رمضانيات ٣: علم إيه اللي إنت جي تقول عليه

كثيرا ما ألتقي بمؤمنين و مؤمنات ، مسلمين و مسلمات ، متعلمين و متعلمات،  مثقفين و مثقفات و بعضهم حتي خريجي الجامعات االكبيرة الغربية المعروفة و الأكاديميات العريقة ممن يقول لي أن العلم لا يتعارض مع الدين. و في الواقع لا أعلم من أي منطلق يتحدث هؤلاء؟

العالم ستيفن هوكنغ ألقي مؤخرا قنبلته البينج بانجية ( نسبة إلي البيج بانج أو الإنفجار العظيم) في الوسط العلمي عندما ذكر في كتابه الجديد أن الإطار العلمي الكبير لا يترك حيزا لتدخل خالق للكون. و المثير للتساؤل هو أن هوكينغ كان بنفسه متدينا قبل عدة سنوات، حيث كان يردد أن هنالك إحتمال لوجود خالق، و طالما لا يوجد ما ينفي هذا الإحتمال فسيظل موجودا,حتي لو كان الإحتمال ضعيف، فماذا حصل يا تري؟

يقول الفيلسوف الإنجليزي الشهير برتنارد رسل

إقتباس

إذا كنت إقترحت عليكم بأنه…يوجد إبريق شاي صيني يدور حول الشمس في حركة بيضاوية حول محور إهليجي، فلن يستطيع أي كان أن ينفي تأكيدي عليه  (و خصوصا) إذا كنت حريصا أن أضيف بأن الإبريق صغير جدا بحيث لا يمكن أن يري حتي مع إستخدام أقوي ما لدينا من التلسكوبات . و لكني إن واصلت بالقول أنه، بما أن تأكيدي (علي وجود الإبريق) لا يمكن نفيه، فلا يجوز حسب منطقنا الإنساني الشك به، فيحق (وقتها) أن يعتقد (الجميع) أن حديثي هراء 

و لكن إذا كان وجود هذا الإبريق مؤكد في الكتب العتيقة التي تدرسه كحقيقة مقدسة كل يوم أحد، و يتم زرعه في عقول الطلبة في المدارس، فالتردد لتصديق وجوده سيكون علامه الإختلاف المركزي و سيخول من يشك (بهذه المعلومة)أن يكون مريضا نفسيا في عهد التنوير أو معرضا للتحقيق (في محاكم التفتيش) في الأزمنه القديمة

إنتهي الإقتباس

و أنا بدوري أضيف و بنفس منطق رسل أنه لا يمكن إثبات عدم وجود الغولة فهل معني ذلك أنها موجوده؟

الفرق بين ستيفن هوكغ و برتنارد رسل أن الأول عالم فيزياء نظري تخصصة البحث في السماء بين النجوم . أما برتنارد رسل فهو فيلسوف يستخدم المنطق حسب المعطيات العلمية في جعبته؛ قد يصيب و قد يخيب، و هذا ما تبينه الأيام مع كل إكتشاف علمي جديد.  ففي قديم الزمان لم يكن هنالك فرق بين الفلسفة و العلم ، و لكن اليوم هذين العلمين إنفصلا، شكرا للعرب و علمائهم في قرون إزدهارهم.  و كل أخذ طريق يكمل و يتمم و يؤكد الأخر. فالعالم لا يعتقد بالشيء إلا بعد التجربة و البرهان و الإثبات، و لذلك فهو دائم الشك، و كل الإحتمالات واردة لديه حتي لو كانت ضعيفة إلي أن يأتي الإثبات علي تأكيدها أو نفيها و من أكثر من مصدر. و النظرية لديه تظل نظرية إلي أن تثبت صلابتها ضد كل ما يناقضها، مثل نظرية التطور مثلا، كما يذكر ريتشارد داوكنز في آخر كتبه ” أعظم مسرحية علي وجه الأرض”، و لذلك فما ذكره ستيفن هوكنغ ليست فقط فلسفة إنما هو يرتكز علي إثباتات، و هذه الإثباتات تحتاج وقت و برهان و صلابة، و إذا كنا في الماضي نتغاضي عن ما يقوله الفلاسفة لكون الموضوع قابل للنقاش و الأخذ و العطاء، فإننا اليوم لا نستطيع مناقشة العلم. فكل يوم و مع كل إكتشاف جديد تنهدم نظرية الخلق تدريجيا علي أرض الواقع، و لكن هذه النظرية، أي نظرية الخلق ، كونت هالة قدسية بسبب الميم (مصطلح قدمه ريتشارد داوكنز في كتابه ” الجين الأناني”)، و الميم هو الإعتقادات الموروثة. فحتي مع كل هدم للنظرية علي أرض الواقع ، كما الضرب عليه بالشاكوش مع كل قنبله علميه، فهي غير قابلة للهدم في فضاء الإعتقادات. و هذا إن دل فهو يدل علي أنه يوجد خلل ما في عقل الإنسان ، و عليه لا يمكن أن يكون الصانع أجاد صنعته. وهذا بحد ذاته دحض لنظرية الخلق و التي تقول بجودة الصنع الإلاهي

إنظر إلي التعليقات في رابط الخبر أعلاه لتعرف كيف أننا كمسلمون وصلنا إلي آخر درجات التقهقر في الفكر، فنحن لازلنا نبحث عن العلم في دفتي القرآن. و بعد أن تظهر النظريات و يتفق عليها العالم أجمع، نقول” آها…هذا موجود في قرآننا من قبل ١٤٠٠ سنة، و هذا هو الإعجاز بعينه و دليل علي صحة الإسلام، فكيف عرف الرسول عن هذه الأمور في زمنه!”.  ما دامه كان موجودا كل هذه المدة في القرآن فأتعجب بالفعل لماذا لم يكتشفها العرب المسلمون قبل غيرهم و هم من إختارهم الرب ليعطيهم العلم في ملعقة من ذهب؟ لماذا إكتشفوا أن الإعجاز في بول البعير و فوائده .  و النطفة فعلقه هي مراحل التطور الجنيني ، و لم يكتشفوا أن الأرض هي التي تدور حول الشمس قبل أن يكتشفها جاليليو؟ أننا نقيم المؤتمرات و علي أعلي المستويات، إنظر هذا الرابط. و يشترك فيها علماؤنا العرب و المسلمون (أين هم اليوم من علماؤنا في الأيام الغابرة) لنثبت الإعجاز العلمي في القرآن ، و نستخلص أن بول الغلام أطهر من بول الفتاة!  و نعلن ذلك في صحفنا و جرائدنا دون أن نشعر بالخجل . و ندفع أموال البترودولار لمن هو “عالم كلام” مثل محمد العوضي و الذي أصبح مقرر رسمي في فضائياتنا  ليظهر علي شاشاتنا مدحضا في دقائق علم التطور و الذي أخذ ٢٠٠ سنة ليعترف  به ٩٩.٩٩ من علماء أمريكا و ١٠٠ في المئة من من هم أهل الإختصاص.  و الناس، حتي المتعلمين منهم يصدقونه. و نهلل و نكبر في صبري الدمرداش و زغلول النجار و هارون يحيى لأنهم يقولون ما نريد أن نسمع، و لا نسأل عن ثرائهم المفاجيء، مع أني أكاد أن أجزم أن كل هؤلاء لن يجدوا وظيفة مساعد عالم في الدول الغربية

فالميم هنا هو الغالب حتي علي منطقنا و إدراكنا، و زاد تأثير الميم بزيادة الجرعات الدينية في السنوات الأخيرة حتي تم إدخال الدين في كل أمور حياتنا المعاشة. فأصبحت لغتنا دينية، و مناقشاتنا لا تخلو أبدا منها. و أصبح حل مشاكلنا الدنيوية لا تتم إلا بالطرق الدينية، فنمنع ما لا نستطيع أن نجد له حلولا، كمنع الخمور. أو نتحايل عليه كما نفعل بإقراره رسميا كما نعمل بإستبدال البغاء بالزواج المؤقت . و نحجب أجساد نسائنا درءا للمفاسد دون أن ندرس علميا تأثير هذا الحجب و المنع علي سيكلوجية الإنسان، ذكرا كان أو آنثي ، و لا نري تأثير سيطرة الجنس علي شعوبنا بسبب هذه القرارات السيئة. و نستعين بشيوخ الدين في طرد الجن من أجسادنا بدل الإستعانة بطبيب نفساني لمعالجة المرضي. و نشرب بول البعير مع حليبة لمعالجة السرطان ، و نذهب بعد ذلك إلي المستشفيات في الغرب و نشكر الله علي الشفاء بدل من شكر الطبيب و الهيئة التمريضية، معتقدين أن شفائنا كان  بفضلة و فضل بول البعير . و نتغاضي عن سيئاتنا و نداري سوءاتنا و كأننا لا نراها، أو كأنها ستختفي من نفسها. فأصبحنا أسوء الخلق، إذا كان هنالك خالق، خلقا (بضم الخاء و اللام). لا بل أصبحنا نتطور و نتحور و لكن في الإتجاه المعاكس عن كل البشر

و هذا ما يحدث للذين يريدون أن يتعلموا أمور دنياهم بدينهم،  تاركين سنوات البحث العلمي وراء ضهورهم و ضاحكين علي ذقون البسطاء ، و خصوصا أولائك الذين يرون الدين كدليل إستخدام في حياتهم، و الذين هم اليوم العامة بين المسلمين و بالذات العرب.  و نعلل عدم أخذنا بالعلوم الدنيوية بكونها علوم متغيرة مع الزمن ، و لكن ننسي أن مع كون ذلك صحيحا، فالعلم يظل ذاتي التصليح،  يصلح مساره مع الزمن ، كما ذكر رائد الفضاء الراحل كارل ساجان، صاحب البرنامج العلمي في السبعينات و الثمانينات “النظام الكوني-كوزموس”. و عليه فمن الأولي علينا إن كنا نريد أن نكون في مصاف العلماء في العالم أن نبدأ من حيث إنتهي الأخرون و نترك كتاب القرآن حيث يجب أن يكون: في المساجد

فالقرآن ليس كتاب علوم، و ليس كتاب جغرافيا، و ليس كتاب علم النفس، و ليس كتاب علم الإجتماع و ليس كتاب علوم سياسية أو إقتصاد. حتي أنه ليس كتاب تاريخ، فسوره لم تجمع تاريخيا، و عليه فكل ما وصلنا عنه كان تكهنات علماء دين ليسوا أكثر علما من الداعية نبيل العوضي، بل العوضي أكثر علما من كل هؤلاء الأقدمين إذا وضعنا في الإعتبار تقدم زمنه العلمي عن زمن هؤلاء

القرآن كتاب روحاني، يجد فيه الملايين من المسلمين راحة نفسية، فيا حبذا لو ظل كذلك، و لم يسلبه المسلمون من  ما تبقي من رمقه الروحاني الأخير. و علي ذكر الروحانيات و كارك سيجان، فالروحانيات -كإصطلاح- أدوات مريحة للنفس، و هذه هي صفتها الإيجابية و لكن ذلك لا يعني أن القرآن أو أي كتاب مقدس أخر يحتكر الروحانية، فبالنهاية ما يفعله الشخص و ما يتأثر به إنما يخصه لوحده كونه يتطور مفردا حسب علم الإنسان-أنثروبولوجي- فقد يجد شخصا ما الروحانية في قراءة سورة “تبارك الذي بيده الملك” أو قد يجدها في سر الطبيعة كما كان أينشتاين بانثيا، ربه هو الطبيعة التي تخلق نفسها بنفسها. أما شخصيا فأجد في كلمات كارك ساجان في الكوزموس، راحة نفسية-روحانية- ما بعدها راحة، و هذه ترجمة متواضعة مني للإفتتاحية ببرنامجه كوزموس:٠

الكون هو كل ما هو موجود، أو ما كان عليه (بالسابق)، أو ما سيكون عليه دائما .  فتأملاتنا للنظام الكوني تثيرنا. و تحدث وخزا (نشعر به) في عمودنا الفقري، و نبرة في صوتنا، و إحساس باهت و  كأنه آت من ذكريات بعيدة عن سقوط هائل. فنحن نعرف أننا نقترب من أعظم الآسرار…النظام الكوني هو بداخلنا . نحن المصنوعين من ذرات النجوم  أصبحنا في النهاية نتساءل عن أصولنا. مواد مصنوعة من النجوم تتأمل النجوم. مجموعة مرتبة من عشرات الملايين الملايين الملايين من الذرات تتأمل تطور المادة، و تتتبع أثر الطريق الطويل و الذي أدي إلي (صنع) الوعي  (و الإدراك) هنا علي كوكب الأرض ، و ربما في أماكن أخري في النظام الكوني. فتعهدنا بالحرص علي البقاء و الإزدهار (في الآرض) لم يأتي كأمر داخلي فينا فقط، بل هو تعهد لذلك النظام الكوني، القديم الواسع، و الذي منه نبتنا

عيد فطر سعيد مقدما