الأخلاق بين الملحد و المؤمن

في كتاب

36 Arguments for the Existence of God

تقول

Rebecca Newberger Goldstein

Studies have found that a large proportion of Americans rate atheists below Muslims, recent immigrants, gays, and communists, in “sharing their vision of American society.” Atheists, the researchers reported, seem to be playing the pariah role once assigned to Catholics, Jews, and communists, seen as harboring alien and subversive values, or, more likely, as having no inner values at all, and therefore likely to be criminals, rapists, and wild-eyed drug addicts.

أي

بينت الدراسات أن نسبة كبيرة من الأمريكيين يصنفون الملحدين بدرجات أقل من المسلمين و المهاجرين الجدد و المثليين و الشيوعين في “الإشتراك بحلمهم للمجتمع الأمريكي (أي كيف يودون له أن يكون)”. فتقول التقارير البحثية أن الملحدين اليوم أخذوا دور المنبوذ الذي كان في الماضي حصرا علي الكاثوليك و اليهود و الشيوعيين، و الذي ينظر إليه  (الإلحاد) و كأنه يتبني مباديء غريبه مدمرة، أو، بالأحري كأنه لا يملك مباديء ذاتية بالمره، و عليه (فالملحدين) أقرب ما يكونون للمجرمين و المعتدين جنسيا علي غيرهم و مدمني مخدرات٠

و هكذا و بدون دليل و لا أساس يحكم أغلبية من ينتمون إلي الأديان علي غيرهم من الملحدين بصفات ليس لها أساس و لا شواهد٠

فلو نظرنا إلي التاريخ البشري و حتي المعاصر فالشواهد تنطق بأن أصحاب الديانات و العقائد هم أكثر الناس إجراما في حق غيرهم و هم أكثر الناس تدخلا في حياة غيرهم. و هم من يهمهم أن يدعوا إلي دينهم، ليس فقط لكسب الثواب، بل أيضا لتجنب العقاب الإلاهي.فالقصص الدينية مليئة بالعضات التي تبين كيف غضبت الآلهه فأسقطت و دمرت حضارات قائمة  فقط لأنه إنتشر بالمجتمع الفساد. و الفساد بالمعني الديني صنوان  مرادف للكفر بالله . فالإنسان بالمعني الديني مخلوق كريه دنيء ليس له أن يفكر لنفسه و لمجتمعه، بل عليه أن يكون دائما تحت عصاة الخوف ليتأدب و ليتشذب. بالضبط كالعبد الذي لن يقوم بخدمة سيده إلا إذا ضرب بالكرباج. الأديان لا تحترم إنسانية الإنسان، بل لا تعترف بها من أساسه. الإنسان بالنسبة للأديان مجرد خلية في جسم كامل، عليه واجب يقوم به لخدمة جماعته، و ليس له أي حقوق، بل حقه الوحيد هو أن يظل متنفسا للهواء في خدمة وليه. فالحياة دار إختبار و لا يعتبر له أي إعتبار في الحسابات الإلاهية الكبيره٠ و طالما كان الشخص مؤدي لواجباته الدينية فهو في مآمن من الشرور الإلاهية ، الدنيوية منها و الآخروية٠

و لو فكرنا لبرهة في الكلمات أعلاه فهذا الرب يبدو و كأنه ملك من ملوك الفراعنة  أو ملوك الفرس ، و الناس عبيد لهذا الملك، أما رجال الدين فيبدون و كأنهم جنود ذلك الملك يؤتمرون بأمره و يحكمون بإسمه و يضربون بالسياط كل من يخالف أمر الملك.  و لا عجب من ذلك فالديانات الوحدوية بدأت من الشرق  و جسدت العلاقات بين الرئيس و المرئوس  و الحاكم و المحكوم بهذه الصورة التي إعتادت عليها الشعوب . و لكن الغريب في الأمر أن عبيد الفراعنة و كل العبيد في العالم لم يرتضوا بأحوالهم و حاربوا الظلم و عدم المساواة حتي حصلوا علي حقوقهم، أما عبيد الأديان فهم يدخلون بأرجلهم إلي العبودية و يرتضون الذل و الهوان بكل طيبة خاطر و كأنهم روبوطات تم برمجتها بأن هذا الطريق هو طريق الخلاص. و لكني أتساءل: هل طريق الخلاص يكون بالتحرر من القيود أم بالإرتضاء بها و تقديسها؟ و كيف للعبودية أن تكون طريق الخلاص من العبودية؟

الملحد متهم بأنه يرفض القيود الدينية، و يخلط البعض بين القوانين “الإلاهية” و المكتسبات من المباديء الذاتية و كذلك القوانين المدنية. و بما أن الملحد لا يملك المباديء الذاتية  ، كما يدعون ، و هذه  المباديء هي التي تردعه عن القيام بشر، أو بالمعني الديني لا يوجد هنالك كائن مخيف يهدده  ، فهو متروك علي سجيته، و من يترك علي سجيته يضيع طريقه فلا يحترم أحدا و لا يتبع أي قانون إجتماعي. فالإنسان حسب الأديان مجبول علي شر  لأنه  لا يملك مقياس للخير و الشر  . فهل الإنسان بالفعل مجبول علي الشر؟ و إذا كان ذلك  صحيح فإين موقع الحب من الإعراب؟ و لماذا يعطف الكبير علي الصغير و لماذا نحترم كبار السن؟ و لماذا يلجأ أي إنسان لمساعدة إنسان آخر أحيانا حتي من غير أن يعرفه، كما يحدث اليوم مع منكوبي زلازل هايتي؟ فالكثيرون من شعب هايتي يدينون بالفودو و الفودو هم عبدة الشيطان حسب الديانات الإبراهيمية، فلماذا إذا يتسارع الناس و من جميع التخصصات و الأديان و اللا أديان في العالم لنجدتهم؟ و لماذا يتسارع الأمريكيون لتبني الأطفال الذين فقدوا أهليهم في الزلازل؟ هل الدافع ديني؟ حسب علمي هنالك مبشر أمريكي يدعي بات روبرتسون له برنامج في القناة المسيحية “٧٠٠ نادي” ذكر أن ما حصل لهايتي كان غضب من الرب لكون أهله تناصروا منذ أمد بعيد مع الشيطان ليطردوا المستعمر الفرنسي من بلادهم. فلا أعتقد أن مثل هذا الشخص  يحلل المساعدة ما لم يتحول أهل هايتي جميعه إلي المسيحية. و هو لا يختلف في تفكيره عن المؤمنين المسلمين . أما بلادنا و بالذات الكويت، فلقد تبرعت بمليون دولار لهايتي و هي نفسها التي تبرعت أربعة مليارات لمنكوبي تسونامي أندونيسيا و السبب هو أن أندونيسيا يقطنها أغلبية مسلمه.  و لا يخفي علينا كيف أن الكثيرين من السجناء يتم الإفراج عنهم ليس لحسن السير و السلوك و الذي هو من الصعب قياسه في حالتهم ، و لكن لأنهم حفظوا جزء من القرآن  حتي لو لم يكونوا مسلمين ، يعني بمعني آخر يتم رشوتهم و كأن الرشوة هي مباديء الأخلاق لديهم .  الديانات بعيدة جدا عن الأخلاق، فهي معنية برعاياها فقط، أما من لا ينتمي لها فهو و الحيوان واحد، بل أحيانا يكون من ينتمي لها أرحم علي الحيوان. الأديان لا تعرف للتراحم الإنساني أي معني إلا لمن ينتمي لها. فالمسلم أخو المسلم يناصره و يعاضده حتي لو كان علي خطأ. و هذه هي المباديء القبلية التي لا تقتصر علي المسلم فقط بل هي ترسبات حيوانية إكتسبها الإنسان بتطوره و كانت وسيلتة للبقاء في حرب الطبيعة. أما التحظر و الرقي فهو بسبب تطور العقل و التفكير، و نتاج سنين من التجارب الإنسانية بالتجربة\و الخطأ لتعديل المسار. و الأديان جزء من تطورنا و تطور عقولنا التراكمي في خلق نظام للتعامل بين البشر، و النظم الأخلاقية التي توصلنا لها هي جزء من هذه المنظومة و التي خلقت فينا مقياس أو معيار داخلي يحدد الشر من الخير، و هي بذلك تشبه المقياس الذي تملكه الحشرات فتعرف كيف تذهب إلي الحقول في الصباح و من ثم ترجع إلي بيوتها في آخر النهار. فعندما نري حادث في الشارع فنحن نهب لمساعدة المصابين دون أن نعرف ما هو دينهم، و حتي من يهب للمساعده لا يكون منتمي لدين معين، بل يقوم بذلك بدافع إنساني بحت. و عليه فالإنسان لا يحتاج إلي مخلوق خرافي كي يهب لمساعدة غيره، و لا يحتاج أن يخاف منه حتي لا يعتدي علي زوحة جاره. و لا يحتاج إلي شيوخ دين يهددونه باليوم الآخر إن هو سرق. فمن يريد أن يسرق و أن يعتدي علي غيره سيفعل ذلك سواء كان يؤمن بوجود إلاه أو لا . بل أنه من السخرية أن من يؤمن بإلاه يقوم بالأعمال اللاإنسانية مثل تفجير نفسه بين الأبرياء و هو واثق بأنه إنما يفعل ذلك لكسب رضاء الله و الفوز بجنته و نعيمه ، و خوفا من ناره، و كأن الدافع الوحيد لكي يكون الفرد خلوقا صالحا هو الأنانية الشخصية أو الخوف من أن يقبض عليه بالجرم المشهود ، مع العلم أنه بذلك يناقض نفسه و يدمر المعيار الإنساني الداخلي الذي إكتسبه بالتراكم الفكري. فمن هو الذي لا يملك المعيار الذاتي الآن؟ و من هو الذي يحرص علي الدعوة أو التبشير لدينه، و من خلال هذا المبدأ يسمح لنفسه بالتدخل في شئون غيره، سواء بالإستحواذ علي وسائل الإعلام أو التعليم الموجه؟ و التاريخ شاهد علي موالاة الحكام لرجال الدين حتي أصبح أي فكر يناهض فكرهم كفرا و لو كان ذلك تحديثيا في نفس الدين، فالحداثة تعني الفساد بالمعني الديني و المؤمنون مستعدون لمحاربته و تقنين الحكم بأي وسيلة لفرض قوانينهم البالية علي الجميع، سواء من يدينون أو من لا يدينون بدينهم، فهل هذا من الأخلاق في شيء؟ أين هي الأخلاقيات التي يريد المؤمنون لغيرهم أن يتمسكوا بها؟ و كيف يكون الفساد هو الصلاح؟

تحياتي

Advertisements

33 Comments (+add yours?)

  1. rawndy
    Feb 08, 2010 @ 05:04:59

    قوة ايا
    ربما تكون الحكومة الأمريكية ضربت التعليم وادخلت الدين كوسيلة جذب سياسية مما مكن الخلقيين والقساوسة من السيطرة وإن كانت بنسبة

    عبودية الدين كارثة منظمة حيث يتلقاها الرضيع في البيت وبعدها بشتى مراحل التعليم ولو كان التعليم علمي فالتخلص منها صعبة جداً حيث توجد غشاوة كبيرة تمنع المؤمن من رؤية الطريق فما بلنا لو جاءت معها العاطفة الدينية المموهة والمخلوطة بتحذيرات وبكاء ونصائح؟؟
    دول الإسلام تنظر للمسلمين بنظرة دينية وتساعدهم لتستغلهم مذهبيا وسياسيا بينما الدول الاسكندنافية سارعت لتقديم المعونات لأندنوسيا وغيرها بلا تفرقة وكان هذا بعز البرد والثلج بل ومعهم أطفالهم الصغار مما يجعلنا نجزم أن الإسلام أنجس وأحقد مافيا بشرية
    الملحد عندما يبين خطر الدين وأهله يصفونه بالمجرم الخائن الغبي لأنهم مستفيدون ماليا وسلطويا وشهواتيا
    فلو هجمنا على الملوك لاختبأ الملوك خلف رجال الدين ولو هجمنا عل رجال الدين لقام الملوك بمناصرتهم لأنهم اصحاب قضية واحدة والخاسر بالحالين العقلاء والشعوب

    Reply

    • AyyA
      Feb 09, 2010 @ 01:36:03

      في الواقع عزيزي الراوندي الدستور و النظام التعليمي العام علماني أما الإعلام فهو خاص و يعتمد علي توجه كل جهه، و أغلب القنوات علمانية و لكن توجد قنوات دينية و الإختيار بالنهاية يرجع للجمهور و ما يريد أن يشاهده. المدارس النظامية في أمريكا لا يتم تدريس أي دين فيها، ما يتم دراسته هو مقارنة الأديان و هو إختياري. و لكن هنالك ما يسمي بمدارس الأحد و الغالبية منها تكون ملحقة في الكنائس، أو بالمعابد أو السيناغوج أو حتي المساجد حسب الدين. و الناس هم من يختار الإلتحاق بها. و المدارس المسيحية ليست كمثل مدارسنا ثقيلة بالمنهج، بالواقع من يتخرج منها لا يعرف الكثير عن دينه، فأغلبها تراتيل و أدعية. و يغلب عليها تقبل باقي الإثنيات و الأديان و التعاطف و المحبة لباقي الإثنيات. و لكن تظل نظرة المجتمع للإلحاد نظرة دونية بسبب الفكرة القديمة بأن من لا دين له لا أخلاق له، مع أن هنالك نسبة لا يستهان بها من الملحدين. أستطيع أن أقول أن السبب يعود إلي الجهل، فالإنسان عدو ما يجهل
      تحياتي

      Reply

    • ابو ياس
      Nov 20, 2013 @ 15:16:42

      احسنت —- كلام جميل وواقعي فعلا —حياك

      Reply

  2. أبو سيف
    Feb 08, 2010 @ 12:16:09

    عزيزتي والهتي آيا الغالية

    بداية أشكرك على الموضوع الذي لفت نظري إلى مسألة لم أكن أعرفها، فنظرتي السابقة كانت أن وضع الملحدين في الولايات المتحدة جيد رغم أن الولايات المتحدة تصنف عادة من الدول المتدينة نسبياً. لا أدري لماذا لديهم هذه النظرة السلبية عن الملحدين رغم أني أتوقع أن تكون نسبة الملحدين لا بأس بها هناك. ربما كما قال عزيزي راوندي يكون الدين قد تسرب إلى التعليم فليس لدي فكرة واضحة عن الأنظمة التعليمية في الولايات المتحدة ولكن في بلد ليبرالي شاسع متعدد الاثنيات والثقافات يصعب القيام بمثل هذا العمل الشمولي. ربما أيضاً يكون التقصير من جانب الملحدين فللأسف حتى في الدول ذات النسب المرتفعة للملحدين فإن الكثيرين منهم لا يعلنون بشكل واضح عن إلحادهم وبالتالي تبقى صورة الملحد ضبابية وتسمح للجهات الدينية بتشويهها.

    شكرا لك عزيزتي آيا مرة أخرىن بالمناسبة راوندي لايقة عليه صورة الشخص الغاضب ههه بس أنا ما أدري من وين جتني صورة المدخن.

    Reply

    • AyyA
      Feb 09, 2010 @ 01:49:39

      عزيزي بو سيف
      في الواقع لا يوجد مقارنة بين وضع الملحدين في الولايات المتحدة و وضعهم في البلاد الإسلامية، ففي الولايات المتحدة علي الأقل بإستطاعتك أن تجاهر بالإلحاد دون أن تخشي غضب من تناقشهم أو شرهم، يعني لا يتدخلون في شئون أو إعتقادات غيرهم، و لكن في مسائل مثل الزواج و غيره لا زالوا متعصبين لدينهم، و الإلحاد هو في آخر القائمة. و أنا أتفق معك أن التقصير هو من جانب الملحدين و بسبب وجودهم تحت قوانين علمانية، ففي الدول العلمانية الناس لا تجاهر بإعتقاداتها و لا تتدخل في إعتقادات غيرها، فلا يوجد دين أو إعتقاد مفروض، و لكن عندما تعمل إحصائيات تتفاجيء بأن الكثيرين منهم متدينين حتي لو لم يكونوا من زوار الكنائس. و شخصيا لاحظت زيادة في التدين الآن من السبعينات عندما كنت أدرس هنا، و أعتقد أن السبب هو ردة الفعل لما حصل بعد ٩\١١ . و أمريكا فيها شريط الجنوب الديني و الذي لم يتحرر من سلطة الكنيسة، فلا تنسي الكو كلس كلان و هي الجماعة الدينية البيضاء و التي حاربت كل من يختلف عنها حتي لو كان باللون و هذا كان في التاريخ القريب، و لا أعتقد أن العنصرية الدينية ممكن أن تختفي من المجتمعات حتي لو كان الدستور و التعليم علماني. و أيضا لا تنسي المهاجرين و خصوصا من أمريكا الوسطي و الجنوبية (اللاتينو) و هؤلاء أغلبهم كاثوليك متعصبون . و لكن علي الأقل يظل المجتمع متحاب و متقبل للغير حتي لو تباينت الإعتقادات
      تحياتي

      Reply

  3. حياتي هدف مو عبث
    Feb 10, 2010 @ 01:03:20

    الأخلاق موجودة من قبل لكن الإسلام أبرزها ووضع لها معايير محددة ووضع لها الأجر والثواب والعقاب لتسير الحياة
    فأنا مثلاً أغضب من شخص ما وأود قتله لو ما كنت أؤمن باالله أقتله عادي لكن اللي يردعني عن الفعل هو ما جاء من الله لحرمة القتل بسبب الغضب
    وهذا لا يعني إن لو كنت ملحدة سأقتل لكن ما الذي يمنع الملحد من القتل؟ الخوف أو الأخلاق أو عدم المقدرة
    وأحب أوضح شيء يمكن أنتي عارفته أو ما وصل لي إنك فاهمته
    “المسلم أخو المسلم يناصره و يعاضده حتي لو كان علي خطأ.”
    هو جاء كحديث بما معناه انصر أخاك ظالماً أو مظلوماً
    وفي شرح الحديث
    الظالم تنصره بإيقافة عدم ما يفعله وليس موافقته لما يفعله
    والمظلوم لا يحتاج شرح كما أتصور
    وعن نفسي أنا أساعد المسلم وغير المسلم حقيقةً ليس بسبب معين
    لكن الحاجة والمساعدة يجب أن لا تفرق بين أي شخص بالقرب أو بالمعتقد
    وأتفق معاك جداً في مسألة حفظ القرآن في السجون
    فحفظ القرآن لا يمنع من الجريمة للمرة الأولى المره الثانية

    Reply

    • AyyA
      Feb 10, 2010 @ 03:12:58

      عزيزتي حياتي هدف مو عبث
      “الأخلاق موجودة من قبل لكن الإسلام أبرزها ووضع لها معايير محددة ووضع لها الأجر والثواب والعقاب لتسير الحياة”

      كل الديانات وضعت الشرائع و المعايير للأخلاق و الإسلام ليس إستثناء. و لكن كل دين يختلف معايير الأخلاق فيه، فالإسلام مثلا يحلل التدخل في شئون الغير عن طريق الدعوة إلي الدين سواء باليد أو باللسان أو بالقلب و هو “أضعف الإيمان”. أي أن من دلائل الإيمان هو الدعوة إليه و به يكسب الإنسان الثواب. و لذا فهو يتدخل في شئون الغير و يجيز حتي القتل في سبيل نشر الدعوة و يعتبره أخلاقيا. فإذا قارنا ذلك مع البوذية مثلا فمعتنقيها يعتبرون الدعوة إلي دينهم تدخل مباشر في حياة غيرهم، فهم يعتقدون أن الإيمان أو التنوير كما يسمونه يكون داخلي يهتدي إليه الإنسان من نفسه، و لا يمكن أن يأتي من الخارج أبدا. و من يريد أن يهتدي سيبحث عن الهداية بنفسة و يذهب للغورو أي المدرس برجليه لأنه طالما لم يكن مستعدا لتقبل “النور” فسوف يعارضه بشده. و هذا هو لب الأخلاق عندهم. أما ما أتحدث عنه بالأخلاقيات بصورة عامة فهي تخص التعامل بين الأفراد، و حتي يعيش الإنسان مسالما فهنالك قوانين داخلية تحرضه علي معاملة غيره كما يود غيره معاملته و هذه الخاصية تعتبرها المسيحية من أساسياتها و لكنها بالطبع لا تخصها لوحدها.

      “فأنا مثلاً أغضب من شخص ما وأود قتله لو ما كنت أؤمن باالله أقتله عادي”

      هذا عزيزتي إفتراض، فلو كان القتل بهذه السهولة لكان كل من لا يؤمن بالله مجرما مطلوبا للعداله. صحيح أحيانا نغضب علي شخص ما لدرجة أننا نود قتله، و لكنها لا تتعدي لحظات الغضب و بعد ذلك ننسي. و ممكن جدا في لحظات الغضب يرتكب الشخص جريمة و لكن في هذا لا يختلف المؤمن و الملحد، بل يختلف الشخص من الآخر بمدي قدرته السيطرة علي غضبه. فالشخص الغاضب الهائج لا يقف و يفكر بمردود عمله و ما سيأتيه سواء في العقاب الدنيوي أو الآخروي، لأنه في هذه اللحظات لا يفكر و الغضب يسيطر علي كل حواسه.

      “لكن اللي يردعني عن الفعل هو ما جاء من الله لحرمة القتل بسبب الغضب”

      هنا يسيطر الخوف من العقاب علي الإنسان، و العقاب الدنيوي ملموس أما العقاب الآخروي فهو في المخيلة فقط. و في حالة المؤمن و الملحد الخوف من العقاب الدنيوي واحد، و لذا وضعت القوانين المدنية للحد من الجريمة.

      “وهذا لا يعني إن لو كنت ملحدة سأقتل لكن ما الذي يمنع الملحد من القتل؟ ”

      ما يردع الملحد هو نفس ما يردع المؤمن، أي تحمل نتيجة عمله

      “الخوف أو الأخلاق أو عدم المقدرة”

      قد يكون أي واحد منهم و قد يكون الثلاثة مجتمعين، و هذا يعتمد علي الإنسان نفسه، و علي نفسيته و شخصيته، فلا نستطيع التعميم هنا

      “وأحب أوضح شيء يمكن أنتي عارفته أو ما وصل لي إنك فاهمته
      “المسلم أخو المسلم يناصره و يعاضده حتي لو كان علي خطأ.”
      هو جاء كحديث بما معناه انصر أخاك ظالماً أو مظلوماً
      وفي شرح الحديث
      الظالم تنصره بإيقافة عدم ما يفعله وليس موافقته لما يفعله
      والمظلوم لا يحتاج شرح كما أتصور”

      في الآية التالية و كل الآحاديث التالية نجد ذكر المسلم بأخوة المسلم
      “قال تعالى: ” إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ فَأَصْلِحُوا بَيْنَ أَخَوَيْكُمْ وَاتَّقُوا اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُون” َ(10)الحجرات.
      وفى الحديث:
      **المسلم أخو المسلم لا يظلمه و لا يُسلمه و من كان في حاجة أخيه كان الله في حاجته و من فرج عن مسلم كربة فرج الله عنه بها كربة من كرب يوم القيامة و من ستر مسلما ستره الله يوم القيامة” .

      **”حق المسلم على المسلم خمس : رد السلام و عيادة المريض و اتباع الجنائز و إجابة الدعوة و تشميت العاطس” .

      **” حق المسلم على المسلم ست : إذا لقيته فسلم عليه و إذا دعاك فأجبه و إذا استنصحك فانصح له و إذا عطس فحمد الله فشمته و إذا مرض فعده و إذا مات فاتبعه .

      **” خمس من حق المسلم على المسلم : رد التحية و إجابة الدعوة و شهود الجنازة و عيادة المريض و تشميت العاطس إذا حمد الله “.

      فأين هي إخوة المسلم للإنسان؟ أو إخوة الإنسان للإنسان؟ في الإسلام حتي لا يجوز السلام علي غير المسلم بتحية الإسلام و تحية الإسلام كما تعلمين تعني السلام.

      “وعن نفسي أنا أساعد المسلم وغير المسلم حقيقةً ليس بسبب معين
      لكن الحاجة والمساعدة يجب أن لا تفرق بين أي شخص بالقرب أو بالمعتقد”

      هذا هو بيت القصيد، أي أن ما نقوم به إنما نابع من شعور داخلي إكتسبناه لأننا كائنات إجتماعية نشعر بحاجة غيرنا و نتوقع من الغير أن يشعر بحاجاتنا عندما نكون بمأزق. أعطيكي مثال الغزو، أنا شخصيا ممتنه لكل من ساندني بإرجاع وطني و لم يفكر للحظة بديني حتي يهب للمساعدة، و هكذا أنا أعامل غيري، فعندما أتبرع لأندونيسا أو لهايتي يهمني أن تصل تبرعاتي لخدمة الإنسان و لا يهمني ما هو إعتقاده

      “وأتفق معاك جداً في مسألة حفظ القرآن في السجون
      فحفظ القرآن لا يمنع من الجريمة للمرة الأولى المره الثانية”٠

      شكرا علي إثرائك للموضوع
      تحياتي

      Reply

  4. faresko
    Feb 10, 2010 @ 04:50:45

    مرحبا ،،،

    بالنسبه للقضيه الأخلاق ، سواء بين المسلمين والملحدين

    فهي امرٌ مقضي ، حيث في هذا الزمن اصبح الكل يسعى للمكارم الأخلاق .. وقد حسمت منذ ١٤ قرن ، لمن هم اسيادٌ للأخلاقهم

    ###

    وبالنسبه للعصر الحديث ( العلم الحديث )

    فالإلحاد امرٌ مقضي ايضا ، حيث ساهمت البحوث والعلوم وتطورها السريع ، في هدم أُسس الإلحاد . حيث أنه يبدو كالرجل الذي وقف شامخاً مغروراً ومتكبراً ، ثم صفع بصفعات اركنته بزاويه الى الأبد

    حيث ان ثوره اينشتاين العلميه ، نفت مفهوم الزمان والمكان المطلقين ( للنيوتن )

    وحيث ان مع تطور علم الوراثه او الهندسه الوراثيه
    لاحظوا فرق كبير كبير وشاسع بين القرده والبشر ،، حيث ان داروين عندما كتب نظريته وضع النظريه وبيّن اخطاءها آملاً من العلم الحديث اثباتها ولكن يا ( خيبتك ) لم يعد للنظريته اي دليل على صحتها ، ولكن هناك جزء يسير من نظريته صحيحه ، حيث ان التطور يحدث فقط في النوع الواحد فقط (((( وليس تحول الكائن من كائن الى آخر )))) ،، مثلا يقال ان الحصان كان بحجم الكلب ثم تطور وصار بحجمه الذي نعرفه

    ولمن لم يشفى غليله حول موضوع داروين ،،، فليراجع كتب العالم هارون يحيى ، ليرى ان حقا (( للكون إله )) ولا ريب

    ولكن ان اراد الشخص للبحث عن حقيقه ؟

    ١- افتح عقلك
    ٢- ليّن قلبك ، ماذا تريد لكي تؤمن ؟ ،،
    مثلا كذا وكذا وكذا ،، وعرفت ان كل الذي طلبته تحقق !

    فإذا اصريت على كفرك !! .. فأنت تتدعي الحق وانت معرضٌ عنه

    سلام 🙂

    Reply

    • AyyA
      Feb 10, 2010 @ 20:05:18

      فارسكو
      “فهي امرٌ مقضي ، حيث في هذا الزمن اصبح الكل يسعى للمكارم الأخلاق .. وقد حسمت منذ ١٤ قرن ، لمن هم اسيادٌ للأخلاقهم “٠

      و هل أنت تعطي الآن مثال للأخلاق عندما تتفاخر بالأفضلية المطلقة للإسلام؟

      “فالإلحاد امرٌ مقضي ايضا ، حيث ساهمت البحوث والعلوم وتطورها السريع ، في هدم أُسس الإلحاد . حيث أنه يبدو كالرجل الذي وقف شامخاً مغروراً ومتكبراً ، ثم صفع بصفعات اركنته بزاويه الى الأبد

      حيث ان ثوره اينشتاين العلميه ، نفت مفهوم الزمان والمكان المطلقين ( للنيوتن”ه

      بالذمه إنت فاهم ماذا تكتب؟ إذا كنت فاهم فأنا أقرأ جملتك السابقة كما أقرأ “خميس كمش خشم حبش”ه

      “وحيث ان مع تطور علم الوراثه او الهندسه الوراثيه
      لاحظوا فرق كبير كبير وشاسع بين القرده والبشر ،، حيث ان داروين عندما كتب نظريته وضع النظريه وبيّن اخطاءها آملاً من العلم الحديث اثباتها ولكن يا ( خيبتك ) لم يعد للنظريته اي دليل على صحتها ، ولكن هناك جزء يسير من نظريته صحيحه ، حيث ان التطور يحدث فقط في النوع الواحد فقط (((( وليس تحول الكائن من كائن الى آخر )))) ،، مثلا يقال ان الحصان كان بحجم الكلب ثم تطور وصار بحجمه الذي نعرفه
      ولمن لم يشفى غليله حول موضوع داروين ،،، فليراجع كتب العالم هارون يحيى ، ليرى ان حقا (( للكون إله )) ولا ريب”ه

      عزيزي
      إذا كنت تريد مناقشة نظرية التطور فرجاءا كن محددا بمناقشتك و لا ترمي الكلام علي عواهنه. عندك خمسة بوستات كتبتها لمراجعة كتاب ريتشارد داوكنز الأخير عن الموضوع تجد الفصل الأول منها هنا
      https://3asal.wordpress.com/2010/01/09/%D8%A3%D8%B9%D8%B8%D9%85-%D9%85%D8%B3%D8%B1%D8%AD%D9%8A%D8%A9-%D8%B9%D9%84%D9%8A-%D9%88%D8%AC%D9%87-%D8%A7%D9%84%D8%A3%D8%B1%D8%B6-%D9%85%D8%B1%D8%A7%D8%AC%D8%B9%D8%A9-%D9%83%D8%AA%D8%A7%D8%A8/

      و تستطيع أن تقرأ الفصول الباقية بالتوالي برابط في أعلي اليمين من البوستات
      أما صاحبك هارون يحيي فخلله قبل أن يخللك، أقرآ بوستات الروابط أعلاه لتعرف لماذا

      “ولكن ان اراد الشخص للبحث عن حقيقه ؟

      ١- افتح عقلك
      ٢- ليّن قلبك ، ماذا تريد لكي تؤمن ؟ ،،
      مثلا كذا وكذا وكذا ،، وعرفت ان كل الذي طلبته تحقق !

      فإذا اصريت على كفرك !! .. فأنت تتدعي الحق وانت معرضٌ عنه “ه

      و لماذا تفترض أن عقل الملحد مسكر حتي يفتحه؟ و لماذا أيضا تفترض أن قلبه قاسي؟ أنت تفترض الإفتراضات و تصدر الأحكام و من ثم تتهم غيرك بعدم الأخلاق؟ تتجرأ و بكل وقاحة بالإدعاء أنك تملك الحقيقة المطلقه بقولك “إذا أصريت علي كفرك فأنت تدعي الحق و أنت معرض عنه”، ألم يخطر علي بالك إحتمال أن تكون أنت خطأ و هو علي حق؟
      لماذا هذا الكبر و العنجهية؟ هل هذه أخلاق إسلامية تريد لغيركم أن يكتسبها و إلا لايكون خلوقا؟

      تحياتي

      Reply

  5. حياتي هدف مو عبث
    Feb 10, 2010 @ 08:07:22

    بالطبع كل الأديان وفي مسألة الدعوه باليد واللسان والقلب لها مراتب وشروط واضحة كما أفهمها أنا فاليد ليس لي ولا لأي شخص بل تتمثل في ولي الأمر أو من يوكلهوهذا غير موجود في الكويت واللسان هو ما يقال في المحاضرات والندوات وغيرها من وسائل أما بالقلب فهذا بالدعاء
    وكذلك في أمر القتل لنشر الإسلام في قراءتي لبعض ما فعله الرسول عليه الصلاة والسلام إنه ما قاتل إلا من قاتله أو لإرجاع حق وليس للدخول للإسلام، وعن نفسي صراحة مو ممكن أؤمن بفكر شخص بعد ما يقتل أمي أو أبي .. فكيف يقتل الرسول هكذا ليدخل الأخرين للإسلام

    وللأحاديث والأيات السابقة التي حصرت المسألة بين المسلم والمسلم
    لا أستطيع إنكارها لكن هل مساعدتي لكافر تجعلني غير مؤمنه أو إنسانه مجنونه ؟ طبعاً في ناس فكرهم عوج يقول لا لا يجوز من غير سبب واضح أو مقنع بإختصار وأيضاً ربما يقول قائل المساعدة أو الصدقة تكون أخيراً للأجر الأخروي لا الدنيوي لكن عندي مبدأ الأخروي ما يروح إن كان لي فيه نصيب لكن الدنيوي له مردود نفسي ووجداني أكثر
    فهو يشعرني بالسعادة والله عارف مافي النية
    وفي أية أتت لجميع الخلق دون تحديد وكانت معممة على الكل
    ( ويطعمون الطعام على حبه مسكيناً ويتيماً وأسيراً(
    وفي وقت الأية الأسير لا يكون إلا كافراً
    وهذا دليل على جواز الصدقة طبعاً
    وأيضاً الحديث الشريف
    ( في كل كبد رطبة أجر (
    وهذا في أمر الصدقة لا زكاة طبعاً

    والشكر لك أيا

    Reply

    • AyyA
      Feb 11, 2010 @ 02:18:22

      عزيزتي حياتي هدف مو عبث
      “بالطبع كل الأديان وفي مسألة الدعوه باليد واللسان والقلب لها مراتب وشروط واضحة كما أفهمها أنا فاليد ليس لي ولا لأي شخص بل تتمثل في ولي الأمر أو من يوكلهوهذا غير موجود في الكويت واللسان هو ما يقال في المحاضرات والندوات وغيرها من وسائل أما بالقلب فهذا بالدعاء”٠
      من هو ولي الأمر و من يحق له أن يوكلهما؟
      هذا هو السؤال،
      هل هم الجماعة التي تأمر بالمعروف و تنهي عن المنكر؟ هل هم أهل الحسبه؟
      إنظري ما يحدث في السعودية و ما يحدث في مجلس الإمة من الإسلاميين و لجنتهم المشئومه، حسب إعتقادهم هم يأتمرون بكتاب الله، و حسب إعتقادي هو تدخل سافر بشئون الناس. هم يرون ذلك أخلاق، و أنا أراه لا أخلاق. الكلام المنصوص سهل أن يقال و يردد، و لكن التطبيق هو المحك

      “وكذلك في أمر القتل لنشر الإسلام في قراءتي لبعض ما فعله الرسول عليه الصلاة والسلام إنه ما قاتل إلا من قاتله أو لإرجاع حق وليس للدخول للإسلام، وعن نفسي صراحة مو ممكن أؤمن بفكر شخص بعد ما يقتل أمي أو أبي .. فكيف يقتل الرسول هكذا ليدخل الأخرين للإسلام”
      هذا الكلام من وجهه نظر إسلامية بحته و لكنها ليست بالظرورة حقيقه. أعطيكي مثال: عندما غزا المقبور صدام الكويت وقفت جماهير غفيرة معه تعاضده و تعطيه الحق في غزو الكويت علي أنها محافظة تابعة للعراق و رجعت لها، بل البعض كان يؤمن أن طريق تحرير القدس يبدأ من غزو الكويت. و البعض حتي صدق أن الكويتيون أنفسهم طلبوا مساعدة صدام في التخلص من حكم آل الصباح، فهل هذه كانت حقائق، أم أن الحقيقة المرة أن دولة إسلامية غزت دولة إسلامية أخري بسبب أطماع تعسفيه توسعيه؟
      يعتمد أي جهه تناصرين، أو إليها تنتمين أليس كذلك؟
      غزوات النبي و المسلمون بصورة عامة لا تختلف عن غزوة صدام إلا بالوقت و المكان. و كون المسلمين يرونها فتوحات أو الدفاع عن النفس فهذه وجهه نظر داخلية للجماعة و ليست بالظرورة واقعية٠
      علي العموم عزيزتي لست بصدد ذكر مساويء الإسلام في بوستي هذا (و إلا ما راح نخلص) ، كان الغرض هو بيان أن التحلي بالأخلاق أو عدم التحلي بها ليس له صلة بالتدين أو عدمه
      و شكرا لإضافاتك
      تحياتي

      Reply

  6. faresko
    Feb 11, 2010 @ 01:31:56

    شكرا ، لردك لي بصدر رحب .. وبعد :

    1 – الأخلاق : للمسلمين أخلاق ، وللعرب قبل الإسلام اخلاق وللغربيين أخلاق ، وللآسيويين أخلاق ، كلها مشتركه ،، لكن الإسلام اتممها وجعل من تحليها عباده وسبب في رفعه الدرجات في الجنه

    2- اينشتاين : إن لم تفهم ما أقول ، فرجاء اسرد انت ما تريد وسأقوب بجهدي بتوضيح المفاهيم

    3- داروين : بالنسبه للهارون يحيى ما العيب فيه ؟ ، الرجل يحاجج بالعلم واليقين وبالأدله ؟ ،، وإن لم يعجبك فهناك غيره كثير من دحض هذه النظريه بكتب من الدلائل ” الذين وللأسف بعض الملحدين متمسكين بنظريه لا حقيقه لها من 200 سنه ولا احد يعقل أننا في سنه 2010 وفي جيل الطفره العلميه المفرطه ”

    4- الحق : قد ابدو لك متكبر او غبي ، لكني اقولها وانا كلي ثقه ، الحق ها هُنا . في الإسلام ،، وهذه هي الحقيقه التي لا يعتريها شك ولا ريب ” للكون إله ”

    ###

    وإن واجهت ايه امور تحتاج للتوضيح فطلب وأمر ،،،

    وبالأخير : شكراً للسعه صدرك وتقبلي عندك ،

    سلام 🙂

    Reply

    • AyyA
      Feb 11, 2010 @ 02:37:25

      عزيزي فارسكو
      لو سمحت إنزل من مقامك العالي لنعرف كيف نتفاهم، فلا أعتقد أنك فاهمني و لا أنا فاهمه ما تريد قوله
      تقول أن الإسلام تمم الأخلاق، كيف و متي و ما هو دليلك؟
      بالنسبة لرقم ٢ : أنت من ذكرت أينشتاين و قولبته علي نيوتن، فماذا كنت تقصد بكلامك؟
      أما عن هارون يحيي فلقد أعطيتك الرابط تستطيع أن ترجع له، و هو و غيره من أمثال زغلول أفندي المحتال ما هم رجال علم إنهم رجال جهل يستغلون جهل شعوب ببيعهم ما يريدون سماعه و يملئوا جيوبهم بأموال البترول، فإذا كنت تود إكتساب المعرفة فإتخذها حيث أهلها، و رجال الدين ليسوا رجال علم و لا هؤلاء المتسلقين رجال علم
      تحياتي

      Reply

  7. faresko
    Feb 11, 2010 @ 06:39:41

    يا عزيزي ، ليس لي مقام لزنزل منه ، فانا وانت متقابلان

    1 # نعم الإسلام تمم الأخلاق ، اقرأ السير وستعرف

    2 # ما اقصده حول ان نيوتن قال ان الزمان مطلق أي منفصل بذاته ، وايضا بأنه ازلي ، وكل شيء ازلي غير مخلوق

    ولكن بعد اينشتاين ونسبيته ، تبين ان لا زمان بغير حركه ، وهذا دليل صريح على ان الزمن مخلوق

    3 # اطلعت على روابطك حول نظريه التطور ، اولا سواء من هارون يحيى او صبري الدمرداش او غيره ، من اصحاب التخصصات ورسالات الدكتوراه ، وما اقرءه في كتبهم وارجع للمصادر الانجليزيه او الغربيه ،، اجد حججهم صحيحه

    وهل اطلعت على حقائق الانفجار الكمبري البيلوجي ؟ ، وانها احد الأدله في دحض نظريه التطور؟

    4 # وقولك بالبترول وغيره ، ورجال الدين … لا أعلم كيف لك ان تعلم بنيه الناس وتقول كلام وانت لا تعلمه عنهم ؟ ،،

    Reply

    • AyyA
      Feb 11, 2010 @ 21:21:22

      ١- أي سير؟
      ٢-لازلت لم أفهم ما تقصد، هل لك برابط (علمي موثوق) يشرح ما ذكرته عن نيوتن و عن أينشتاين و كيف كانت النظرية النسبية دليل صريح أن الزمن مخلوق؟ فإذا كان بالفعل الزمن مخلوق فهو إذا له بداية، فمتي كانت البداية (علميا)؟
      ٣- يؤسفني جدا أننا أصبحنا في زمن إختلط فيه الغث مع السمين، فإستغل المتسلقون الوضع لنفخ جيوبهم، فلا ألومك إن ضيعت الطريق في سوق الصفافير الإسلامية، فدويهم عالي. و لكن عندك النت، و تستطيع عن طريقه أن تجد طريق المعلومات الثقه و المصادر الموثوقة و ليس الكذب و التدليس، خليك من اللي أكتبه آنا، و دور بنفسك

      لا لم أطلع علي حقائق الإنفجار الكمبري البيولوجي، و لم أسمع بكونها أحد الأدلة في دحض نظرية التطور، بل و كلي شوق أن أعرف كيف دحضتها، فحسب علمي لا يوجد حتي الآن ما يدحض النظرية مع كل الهجوم العنيف عليها. فأفيدنا أفادتك الآلهه
      يكفي أن تعرف أن كتاب هارون يحيي كلف مئات الآلاف سواء بسبب الورق الإكسترا ممتاز الذي طبع عليه أو للأعداد الهائلة من النسخ التي أهدت بالمجان لجميع علماء البيولوجي سواء في أمريكا أو أوروبا. هلا سألت نفسك من أين لهارون التركي هذا؟ ( و علي فكره هذا ليس إسمه الأصلي ) و هل فكرت من وراء نشر و توزيع كتابه و ما هي الغاية و السبب؟
      و هل تعتقد أن من مثلي يدخل في حسابات النيات؟ لا عزيزي هارون يحيي ليس الوحيد الذي يصطاد في الماء العكر و لكنه فقط عينه ممن إبتلينا بهم. أما عني شخصيا ، فكل ما في الأمر عزيزي أني أتحري الدقة في عمل بحوثي حتي لا أكون فريسة سهلة لهؤلاء. و أتمني من غيري أيضا أن يكون منتبها. أتعلم؟
      في السبعينات عندما كنت أدرس في الولايات المتحدة كان لي زميل عربي (لا تهم الجنسية) يصرف علي دراسته بالجامعة من عمله كجرسون في مطعم. و كنت أستغرب كيف كان قادرا علي ذلك، بل و وضعه المادي كان فوق المتوسط. و عندما سألته قال بما معناه : الخليجيين أغبياء، هم يصرفون “بقشيش أكثر من ثمن الوجبه”، بينما الأمريكي يحسب نسبة البقشيش من ثمن الوجبة، و بكلمتين حلوين أصبحت الطاولات التي أخدمها لا تخلو كل ليلة من الخليجيين ،
      هل رأيت عزيزي كيف يرونا هؤلاء “أغبياء” و يستغلونا و يبيعوا لنا الوهم؟
      أنا شخصيا لا أريد أن أنتمي إلي جماعة المضحوك عليهم

      خارج الموضوع: أنا إمرأة و لست رجل
      تحياتي

      Reply

  8. faresko
    Feb 11, 2010 @ 22:44:31

    2 # سمعت بها بعده برامج ، وافلام وثائقيه ،، وايضا يمكنكِ البحث عنها في ويكيبيديا ” Absolute time ”

    وايضا قرأت عنها في كتاب Chaos Theory

    للمؤلف ” James Gleick ”

    واذا اردت بدايه الزمان ، فهو منذ الانفجار العظيم ” bing bang ” قد بدأت الحركه ، وبدأ الزمن

    3 # لدي عقل يرشدني اعرف الصواب من الخطأ … فلا اقبل الحقيقه الا بدليل واضح

    وبالنسبه للـ الإنفجار الكمبري البيولوجي ، اطلعي عليها ان لم تتطلعي . ام اكتفيت بما يقول انصار داروين؟؟ وفقط !!

    وقد قلت هذا فقط ، ان اردت المزيد فلدي ما تشتهين

    نعم اعلم ان ليس اسمه الحقيقي هارون يحيى ، ولدي احدى كتبه وموجد السياره الذاتيه له وقال بأن اسمه الحقيقي عدنان اوقطار

    وان كان كما تقولين يطبع على الورق الإكسترا ، أهو عذر بأنه ممن يأخذ امواله بالبترول ؟؟

    ذكرتيني بجحا وأبنه وحماره : حينما ركب الأب قالوا قاسي القلب ، ثم ركب الأبن وقالوا لا حياء به ، وحينما ركب الإثنان قالوا لارحمه ولا رأفه ، وحينما نزلا كلاهما قالوا احمقان !!

    اذا طبعت بورق فاخر ودرجه اتقان عاليه ، فأنت ممن ضحكوا على اذان البتروليين !!

    وبالنسبه للصديق العربي الجارسون ، قصته رائعه . حكمتي على شعب كامل الصالح والطالح منه بمن يأتون اليه … وهو بلا تردد خذ من ذاك وذاك واصرف على نفسك !

    ختاما ،

    هل لي بسؤال ؟ ،، ماذا تودين ان يثبت حتى تكفي عن الإلحاد ؟

    تحياتي ، أيتها الآنسه

    Reply

    • AyyA
      Feb 11, 2010 @ 23:43:42

      فارسكو
      يبدو أن النقاش سيتشعب بنا هنا و يضيع بغير هدف و لذا سأتوقف عن مناقشتك لهدف التركيز علي الموضوع الأساسي
      فإذا كان عندك ما يخص موضوع أخلاقيات الملحد و المؤمن فهاته و إذا كنت تريد مناقشة نظرية التطور فالرجاء الرجوع للبوستات الخاصة به. أما عن مناقشة الإلحاد و سببه فهذا ليس موضوعي و قد أكتب فيه مستقبلا و حياك وقتها للمناقشة
      و علي فكره

      أنا لست آنسة أيضا ، أنا سيدة و أم ، طول إبني الآكبر سته أقدام و إنشين
      تحياتي

      Reply

  9. faresko
    Feb 12, 2010 @ 04:24:04

    وأنا اقول انه لا جدوى من مناقشه الأخلاق ، فالناس عرفوا الأخلاق قبل الإسلام ، ومنهم حاتم الطائي عرف بالكرم وهو غير مسلم ولم يدرك الإسلام

    ###

    ويكون افضل لو اقفنا النقاش فبعد ايامٍ قليله سيبدأ موسم الدراسه لدي وسوف انشغل

    وأتمنى ان يُجمع الحب بينكي وبين ابنائك مدى الحياه

    سلام يا سيده

    Reply

    • AyyA
      Feb 13, 2010 @ 00:54:38

      فارسكو
      “فالناس عرفوا الأخلاق قبل الإسلام ، ومنهم حاتم الطائي عرف بالكرم وهو غير مسلم ولم يدرك الإسلام “٠
      أحسنت
      أتمني لك حظا سعيدا في الدراسة و التنوير بعيدا عن الدجل
      و شكرا لدعواتك الطيبة، و عسي أن يري الحب طريقا إلي قلبك و يسعدك
      تحياتي

      Reply

  10. Pure
    Feb 12, 2010 @ 22:43:38

    أيوي

    وحشتيني مووت

    كلامج لوجيك ومسكّت
    ما عليج من أحد

    أحبج

    Reply

    • AyyA
      Feb 13, 2010 @ 01:01:26

      بعد جبدي بيور و أنا إشتقت لك أكثر. أما عن الآخرين فأنا تعلمت عزيزتي من البوذية أن من هو غير مستعد نفسيا لتقبل رأيك سيأتي إليك محاربا و لذلك فيفضل عدم الخوض معه في نقاش. أما من هو مستعد فسيأتي إليك برجليه ليتعلم منك. و أنا لست معلمه و لا أدعي العلم المطلق، و لكني أرمي أول الخيط و أترك الباقي علي من يريد البحث
      و كما يقولون العيار اللي ما يقتل يدوش
      عساك بخير حبيبتي و بحب دائم
      تحياتي

      Reply

  11. Abdulrhman
    Jun 26, 2010 @ 12:57:12

    أخلاق المسلم الحقيقي فوق السحاب

    Reply

    • AyyA
      Jun 27, 2010 @ 21:22:50

      في الواقع يا عبدالرحمن رأس المسلم الحقيقي و (الفالصو) و كبرياؤه المزيف فوق السحاب و ليس أخلاقه
      🙂

      Reply

      • Abdulrhman
        Jun 27, 2010 @ 22:24:17

        ايه انتي ليش ضد الاسلام بكل شي مستحيل المنطق يخلي احد ضد شي بكل النواحي .. مستحيل ما في ناحية ايجابية لو وحدة بس .. اراهن انج مو سعيدة بحياتج و المجتمع مو متقبلج و تحسين نفسج الصح و العالم كله غلط .. الله يهديج اختي .. لا يكون انتي عادة المسلمين واحد واحد .. يخلص عمرج و ما يخلص عددهم الحمدلله .. لا تعممين على الجميع بسبب شخص او 2 بليز ايه

        Reply

  12. AyyA
    Jun 28, 2010 @ 00:55:25

    عبدالرحمن

    إقتباس
    “ايه انتي ليش ضد الاسلام بكل شي مستحيل المنطق يخلي احد ضد شي بكل النواحي .. مستحيل ما في ناحية ايجابية لو وحدة بس ..”٠
    إنتهي الإقتباس

    يعني أبي أعرف هذا يحتاج إلي سؤال؟
    أنا أسألك: منهو اللي ضارني شخصيا اليوم؟ منهو اللي مضيق علي عيشتي في كل ناحية من حياتي؟ من هو اللي مسويء سمعتي كعربية و مسلمة أمام العالم؟ من هو الذي يقتل الأطفال الأبرياء بإسم دين أبائي، و من هو المسيء للإسلام، هل هو أنا لأنني أنتقدهم و أضع يدي علي موضع الألم و الفساد حتي تصحوا، أم هم؟
    و كل شيء في الدنيا له إيجابيات و سلبيات، هذه هي طبيعة الحياة، هذا هو الأبيض و الأسود، هذا هو الين يانغ. و لكن عندما يحدث خلل في هذه المعادلة و تزيد المساويء علي المحاسن فيجب أن نعترف بها لكي نحاول التوصل إلي حل لوضعنا المزري

    إقتباس
    “اراهن انج مو سعيدة بحياتج و المجتمع مو متقبلج و تحسين نفسج الصح و العالم كله غلط ”
    إنتهي الإقتباس

    بدينا بالغلط و الشخصنة، علي العموم مستعده آرد عليك:
    طبعا مو سعيده، أكو أحد يطلع من هذا العالم المتخلف و يحسب نفسه سعيدا؟ و طبعا المجتمع لن يقبلني، ليس لعيب فيني و لكن لأنه مجتمع مريض معادي للكل، هذا المجتمع المسلم الذي يعتقد أنه هو الصح و كل العالم علي خطأ. هذا هو المجتمع الذي يحتاج لتقويم و نقد و تلشيط إلي أن يصحي

    إقتباس
    “لا يكون انتي عادة المسلمين واحد واحد .. يخلص عمرج و ما يخلص عددهم الحمدلله .. لا تعممين على الجميع بسبب شخص او 2 بليز ايه”
    إنتهي الإقتباس

    التعميم علي السائد عزيزي و ليس علي واحد و إثنين، و إذا كنت لا تري ما يحصل فهذه مشكلتك

    تحياتي

    Reply

    • Abdulrhman
      Jun 28, 2010 @ 02:45:04

      انزين آيه لي متى عذاب النفس؟ المجتمع مسلم و يبي جذي يايه بسهوله تبينه يتغير .. المفروض تعرفين ان شعب كامل مستحيل يتغير لعيون بنت اسمها ايه و من اياتها المشهودة الحياة الحزينة و الكلام المطبوع باليأس .. الشعب الكويتي مسلم و متعود على الدين ثم الدين ثم الدين .. اختي ليش ما تركزين على المشاكل الاخلاقية اللي عندنا و اللي سببها البعد عن الدين .. يعني الاسلام مخليج ما تنامين و تحاتين و يمكن يكون سبب ان للحين محد راضي يتزوجج
      P.S the last point was just an assumption!
      or as ABBA says ” no more ace to play” 🙂

      Ayya.. some people need 2 be deported .. !

      Reply

      • AyyA
        Jun 28, 2010 @ 21:30:33

        عبدالرحمن
        أولا عندي صباح فأقول لك صباح الخير و لنبتديء
        إقتباس
        “انزين آيه لي متى عذاب النفس؟ المجتمع مسلم و يبي جذي يايه بسهوله تبينه يتغير .. المفروض تعرفين ان شعب كامل مستحيل يتغير لعيون بنت اسمها ايه و من اياتها المشهودة الحياة الحزينة و الكلام المطبوع باليأس “٠
        إنتهي الإقتباس

        أولا عزيزي عذاب النفس شيء لم أختاره أنا ، هذه طبيعتي لا أعرف السكوت عندما أري الخطأ، شنهي مشكلتك إنت؟ شنهو اللي مضايقك إذا أنا عبرت عن رأيي؟ و أما عن المجتمع فلا يحق لك أن تتكلم بإسمه كما لا يحق لأي كان أن يتحدث بإسم المجتمع. المجتمع لا يدين بدين واحد و لا حسب طائفة معينة بل هو خليط من مسلمين، مسيحيين، سنة و شيعة، و لادينيين و ملحدين، فكيف تسمح لنفسك و “لربعك” أن يتدخلوا في التعليم و يهدوه علي رأس المجتمع و يستأنس إلي الأصوات النشاز في الإعلام دون أن تعترض، و في نفس الوقت تريد إسكات من يعترض و كأنه إرتكب جريمة بحقك. من يقترف الجريمة هو من يريد أن يسيطر علي عقلك بالكامل، و من يريد أن يقنعنا أن كل الكويتيين يتبعون بن تيمية و إبن عثيمين، سواء رضوا بذلك أم أبوا
        إقتباس
        ” الشعب الكويتي مسلم و متعود على الدين ثم الدين ثم الدين ”
        إنتهي الإقتباس

        أي دين؟ و أي تعاليم؟ و أي طائفة؟

        إقتباس
        “اختي ليش ما تركزين على المشاكل الاخلاقية اللي عندنا و اللي سببها البعد عن الدين ”
        إنتهي الإقتباس

        المشاكل الآخلاقية موجودة في كل المجتمعات عزيزي، و لكن المجتمعات الدينية لها مشاكل إجتماعية من نوع خاص. المشكلة إذا ليس في البعد عن الدين، بل العكس هو الصحيح. أما حل المشاكل الإجتماعية فلا يكون بالدين و حفظ القرآن و ترتيله كما تفعل الدولة مع المجرمين بالسجون و من ثم تبرؤهم لأنهم حفظوا إجزاء من القرآن، بل يكون بالدراسة العلمية من قبل العلميين السيكلوجيين و السوسيولوجيين .
        و هذا جزء مما أنادي به أنا

        إقتباس
        “يعني الاسلام مخليج ما تنامين و تحاتين و يمكن يكون سبب ان للحين محد راضي يتزوجج
        P.S the last point was just an assumption!”
        إنتهي الإقتباس

        I believe that you assume too much. Why can’t you stick to the subject and stop being ad hominem? You want to debate use reason, use logic, stop being so tribal in your mentality, get civilized if you want your kind to survive.

        إقتباس
        “Ayya.. some people need 2 be deported .. !”
        إنتهي الإقتباس

        And who decides who is to be deported? You or me?

        تحياتي

        Reply

    • Abdulrhman
      Jun 28, 2010 @ 03:02:23

      آيه .. انا اتابع كلامج من أيام المنتدى الليبرالي صج ما كنت متفق بشي من اللي تقولينه و تعيدينه و كله بالنسبة لي بلا بلا بلا لكن احترم الثقافه اللي تملكينها و كلامج يدل على انج انسانة فاهمة لكن بالدنيا مو بالدين .. للأسف ! انا كنت مشترك هناك و كنت أتكلم عن المسلمين في بورتسموث لو تذكرين .. في وايد وايد كلام ودي أقوله و اناقشج فيه لانج شخصية تستحق النقاش معاها و حتى لو ما راح تقنعيني بشي أدري انه وقتي راح يكون ثمين مع انسانة تفهم .. الكلام اهني لما اكتبه يبيله ساعات عشان يوافقون عليه و ساعات عشان تصادفينه و تقرينه و تردين عليه .. عشان جذي اطلب منج من غير امر انج تناقشيني بالمسنجر احسن ممكن ؟
      my e-mail : tniaa11@hotmail.com
      add me now and block me if i provoke u !!

      Reply

      • AyyA
        Jun 28, 2010 @ 21:46:44

        إقتباس
        “آيه .. انا اتابع كلامج من أيام المنتدى الليبرالي صج ما كنت متفق بشي من اللي تقولينه و تعيدينه و كله بالنسبة لي بلا بلا بلا لكن احترم الثقافه اللي تملكينها و كلامج يدل على انج انسانة فاهمة لكن بالدنيا مو بالدين ”
        إنتهي الإقتباس

        خذ من كلامي ما تريد و إترك مالا تريد، هذا هو المبدأ الصحيح، كل منا يملك عقلا يوجهه عزيزي، فلن تفرض علي أرائك و لن أفرض رأيي عليك، بل من المفروض أن تكون الآراء كلها مطروحة ” و بصورة عادلة” في المجتمع . و يحترم عقل القاريء و الملتقي في إختيار ما يبدو له منطقيا

        إقتباس
        “للأسف ! انا كنت مشترك هناك و كنت أتكلم عن المسلمين في بورتسموث لو تذكرين .. في وايد وايد كلام ودي أقوله و اناقشج فيه لانج شخصية تستحق النقاش معاها و حتى لو ما راح تقنعيني بشي أدري انه وقتي راح يكون ثمين مع انسانة تفهم”
        إنتهي الإقتباس

        في هذا البلوغ أسرد أفكاري و أفصلها، و هو يتيح لي أن أركز علي موضوع بعينه تستطيع المشاركة و إدلاء كل آرائك، فأنا لا أمسح إلا التعليقات التي تخرج عن الأدب و جميعها بلا منازع من من يدعون أنهم يحاربون من أجل الإسلام (و نعم الأخلاق! ) و هذا ما أجبرني علي وضع الكنترول علي التعليقات.

        إقتباس
        “الكلام اهني لما اكتبه يبيله ساعات عشان يوافقون عليه و ساعات عشان تصادفينه و تقرينه و تردين عليه ”
        إنتهي الإقتباس

        هذا بلوغ عزيزي و يعني ذلك أني آتي إليه في أوقات معينة في اليوم، و عندما أكون مشغولة مثل هاليومين لا أزوره، أو أزور و أقرأ و لكن أترك الإجابة لفرصة أخري، أنت تستطيع أن تكتب ما بدا لك، تأكد أني سأقرأه و أرد عليه إذا رأيت ذلك ضروريا حتي لو أخذت بعض الوقت

        إقتباس
        “عشان جذي اطلب منج من غير امر انج تناقشيني بالمسنجر احسن ممكن ؟
        my e-mail : tniaa11@hotmail.com
        إنتهي الإقتباس

        لا يوجد لدي ماسنجر و لا أحب إستخدامه (عندي مشاكل كمبيوتريه ، هاكرية سابقة معاه)، أرجو أن تتفهم ذلك

        تحياتي

        Reply

  13. Abdulrhman
    Jun 28, 2010 @ 23:26:09

    I think Ayya is suffering mentally, alas ! you must be so sad for reality .. u must ignore 90% of kuwaiti society or its nation .. Ayya, in which country are you now ? i suppose not in Kuwait since it`s morning there 🙂 if u are abroad can i know where do u u live in Kuwait? i disagree with most of ur words but still have huge respect for u and feel that u are a great kuwaiti woman that must be exploited .. it`s not good for Kuwait`s benefit to have Ayya abroad because she makes the difference for lot of things when she gets involved.. Ayya is not a sign she is a normal girl-woman “depends on ur age” that has two legs, two eyes, two hands and one nose! Ayya is a normal girl that cannot change any society but she has the ability to make an impact to many things.. can i know when was the last time u prayed? when was the last time u read the Holy Quran but not for the sake of reading only? when was the last time u smiled from the bottom of ur heart? i can feel u that ur hatred towards ur society or even ur country or religion.. ur health and ur pleasure will be worsened.. Do you eat well? do u act well?
    and btw, i called Mohammed Hayef last night and he was so cool with me .. i recpect that man and know him closely .. he loves nothing more than Islam mashallah.. and i think u are avoiding ur face from being red by not giving me ur email ehehehe .. it`s okay don`t worry.. i know how u feel and feel for you at the same time ..

    Reply

  14. Abdulrhman Al-Ali
    Jun 29, 2010 @ 03:33:24

    I don`t know why i started thinking about you or worry about you that much these days even though you don`t feel that feeling of mine or when or where but it`s true..

    Ayya :

    1) Do you believe in Allah and His existence ?

    2) Do you sympathize with Palestine or support Israel ?

    3) How do you feel when you hear the Holy Quran on radio or tv or when you hear Athaan ?

    4) Do you want to spread your strange thoughts to Kuwaitis or you just want to keep it to yourself ?

    5) Do you drink what is forbbiden in Islam ?

    6) Are you with-against gay and lesbian community ?

    7) What is the Islamic character that you admire most ? ( If there is one ).

    8) Do you really consider yourself as an idol since you named yourself Ayya and showed that egotism ? I hope to know your real name too ..

    9) when you realize that Islam is the FASTEST growing religion in the world.. Do you think that those millions that convert to the greatest religion are wrong and you are only right ?

    10) are your parents happy with your situation?
    ( hope that both of them are alive and living a good life )

    Finally, i`m not asking my role model but got to confess that you are, at least to me, a character that must be studied.. i love what you write, i mean the way you think and the way you tend to type but NEVER supported your ideas because i am a devout Muslim and love my religion more than myself.. i never give the ‘okay’ to what you say but still believe that you`d be a great thinker if you utilize your intelligence for Islam..

    hope to read ur reply ASAP, thanx.

    Reply

  15. Abdulrhman Al-Ali
    Jul 01, 2010 @ 04:44:51

    Ayya .. you can watch me personally on this video ! :

    your perspective matters so much to me ..

    Reply

  16. emad
    Jul 19, 2014 @ 02:36:43

    انما بعثت لاتمم مكارم الاخلاق عن الرسول علية الصلاة والسلام لاحظ لاتمماقرأ تاريخ الدعوة الاسلامية وواقع الحياة بتلك الفترة من الزمن وقارنها بواقع الزمن الحالي تجد الفرق لا اريد الاطالة الخوف غريزة لكن تميزنا عن سائر الخلق بدونانية ان وهبنا العقل لنتفكر قليلا اتعلم احترم الاديان ولها فضل كبير على تنظيم الحياه سواء الاجتماعية او الاقتصادية او غيرهايبدولي انك تتمتع بسعة الافق يجب علينا ان نقدر هذة النعمة

    Reply

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: