العالم في نظري اليوم

كثيرا ما يعاير المسلمون دول الغرب و يتهمونها بالعلمانية و الإلحاد. مع أن كلمة العلمانية، و كما هي جميع الكلمات باللغة العربية، حمالة عدة تعريفات بعضها يناقض البعض. و هي نسبية تعتمد علي الجهه التي تضع التعريف الخاص بها حسبما يناسبها. فهي لرجال الدين السياسي تمثل البعبع، و الشيطان الأكبر. خوفهم منها يجوز حتي يكون أكثر من خوفهم علي إنتشارالإلحاد في المجتمع، مع أن الإلحاد هو ذنب لا يضاهيه ذنب عند الله الذين هم من يمثلونه، فالله يغفر كل شيء إلا الشرك به، و الله هو من يرسل المصائب لشعوب مشركة ملحده، فجميع قصص القرآن ما كانت إلا عضات نفهم منها ذلك بكل وضوح٠

رجال الدين السياسي خوفهم عظيم من العلمانية فهي ستسحب البساط من تحت أرجلهم كما يسحب السم من لسان الحيه. ففي الدولة العلمانية المثالية لكل فرد تخصصه. فلا يتدخل الطبيب في عبادة الصوم إلا بما يضر مرضاه، و للمريض الإختيار، كما لا يتدخل رجل الدين في حياة مرضي دكتور السرطان و يصف لهم بول البعير. فلكل فرد تخصصه٠ و لذا فالدولة العلمانية المثالية لا تسنح بوجود رجال الدين إلا في مكانهم المناسب، حيث يوجد المناسك و المعابد٠

رجال الدين السياسي يرتعدون من العلمانية و يتهمونها بأنها تقتل الدين تمويها، فهم يعلمون أن النظام العلماني سيقصص ريشهم حتي لو لم يتمكن من القضاء عليهم. ففي الواقع النظم العلمانية المدنية لا تقضي علي الدين أبدا، بل العكس هو الصحيح، هي تحفضه بوضعه في مكانه الصحيح من مساجد و معابد و كنائس و حتي مدارس دينية . ففي الدولة العلمانية يكون الإحترام و الثقه لعقل الفرد، الدوله تقدم كل الخيارات و تترك للفرد حرية الإختيار، فلمن أراد أن يلجأ إلي رجال الدين و يحظر مجالسهم و محاظرهم و مدارسهم – ذات مناهج القص\لصق – و نواديهم و قنواتهم الإعلامية و حسينياتهم و كنائسهم و معابدهم و تربيتهم و تعليمهم فله ذلك، و لم أراد أن يتعلم في المدارس النظامية الحكومية حيث النظام العلمي الصارم المبني علي العلوم البشرية و الأمانة العلمية و المنهج النقدي، و لا يدخل دين دون سواه في مناهجه التعليمية إلا في مجال المقارنه الثقافية بين الإثنيات فله ذلك. و هذا لمن يمثلون سياسة السلطة الدينية و التي أخذت شرعيتها بتطويع الجماعات و تشكيلها الإجتماعي الثقافي و بسيطرتها علي التعليم النظامي الرسمي للدولة و الإعلام الرئيسي لها و بتطويعها لإقتصاد الدولة تحت مسميات البنوك والشركات الإسلامية، هذا كله يعتبر إنتحار، مثله كمثل كسر عصي راعي الغنم “الشاوي” و تهويش الغنم٠

أما الدين فلن يصيبه ضرر لمن ينشده، الدولة العلمانية لا تسمح بذلك، بل هي تحفظه حيث الإختصاص، و هي لا تسمح بتدخل الإختصاصات، و لذا فالدول التي تحكمها الدساتير العلمانية تكثر بها المساجد و الكنائس و المعابد و تعطي لجميع مواطنيها بمختلف إثنياتهم حقوقهم بالمساواة دون التفرقة بالجنس أو النوع لأنها تحتكم إلي محاكم مدنية و ليست محاكم الشريعة الدينية و البوليس الديني

و هذا ما يخشاه رجال الدين السياسيون وهي بالنسبة لهم القشة التي قصمت ظهر البعير لأنه سيسحب سلاحا قويا من بين أيديهم، فالشريعة هي الأداة التي يسيطرون بها علي البشر فيرغمون نصف المواطنين بإلتزام بيوتهم و يشلونه بقوة القانون و يخدرون النصف الثاني كما يفعل هذا الإمام السوبر جت

و لكن الدولة العلمانية المثالية فكرة جديدة علي ثقافة التاريخ البشري و لا زالت تحبو في المجتمعات التي تحكمها الدساتير العلمانية المدنية، فلا يسعنا مثلا أن نقول أن أمريكا و هي التي يحكمها الدستور العلماني أنها الدولة العلمانية المثالية، بل بمقارنتها مع الدول الأوربية و خصوصا الدول الإسكندنافية تعتبر دولة دينية لأن شعبها لم يتشرب بالثقافة العلمانية، علي الرغم من نظامها العلماني، و إختار أن يلجأ لرجال الدين في أموره السياسية عندما إختير جورج بوش للحكم و لمدة ثمان سنوات، فهل هنالك غرابة إذا إذا قال الملا الشيعي السياسي محمد الصدر أن البنتاغون يملك ملفات سرية عن مهدي الشيعة؟ فبوش صرح بنفسه أنه يستند في إتخاذ قراراته الرئيسية علي معلومات مباشرة من مخازن السيد المسيح، و كان وجود أسلحة الدمار الشامل لدي العراق أحد هذه المعلومات السرية، علي الرغم من تأكيد السي أي إيه علي عدم وجودها، فلم لا تكون ملفات المهدي الشيعي موجوده في ملفات سريه في البنتاغون تحت بند توب سيكرت؟

هذه هي النتيجة عندما يتدخل الدين في السياسه٠

رجال الدين السياسي لا يملكون غير المنع و الستر لحل المشاكل الإجتماعية، و هذه الوسائل فشلت في جميع المجتمعات البشرية التي طبقتها، بل يشهد التاريخ أن المنع و الستر هما أدوات لها نتائج عكسية، تأثيرها شديد علي إسفحال المشاكل، دع عنك حلها. أما الدولة العلمانية المدنية و التي “تعطي الخبز للخباز” فهي تلجأ لعلماء الإجتماع و النفس و الإنسان لتحل المشاكل الإجتماعية و لا تخاف من نشر مشاكلها، بل بنشرها تسعي إلي معرفة حجم المشكلة قبل إستفحالها، فالإعتراف بالمرض هو أول سبيل لدراسته و بعد ذلك يأتي وصف العلاج المناسب و ليس العكس٠

أما الدول المتخبطة فيما بين البين، تحسب نفسها مدنية و تحتكم بالثقافة الدينية مثل الكويت فلن يكون نصيبها أفضل من هذا

و هكذا هو العالم اليوم، بين دول علمانية و دول دينية و دول بين البين.

و الإختيار دائما يكون للحاكم، و هذا أيضا ما يقوله التاريخ٠

تحديث

http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=184195

Advertisements

19 Comments (+add yours?)

  1. SHOOSH
    Oct 12, 2009 @ 08:19:53

    يعني إحنا دولة دينيه ؟؟

    Reply

  2. blacklight
    Oct 12, 2009 @ 09:55:41

    موضوع رائع لاطالما قلنا ان العلمانيه هي اداة تشريعيه ووسيله لخلق منظومه سياسيه واجتماعيه عادله لكن للأسف العداله والحياد لا تلتقي مع الدين خصوصا الإسلام .
    اسمحيلي غاليتي سأرد على الزميله شووش

    نحن لسنا دوله دينيه ولا مدنيه نحن دوله تدعي المدنيه لكنها مستعده أن تحرف وتزور كل ماله علاقه بالمدنيه من قوانين وتشريعات حين يتعلق الأمر بالدين الإسلامي لأن الشعب مهووس بالهويه الدينيه على الرغم أنه غير متدين غالبا .
    اذن تستطيعن القول أننا دوله منافقه مثل أغلبية أفراد شعبها .

    Reply

  3. regrego
    Oct 12, 2009 @ 10:26:01

    ايه شلونج
    شوفي انا اول شي ما قريت الموضوع
    بس ييت اسالج عن الشبكة الليبرالية ؟!
    شفيها و ليش مو قادرين ندش عليها

    Reply

  4. ma6goog
    Oct 12, 2009 @ 11:01:34

    سؤال , السوق ليش صاعد بالفيديو ؟

    Reply

  5. الكويت
    Oct 12, 2009 @ 19:33:20

    ايا,بلاكي,ريقريقو ,مطقوق شلونكم حبايبي وزملائي ..

    الصراحه يالهتنا الحكيمه موضوع رائع ويعور القلب الوضع الي حاصل بالديره,
    ماني عارفه شلي قاعد يصير!!!
    وليش كل هذا القمع والاستبداد
    انا فعلا مصدومه من تصكير المنتدى وصج انهم حقيرين وسفله كانو يقدرون يحجبونه وينتهي الموضوع ولكنهم سفله قاموا بفعل شي اسوا من الحجب لنا القصد انهم يخرعونه ويهددونه وصار يبونه مع الاسف
    تحياتي لج ايا وللجميع

    Reply

  6. regrego
    Oct 12, 2009 @ 19:46:32

    الكويت عشان تعرفين الاسلاميين اذا مسكوا البلد شلون يقصون الاخرين
    المهم انا عندي اقتراح بافتتاح منتدى ثاني
    شرايكم !!!
    انا ماني عارف شنو صار حق المنتدى بالضبط و شنو صار حق اصدقائنا
    فا عشان جذي انا قاعد اتسائل

    Reply

  7. AyyA
    Oct 12, 2009 @ 21:59:47

    عزيزتي شوش
    لن أعطيك جواب أفضل مما أعطاه بلاكي
    تحياتي

    Reply

  8. AyyA
    Oct 12, 2009 @ 22:07:21

    الغالي بلاكي
    “لاطالما قلنا ان العلمانيه هي اداة تشريعيه ووسيله لخلق منظومه سياسيه واجتماعيه عادله لكن للأسف العداله والحياد لا تلتقي مع الدين خصوصا الإسلام”

    المدنية و متطلبات العصر تفرض التغيير في المفاهيم الإسلامية. و لن يتمكن أي دين أن يتصدي و لزمن طويل أمام إعصار التحديث. و إن فعل فهو يهدم نفسه من الداخل و هذا هو الحاصل في دول البين بين

    و شكرا لك علي ردك علي شوش

    تحياتي

    Reply

  9. AyyA
    Oct 12, 2009 @ 22:11:39

    الغالي مطقوق
    عاد إنت ما سألتني إلا في مؤشر السوق؟
    تري مع أن ٩٩ في المئة من عائلتي تعمل في مجال الإقتصاد أنا بينهم الطفره، يعني ميح
    راح أسأل الوالد أو أحد إخوتي أو حتي الماما أو سائقها و أرد لك الجواب
    :p

    تحياتي

    Reply

  10. AyyA
    Oct 12, 2009 @ 22:15:19

    حبيبتي الكويت
    أهلا بك في بيتك، و علي فكره؛ مطقوق المدونات غير عن مطقوق المنتدي الليبرالي
    و علي سالفة اللي قاعد يصير بالديرة فقلبي حزين، و هذه شوفة عينك. عندما يكون القانون أداة بيد البعض، تتحول الدولة المدنية إلي بوليس ديني جنودها هم الشعب
    تحياتي

    Reply

  11. AyyA
    Oct 12, 2009 @ 22:20:17

    العزيز رغريغو

    إنظر هذا الخبر
    http://www.alraimedia.com/Alrai/Article.aspx?id=160171
    و كذلك إنظر هنا
    http://www.nationalkuwait.com/vb/showthread.php?t=82255
    و الباقي عليك إستنتاجه

    أما عن المنتدي الليبرالي فلا أعتقد أنه سيرجع، و شخصيا ليس لي رغبة في الإشتراك في منتدي جديد، اللي بتثقف خليه يتثقف و إللي ما يبي عساه دوم علي هالحال و أردي
    بصراحه لايع جبدي

    و حياك دائما في بيتك هنا
    تحياتي

    Reply

  12. الكويت
    Oct 13, 2009 @ 00:23:49

    اهلييييين فيك ريقريقو :*
    اي والله عدل كلامك الله يستر من الاسلامين المتطرفين الصراحه فعلا احنا بشريعة الغاب وجد جد جد ضاااايق خلقي على الليبرالي الكويتي من احلا المنتديات والله,ريقريقو انا ماعندي مانع انبطل منتدى ثاني بس المشكله وافتكر ان محد راح يتشجع وييشترك بالمنتدى لنهم راح يخافون على نفسهم وخصوصا الي بالكويت لنا الوضع يخرع والسالفة فيها امن دوله, فمع الاسف ماافتكر ان راح يكون له شعبيه ولا راح يكون فيه اعضاء مثل زملائنا
    واولهم الهتنا الحكيمه ايا ماراح تفكر تكون موجوده بالمنتدى اليديد وانا متاكده وايد مثل ايا ,

    انا مااعرف بسوالف الحمايه وايد والبروكسي ماراح يخفي الاي بي الحقيقي واذا امن الدوله بيعرفون الاي بي راح يقدرون يعرفونه,

    مادري اذا انتا يارقريقو او ايا او اي شخص عندكم طريقه ثانيه
    تحمي وتخفي الاي بي ؟؟ عشان الواحد مايخاف ويكون مطمن
    الهتنا الحكيمه ايا والله ماكنت ادري والنعم فيهم اثنينهم
    واشوا انج برا الديره لنا الوضع الحالي واللله يعور القلب انا حدي مقهوره على القوانين القمعيه والرجعيه والهمجيه الي قاعد تطلع من المتطرفين
    اه اه يالقهر اه

    Reply

  13. AyyA
    Oct 13, 2009 @ 00:51:42

    الحبيبه الكويت
    “انا مااعرف بسوالف الحمايه وايد والبروكسي ماراح يخفي الاي بي الحقيقي واذا امن الدوله بيعرفون الاي بي راح يقدرون يعرفونه,”

    البروكسي سهل أمره، حطية بالغوغل و يعطيك عدة مواقع تدخلين خلالها إلي المواقع المحظوره محليا. أما كيفية معرفة الأي بي، فهنالك العديد من طرق الإختراق عندما تكون الدولة منتشر بها الفساد الإداري، فحتي من البريد الإلكتروني يمكن الإختراق لمعرفة عنوان الأي بي

    و بصراحه سكوتي سببه خوفي علي أعضاء المنتدي الليبرالي الموجودين بالكويت و من ضمنهم المقبوض عليه، و ليس علي نفسي

    و لكن لنتذكر أنها كانت أيام جميلة، حتي لو لم يقدر لها أن تدوم

    تحياتي

    Reply

  14. حنين
    Oct 13, 2009 @ 08:26:32

    للاسف العيب بدستورنا اللي يحاول يرضي جميع الاطراف ان بغيتيه علماني صار وان بغيتيه اسلامي صار
    نبي دستور مايجامل .
    ايا بلاكي الكويت موازارت الرزينة احبكم كلكم احلى ناس مروا علي انتوا ^_^

    Reply

  15. AyyA
    Oct 13, 2009 @ 09:31:27

    ملاحظة ذكية حنين
    دستورنا كريكيعان، و هو لا يختلف عن باقي الدساتير العربية، قد كان جيدا و أدي دوره في العقود السابقة في أول ظهوره و لكنه لم يتطور مع زمنه كما تطورت غيره من الدساتير. من وضع مفاهيم الحريات فية كان أجنبيا علمانيا، و لكن من قيده كانوا رجال دين
    فلا غرابة إن كان كريكيعان
    و لكن ما هو أهم من تطوير الدستور هو تطوير الثقافه العامة للشعب، و تطوير روح الإنسانية و التعددية و تقبل الآخر كما كنا في المنتدي الليبرالي

    اليوم بوليسنا هو الشعب يا حنين، ما لج شغل بالجرايد. الشعب يحتاج تطوير وعقليته تحتاج تطوير
    تحياتي و يا هلا فيك في بيتك

    Reply

  16. الكويت
    Oct 13, 2009 @ 17:26:47

    حنيين وانا احبج والله وانتي فعلا شخصيه رائعه :*
    دستورنا مشكله والله السعوديه قاعد تتطور واحنا نتخلف
    انا اول مرا اسمع بتهمة ازدراء الاديان !!
    عزاااااااه ياليبرالي والله العطيم ان احلا ناس مرو علي اعضاء المنتدى الليبرالي فعلا كانو رائعين
    بوسيف وايا وحنين وبلاكي وموزارت وغاردينيا والكل بلااستثناء ولهت عليكم والله
    ابي ابجي:(

    Reply

  17. Luloo
    Oct 14, 2009 @ 23:49:47

    عظمة على عظمة يا ست

    الحبيبة إلى قلبي أية

    لا تعلمين مدى سعادتي حين أرى تعليقاتك على مقالاتي المتواضعة

    أخرها “الديمقراطية غير الليبرالية

    أتفق معك تماما في مفهوم العلمانية

    ولكن لا ننسى أن العلمانية قد تكون مستبدة
    والأمثلة دوننا كثيرة، أنت أعلم بها

    أتذكرين مثلثناالمقدس الذي قمت بتصميم شعاره
    العلمانية والليبرالية والديمقراطية؟

    أفتقدك كثيرا

    حبي لك وتقديري

    “لولو”

    Reply

  18. AyyA
    Oct 15, 2009 @ 01:37:48

    حبيبتي الكويت
    خليك قوية كما عهدك، و إن ضاق خلقك تعالي فضفضي هنا
    و أنا أيضا أحبكم جميعا
    :*

    Reply

  19. AyyA
    Oct 15, 2009 @ 01:55:02

    يا لولو يا بعد جبد من قام و قعد
    “ولكن لا ننسى أن العلمانية قد تكون مستبدة
    والأمثلة دوننا كثيرة، أنت أعلم به”
    العلمانية كفكره ليست مستبدة أبدا، بل هي ضد الإستبداد. و هي فكرة متجددة بتجدد الزمن أساسها اللجوء إلي العلوم الإنسانية في تحقيق الهارموني السياسي و الإقتصادي و الإجتماعي، و ركيزتها التعددية و تقبل الآخر فكيف تكون مستبده؟ أما الأمثلة من التاريخ فهي ناقصة و متداخلة بالمفهوم العام للعلمانية، فهتلر مثلا نادي بالعلمانية و كان لذلك أثر في تطور آلمانيا الصناعي في وقته و لكنه حارب الإثنيات اليهودية بالسلاح مستندا علي حقائق دينية، فهل هي بالفعل دولة علمانية؟ العلمانية أهم شروطها هو التطور و حتي الفكر العلماني فرض نفسه علي العالم بعد تطوره. فاليوم جميع الدول “غير الآيدلوجية” المذهب تتعامل مع العلمانية بصورة أو أخري، و لكن ليس هنالك مثال من التاريخ و لا من الدول الحالية ما يمثل العلمانية، و السبب بسيط و هو كون العلمانية فكر مستجد علي البشرية، لا يدعي تكوين المدينة الفاضلة و لكنه يعطي أفضل الموجود حسب التجارب البشرية
    و بالنسبة لمثلثنا المقدس كيف لي أن أنساه حبيبتي فهو محفور بالقلب كما هو موجود في بيتي هذا، و لكني عزفت لمدة عن المدونات و كان ذلك سببه هو حزني و غضبي علي ما يحدث في البلد و لم أكن آحب أن آبط الجربه و فضلت التريث
    تحياتي لكي و لكاسك و بوسة للأولاد
    إشتقت لكم جميعا، و الشوق رجعني
    :*

    Reply

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: