آيا و الساينتولوجي

قبل سنتين تقريبا و بينما كنت أتمشي في شارع كاسترو التاريخي القديم في مدينه ماونتين فيو في وادي السيليكون، حيث تنتشر المحال التجاريه و القهاوي و المطاعم المتعدده، بين الصيني و الياباني و الهندي و التاي و العربي و الإيراني و الإسباني و المكسيكي و حتي المغولي، بالإظافه إلي المكتبات و المحال الخاصه باليوجا و النيو أيج، سواء ببيع منتجاتها أو بتقديم دورات التوعيه فيها، لفت نظري إعلان كبير علي واجهه أحدا المحلات كتب عليه دايانتكس

Dianetics

و أخذني حب الإستطلاع و الفضول إلي داخل المحل للإستفسار. المحل لم يبدو كبيرا بالمقارنه مع غيره من المحال المجاوره، و لم يكن بالمحل إلا إمرآه وراء الكاونتر، و بعض الكاونترات التي صفت عليها كتب و دي في دي و بعض البوسترات. و ما أن رأتني المرأه أدخل المحل إلا و توسع شدقيها عن إبتسامه و كأنها لم تصدق أن هنالك من يدخل هذا المحل بمحض إرادته. و عندما ذكرت لها أني مجرد فضوليه أريد أن أعرف ما هو بضاعتها حتي أخرجت ورقه و قامت بسؤالي أسئله شخصيه عامه من الإسم و رقم التلفون و البريد الإلكتروني و غيره من الأسئله. و من ثم إتصلت بالتلفون في أحد الموظفين و الذي ظهر من الباب الجانبي و رحب بي أيما ترحاب و عرض علي بعمل لفه بالمحل للتعريف علي البضاعه. و ما لفت نظري هو توحيد الزي الأسود (بدل) بالنسبه للموظفين و شده إحترامهم و كذلك شبابهم و جمالهم الشكلي. و قام الشاب بأخذي إلي كل بوستر لشرح ديانه الساينتولوجي. و قبل هذه اللحظه لم أكن أعرف ما هو السيانتولوجي و لا علاقه الديانتكس و الذي يعني بالصحه العقليه بالسينتولوجي. المهم أخذني الشاب الحليوه من بوستر لأخر و طال الحديث لمده ساعه تقريبا و هو يحاول أن يفهمني و أنا أناقشه في كل جزء و بالتفصيل الممل حتي غلب حماره. فعرض علي مشاهده فيلم لمده نصف ساعه و لم أمانع كوني لم أكن منشغله وقتها بأي ظرف. و هنا أدخلني من أحد الأبواب إلي صاله كبيره كانت مهيئه لعمل المحاظرات من البروجكترات و غيرها، فإستغربت من كون المحل لا يوحي بأنه بهذا الحجم من الخارج. ثم دخلنا من باب آخر إلي ممر طويل تناثرت به مكاتب الموظفين بين اليمين و اليسار و الموظفين يعملون كخليه من النحل، كلهم بنفس البدله (الكشخه) و شباب مبتسم مرحب جميل الصوره. و في آخر المحل أدخلني إلي قاعه سينما صغيره المساحه نسبه إلي قاعات السينما النموذجيه و لكنها لم تكن صغيره المساحه، أي تكفي لعشرين شخص علي أقل تقدير. فأشغل الشاب الحليوه أبو عيون فتانه الفيلم و تركني لأشاهده لوحدي

الفلم كان عن تاريخ الساينتولوجي و تقديم مؤسسه

L. Ron Hubbard

و كيفيه توصله إلي علم الحقيقه حسب نظرته. و بعد إنتهاء العرض زادت تساؤلاتي و وهقت الشاب الحليوه معاي بها. فعرض علي عمل إختبار لمعرفه حالتي النفسيه و بالتالي شرح ما يمكنه الساينتولوجي أن يقدمه لي. و عندما أحظر الجهاز عرفت أنه جهاز كشف الكذب و الذي كان يستخدم في الماضي في المحاكم و توقف بعد ذلك لعدم دقته. و عندما واجهته و رفضت عمل الإختبار سألني ما تعلمت من الفيلم و من الجوله. فكنت صريحه معه و أخبرته أن ما يقوم بتقديمه لا يخرج عن كونه ديانه جديده قديمه، خلط فيها تعاليم الكنيسه بالتعاليم و الحكم الشرقيه، و أدخل فيها علم السيكولوجي بصوره إبتزازيه. و لا يمت للعلم بشيء و شكرته علي مجهوده متأهبه للخروج. و هنا قام الشاب بإهدائي كتابين و دي في دي، و عرض علي حظور محاظره بالليل مع العشاء المجاني الهائل علي هذه الأشياء

المهم لم أذهب للعشاء و كان هذا هو آول و آخر مره أدخل فيها المحل. و لكني لاحظت في المرات القادمه إنتشار الموظفين أمام المحل لإستجلاب الزبائن و إهدائهم الهدايه التذكاريه من أقلام و النوتات و غيرها. فمن يقوم بالصرف الهائل علي هذه الأشياء

و لكن قصتي مع الساينتولوجي للأسف لم تنتهي هنا. فمن بعد هذه الزياره أصبحت الإيميلات و البريد العادي تهل علي مثل المطر. و تبدأ ب

Dear Scientologist

هذا عدا عن دعوات العشاء المجانيه و دعوات الرحلات الترفيهيه و التي تكلف الشيء الفلاني، من بحريه علي يخوت إلي سفرات لدول شرقيه. و غير ذلك من التليفونات الشخصيه، كل مره من موظف مختلف. و مع أني نبهتهم أكثر من مره أن زيارتي لا تعني أني إعتنقت ديانتهم و التي لم يستطيعوا هم حتي إقناعي بكونها ديانه أصلا، و عليه لا يحق لهم بتكنيتي بالساينتولوجست، و لكن عمك أصمخ

و في أحد المرات كان الإتصال من فتاة حبوبه إسمها ليلي و سأختصر المكالمه هنا فقط لأبين ضحاله الفكر الساينتولوجي :
ليلي: مساء الخير، ممكن أتحدث مع السيده آيا
آيا: تفضلي، آيا معك
ليلي: أهلا و سهلا سيده آيا، لقد بعثت لك بالبريد الدي في دي الجديد لهابرد، فهل وصلك؟
آيا: نعم وصلني و رميته بالريسايكل، فلقد كنت ذكرت في الماضي للموظف الذي إتصل بي و قال أنه سيرسله، بألا يفعل ذلك فأنا لا أحب التواصل بالبريد العادي لأني من أشد المراعين بحفظ الطاقه و لا أحب التبذير و مع ذلك بعثه و لم يتوقف البريد الورقي.
ليلي: آه أنا آسفه عزيزتي، معك حق. و لكن هل معني ذلك أنك لا تمانعين بالبريد الإليكتروني؟
أيا: ليس لدي مشكله مع البريد الإليكتروني، و لكن رجاء لا تكنوني بالساينتولوجست، فأنا لست عضوه في تشكيلكم، و كل ما في الأمر أنني زرت محلكم مره يتيمه بغرض حب الإستطلاع فقط لا غير.
ليلي: آسفه عزيزتي علي فضولي، و لكن أحب أن أعرف رأيك في الساينتولوجي، إذا لم يكن لديك مانع.
آيا: بالنسبه لي الساينتولوجي بعد قراءه الكتابين و الدي في دي و الجوله في المحل لا يخرج من كونه قص و لزق للديانه المسيحيه مع إدخال بعض الحكم الشرقيه القديمه و الكثير من السيكولوجي و الذي إستخدم بطريقه مبتذله ليعطي هذا “الكالت” قيمه معنويه، و لا شيء آخر.
ليلي: و لكن أليست كل الديانات هكذا
آيا: نعم، بصوره أو أخري هي هكذا، و لذا فلا نحتاج إلي دين جديد ليكمل علي ما هو موجود، فما الفائده إذا؟
ليلي: بصراحه كلامك سليم، فأنا سويسريه الأصل، إنتقلت إلي الولايات المتحده قبل ثلاثه سنوات تقريبا بعد إعتناقي الساينتولوجي لأكون قريبه من المؤسسين. و ما جذبني إليه هو الخدمه العامه التي يقدمها للمجتمع.
آيا: و هل الخدمه العامه لا تكون إلا بإعتناق دين معين، أو الإعتقاد بوجود كائن خيالي من خلاله نعمل؟
ليلي: بالطبع لا، و لكن الساينتولوجي يوفر المجتمع المصغر و البيئه و التدريب اللازم لهذا العمل من خلاله.
آيا: يمكن عمل هذا من خلال جمعيات النفع العام. و لا تنسي أن أوباما كانت هذه بداياته و لم يتقيد بأي جماعه دينيه. فهذا الشيء متوفر و بصوره جميله في المجتمع الأمريكي، فحتي الجيران بينهم تعاون خدمي

“Community services”

و يعتمد علي رغبه الشخص في الإنخراط فيهاو ليس لها دخل في الديانات.
ليلي: لم أفكر بذلك من قبل، و لكن كلامك سليم. و بصراحه جعلتيني أعيد النظر في الكثير من القرارات التي إتخذتها في الماضي و أثرت فضولي، فهل يحق لي أن أسألك إذا كنت تدينين بدين معين؟
آيا: لا، أنا لا أعتقد بالأديان بصوره عامه. فالأديان بها الجيد و بها القبيح، و إذا كان الأمر متروك لي شخصيا بالإختيار بين الجيد و بين القبيح من خلال الدين، أي أن المسأله عقليه بالدرجه الأولي، فلماذا الإنتساب لأي ديانه بالأساس مادام الإختيار عقلي بحت؟
ليلي: صحيح، و لكن ماذا عن الروحانيات، ألا تعتقدين أن الدين يوفر ذلك؟
آيا: لنعرف أولا معني الروحانيات. فالروحانيات بالنسبه للديانه البوذيه و التي تمثل فيها العمود الفقري هي الوصول إلي حاله من الرضاء النفسي. و تكون معضمها متعلقه بالخيال. فمن يصل إلي هذه الدرجات يشعر بأن بإستطاعته أن يمشي علي الماء. فهل هذا الشعور حقيقي؟ بالطبع لا. فبالنهايه الروحانيه حاله سيكولوجيه تعطينا القوه لمجابهه أعباء الحياه. و لكنها تضل خياليه و خاصه بالشخص نفسه.
ليلي: لم أفهم ماذا تقصدين! هل معني ذلك أن الشخص غير محتاج لهذه الروحانيات في حياته؟
آيا: بالطبع لا. بل تعريفي كان أساسا لوضع النقاط علي الحروف. فالمتدين عندما يدخل مكان مقدس مثل المسجد أو الكنيسه هو مهيأ فكريا لهذه الروحانيات فيشعر براحه نفسيه. ومن يقوم بتدريبات الراجا يوجا أيضا يصل لهذه الراحه النفسيه. و لكن الأهم بالنسبه لي و الشيء الذي لا يضاهيه للوصول لهذه الحاله هو إنجاز العمل و إتمامه و إتقانه بصوره مرضيه. فكم من مره كان بيدك مشروع ما تعبت عليه و سهرت الليالي و بعد ذلك رأيتي إنتاجك و حلمك يتحقق؟ و ماذا كان شعورك وقتها؟ فعندما سألوا بيل غيت ما هو شعورك عندما حصلت علي أول مليون دولار، أجابهم” بل السؤال يكون ماذا هو شعوري عندما صنعت أول مليون، فهو شعور لا أستطيع أن أوصفه”.
ليلي: آه …ذكرتني بهوايه الرسم، فكل لوحه رسمتها و أتممتها برضي نفسي بالفعل أحسست كمن يمشي علي الماء
آيا: هذا بالضبط ما كنت أقصده

ليلي: للأسف نسيت عن هذه الهوايه بإنشغالي في حياتي، وأعتقد أني سأرجع لها عن قريب

آيا:ه

Good for you

و لا نعلم، قد يكون بين أيدينا مواهب مطموره، و السبيل الوحيد لإكتشافها و تنميتها هي بالممارسه

ليلي: بصراحه لا أعلم ماذا آقول، فلم يصادفي قط مناقشه من ليس لهم دين يوجههم في الحياة. و كنت أعتقد أن الدنيا لا يمكن أن تكون سهله بدونه. سؤال أخير إذا لم يكن هنالك إحراج؛ ماذا بعد الموت؟ كيف سيكون مصيرنا؟ و ما معني الحياه إذا لم يكن لعمل الخير لآخره مرضيه؟
آيا: لا أحد يستطيع الجواب علي هذا السؤال، فلم يذهب أحدنا إلي الحياه الأخري و رجع كي ينبئنا. و لكني أعتقد أن الإنسان عندما يموت ينتهي دوره. فكل شيء في الحياه له دوره، يبدأ بالولاده و ينتهي بالموت. و السؤال هو ماذا عملنا في هذه الحياه و كيف ممكن أن نجعل الأرض أكثر ترحيبا و أفضل لمن يلينا من الأجيال؟ ما هي إنجازاتنا؟ فهذا بذاته يعطي معني للحياه. فكما أنك وجدت السعاده في الخدمه الجماعيه، فهنالك من يذهب إلي مواقع الحروب و قد يضحي بحياه الرفاهيه ليسهم في التخفيف عن مآسي البشر و هذا من شأنه أن يعطي معني لحياته دون الدخول في سبب وجودنا علي الأرض.
ليلي: بصراحه… لقد أقنعتني بوجهه نظرك، و أعتقد أني سأضل أفكر بالموضوع لفتره فلقد أشغلتي لي فكري في الكثير من الأمور، و كم يسعدني أن أكون صديقه لك، فهل تمانعين ذلك؟
آيا: يسعدني أن نكون أصدقاء يا ليلي، و لكن بشرط ألا تحديثيني عن الساينتولوجي بعد الآن.
ليلي (مقهقهه): لا أعتقد أني سأكون عضوه بعد اليوم، ما رأيك بفنجان قهوه في الويك إند.
آيا: و هو كذلك و العزومه علي
أنا و ليلي الأن أصدقاء و هي تركت الساينتولوجي و رجعت إلي بلدها و لازالت المراسلات بيننا. و لكن مع كل ذلك لم تتوقف الرسائل البريديه و الدعوات و الرسائل الإليكترونيه التي تكنيني بالساينتولوجست، و المكالمات الهاتفيه و التي أصبحت أنهيها بتسكير الخط حالما أعرف أن المتصل من قبل المركز

Advertisements

27 Comments (+add yours?)

  1. you-sif
    May 27, 2009 @ 13:19:08

    السلام
    أهم سؤال في الموضوع كله هو التالي
    ليلى : ماذا بعد الموت؟ كيف سيكون مصيرنا؟ و ما معني الحياه إذا لم يكن لعمل الخير لآخره مرضيه؟
    وأعتقد أنه محور الحديث مع كل لاديني

    وهو التساؤل الذي ظل الانسان محتارا أمامه منذ الأزل
    لذلك أتت الأديان المختلفة ووضعت اجابات مختلفة أيضا
    واللادين هو دين بحد ذاته
    أما الديانات السماوية فقد جزمت بأن هناك ثواب وعقاب جنة ونار
    وجوابك على ليلى ضعيف فقولك :أن الإنسان عندما يموت ينتهي دوره، فكل شيء في الحياه له دوره، يبدأ بالولاده و ينتهي بالموت
    فمن البديهي أن يكون لكل شيء بداية ونهاية ولكن الخطأ الذي وقعتي فيه هو أنك ساويتي الانسان بالنبات والحيوان والجماد

    وهذا الجواب غير موفق بالنسبة للحكمة التي جعلت الانسان مفكرا وله عقل يدرك ما حوله ويقرر مصيره بنفسه ويختار ما يريد .. وإلا ما قيمة عقلك بهذا المنطق
    وما قيمة التفكير
    وماذا نفعل على هذه الارض
    هل نعيش لنموت وهل نزرع لنأكل وهل نصنع لنستخدم وهل الحياة لهو ولعب ووهل الحياة هي أن نساعد بعضنا البعض لنعيش حياة أفضل

    فقط
    فقط
    هذه التساؤلات هي لب وجود الديانات
    ونعتقد بأن الاسلام أفضلها .. بلا منازع

    Reply

  2. EXzombie
    May 27, 2009 @ 17:18:46

    لماذا الاسلام افضلها؟

    و لماذا تصبح تعاليم الاسلام مربكة لدرجة ان كثيرا من الافعال التي يمارسها المسلمين اعتمادا على النصوص يعد خروجا عليها؟

    هل بن لادن مسلم مارق، و لماذا فهم الدين فهما خاطئا بالاساس؟

    ودي اعرف شمعنى الاسلام احسن دين و افضل من المسيحية و اليهودية و هي اديان سماوية يعترف فيها الاسلام و لا يعترف المسلمون باتباع هذين الدينين

    اليسوا اديانا محرفة جميعا دون اي استثناء؟
    الا يتم استغلال الدين لخدمة المصالح و التحكم في المجتمعات؟

    مليون سؤال لدي، لكن المشكلة بأنني تعبت من سماع الاجابات المصفوفة و المرصوصة و المختومة بصك وكلاء الجنة على الارض

    تحياتي لك آيا الساينتولوجية

    و بانتظار المزيد

    Reply

  3. you-sif
    May 28, 2009 @ 16:57:29

    بما أنني ذكرت بأن الاسلام أفضل دين بلا منازع
    سأستأذن السيدة آيا بالرد على (اكسزومبي) لأنه سأل تساؤلات مهمة

    أخينا اكسزومبي الذي يريد معرفة اجابات تساؤلاته والتي حتما ليس لدينا اجابات شافية له ولكننا نستطيع الاشارة على الخطوط العريضة له ولمن أراد معرفة الحقيقة وليس لمن يريد المجادلة واللجاجة التي ليست من منهج طلبة العلم

    أولا
    الاسلام أفضل دين بالنسبة لأكثر من مليار مسلم في الكرة الأرضية لأنه بكل بساطة دين بسيط يعتمد على الفهم البسيط وكذلك معقد بنفس الوقت لمن يريد التعمق فيه فهو دين سهل ممتنع ، سهل بالعبادات ، سهل بالفهم للأسئلة الكبرى التي حيرت الانسان ، ودين صعب لمن يريد معرفة ما فوق قدرة الانسان على الفهم فالاسلام وضع قاعدة ذهبية فقال (تفكر في المخلوقات ولا تتفكر بالخالق) فهو دين عرف قدرة الانسان الفكرية القصوى وتعامل معها على أساس أن الانسان لن يستوعب جميع ألغاز الكون ولن يستطيع فهم الروح على سبيل المثال فترك الغيبيات التي ليس فيها جزم الى الايمان بقدرة الخالق عز وجل على كل شيء فهو ( القدير) وهو ( البصير ) فلذلك هو أفضل دين على الاطلاق قدم الأسئلة والأجوبة بكل بساطة وسلاسة

    ثانيا
    نأتي الى المنحرفين والمجرمين الذين يقتلون الناس ويفجرون بالبشر انتقاما من الهيمنة لطرف دون آخر وليس لنشر الدين الاسلامي ، والفرق شاسع وواضح بين الانتقام وبين العنف لنشر الدين فأفعال بن لادن ليست دعوية أو لنشر الدين انما هي لدوافع انتقامية سياسية غلفها باسم الدين ، ولا تهمني الأسماء سواء سيئ الذكر هذا أو غيره على مر التاريخ فأرجع أخي الكريم الى التاريخ لتعرف كم شخصية ظهرت وفعلت أفعال اجرامية بأسم الدين من كل الديانات وليس الاسلام فقط

    لذلك نجزم بأن الاسلام فهو الأفضل بلا منازع

    Reply

  4. AyyA
    May 29, 2009 @ 08:10:15

    عزيزي يوسف
    إقتباس
    “واللادين هو دين بحد ذاته”٠
    إنتهي الإقتباس

    أنا أعرف أن الدين له كتاب و نبي و تعاليم و طقوس. فكيف يكون اللادين دين بحد ذاته؟
    إقتباس
    “فمن البديهي أن يكون لكل شيء بداية ونهاية ولكن الخطأ الذي وقعتي فيه هو أنك ساويتي الانسان بالنبات والحيوان والجماد”ه
    إنتهي الإقتباس

    لست أنا من ساوي الإنسان بالنبات و الحيوان، إنه العلم و العلماء. أما الجماد فمن أين أستقيت أني أعادله بالإنسان و هو لا يحيي و لا يموت؟

    إقتباس
    “وهذا الجواب غير موفق بالنسبة للحكمة التي جعلت الانسان مفكرا وله عقل يدرك ما حوله ويقرر مصيره بنفسه ويختار ما يريد .. وإلا ما قيمة عقلك بهذا المنطق
    وما قيمة التفكير”ه
    إنتهي الإقتباس

    لاحظ أن هذا الكلام ينطبق عليك و ليس علي كونك أعطيت عقلك لغيرك كي يفكر لك و يسقيك الحكمه. و سلمت أمرك لله و لمقدره كي يكتب قصه حياتك، فلو أراد هو ستهتدي و إن أراد هو فستضل ( يهدي من يشاء و يضل من يشاء و هو علي كل شيء قدير) أي أنك لا تملك نفسك و لا خياراتك، بل جميعه في اللوح المحفوظ، فأين هو دور العقل إذا؟

    إقتباس
    “وماذا نفعل على هذه الارض
    هل نعيش لنموت وهل نزرع لنأكل وهل نصنع لنستخدم وهل الحياة لهو ولعب ووهل الحياة هي أن نساعد بعضنا البعض لنعيش حياة أفضل”
    إنتهي الإقتباس

    هذا ما توصل له عقلي، بأن الحياه أنما هي هبه من الطبيعه، و الطبيعه ليس لها شروط. أما كيف نعيش هذه الحياة فبالنهايه هو ما نرسمه نحن. و القيمه تكون بما نقيمه نحن، و الأسباب هي ما نضعها نحن. أما الجنة و النار فهي تنفع في قصص الأطفال و أسلوب ثواب و عقاب يستخدمه رجال الدين كي يروضونا.
    نعم الإنسان يحتاج إلي الترويض ليرقي عن أصوله الحيوانيه، و لكن هذا الترويض هو ذاتي و هو ضروري لنتعايش فيما بيننا في المجتمعات، و ليس لأي كان حق أن يروضني كما نروض نحن الحيوانات

    إقتباس
    “ونعتقد بأن الاسلام أفضلها .. بلا منازع”ه
    إنتهي الإقتباس

    من يقر بحقيقه ما عليه تقع مسئوليه إثبات هذه الحقيقه و بالدليل الذي لا يقبل أي شك، و الإدعاء الكبير يحتاج إلي إثبات أكبر، و هذا ما طلبه منك إكزومبي و لم تقنعني بردك عندما ذكرت
    إقتباس
    “نستطيع الاشارة على الخطوط العريضة له ولمن أراد معرفة الحقيقة وليس لمن يريد المجادلة واللجاجة التي ليست من منهج طلبة العلم”٠
    إنتهي الإقتباس

    من يريد المقارنه عليه ألا يأتي بالخطوط العريضه بل يدخل بالتفاصيل من ناحيه المنهج و التعاليم و التطبيق و في جميع أمور الحياة و لكن لابأس لنري ما عندك
    إقتباس
    “الاسلام أفضل دين بالنسبة لأكثر من مليار مسلم في الكرة الأرضية لأنه بكل بساطة دين بسيط يعتمد على الفهم البسيط وكذلك معقد بنفس الوقت لمن يريد التعمق فيه فهو دين سهل ممتنع ، سهل بالعبادات ، سهل بالفهم للأسئلة الكبرى التي حيرت الانسان ، ودين صعب لمن يريد معرفة ما فوق قدرة الانسان على الفهم فالاسلام وضع قاعدة ذهبية فقال (تفكر في المخلوقات ولا تتفكر بالخالق) فهو دين عرف قدرة الانسان الفكرية القصوى وتعامل معها على أساس أن الانسان لن يستوعب جميع ألغاز الكون ولن يستطيع فهم الروح على سبيل المثال فترك الغيبيات التي ليس فيها جزم الى الايمان بقدرة الخالق عز وجل على كل شيء فهو ( القدير) وهو ( البصير ) فلذلك هو أفضل دين على الاطلاق قدم الأسئلة والأجوبة بكل بساطة و سلاسه.”ه
    إنتهي الإقتباس

    دليلك الذي قدمته يحتاج لدليل فكيف يكون الإسلام السهل الممتنع بالمقارنه مع بقيه الأديان؟ هل قارنت جميع عبادات الأديان الأخري مع الدين الإسلامي ؟ طالما لم تفعل يضل ذلك إدعاء و الإدعاء سهل أما إثباته فيحتاج إلي تحليل دقيق للتأكيد فحتي في المحاكم البشريه يطلب منا القاضي الإتيان بالدليل القاطع قبل أن يحكم و لا يأخذ بالإدعاءات.ه

    و إقتباس
    “نأتي الى المنحرفين والمجرمين الذين يقتلون الناس ويفجرون بالبشر انتقاما من الهيمنة لطرف دون آخر وليس لنشر الدين الاسلامي ، والفرق شاسع وواضح بين الانتقام وبين العنف لنشر الدين فأفعال بن لادن ليست دعوية أو لنشر الدين انما هي لدوافع انتقامية سياسية غلفها باسم الدين ، ولا تهمني الأسماء سواء سيئ الذكر هذا أو غيره على مر التاريخ فأرجع أخي الكريم الى التاريخ لتعرف كم شخصية ظهرت وفعلت أفعال اجرامية بأسم الدين من كل الديانات وليس الاسلام فقط”ه
    إنتهي الإقتباس

    حتي إتهامك لبن لادن أنه يريد الإنتقام و حسب ليس لك دليل عليه و لا يخرج من حيز الإدعاء. أما من قام بالعمل الإجرامي من الديانات الأخري في التاريخ فهل يجعل ذلك الإسلام أصح من غيره من الديانات؟ أم يجعله في نفس المصاف؟
    أنا قلتها في لب الموضوع كل الديانات بها الجيد و القبيح، لك أن تأخذ الجيد و لغيرك أن يأخذ القبيح. فبالنهايه يعتمد ذلك علي الإنسان نفسه و لعقله و لكيفيه تفسيره لتعاليمه الدينيه، و إذا كان هذا هو الأساس، أي أنت تعتمد علي عقلك فيما تأخذه من دين الإسلام، و بن لادن يعتمد علي عقله، إذا ما فائده الدين؟
    الدين هو المعامله و هو التطبيق و ليس كتب قديمه نفسرها كما نشاء. و إذا فشل هذا الدين في التطبيق و علي مستوي المله فهو دليل علي أنه من صنع البشر لأنه لا يختلف عن أي نظام بشري غير أنه موجب، و هنا تأتي خطوره الأديان
    و بالنهايه و كما ذكرت أعلاه، المسأله نسبيه، أي تعتمد علي منطقتك الجغرافيه و بيئتك و نوعيتك الإثنيه. أما الواقع فهو أن جميع الأديان لا تختلف عن بعضها البعض من ناحيه وجود الجيد و القبيح فيها

    Reply

  5. AyyA
    May 29, 2009 @ 08:25:52

    إكزومبي الحبيب
    حاضرين للطيبين
    😉

    Reply

  6. EXzombie
    May 29, 2009 @ 16:17:14

    يو-سف
    بناءا على ما ذكرت في بداية ردك علي فان النصرانية او المسيحية افضل من الاسلام لأنها معتنقة من قبل اضعاف عدد المسلمين و هي بالتأكيد اسهل حيث لا يحتاجون الا للصلاة يوم الاحد في طقوس مافيها يوغا
    ثم كيف يستوي السهل الممتنع و المعقد في ان واحد؟

    و لدي لك سؤال، يدعي الاسلام ان الناس جميعا سواسية لا فضل لعربي على اعجمي الا بالتقوى في حين ان العبد يحتل درجة ثانية و لم يتم تدريج تحريم العبودية في الاسلام اسوة بالخمر التي كانت اهم من امتلاك العبيد
    و لا ننسى ان المرأة رغم سواسية الجميع الا انها تحتاج للوصاية و لا تملك امر نفسها و دورها امام زوجها يتساوى مع العبد و الامة و ما ملكت الايمان، فالمرأة لا تتساوى مع الرجل لا في الدنيا و لا في الاخرة، فاكثر اهل النار نساء و حتى لو ذهبت للجنة فانها تخير بين الاتحاق بعائل (الزوج) او تسكن بملحق بروحها كعانس حتى بالجنة… و لم يذكر ما ستحصل عليه المراة ان استشهدت في سبيل الله ان كانت ستتحصل مثل الرجل على 72 من الحور العين (و هو ما يطرح عامل المثلية الجنسية المنسي في حصول الرجل على الصبيان المخلدون هناك) و لا لها 72 ابضاي ليمتعوها؟
    ام ان الرجل يحتاج لتشجيعه على التضحية بحياته مقابل الجنس و المرأة ما تحتاج؟

    و بمناسبة الغاز الكون و عملا بالقاعدة الذهبية، الا تعتقد بان حصر جميع المخلوقات بكوكب صغير امر يثير السخرية، و هل سيعبد اهل الفضاء نفس الرب بنفس الطريقة رغم ان احتمالية اختلاف الفسيولوجيا بيننا و بينهم ستكون كبيرة؟
    و نزيد على ذلك بنفس التوجه على بقية الحيوانات على الارض و هل عرف الدين قدرة فهم الدجاجة القصوى للادراك و التعبد و منحها نفس ما منح الانسان فتدخل الجنة ام ان مصيرها العدم؟

    و ليش نسى الاسلام اخواننا الجن الي تنطبق احكامنا عليهم رغم اختلافنا معهم فسيولوجيا؟

    و بعدين الدين الي ياخذني على قد عقلي و لما نسأل عن الروح و يكون الجواب من عند ربك و خلاص، ثم نسمي ذلك بانه دين كامل و ” هو أفضل دين على الاطلاق قدم الأسئلة والأجوبة بكل بساطة وسلاسة” اعتقد بانه استهبال و ضحك على الذقون، يفترض بان افضل دين على الاطلاق و شامل و كامل و صالح لكل زمان و مكان ان يعطيني بمنتهى السلاسة كل الاجوة التي اسألها، لا ان يستعبطني، يعني من وين يطلب الجن الفتوى، و هل يقيمون القياس ام يزورون نبيل العوضي و عبدالخالق فينهلون من حكمهم و فتاويهم؟

    ثم هذا سؤال يطرح

    الله خلق الجنة و النار قبل خلق الانسان.. اذن فهو البصير القدير الذي يعرف مصائرنا بالتأكيد.. السؤال لماذا لا ينقذنا و يمنع عنا ارتكاب ما يؤدي بنا الى النار؟ خصوصا و هو الذي يحثنا عبر القرآن و نبيه ان تغير بيدنا او لساننا او قلبنا؟

    الفقرة الثانية تثبت ان الاسلام حاله من حال باجي الديانات و ليس بافضل من اي منها

    تحياتي

    العزيزة آيا
    دمت بحفظ و مودة

    Reply

  7. Wafrah
    May 29, 2009 @ 22:07:29

    العزيزة آيه

    توضيح بسيط لكن محوري عن مشيئة البشر
    إقتباس
    “فلو أراد هو ستهتدي و إن أراد هو فستضل ( يهدي من يشاء و يضل من يشاء و هو علي كل شيء قدير) أي أنك لا تملك نفسك و لا خياراتك، ” إنتهي الإقتباس
    المقصود لغويا هنا بمن يشاء هو “الأقرب إلى الضمير” أي الإنسان وليس الله أي أن الله يهدي من يريد الهدايه ويعمل لها
    مفاجأه أيس كذلك؟ أنا سمعت هذا التفسير مؤخرا من النابلسي ووضح لي كثير مما كان يحيرني.
    دمت بود

    Reply

  8. you-sif
    May 30, 2009 @ 04:07:34

    سيدتي آيا
    قلنا أن الاسلام وضع القاعدة الذهبية وهي ( تفكر في المخلوقات ولا تتفكر في الخالق ) ولا يوجد مخلوق من العدم كما أثبت ذلك الكثير من الفلاسفة على مر العصور

    مسألة (أعطيت عقلك لغيرك كي يفكر لك و يسقيك الحكمه) شبعنا منها وكلام مكرر وقديم ورددنا عليه في أكثر من مكان

    المشيئة
    سؤال كبير : هل نحن مسيرون أم مخيرون ؟ الجواب نحن مخيرون بالطبع بأفعالنا وتفكيرنا والا ما دار هذا الحوار بيننا ، ومشيئة المخلوق تتفق مع مشيئة الخالق ولا تلغيها فإن شئت أنا الهداية سيهديني الله تعالى اليها وان شئت الضلال فسأضل وانا المسئول عن أفعالي ، ومن ثم هناك ثواب وعقاب جنة ونار

    تؤمنين بأن الحياة هي ( طبيعة ) سؤال : من أوجد هذه الطبيعة ؟ الجواب
    إثبات وجود الله Proof Of The Existence Of God
    كما قال العديد من الفلاسفة هناك ثلاث حجج
    أولا: الدليل الكوني
    ويقر بأن الله موجود بإعتباره العلة الأولى لكل الأشياء والظواهر على أساس الافتراض بأن العالم لا بد أن يكون محدود في الزمان وعلته الأولى علة غير مادية

    ثانيا : الدليل الغائي
    ويقر بأن لكل شيء في الطبيعة غرضا لا يمكن تفسيره الا بافتراض وجود موجود عقلي يتجاوز الطبيعة ينظم الظواهر على نحو منسجم

    ثالثا : الدليل الوجودي – الانطولوجي
    أكد القديس أوغسطين بأن الناس يتصورون الله على أنه الموجود الكامل وهذا التصور لا يمكن أن ينشأ ما لم يكن موجود في الواقع
    وقال آخرون بأن أدلة وجود الله معرفية ونفسية وأخلاقية
    وقال كانط : أن الله موجود يعلو على التجربة ( متعال ) ولا يعرف إلا بالفعل ووجوده مرتكز على الإيمان بوجوده
    المصدر : الموسوعة الفلسفية – دار الطليعة – بيروت

    لم أذكر الأدلة من القرآن لأننا نتحاور على أساس أنك لا تؤمنين به وإلا لذكرت الآيات الكثيرة

    وارشدك الى كتاب (الله) لعباس محمود العقاد الذي سطر أروع الصفحات في الخالق عز وجل
    ففي فصل (العلوم الطبيعية والمباحث الالهية ) يقول العقاد بأن علماء الطبيعة لايحق لهم الفصل في المسألة الإلهية بل يحق لهم ابداء الرأي بحق (العقل والبديهة الواعية) فلا غنى للعلم عن البديهة الانسانية في تلمس الحق بين مجاهل الكون وخوافيه ، فمثلا البيولوجي يدرس أعضاء الجسم الحي ولكنه لا يستطيع بعلمه بأن يبين أسباب الاختلاف بين الخلية الحية والخلية الميتة أو الجامدة ولا يستطيع أن يقرر ماهية الحياة لأن أعمال الأعضاء شيء والقوة التي تعمل بها شيء آخر
    وفي هذه المسألة تفصيل
    وأشار العقاد الى كثير من العلماء ومكانتهم العلمية الذين يؤكدون بما لا يدع مجالا للشك بأن وراء هذا الكون إله

    وأخيرا الى كتاب (للكون إله) للدكتور صبري الدمرداش العالم العربي الشهير فيقول أن (عدم التصور لا يلغي التعقل) ويسوق مثالا بأن أحدهم جالس مع أهله بالمنزل وطرق جرس الباس فالكل يتعقل أن الباب قد طرق ولكنهم اختلفوا فيمن يكون الطارق وما هي مواصفاته فقد يكون رجل أو امرأة طويلا أو قصيرا أو طبيبا أو نجارا .. الخ فكذلك الاله الذي عقلناه ولكننا لا نتصوره فعدم التصور لا يلغي التعقل
    وأيضاعلميا فإن سرعة ذبذبات الصوت تساوي نصف مليون ذبذبة بالثانية فهل يمكن أن نتصورها !! كلا.. بل نتعقلها بعملية حسابية مدروسة

    نأتي الأن لنقطة المنحرفين والمجرمين الذين أجرموا باسم الدين .. فهل تعتقدين أنهم يريدون نشر الدين بفعلهم الاجرامي هذا.. بالطبع لا .. وأي مراقب موضوعي يعرف بأن الدين الاسلامي كدين عظيم ليس هو سبب اجرام هؤلاء وهو ما اعترف به كثير من العقلاء في الغرب

    اللادين هو دين فعلا كما قال المفكر السعودي نجيب الزامل الملحد السابق والمؤمن حاليا .. والدين باللغة هو اعتناق عقيدة ، والدين : العادة والشأن أو أذله وأستعبده ( مختار الصحاح) نقول أنه ليس بالضرورة وجود نبي على طريقة الانبياء في الأديان السماوية وكتبا سماوية حتى نسمي الالحاد دينا ولن أدلك على كتبكم فيكفيني الاشارة الى رسالة اسماعيل أدهم الملحد الكبير(المنتحر) وقد أعتبرت بأنها من الرسائل المهمة في الالحاد
    ……………….

    أخي الكريم الأكزومبي
    هل أنت ملحد وعلماني أم أنك تتبع اللاأدرية ووقعت في دائرة الشك
    إذن ماهو يقينك عن الحياة الآن فهل وصلت الى الحق الذي تنشده
    نورنا بنورك

    ان ردك يمنة ويسرة وتطرج شبهات حول الاسلام وتذكر قضية الشهادة والتمييز بين الرجل والمرأة والعبودية بالاسلام والجن والمخلوقات الأخرى بالعالم الآخر يدل على أنك ملحد من فئة ردود فعل نفسية آنية وليست عقلية لأنك تستنكر بأن هناك قضايا غير عادلة بالمرأة وقضايا التمييز والخ وليس لك باع في النقاش العقلي لذلك فأنت ضد فكرة الدين
    دعنا ننتهي من إثبات وجود الاله ولكل شبهة رد منفصل

    سلام

    Reply

  9. AyyA
    May 30, 2009 @ 06:02:10

    عزيزي وفره
    لنغترض ذلك، و نفترض أن هذا هو المقصود و التفسير للأيه، أينفي ذلك قدره الله المطلقه ليقول للشيء كن فيكون؟ أينفي أن كل شيء كان مقدرا و مكتوبا؟ و أن لكل كائن علي الأرض حتي لو كانت نبته كتب الله هو كتابها في اللوح المحفوظ، فالكتاب مكتوب حتي قبل ولاده الطفل البني آدم الذي يأتي إليه ملك من الله فيقدر جنسه إذا ما كان ولد أو بنت؟ كيف يكون الإنسان مخير و مسير في نفس الوقت؟
    هذه بصراحه مسأله معقده، أريد أن أعرف تفاصيلها من من يدعي العلم

    و صدقني لم يعد أحد من المسلمين يفاجئني بتفسير و يأتي أحد بعكسه، فالعالم الإسلامي مليء بالمفسرين
    تحياتي

    Reply

  10. AyyA
    May 31, 2009 @ 01:00:58

    عزيزي يوسف
    أولا أحب أن أبين نقطه هنا أني بمحاورتي معك لا أقصد المجادله بل العصف الذهني و الفكري فأرجو أن يتسع صدرك لها. فبالنهايه هي أراء لكل منا و لذلك كان بودي لو إبتعدت عن الشخصنه في التعليقات، و هنا أشير بالذات لتعليقك علي إكزومبي، فلا يهم ما هو عليه إكزومبي و لكن إذا كان له تسؤلات في باله فله الحق أن يبديها و للآخرين الحق علي الرد للتوضيح و ليس للتقليل من ّشآن الشخص. فالمساحه هنا تسع لكل الآراء و كل التساؤلات. و أكون لك من الشاكرين

    بالنسبه لتعليقك لنأخذه نقطه نقطه
    إقتباس
    “قلنا أن الاسلام وضع القاعدة الذهبية وهي ( تفكر في المخلوقات ولا تتفكر في الخالق ) ولا يوجد مخلوق من العدم كما أثبت ذلك الكثير من الفلاسفة على مر العصور
    إنتهي الإقتباس

    لم يثبت الفلاسفه شيئا لأن عمل الفلاسفه لا يدخل حيز التجربه و البرهان العملي، و إنما هي تصورات و أفكار يقدمها الفلاسفه و قد يستخدمون النظريات العلميه، و بعد ذلك إما يثبتها العلماء فتعيش الفكره ليس فقط بالتجربه و البرهان و لكن أيضا بالتطبيق العملي، أو يثبتون بطلانها فتموت. و عندك مثال نظريه بطليموس المرتكزه علي إفتراض الأرض مركز الكون، فمع عبقريه بطليموس في إستخدامه للمعادلات الرياضيه ألا أنها كانت أساسا مبنيه علي إفتراض خطأ فماتت النظريه. أما مسأله أن لكل مخلوق خالق، فهو عليه مليون إستفسار، أوله هو هل خلق هذا الكائن من لا شيء يعني مسآله كن فيكون؟ إذا كان هذا الإفتراض صحيح إذا فلكل مخلوق خالق لأنه لم يأتي من العدم. و هنا يأتي التساؤل الثاني و هو كيف وجد الخالق من العدم؟
    و هنا يسد المؤمنون بالله كل باب للمناقشه العقليه بأن ذلك أعلي من فكر البشر و أن “الله أعلم” و هذا الإفتراض بأن الله خلق و هو الأعلم ليس عقلاني و لم يتفق معه جميع الفلاسفه كما ذكرت، بل إتفق عليه من هو مؤمن منهم بالأساس.

    إقتباس
    “مسألة (أعطيت عقلك لغيرك كي يفكر لك و يسقيك الحكمه) شبعنا منها وكلام مكرر وقديم ورددنا عليه في أكثر من مكان “ه
    إنهي الإقتباس

    لماذا إذا تعتقد أن السؤال يتكرر بما أنك و غيرك أجاب عليه في أكثر من مكان؟ هل هي لجاجه أم قله فهم؟ أو أنك لم تكن مقنعا بالأساس، و لذا فطالما لم يتم الإقناع بها سيتكرر السؤال و المطلوب منك أو من غيرك من المؤمنين إيجاد جواب آخر عقلاني و مقنع. فليس كل من ترك دينه يقصد اللهو، هنالك الكثيرين منهم من لم يقتنع به من الأساس

    إقتباس
    “المشيئة
    سؤال كبير : هل نحن مسيرون أم مخيرون ؟ الجواب نحن مخيرون بالطبع بأفعالنا وتفكيرنا والا ما دار هذا الحوار بيننا ، ومشيئة المخلوق تتفق مع مشيئة الخالق ولا تلغيها فإن شئت أنا الهداية سيهديني الله تعالى اليها وان شئت الضلال فسأضل وانا المسئول عن أفعالي ، ومن ثم هناك ثواب وعقاب جنة ونار”
    إنتهي الإقتباس

    هذا الكلام بصراحه كبير علي فهمي، فأنا سؤالي هو كيف يمكن أن يتفق مشيئه الخالق مع المخلوق؟ لو كان الناس ملائكه مثلا لا يخطئون لكان ممكن أن أهضم ذلك، و لكن البشر تختلف صفاتهم بإختلاف البيئات التي ترعروا فيها و منهم الفاسد و منهم الطيب و الإغلبيه بين الأثنين، فهل الله شاء لهؤلاء الفاسدين مثلا أن يكونوا كذلك فصاروا هم فاسدين، أم هم فاسدين أصلا و هذا يتفق مع ما أراده الله لهم؟ و إذا كان هو كذلك، إذا لماذا يحاسبهم في النهايه؟
    و هنالك نقطه أخري، بما أننا نذكر المطلق في صفات الخالق؛ كم يعيش الإنسان من الزمن علي هذه الأرض؟ لنقل أن أحد الفاسدين عمر مئه سنه قضاها بالفساد، فهل من العدل المطلق أن يعذب بالآخره إلي مالا نهايه؟
    إذا كان البشر نظم حياته ليكون الجزاء علي قدر الجريمه، فهل تتساوي المئه سنه مع المالانهايه؟

    إقتباس
    “تؤمنين بأن الحياة هي ( طبيعة ) سؤال : من أوجد هذه الطبيعة ؟
    إنتهي الإقتباس

    السؤال لا يكون بمن أوجد الطبيعه، بل كيف وجدت الطبيعه، و العلم أجاب علي هذا السؤال بأن الطبيعه أوجدت نفسها بنفسها، و أن البيئه هي التي تخلق، و دليل علي ذلك تطور فيروس إنفلونزا الخنازير من بيئتها بين الخنازير إلي البيئه البشريه. و قبلها تطور فيروس انفلونزا الطيور. و من يحاول إيجاد المصل له هم علماء علم التطور، فعندما نعلم كيف تطور هذا الفيروس يصبح بإمكاننا القضاء عليه، و هذا ما يقوم العلماء حاليا بدراسته.

    إقتباس
    “الجواب
    إثبات وجود الله Proof Of The Existence Of God
    كما قال العديد من الفلاسفة هناك ثلاث حجج
    أولا: الدليل الكوني
    ويقر بأن الله موجود بإعتباره العلة الأولى لكل الأشياء والظواهر على أساس الافتراض بأن العالم لا بد أن يكون محدود في الزمان وعلته الأولى علة غير مادية”
    إنتهي الإقتباس

    عندما نقول العله غير ماديه، فماذا يعني ذلك؟
    ما نعرفه في عالمنا جميعه مادي، و غير ذلك يدخل في باب الميتافيزيقيا و المجهول و الله أعلم
    فإذا لم تأتيني بدليل مادي يكون إذا كل ما تقوله إدعاء و ليس حقائق

    إقتباس
    “ثانيا : الدليل الغائي
    ويقر بأن لكل شيء في الطبيعة غرضا لا يمكن تفسيره الا بافتراض وجود موجود عقلي يتجاوز الطبيعة ينظم الظواهر على نحو منسجم”
    إنتهي الإقتباس

    كيف يمكن لموجود عقلي أن يتجاوز الطبيعه؟ عدم وجوده في الطبيعه هو دليل عدم وجوده
    الإفتراض مثلما ذكرت سابقا لا يكون صحيحا إلا أذا ثبت بالتجربه و البرهان المادي، و غير ذلك فيضل إفتراض لا أكثر و لا أقل

    إقتباس
    “ثالثا : الدليل الوجودي – الانطولوجي
    أكد القديس أوغسطين بأن الناس يتصورون الله على أنه الموجود الكامل وهذا التصور لا يمكن أن ينشأ ما لم يكن موجود في الواقع
    وقال آخرون بأن أدلة وجود الله معرفية ونفسية وأخلاقية
    وقال كانط : أن الله موجود يعلو على التجربة ( متعال ) ولا يعرف إلا بالفعل ووجوده مرتكز على الإيمان بوجوده”
    إنتهي الإقتباس

    إتفق مع أوغسطين إذا كان هو القائل لهذا الكلام، فلا يمكن للإنسان أن يتخيل شيء لم يره من قبل، فكل الآلهه القديمه كانت بصوره جسم إنسان و رأس حيوان أو العكس، و الله في الأديان السماويه علي شاكله الإنسان مع أنه فوق هذا الوصف (المفروض)، فالسود أو ذوي البشره السوداء يرون إلاههم أسود البشره و الصينيون أصفر و البيض أبيض و هذا طبيعي، فكيف للإنسان أن يتصور ما هو فوق الطبيعه؟
    لا يمكن
    و أيضا أتفق مع من قال أن دليله بوجود الله هو نفسي بالدرجه الأولي، لأن الإيمان بالشيء أساسا لا يتطلب الدليل. و لم أفهم ما المقصود بالدليل الأخلاقي، فالدين ليس المصدر الوحيد للأخلاقيات، أما الدليل المعرفي فهو ما يطلبه شخص مثلي كي يقتنع، فلو كان موجودا لما رأيت علي الأرض ملحد و لكنت أول المؤمنين به، بل و لكنت دعيت إلي ذلك.

    إقتباس
    “وارشدك الى كتاب (الله) لعباس محمود العقاد الذي سطر أروع الصفحات في الخالق عز وجل
    ففي فصل (العلوم الطبيعية والمباحث الالهية ) يقول العقاد بأن علماء الطبيعة لايحق لهم الفصل في المسألة الإلهية بل يحق لهم ابداء الرأي بحق (العقل والبديهة الواعية) فلا غنى للعلم عن البديهة الانسانية في تلمس الحق بين مجاهل الكون وخوافيه ، فمثلا البيولوجي يدرس أعضاء الجسم الحي ولكنه لا يستطيع بعلمه بأن يبين أسباب الاختلاف بين الخلية الحية والخلية الميتة أو الجامدة ولا يستطيع أن يقرر ماهية الحياة لأن أعمال الأعضاء شيء والقوة التي تعمل بها شيء آخر
    وفي هذه المسألة تفصيل”
    إنتهي الإقتباس

    لم يكن العقاد هو أول من فصل بين الماده و الروح، فديكارت قال بذلك قبله من سنين و لكن كما ذكرت لك سابقا كل إفتراض إذا لم يسانده الأدله الدامغه سيكون مجرد إدعاء
    أولا الروح و تعريفه كمحرك و مشغل الجسم هو تعريف ديني بحت، و ليس علمي. التعريف العلمي لمحرك الماده هو الإدراك و الوعي و الذي يكون نتيجه العمليات الكيميائيه (الماديه في المخ و الجهاز العصبي). فالماده هي التي تخلق الإدراك، و الإدراك يبقي الماده حيه، و لا يمكن أن ينفصل أحدها عن الآخر. فإذا مات الجسم يموت معه الإدراك، و إذا ذهب الإدراك يموت الجسم، و لذا ماتت نظريه ديكارت اليوم.

    إقتباس
    “وأشار العقاد الى كثير من العلماء ومكانتهم العلمية الذين يؤكدون بما لا يدع مجالا للشك بأن وراء هذا الكون إله”
    إنتهي الإقتباس

    ليقول العقاد ما يريد أن يقوله، فمثلما يوجد علماء مؤمنين بالله هنالك علماء ملحدين و نسبتهم تزيد مع كل إكتشاف علمي جديد. الدين قديم علي التاريخ البشري و التخلص من تبعاته ليس من السهوله بشيء، و العلم بطيء نسبيا في عمله و لا يتدخل بالمطلق، بل هو مثله مثل أي شيء آخر في الوجود يتطور مع الزمن، و الناس تغير من تفكيرها و تتطور مع الزمن فهذه هي سنه الطبيعه، الوحيدون هم علماء المسلمون الذين (في غالبيتهم ) لا يتطورون و السبب هو الإيمان و ليس العقل

    إقتباس
    “وأخيرا الى كتاب (للكون إله) للدكتور صبري الدمرداش العالم العربي الشهير فيقول أن (عدم التصور لا يلغي التعقل) ويسوق مثالا بأن أحدهم جالس مع أهله بالمنزل وطرق جرس الباس فالكل يتعقل أن الباب قد طرق ولكنهم اختلفوا فيمن يكون الطارق وما هي مواصفاته فقد يكون رجل أو امرأة طويلا أو قصيرا أو طبيبا أو نجارا .. الخ فكذلك الاله الذي عقلناه ولكننا لا نتصوره فعدم التصور لا يلغي التعقل”
    إنتهي الإقتباس

    لا أتفق مع هذا الرأي، و أعطيك مثال:
    عندما وصلت سفن كريستوفر كولومبس إلي شواطيء أمريكا شاعت بين أهليها الأصليين أن هنالك وحوش قد أرسلت من قبل القوي الشريره و أصبحوا يكثرون من طقوسهم الدينيه لإتقاء شر هذه الوحوش، و مع أن رئيسهم كان يحاول تهدأتهم برسم شكل السفينه و التي لم يكونوا رأوها من قبل مؤكدا أن عليها بشر، ضل الكثيرون منهم لازال مصمما أنها وحوش. فالتصور لا يمكن أن يكون خارج الرؤيه و الإحساس (الحواس الخمس)، و لكن من الممكن للخيال أن يخدع الحواس

    إقتباس
    “وأيضاعلميا فإن سرعة ذبذبات الصوت تساوي نصف مليون ذبذبة بالثانية فهل يمكن أن نتصورها !! كلا.. بل نتعقلها بعملية حسابية مدروسة”
    إنتهي الإقتباس

    بالضبط، نحن نتعقلها بعمليه حسابيه، فكيف لنا أن نتعقل وجود الله بعمليه حسابيه؟

    إقتباس
    “نأتي الأن لنقطة المنحرفين والمجرمين الذين أجرموا باسم الدين .. فهل تعتقدين أنهم يريدون نشر الدين بفعلهم الاجرامي هذا.. بالطبع لا”
    إنتهي الإقتباس

    و لم لا؟
    هنالك أكثر من إحتمال، و طالما أنا لم أدخل في ضمير هؤلاء المجرمين فكيف لي أن أعرف نياتهم؟

    إقتباس
    “وأي مراقب موضوعي يعرف بأن الدين الاسلامي كدين عظيم ليس هو سبب اجرام هؤلاء وهو ما اعترف به كثير من العقلاء في الغرب”
    إنتهي الإقتباس

    ليس أي مراقب يعرف ذلك، فكثير منهم أيضا يقولون بأن الدين الإسلامي و تعليماته هو السبب
    أما بالنسبه لي شخصيا، فلا أعتقد أن الدين هو السبب، السبب الأساسي بنظري هو طبيعي و موجود في الحيوان، و هذه النظره علميه بحته أسوقها لك
    الإنسان يحارب من أجل الأرض و الرزق و النساء حتي يؤمن بقائه، و البقاء هنا لا يعني التغلب علي الموت، مع أن ذلك من أمانيه، و لكن لتأمين بقائه علي جيناته في الأجيال القادمه، هو لا يفعل ذلك بوعي خاص و لكن ذلك تطور معه فأصبح ميل وراثي، تجده في الحيوان كما في الإنسان. و رجال الدين إنما يمثلون الرجل الألفا، و هذا يقابل الحيوان الألفا و الذي يهابه بقيه قبيلته ( في الغورلا مثلا و الذي هو قريب من الإنسان) و يؤتمرون بأوامره. فهذا الحيوان الألفا هو من يحصل علي أكثر عدد من النساء و تكون له الأولويه في الطعام و كذلك في الأرض. و رجال الدين يستغلون عواطف الشعوب و الكتابات المقدسه القديمه كوسيله لبلوغ أهدافهم و أحيانا يكون ذلك حتي بدون وعي مباشر منهم.
    فهذه الكتب ما هي إلا تصورات و تراكمات لإعتقادات توارثها البشر، أو فولوكلور، بها الجيد و بها القبيح، تطورت بعضها لتواكب الزمن مثل المسيحيه (بصوره عامه) مثلا و تطورت الأخري بالرجوع إلي الماضي مثل الإسلام حتي تضل الخلافات حيه بين نوعهم و الأنواع الأخري للسيطره علي مقدرات الأرض
    و لكن تضل خطورتها في إستغلال عواطف البشر لإستعبادهم، المؤمنون يعتقدون أنهم يساقون بأوامر إلاهيه فلا حول لهم و لا قوه، و بالواقع هم يلبون مطالب الرجل الألفا لإستعلاء شأنه و لإعطائه ما لا يستحقه. الدين يعطي الشرعيه للكثير من الأعمال التي تكون غير إنسانيه و لا منطقيه، و مع ذلك لا يستطيع المؤمن أن يتفكر بها منطقيا

    إقتباس
    “اللادين هو دين فعلا كما قال المفكر السعودي نجيب الزامل الملحد السابق والمؤمن حاليا .. والدين باللغة هو اعتناق عقيدة…والدين : العادة والشأن أو أذله وأستعبده ( مختار الصحاح) نقول أنه ليس بالضرورة وجود نبي على طريقة الانبياء في الأديان السماوية وكتبا سماوية حتى نسمي الالحاد دينا”
    إنتهي الإقتباس

    الإستعباد لا يتم بالإقتناع و الرضوخ ما لم يكن ذلك مقدسا، و إلا فما كان تحرر العبيد في أمريكا و لما نتج عن ذلك فرض تحرير بقيه العبيد في العالم، و اللاديني قياسه هو العقل و العلم، و العلم عمليه تراكميه، فمن يلحد لأنه بني فكره علي أفكار إفتراضيه فمن المحتمل أن يرجع عن رأيه عندما يبطل هذا الإفتراض، و لكن من يلحد و تكون حجته العلوم التي لا تقبل الشك فيستحيل أن يرجع عن ذلك إلا إذا حدثت معجزه إلاهيه. و كما أنت عارف زمن المعجزات و لي مع زمن الأنبياء، و كل إستكشاف جديد من ناحيه، و عدم تحرك الله بإتيانه بدليل من شأنه أن يزيد الملحدين.

    إقتباس
    “ولن أدلك على كتبكم فيكفيني الاشارة الى رسالة اسماعيل أدهم الملحد الكبير(المنتحر) وقد أعتبرت بأنها من الرسائل المهمة في الالحاد”
    إنتهي الإقتباس

    بصراحه لا أعلم من هو إسماعيل أدهم، و لا ما سبب إنتحاره، فمثل ما ذكرت لك الإلحاد ليس دين و لا مله حتي آخذ برأي أحدهم. ما توصلت له إنما هو إجتهاد شخصي و هو أعطاني صوره للكثير من الأشياء حولي لأتفهمها بالطرق غير التقليديه، و لا توجد لدي نيه في الإنتحار، بل عدم الإيمان بالماورائيات جعل حياتي أكثر معني و نفسيا متوافقه مع الحياة و أقدرها، و لا أخاف بالليل من جني ممكن يكون تحت السرير، و لا أخاف من الموت مع أني أكرهه، و لكن هو بالنهايه شيء طبيعي، فكل الأشياء لها نهايه

    تحياتي

    Reply

  11. you-sif
    May 31, 2009 @ 15:58:13

    سيدتي
    أحترم فيك نفسك للحوار الهادف
    لم أقلل من شأن الزميل الكزومبي أبدا .. وكان قصدي أن أنبهه على أن حوارنا علمي وليس لجاجة واستهزاء بالآراء التي نطرحها ليكون وقتنا الذي نقضيه في الانترنت وفي مدونتك مفيد لنا جميعا ونتحاور على هذا الأساس

    والآن
    يبدو لي أننا سندور في حلقة مفرغة ، وقد لا نستطيع أن نقنع بعضنا البعض بما نحمله من قناعات وأفكار ولكن من الجميل أن تكون هناك وجهة نظر مغايرة لما تطرحينه في مدونتك حتى يستفيد قراؤك الذين يتابعونك

    وسأختم بقول لأحد الكويتيين المهتمين بهذا النوع من الحوار العقلي وهو الدكتور محمد العوضي حيث يقول بأن المؤمنين لهم رب هو ” الله ” والملحدين لهم رب هو أو هي ” الطبيعة ” فالملحدين لم يقولوا بأن الحياة من العدم بل قالوا انه تطور لذلك فهم وضعوا الرب جانبا وأوجدوا مكانه الطبيعة
    لذلك كان ردك على سؤالي من أوجد الطبيعة؟ فقلتي بأن ( الطبيعه أوجدت نفسها بنفسها، و أن البيئه هي التي تخلق) وهذا الجواب يساوي ربنا الله بربكم الطبيعة

    هناك الكثير من الملاحظات على ردك وسأكتفي بالرد السابق والتأكيد عليه خصوصا الاشارة الى كتاب (للكون إله) للدكتور صبري الدمرداش لأنه في نظري قد إستوفى جميع ما يطلبه الباحث

    تحية عطرة لك

    Reply

  12. Ben
    Jun 12, 2009 @ 00:32:13

    عطيتهم شغلعم هذا اللي يستاهله المدعوذون فهم يأتون بكل شكل و حيله للإيقاع بالناس..بعض المدعوذين المسلمين مقنعين نفسهم بأنهم صاروا ماسترز في ال إن بي و الريكي..ويستخدمونه للدعوه

    موضوع جميل جدا
    بن

    Reply

  13. pure4
    Jun 12, 2009 @ 16:11:59

    هااي آيا

    حلو موضوعك والنقاش الملحق

    سؤال: ما مصير الله بعد يوم الحساب؟

    Reply

  14. AyyA
    Jun 13, 2009 @ 06:09:50

    عزيزي يوسف
    إقتباس
    “وسأختم بقول لأحد الكويتيين المهتمين بهذا النوع من الحوار العقلي وهو الدكتور محمد العوضي حيث يقول بأن المؤمنين لهم رب هو ” الله ” والملحدين لهم رب هو أو هي ” الطبيعة ” فالملحدين لم يقولوا بأن الحياة من العدم بل قالوا انه تطور لذلك فهم وضعوا الرب جانبا وأوجدوا مكانه الطبيعة”٠
    إنتهي الإقتباس
    هي وجه نظر لمحمد العوضي مو شرط أتفق معاه فيها، بل بمنظوري سطحيه جدا
    علي العموم شكرا للمشاركه القيمه

    Reply

  15. AyyA
    Jun 13, 2009 @ 06:14:05

    Sweet Ben
    هنالك مثل فارسي يقول: در ميزنم كه ديوار بشنوه
    ترجمه غير حرفيه:٠
    ما يمشي علي الساينتولوجي يمشي علي المدعوذين
    :*

    Reply

  16. AyyA
    Jun 13, 2009 @ 06:18:15

    Sweet Pure4
    حسب آخر ما شيكت سيجلس علي الحيطه (آقصد العرش) و يتطمش علي الزيطه (أقصد أهل الجنه سكاري يت…… مع حور العين، و أهل النار و جلودهم تتبدل كلما إحترقت للتأكد من عذابهم الأبدي). هذا و الله أعلم
    :p

    Reply

  17. pure4
    Jun 13, 2009 @ 14:26:05

    لمعلوماتك: ينتظر 70 سنة بعد ما يتم حرقنا في النار
    يدخلنا الجنة
    قمة الذل

    (لو كان الله يحب (عنده حبيبة
    كان مصيرنا أحلى

    🙂

    Reply

  18. أمة الله
    Jun 15, 2009 @ 00:34:17

    لا اله الا الله
    محمد رسول الله

    اللهم ثبتنا على الايمان ولا تكلنا الا انفسنا طرفة عين ولا تؤاخذنا بما فعل السفهاء

    Reply

  19. الدولفين
    Jun 18, 2009 @ 10:11:29

    مارسو الدين اكثر من الجدل حول الدين

    Reply

  20. الدولفين
    Jun 18, 2009 @ 10:16:41

    انا شخصيا اؤمن بحرية الانسان فكرا وقرارا واكره العبودية الجسدية والفكرية والنفسية وكما قال احدد المفكرين من انا حتى اجزم انك على خطأ كل شىء فى هذه الحياه نسبى اذا ارتبط بالانسان وطريقة تفكيره ويبدو ان ادلة الملحدين والمؤمنين تقريبا متعادلة ويبقى على الانسان ان يقرر

    Reply

  21. pure4
    Jun 18, 2009 @ 23:13:31

    أتفق معك تمامًا يا دولفين
    ورأيك حلو

    ولكن رأيك السابق يبدأ بفعل الأمر
    وهذا يناقض رأيك المتحرر

    ألا ترى ذلك؟

    Reply

  22. ghost
    Jul 18, 2009 @ 15:00:19

    في الاسلام لا يمكن لك ان تقع في تناقض كما في المعتقدات الاخرى
    اما بالنسبة لمسالة وجود الله من عدمه فان الادلة على وجوده لاتحصى ولكل ذي معتقد دليله

    Reply

  23. alyaa
    Sep 28, 2012 @ 20:22:25

    استغفر اللع العظيم
    اشهد ان لا الله وان سيدنا محمد رسول الله

    Reply

  24. alyaa
    Sep 28, 2012 @ 20:25:07

    pure
    فى ابة فى القران الكريم بتقول
    بسم الله الرحمن الرحيم
    قل هو الله احد الله الصمد لم يلد ولم يولد ولميكن لة كفوا احد
    صدق الله العظيم

    Reply

  25. alyaa
    Sep 28, 2012 @ 20:26:50

    ayya
    ربنا يهديكى او ياخدك ارحملك من الكفر والالحاد اللى انتى فية

    Reply

  26. AyyA
    Sep 29, 2012 @ 07:59:46

    عليا: هو مش هيهديني و لا هياخدني لأنه غير موجود إلا برأسك 😹

    Reply

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: