الخمس. و هذا حال اغلبنا. فنحن في العاده لا نري و لا نسمع و لا نستمتع بما حولنا، لاننا لا نعيش اللحظه

و اللحظه ليست فتره زمنيه معينه، بل هي الان و هي نسبيه لكل منا. فعندما بدات بكتابه هذا البوست مثلا كان بالنسبه لي وقتها هي اللحظه. و الان و عند كتابتي لهذه الكلمات فانا اعيش اللحظه. و لذلك فمن المهم ان ندرك قيمه هذه اللحظه و ما سيكون اثر اسقاط هذه اللحظه علي المستقبل دون ان نياس من المعطيات. فاللحظه هي من صنعنا، اما الامس و المستقبل فهو خارج عن نطاق تحكمنا. و عليه فالمسؤليه تقع علي عاتقنا في الاستفاده من هذه اللحظه. و عدم تضيعها بالياس او حتي بالامل

اللحظه تتطلب منا التركيز و تجميع الشتات و الاشتراك في رسم خطط قصيره و طويله الامد. و لا يعني ذلك اننا سوف ننجح و نحصل علي ما نريد حسب خططنا، فهذا جميعه في علم الغيب و المستقبل و ما يستجد من امور. بل يعني رسم اتجاهات معينه قابله للتعديل حسب الظروف اللحظيه المستقبليه

اللحظه قد تعني العمل و الاجتهاد، كما تعني الركون و الخمول. قد تعني الوقت الضائع و قد تعني الوقت الابدي. كل ذلك يعتمد علي ما سنقوم به في هذه اللحظه. فاللحظه ممكن ان تغير مسار الاحداث من احد المتطرفات الي نقيضها في التطرف.ما يهم هو ماذا نعمل بهذه اللحظه لكي نحدد المسار، و كيف نستفيد من هذه اللحظه

An Update (translation)

Instants of Contemplation

At these historical times, a deep longing to be in Kuwait overwhelms me. But since it is not possible for me to be there physically , I only resort to surfing the Net; reading electronic newspapers and magazines, checking blogs and forum to be able to grasp the general outcome of this period. And unfortunately; the general mood of Kuwaitis in this period, as I perceived, was despair.

I’m not here to blame anyone for that; the situation is very complicated and integrated like a knitted piece of colored fabric, when one thread is pulled, the rest of the threads come loose. But what I will talk about now is “Despair”.

There is an old cliché that says, “there is no despair with hope”, but Chinese wisdom, and Far-Eastern religions treat despair differently, for they believe that despair is the consequence of high hopes; when one has high hopes and dreams to accomplish a task and he is disappointed constantly with the results, he’d resort to despair. And therefore to eliminate despair, they believe that one should eliminate hope. And hope here denotes the exact results that the person sought or his high, unreachable dreams. And therefore we see contentment plays a vital role in the lives of nations that have such beliefs. They don’t live their past, they don’t expect much from future, they only live the moment.
And that was always a source of amazement to me every time I visited Thailand; people who live under tin ceilings, surrounded by walls of bed-sheets, and earn their daily bread by selling consumer goods on spread sheets in front of, what they figuratively call, houses, gather for each meal with happiness and contentment reflected on their relaxed faces. They seem to only live moments of the now. Or the current instant. (One wonders sometimes if they ever have serious problems).

One of the quotes of Elie Wiesel says, “Because I remember, I despair. Because I remember, I have the duty to reject despair.”

The past is just a history and a number of events in the memory that can’t be lived today. But nevertheless, its experiences can be taken as a general guide. And future is unpredictable, because of its inexistence in the now, and no matter how much science advances, future remains at the hands of the unknown. The most that one could accomplish is to draw probable outcomes based on the information we have now and the historical data we gathered in the past, and also dependant on our current sought direction now.

Last night I walked to a nearby restaurant with my son. In our way we passed a car-wash station, which has flowerbeds surrounding it. In winter those flowerbeds seem empty, but in spring a fair of colored flowers dominate them to a noticeable change. At some instant, a bunch of tulips grabbed my attention; they were blooming for the first time in those beds ever since I walked this road two years ago. I stopped to contemplate and take some pictures, while my son scolded himself for not noticing them before although he takes this road daily to his college, and he concluded that I must have an inherent power of perception. But was he right in drawing such conclusions? I do not believe so

I believe that my son, with a constantly busy mind; thoughts of the near past, like, “ did he forget to do an assigned homework for the day?” or “ did he forget anything at home before leaving?” Or even thoughts of the future, like, “ would I reach my class on time?” or “ would I find a close-by parking space?” all override his thoughts, exclude him from the present reality and eliminate all his five senses. And this is the case with most of us. We usually don’t see, hear or enjoy our surroundings because we do not live the instant.

The instant is not a period of time that can be measured, but it’s the now and it’s relative to us. When I started writing this post for example; the instant was then. And now while I write these words, the instant is my living experience of the now. And therefore knowing the importance of the now is vital when we project its outcome in the future, provided that we wouldn’t concern ourselves with the bad, wasted energies of despair according to the information we have up to now. This instant is of our making, while the past and the future are elements beyond our control. And therefore it is our duty to benefit from this instant and not waste our energies by resorting to despair or even hope.

The instant requires concentration, gathering forces and participating in drawing short and long plans. Planning does not guarantee our success to reach the goals we sought, because the outcome is still in the future that we cannot predict, and it is dependant on other elements that we cannot foresee. But it means drawing the path or different paths that could be altered as we take them to the best of our benefit.

An instant could mean hard work, as it could mean procrastination and laziness. It could mean accumulative loss of time or it could mean eternity. It all depends of what action we take in this instant.

An instant could change the outcome of events from one extreme to another. What is important is to know what should be done at this instant to specify our direction and reap the best we can from this instant.

Advertisements

الي بني لبرال

ماذا تعني كلمه ليبراليه؟

الليبراليه حسب وكيبيديا

“Liberalism refers to a broad array of related ideas and theories of government that consider individual Liberty to be the most important political goal.”

اي ان اللبراليه هي مجموعه كبيره من الفكر و النظريات لبناء الحكومات التي تعتبر الحريه الشخصيه للفرد هو الهدف الاكثر اهميه في مجتمعاتها

و تزيد وكيبيديا في تعريفها فتقول

“Liberalism rejected many foundational assumptions that dominated most earlier theories of government, such as the Divine Right of Kings, hereditary status, and established religion. Social progressivism, the belief that traditions do not carry any inherent value and social practices ought to be continuously adjusted for the greater benefit of humanity, is a common component of liberal ideology. Liberalism is also strongly associated with the belief that human society should be organized in accordance with certain unchangeable and inviolable rights. Different schools of liberalism are based on different conceptions of human rights, but there are some rights that all liberals support to some extent, including rights to life, liberty, and property.”

اي ان اللبراليه ترفض الكثير من الافتراضات التي سادت في النظريات القديمه للحكومات، كمثل الحق المقدس للملوك، و الوضع الاجتماعي المبني علي الوراثه، و الديانات المتاسسه بالقوانين. اما التقدم الاجتماعي، فينظر له الليبرالي علي انه لا يحمل اي قيمه وراثيه و اجتماعيه اذا لم يتم ضبطه و بصوره دائمه ليعطي الفائده للبشريه (من خلال القوانين المدنيه). و هذا هو العامل المشترك في الفكر اللبرالي. اللبراليه ايضا تترافق و بقوه مع الاعتقاد بان المجتمع البشري يجب ان يكون منظما حسب الحقوق الشخصيه للفرد في المجتمع بقوانين غير متغيره و غير قابله لانتهاكها.ومع ان هنالك مدارس عديده خاصه باللبراليه تعتمد علي نظره كل مجتمع الي الحقوق البشريه (و حسب مفهومها البيئي)، و لكن هنالك حقوق اساسيه لا يختلف فيها اكثر اللبراليين لحد ما تضم حق الشخص في الحياه و الحريه و السكن

و عليه يمكننا ان نقول ان تعريف اللبراليه يعتمد لحد كبير علي المجتمع. فالمجتمع الذي يسود فيه الدين مثلا لا يمكن ان يكون تعريفه للحريات الشخصيه الا من خلال هذا الدين. و اذا كان هذا هو الحال، فلا يجوز مثلا ان نوصم اللبراليين في الكويت بعدم اللبراليه، بل يمكن ان نقول انهم مسلمون-لبراليون، و كل يتدرج في لبراليته حسب تآثره بدينه و مجتمعه

و هناك خطا يقع فيه الكثير من اللبراليون – و انا منهم- عندما يقارنون مفهومهم الشخصي لالبراليه بمفهوم القوي اللبراليه السياسيه في الكويت و التي لا تعدو كونها لبراليه-اسلاميه. و عليه، فالكثير من بني لبرال يتنصلون ممن يمثلها سياسيا و خصوصا في ايام الانتخابات. و بما انهم لا يتفقون مع القوي الاسلاميه السياسيه فتري اغلبهم محبطين و لا يشتركون في الانتخابات و هذا بحد ذاته خطا، لانه سيسمح للقوي الاخري و خصوصا الدينيه بالتسيد علي القانون بصوره اكثر صرامه ( و هذا حصل في الكويت في السنوات الاخيره). فالشعب الكويتي مازال شعبا مسلما نامي، و علينا ان ننظر الي اللبراليه السياسيه من وجهه نظره الاسلام و مفهومه للحقوق الشخصيه عندما نقرر من سيمثلنا في مجلس الامه، علي ان نعمل ما بوسعنا-نحن الشعب-علي غرس الحريات استنادا علي دستورنا المدني و حقوقنا حسب دساتير الحقوق الشخصيه للمنظمات العالميه. و كذلك التدرج في المطالبه بحقوقنا الشخصيه -طالما ان الحكومه لا تري مصلحتها و لا مصلحتنا و لا مصلحه الكويت في ذلك- بمطالبه ممثلينا بذلك اثناء وجودهم بالمجلس مع مراعاه التدرج لموازنه الامور

و انا اكلم نفسي هنا قبل ان اكلمكم

فيا بني لبرال، لا يهم اذا كان اللبراليون السياسيون لا يمثلون وجهات نظرنا و مفهومنا العام للبراليه، و لكنهم يضلون الاقرب لمبادئنا من اي توجه سياسي اخر. و لا يجب ان نتنصل من مسؤلياتنا تجاه الوطن في انتخاب من يمثلنا و يدافع عن حقوقنا الشخصيه، حتي لو كان هذا التمثيل ناقص. فالشعب هو من يحدد مسار الحكومات في الدول الديمقراطيه و ليس العكس. و الصوت امانه و لا يجب اعطائه الا لمن يقنعنا بان مصلحه الوطن و البشريه، و الشعب بجميع فئاته – بدو، حضر، سنه، شيعه، مسيحيين او حتي لا دينيين – هو ما سيضعه نصب عينيه والذي يجب ان يكون هو الفاصل في اختيارنا و ليس الاشخاص و اصولهم او اموالهم او ما يدينون او لا يدينون به

و لا داعي ان اوصيكم باهميه ضخ الدماء الشابه الجديده و خصوصا النسائيه، و ذلك اعتمادا علي المؤهلات اولا، و نوعا ما انحيازا للجنس النسوي ، و هذا الكلام موجه لبني لبرال-رجالهم و نسائهم-فالمجالس عندما يقل فيها تمثيل الاغلبيه لا تعطي الصوره الحقيقيه للمجتمع و لا تمثله. و النساء هن الاغلبيه في سجل الناخبين ، و كذلك في المجتمع فهل يجوز ان يكن الاقليه في المجلس او يختفي تمثيلهن؟ علي الاقل في هذه الفتره الحرجه من تاريخنا الديموقراطي، نحن كلبراليين لا نملك الا الانحياز للمراه من مبدا تكافئ الفرص

اما الدماء الشابه الجديده فالمقصود بها اعطاء الفرصه للشباب المؤهل ان يبرز. فما احوجنا اليوم لهذه الدماء. و مع احترامي الشديد لكل الخبرات الماضيه و اهلها، فهي لم يكن بامكانها دفع تقدم الدوله سياسيا و اقتصاديا و اجتماعيا ، بل كانت اغلبها معطله لميزانيات الدوله سنويا و السبب في تعطل عمل الشريفين في وزارات هذه الحكومات السريعه التعاقب، فبالكاد يتعود الوزير علي وزارته و العاملين فيه يتم تغيره مع تغير المجالس

هذا ما جنيناه من خبراؤنا في المجالس السابقه و تاثيرهم علي البلد

الشباب يمتاز بالروح الاقداميه التي يفتقدها الكبار في السن، و مؤهلاتهم العلميه- الحقيقيه و ليس الفالصو-تستحق منا اعطائه الفرصه بان ياتي بشئ جديد يحرك هذه المجالس التي كانت -مكانك در- في الازمنه السابقه، و لا باس ان نستفيد من تجربه العمالقه كمستشارين، فنحن لا غني لنا عنهم

و بالتوفيق للجميع

النيولوجيا الاسلاميه…خطر علي البشريه

I received several e-mails from my readers to translate my post “ Islamic Neology… a Threat to Humanity” to Arabic, and to them I post this translation.

النيولوجيا الاسلاميه، كما اعرفها انا(بكسر الراء)، هي الموجه الحديثه من الاسلام السياسي و الذي يضم خليطا من الايديولوجيات الحديثه يقصد بها ارجاع عظمه الحضاره الاسلاميه بالرجوع الي الاساس. انها خليط من المدارس، تختلف في حيثياتها، و تشترك في نفس حلم الرياده الاسلاميه علي العالم. هؤلاء هم السياسيون الاسلاميون اليوم و دينهم هو النيولوجيا الاسلاميه

النيولوجيا الاسلاميه تحمل صفات التطرف الديني للافغاني، و حسن البنا و سيد قطب و المودودي و محمد عبدالوهاب، وابن تيميه و كذلك الخميني. انها البذور التي انتجت التوجهات المتطرفه لبن لادن و حسن نصرالله في حربهم الكونيه بين “الله” و “الشيطان

انها النواه التي اعطت الانتحاريين المستقلين للقرن الواحد و العشرين و الذي كان و لازال معضمهم من من اكتسب فنون الحرب و طبقها بوحشيه علي المدنيين في بلدانهم و في الخارج الغطاء الشرعي لاعمالهم الارهابيه. انهم هؤلاء الذين يصرخون بكل كراهيه “الله اكبر” و يفجرون انفسهم بتمام الراحه النفسيه. فقد كسبوا الجنه بالتاكيدات التي اعطاها اياهم من بايعوهم، و هم السياسيون الدينيون الذين اصدروا الفتاوي لاعطاء اعمالهم الصيغه الشرعيه. فلا خوف عليهم فهم موعودين بالجنه و ٧٢ حور العين. و امهاتهم يزغرطون لكسبهم تذاكر الي الجنه بعثت بواسطه ابنائهم الشهداء

انها السيكولوجيه المختله و التعصب الذكوري لسيد قطب تلميذ حسن البنا، الذي ذهب الي الولايات المتحده لاتمام تعليمه و ذهلته حريات الغرب التي ادت الي فساده حسب نظرته الضيقه. و الذي انتهي في سجون بلده بتخريج كتاباته التي تصور الشيطان بصوره الغرب الكافر الذي اعطي المراه المساواه في الحقوق مع الرجل وحمى حقوقها الشخصيه مما ادي ذلك الي فساد المجتمعات الغربيه

انه قصر نظر الخميني في تحليل قصور ولايه الفقيه و الذي سمح لاحمدي نجاد بان يلقي باللائمه علي الغرب لكل ما تمر به الامه الاسلاميه من تدهور اقتصادي و عسكري و سياسي

و كما وصف جيسون بروك هذه العقليات التي عاشرها من خلال عمله لسنوات كمراسل، و ذلك في كتابه ” القاعده”: “ان الخطآ هو من الغرب و من المسلمين الذين لا يؤدون شعائر دينهم بالانضباط و الاخلاص الكافي. ان القنابل تم تصميمها لاعاده افتخار المسلمين بانفسهم في العالم اجمع و وسيله لبعث الخزي و العار في قلوب المسلمين الذين فقدوا ايمانهم لتحريضهم علي زياده التمسك بدينهم. و لاضعاف الصليبيين و من يواليهم و من يمثلهم من الدول الاسلاميه للاسراع في رجوع العصر الذهبي الذي مر عليه الاف السنين عندما كانت ارض الاسلام تمثل القوي العظمي للعالم”. اي انها حرب الاخذ بالثآر، و هذه هي معضله الاسلام السياسي اليوم

في احدي المقالات المنشوره في كتاب ” الحكومه، من وجهه نظر المذاهب الاسلاميه” و هي مجموعه من المقالات المختاره للمؤتمر العاشر للوحده الاسلاميه(١٩٩٨) تحت عنوان “معالم الدستور الايراني” ذكر الشيخ محمد علي التسخيري (رئيس رابطه الثقافه و العلاقات الاسلاميه في ايران-وقتها): ” تقول الماده الرابعه من دستور الجمهوريه الاسلاميه ما يللي: ” يجب ان تكون كل القوانين و المقررات المدنيه و الجزائيه و الماليه و الاقتصاديه و الاداريه و الثقافيه و العسكريه و السياسيه و غيرها قائمه علي اساس الموازيين الاسلاميه. و هذا المبدآ مقدم علي الاطلاقات و العمومات في مبادئ الدستور و القوانين و المقررات الاخري و يترك امر تشخيص ذلك الي الفقهاء في مجلس صيانه الدستور” اي بمعني اخر ، اعطاء القوه لرجال الدين في تسيير امور دوله في العصر الواحد و العشرين علي اساس و قواعد مبنيه علي التفسيرات الشخصيه لكتب مضي عليها اكثر من ١٤٠٠ سنه

و ذكر التسخيري ايضا في نفس المرجع :” و الواقع، ان الاسلام إذا طبق في كل شؤون الحياه فإن الاهداف الاقتصاديه و السياسيه كلها تتحقق باجمل صوره و اروعها”. و كما هو واضح للشاهد العيان انه بعد مرور اكثر من تسعه و عشرون سنه علي تطبيق الشريعه و الحكم الاسلامي في جمهوريه ايرن الاسلاميه، ان ذلك لم يؤدي الي ازدهار اقتصاده و لا مده بالسياسات التي بامكانها حمايه شعبه و توفير الحياه الرغده لهم. مع ان نفس النظام حصد الالاف من الجثث باحكامه الصارمه و اكثر من ذلك العدد هاجر ابتغاء للحصول علي العداله من الغرب بعد ان فشل النظام الايراني بتوفيرها، و كان هذا “الغرب” هو نفس الشيطان الاكبر الذي علقت عليه ايران غسيلها القذر

و ايران مجرد نموذج للعقليه النيولوجيه الاسلاميه، فلقد كان للسعوديه نصيب من هذه الايديولوجيه قبل ذلك علي يد محمد عبدالوهاب. و حكومه طالبان في افغانستان نموذج اخر. و ما يحدث اليوم في جميع الدول الاسلاميه ايضا نماذج لهذا الفكر المستحدث. فكل هذه الدول تجيد فنون الحرب و الثوره و استلام الحكم و لكنها تفشل فشلا ذريعا عندما تصل الي سده الحكم في ان تكون الدوله الحديثه التي تتطلبها اساسيات الدوله المدنيه في القرن الواحد و العشرون. و الاهم من ذلك ان الشعب الذي ثار علي اوضاعه و ازال الطواغيت من بلده ، استبدلها بطواغيت اخري قدسيه لم تحل مشاكله بل زادها

و لكن السؤال هو: لماذا يجد هذا النيولوجي الارض الخصبه بين الشعوب الاسلاميه؟

الاحوال الاجتماعيه البائسه لهذه الشعوب في ظل الحكومات شبه الاسلاميه و التي اتت بعد فتره الاستعمار ادت الي اللجوء الي الاسلام السياسي كالحل الوحيد. هؤلاء الاشخاص الذين يآسوا من الحصول علي احتياجاتهم الانيه اصبحوا فريسه سهله في يد المتطرفين الذين وعدوهم بالخلاص. و تدخل بعض الحكومات في الشؤون الداخليه لحكومات اخري، كتدخل السعوديه في افغانستان، و باكستان في افغانستان و الهند، و تدخل بقايا حكومه طالبان في باكستان. سواء بتوفير ارض للتدريب علي فنون الحرب او عن طريق المساعدات اللوجستيه و الماليه تضافرت جميعها بطريقه او باخري في بناء هذه الايديولوجيه المدمره

مرجاني سترابي كتبت عن المشاكل التي حصدتها ايران ما قبل الثوره و التي ادي بالشعب الي اللجوء الي الاسلام السياسي بطريقه ذكيه في كتابها” بيرسبولس” فهي تقول
persepolis.jpg

بعد سبات عميق، لمده ٢٥٠٠ سنه، ايقضت الثوره الناس

٢٥٠٠ سنه من الطغي و الاضطهاد، كما ذكر والدي

بدآ اولها بامبراطوريتنا

ثم الغزو العربي من الجهه الغربيه

و تبعها الغزو المغولي من الشرق

و اخيرا الامبرياليه الحديثه

و علي فكره، الثوره الايرانيه كانت ضد اضطهاد شاه ايران السابق لشعبه، و لم تكن اسلاميه حين بدآت، و لكن كعاده الاسلاميين، فهم ركبوا الموجه في النهايه و حولوها الي اسلاميه

و اذا نظرنا الي الحقبه الزمنيه الماضيه و بالاخص في فتره الستينات، فان المسلمون و في جميع بقاع العالم كانوا يمارسون ما اسميه ب “الاسلام السلمي”. فلم تكن هناك اي اصوات تنادي باتحاد المسلمين كقوه سياسيه ضد الغرب او اي شئ متحضر كما هو اليوم

في الواقع، كان العرب في وقتها يتشدقون بالامه العربيه كقوه ضد الوجود الاسرائلي و الصهيونيه العالميه. اما قضيه الخلافات الفلسطينيه -الاسرائليه فلقد كانت السبب الذي جمع العرب في قضيه مشتركه ضد الوجود الاجنبي الغربي. و لم تكن قضيه فلسطين او معاداه الغرب من الامور التي تعني الشعوب الاسلاميه الاخري. اما اليوم، فحتي بين شعوب الاغلبيه البوذيه في تايلند و اسواقها نري الملابس التي طبع عليها ما يمجد بن لادن و يشتم بوش و امريكا

حرب السته ايام المخزيه التي خسر فيها العرب ضد اسرائل في سنه ١٩٦٧. و الذي خدعت فيها الشعوب العربيه بالانتصارات المزيفه من قبل الاعلام العربي و بسبب عدم توفر وسائل الاعلام العالميه وقتها. و الذي كان نتيجته خسارات ساحقه في الاراضي العربيه ادت الي عدم ثقه العربي بالشعوب و الحكومات العربيه. و اضف الي ذلك الغزو الصدامي للكويت الذي احدث جرحا بين هذه الشعوب لا يمكن اندماله. و انتهت القوميه العربيه الي الابد لتحل محلها القوميه الاسلاميه.

و هنالك سبب اخر لكون المسلمين اكثر تسامحا في الماضي، و هو انهم كانوا اقل ثقافه من الان واقل ادراكا بما جاءت به كتبهم المقدسه

و لكن بزياده التعليم، و خصوصا بين الشعب المصري الذي انتج افكار مثل فكر البنا، بدآ الكره لكل شئ غربي يآخذ الشرعيه من الكتب الدينيه التي تعلي من مقام التراث الاسلامي علي كل ما عداه و تعطيه الهيمنه علي اي تراث او ديانه اخري. و الحرب في افغانستان افسح المجال، و لاول مره في التاريخ الاسلامي الحديث، للمسلمين ان يحاربوا جنبا الي جنب و يرتشفوا من النيولوجيا الاسلاميه( التي اتي بها المسلمون العرب) لينشروها في بلدانهم عند رجوعهم. فبن لادن الذي اصبح المثل الاعلي للالاف من المسلمين لم يكن الا ابن السعوديه الغني و الذي يملك العلاقات و الاتصالات التي تعزز المتطلبات الماليه من خلال النفط السعودي. و لقد تم استغلال بن لادن من قبل هؤلاء المصريين المضطهدين من قبل انظمه بلدهم، من امثال الظواهري و عصابته. و بدآ هؤلاء بمحاربه الانظمه القهريه في بلدانهم اولا، ثم الهجوم علي كل ما هو غربي علي اعتبار ان الغرب يساند هذه الانظمه القمعيه

اما الخلاف الفلسطيني-الاسرائيلي، فمع ان هنالك الاف المحاولات الاسلاميه لجعلها القضيه الرئيسيه للمسلمين لاستراد مجدها ايام القوميه العربيه، الا انها فقدت التعاطف العربي الاسلامي، مع انها كسبت التآييد الاسلامي العالمي و خصوصا بعد استلام حماس زمام الحكم. و لكنها اصبحت مجرد احد البوابات للحرب الكونيه ضد الغرب الكافر

هنالك مثل يقول: المعلومات القليله اكثر خطوره من عدم العلم. و للاسف فهذه الحكومات شبه الاسلاميه لم تآخذ هذا في الحسبان و اخذت في تغذيه شعوبها بانصاف الحقائق و في نفس الوقت عملت علي تقويه شوكه المتطرفين بعد ان غيب هؤلا الشعب و حصلوا علي تاييدهن الغير قانوني. و كل المحاولات لابراز الوجه السلمي للاسلام باءت بالفشل لان الوحش كان قد خرج من دائره السيطره

و تجدر الاشاره هنا الي ان هذه النيولوجيا الاسلاميه لم تنتشر بصوره سريعه بين الشعوب الاسلاميه، بل كان اهم ما يميزها هو انها بنت قواعدها بصوره بطيئه عن طريق تثقيف الجماهير بالصوره الحقيقيه للاسلام، عندما ارجعها مروجوها الي اصولها في الكتب المقدسه. و التاريخ الاسلامي الحديث كان نقطه الضعف التي ارتكز عليها هؤلاء لتعريف الشيطان ب “الغرب” او كل ما هو متحضر و واجب علي المسلم محاربته استنادا للكتب التي اعطت الدفاع عنه الشرعيه القانونيه. و اذا نظرنا الي الدول الاسلاميه فسوف نري ان الاسلام السياسي المتميز باللباس الاسلامي و ليس باداء الشعائر هو الذي في ازدياد مضطرد. حيث انه عندما كشف الوجه الحقيقي للاسلام ظهر بين المسلمين نقيضين، احدهما ترك الدين الاسلامي و الاخر لجآ الي استخدام العنف السياسي. اما الاغلبيه الغالبه فهي المجموعه المتحيره في الوسط، او المجموعه التي لا تهمها الامور الدينيه بقدر ما يهمها حل مشاكلها الانيه باللجوء الي القواد الدينيون و شعاراتهم بان “الاسلام هو الحل” و هذه الشريحه هي الاكثر خطوره علي الاطلاق
اقول ان هذه الشريحه هي الاخطر لانهم و بغير ادراك يساهمون في تغيير قوانينهم و دساتيرهم المدنيه لاحكام الشريعه في بلدانهم شبه الاسلاميه في الشرق او المدنيه في الغرب

و لا اعتقد ان دوله الكويت تختلف عن اخواتها من الدول الاسلاميه بما يخص الاسلام السياسي. فلقد ارتفعت هذه النيولوجيا و ارتقي الاسلاميون السلم الي الحكم و اصدروا احكاما قمعيه تتماشي مع الشريعه الاسلاميه في تناقض صريح للدستور المدني للبلاد و الذي يدعو الي زياده الحريات، و ذلك بقصد تغيير الدستور. و كان يجب ان يكون ذلك تحذيرا لاي شخص عاقل حيث ان النيه الحقيقيه لهؤلاء هو تغيير الماده الثانيه للدستور لاعطاء الشريعه الهيمنه علي المواد الاخري في الدستور و قوانين البلد. و اذا ما اصبح الاسلامييون الاغلبيه في المجلس القادم، فهم لاشك بوسعهم ان يقوموا بذلك

انه لمن السذاجه ان نعتقد بان حل مجلس الامه الماضي و اعاده الانتخابات في نظام الخمس دوائر سيؤدي الي تقليل عدد المتطرفين الاسلاميين في مجلس الامه الكويتي و ذلك لعده اسباب اهمها ان هذه النيولوجيا قد تمكنت من الشعب الكويتي بصوره جدا منتظمه بحيث اصبح الادلاء بالصوت للاسلاميين عمل مقدس كما هو الرهان علي اعطاء الكلمه الاخيره لله للاغبيه الشيعيه و السنيه في البلد. حيث ان هذه الجماعات تعتبر شديده التنظيم و نظام الخمس دوائر يحتاج الي تظافر الجهود و التنظم

و الامل الوحيد في عدم الوقوع في براثن هؤلاء الاسلاميون هو الدعوه الي العلمانيه.لانه اذا ما استلم هؤلاء زمام الامور في البلاد فسيصبح حالنا مثل حال الشعوب في ايران و افغانستان او حتي السعوديه. و سيترتب علي ذلك تدمير البلد اقتصاديا و سياسيا، كما سنفقد حرياتنا الشخصيه و المدنيه و نخلق وحوش من امثال احمدي نجاد. فالاسلاميون كما ذكرت سابقا، لهم القدره علي السيطره علي الشعوب و اعتلاء سده الحكم و لكنهم يفشلون فشلا ذريعا عندما يصلون الي الحكم لانهم يفتقدون المبادئ الاساسيه لبناء الدوله الحديثه حسب متطلبات دوله القرن الواحد و العشرون

و لكن هنالك مشكله اساسيه في تبني العلمانيه في الدول الاسلاميه، و من يدعو اليها في هذه الدول سيكون نصيبه الفشل، لان الاسلام ليس فقط دين، و لكنه نظام متكامل اتي به النبي محمد لاعطاء قومه و عشيرته و تراثه و قوانينه المقدسه الافضليه بين الامم، و من يقارن بين المسيحيه و الاسلام انما يقع في خطآ كبير حيث ان المسيحيه تتقبل العلمانيه، فحسب ما جاء بالانجيل فإن المسيح ذكر: اعطي ما لقيصر لقيصر و ما لله لله. اما الاسلام فهو لا يعترف بقيصر بل بخليفه الاسلام الذي يطبق الشريعه الاسلاميه و تكون كلمته هي الاخيره لانه يتكلم باسم الله

و السبيل الوحيد الذي به يمكن للمسلمين تبني العلمانيه هو بتثقيفهم بان الكتب التي بين ايديهم ليست مقدسه كما يضنون و لكن تم التلاعب بها لاغراض سياسيه علي مر العصور. فالتاريخ الاسلامي ملئ بالامور التي تثبت ذلك. فاذا كان الناس مهتمين بالعلمانيه لانقاذ الدوله في وقت هي في اشد الحاجه الي تظافر الجهود. ليس فقط لانقاذ الدوله، بل لحفظ الدين من تلاعب السياسيين. فعلي المسلمين محاربه هذه النيولوجيا باستخدام المنطق و ليس العاطفه لتثقيف الجمهور وبيان مخاطر اللجوء الي هذه النيولوجيا الاسلاميه علي مستقبلهم و مستقبل دولهم، بل و مصير البشريه. و الاهم من ذلك كله ان يعوا خطوره اعطاء اصواتهم للاسلاميين فيكونوا بذلك قد اهدوا لهم مصير نهايه العالم علي طبق من فضه

A Special Dedication to my Friend Princess

Princess; this is for you with lots of love.

Islamic Neology… a Threat to Humanity (con.)

If you look back, precisely during the sixties and seventies, Muslims, almost all around the world were practicing what I would call “peaceful Islam”. There was hardly any call for the united Islam as a political movement against the West or anything civilized. In fact, Arab countries were into the trend of United Arabs under Pan-Arabism banner against Israel and Zionism. Israeli/Palestinian conflict united Arabs because it gave them a cause against the West. But this conflict was not an issue to non-Arab-Islamic countries. Today, even in Buddhist majority Thailand you’d find printed T-shirts, praising Ben-Laden and cursing Bush as well as America. The six-day shameful loss of the Arabs’ war against Israel in 1967, where there were not enough international media coverage for the war available, and a false euphoric coverage of the Arab media, caused mistrust amongst Arabs in a war they thought they won, where in fact they lost more lands to Israel. Add to that the invasion of Saddam’s Iraq of Kuwait, which created a gap between Arab citizens that could never be mended, and Pan-Arabism was lost for good, and replaced by Pan-Islamists. Another reason why Muslims of those times were more peaceful is because they were less educated, and more ignorant of their own scriptures.

And, as the level of education started rising, especially amongst Egyptian Muslim activist like Al-Bana, the hatred to everything Western started to take legitimacy from the scriptures that gave supremacy to Islamic culture over any other ethnic group. And with the war in Afghanistan, Muslims who, for the first time in history had the chance to fight side by side in Afghanistan adapted this ideology and spread it when they returned to their homelands. Ben Laden who became an inspiration for thousands of Muslims worldwide was just a rich Saudi man with connections in the oil-rich Saudi Arabia, whom those Egyptians (Ayman Alzawahiri and his gangs) used, mainly to fight against their own corrupt governments and eventually against the West who backed those governments.

As for the Israeli/Palestinian conflict; although there are tremendous Islamic efforts to make it an Islamic cause, to bring back its golden age of the Pan-Arabism era, Palestinian cause lost its sympathy amongst Arabs, as it gained more sympathy amongst other Muslims of non-Arab countries, especially after Hammas got in control, and it became just another gate into the global fight of Islam against the infidel West.

They say; little information is more dangerous than none. Too bad that the semi-Islamic governments did not take this notion into consideration, and they kept feeding their citizens half-true information, and at the same time empowering those radicals when they got illegitimate backup from the public they deceived . All efforts excreted by those governments to present Islam as a peaceful religion were in vane, for the Incredible Hulk has outgrown its masters, and gotten out of hand.

Islamic neology did not have an abrupt rise; actually, its more common grounds had taken base slowly, through educating the public of the true face of Islam, when those Islamists revived it to its origin. And recent history was the Achilles’ heel on which the “West”, or anything civilized, was defined as that “evil” of which its fight became mandatory and legitimate according to the scriptures. Now amongst all Islamic countries, political Islam is on the rise, through which it is mostly presented by the dress code, but not by Islamic rituals. The true face of Islam, when uncovered, created two extreme sides amongst Muslims. It caused some to denounce their religion, and others to resort to violence, but most stayed confused, or don’t-care individuals following their religious leaders as a means to solve their immediate problems with their governments, and those are the most dangerous of all.

I said those are the most dangerous because they unknowingly contribute to slowly changing their civil constitutions to shari’a laws in their countries through their semi-democratic systems of the East, or the democratic systems of immigrants’ West.

That said, I doubt that Kuwait will take a different route than its Islamic sisters. Islamists climbed the ladder to power in the last couple of decades, and have issued some laws that comply with Shari’a, in an effort to change the constitution. And for any sane person, this should be a warning. Their aim is to change the second amendment in the constitution to give Shari’s its supremacy over the constitutional laws. And if they get to be the majorities in the parliament in this election, they would be able to do that.

It would be naive to think that dissolving the parliament, and reducing the constituencies to five can reduce radical’s number in the parliament, for this neology has already taken grips in the Kuwaiti society in its most organized form. Voting for Islamists has become as sacred as betting on the true word of God to the majorities of Sunni and Shiite sects. Besides; they are very organized networks and the system of five-constituencies needs organization.

Our only hope for not being lead by the Islamists is to promote secularism, because if the Islamists take control we will not be different from Iran or Afghanistan, or even Saudi Arabia. And we will end up ruining the country economically and politically, and we will lose our own personal and civil rights and create a monster like Ahmadi Nejad. Islamists, as I mentioned before, have the power of getting into control, yet they lack the basics that requires building a civilized nation of the twenty-first century when they rule.

But one big problem face Liberals; the advocates of secular systems, who will only reap more losses since Islam does not accept secularism, because Islam is a complete way of life, a package that Muhammad came up with to give superiority to his kin and his culture, as well as his divine rules. Unlike Christianity which approves of secularism (click the link), for according to Bible, Jesus said, “”Render to Caesar the things that are Caesar’s, and to God the things that are God’s.” Islam believes that there is no Caesar, only Muslim caliphate that abides to Shari’a laws and who speaks on behalf of God, and his word is final. The only way Muslims can adopt secularism, as I see it, is when they understand that Koran, Seara, and Traditions are not divine, and that the Islamic history has been manipulated and forged. If they care for true secularism to save the country in this critical period, and to protect their religion from being used and manipulated, they should start fighting this neology with reason and logic, educating people and projecting the consequences of their actions on the fate of humanity. And most importantly; do not vote for Islamists and give them the gift of apocalypse with your own hands.

On a related note; my friend Elegance sent me this link that backs my views, thanks dear.