ماذا يعني أسلمه كل القوانين؟

ذكر تقرير ضمن فيلم وثائقي ل

David Horowitz Freedom Center

إحصاءات مريبه قمت بترجمتها فيما يللي:ه

في القرون الوسطي بدأ المسيحيون الصليبيون بشن حروبهم الدينيه علي المسلمين لإستعاده أراضيهم المسلوبه في الشرق الأوسط من قبل الغزاة المسلمين. و لم يقم بعدها أي من المسيحيون بشن حروب دينيه أخري علي أي ديانه. و لم يتوقف المسلمون عن حروبهم لأنهم لازالوا يعتبرون المسيحيين أعداء لهم. و كان أخر حرب للجهاد الإسلامي قد توقف في فينا في عام ٩\١١ سنه ١٦٨٣. و أقرب دعوه إلي الجهاد في التاريخ الحديث كانت لأسامه بن لادن في سنه ١٩٩٨ و التي حرض فيها المسلمون بالحرب علي ” الصهاينه و الصليبيون”.
و في نفس السنه هدم المسلمون ثلاثه عشر كنيسه في جاكرتا علي أثر شغب جماهيري ينادي أصحابها بأنهم ” المسلمون الراقون و هؤلاء هم خنازير.”ه

و بين سنه ٢٠٠٠ و سنه ٢٠٠٢ نحر حزب لشكر جهاد في أندونيسيا رقاب ١٠،٠٠٠ مسيحي لأنهم رفظوا الإلتزام بالتعاليم الإسلاميه، و كذلك أجبروا الآلاف من السكان علي إعتناق الدين الإسلامي تحت تهديد القتل و هدم المئات من الكنائس.
و في عام ٢٠٠٥ قطع الجهاديون رقاب ثلاثه فتيات مسيحيات، و جرحوا أخري بجروح بليغه بينما كانوا في الطريق إلي مدارسهم. و إعتبرها الإعلام العالمي حوادث منفصله. و لكن ما كانت هذه الحروب المقدسه إلا فصل جديد من تاريخ ألف سنه تتسم بالعنف و إقصاء الآخرين من المسيحيين و الديانات الأخري

ففي مارس ٢٠٠٧ قامت جماعات من المسلمين العراقيين بطرق أبواب جيرانهم المسيحيين مطالبينهم بدفع الجزيه. و الجزيه هي ظريبه مفروضه بالقرآن و ما إستنبط منه من تشريعات إسلاميه. و تعرض التجار المسيحيون العراقيون للتهديد، و قتل بعضهم بجريمه الإعلان عن بيع الخمور و لحم الخنزير. و تعرضت حياه نساء المسيحيين للخطر بسبب عدم إرتدائهم للحجاب الإسلامي. فكانت نتيجه ذلك تهجير نصف ال ٧٠٠،٠٠٠ مواطن مسيحي بعد سقوط حكم صدام

و في مصر تعرض الأقباط للإضطهاد الإسلامي و لمده قرون؛ ففي سنه ٢٠٠٧ قامت أعمال شغب جماهيريه في الإسكندريه بحرق المحلات التجاريه للمسيحيين فتسببت في جرح سبعه مسيحيين و دمار كنيستين علي مرأي و مسمع الشرطه التي لم تتدخل إلا بعد ساعه و نصف من قيامها

و في باكستان لم يكن الحال أفضل؛ فلقد ذكر إيمانويل آس، قسيس الكنيسه الكاثوليكيه في باكستان أنه ” ممكن أن يحدث في أي وقت…مشاكل.” للمسيحيين الباكستانيين. و في اكتوبر ٢٠٠١ هاجم الجهاديون علي المصلين يوم الأحد في أحد الكنائس و قتلوا ثمانيه عشر مسيحي. و قتل خمس أشخاص و جرح أربعين آخرين في كنيسه أخري في مارس ٢٠٠٢.
و في إبريل و مايو من عام ٢٠٠٢ سيطر الجهاديون من حزب شهداء الأقصي علي كنيسه نيتفتي في بيت لحم، و التي يعتبرها المسيحيون أحد أهم أماكنهم المقدسه فدمروها بالأوساخ و القمامه، و عبقوها برائحه بولهم، و سرقوا كل ما ضنوه ذهبا (قبل أن يفروا)ه

و هذا يمثل جزء من الثقافه الإسلاميه بعدم إحترام الأماكن المقدسه للديانات الأخري. فهذه الأماكن لا تشكل أهميه بالنسبه للمسلمين، فهم من بنوا المسجد الأقصي علي رفاه هيكل سليمان و الذي يشكل أكثر الأماكن قدسيه بالنسبه لليهود. و قاموا بتحطيم تماثيل البوذا باميان و التي يبلغ عمرها ٢٥٠٠ سنه في أفغانستان في سنه ٢٠٠١

و لقد إنخفض تعداد السكان المسيحيون في بيت لحم من ٨٥ في المئه في سنه ١٩٤٨ إلي ١٢ في المئه في سنه ٢٠٠٦ بسبب العنف الموجه لهم من قبل المسلمين

و في السودان شن النظام الذي إستضاف بن لادن ( بعد هروبه من السعوديه) حرب إباده ضد السود المسيحيون في الجنوب السوداني و قتل مليونين شخص و هجر خمسه ملايين

و في نايجيريا دمر الجهاديون الكنائس و فرضوا علي المسيحيين القوانين الإسلاميه، ضاربين بسياط (خاصه بالحصن)  كل إمرأه غير ملتزمه باللباس الشرعي الإسلامي. كما قتل أكثر من ٢،٠٠٠ مسيحي في مدينه جوس النيجيريه خلال أعمال الشغب التي قام بها الجهاديون

و في الجزائر إستهدف الجهاديون الأقليه الكاثوليكيه فيها، فبين سنه ١٩٩٤ و سنه ١٩٩٦ قتل مطران و قسيس و أربعه عشر ناسك و ثلاثه راهبات و أربعه من المستبشرين

و في بنغلادش إستولي الجهاديون علي كليه كاثوليكيه للبنات و ثلاثه كنائس و قاموا بحرقها جميعا في سنه ١٩٩٨

و في سبتمبر ٢٠٠٦ قتل الجهاديون الصوماليون راهبه عمرها ٦٥ سنه بينما كانت تؤدي عملها في أحد المستشفيات ردا علي خطاب البابا و الذي إعتبروه إهانه للمسلمين

و من المملكه العربيه السعوديه كتب ملحق السفاره الإمريكيه للشئون الخارجيه السيد تيم هنتر تقريرا ذكر فيه “لقد تم إضطهاد الإمريكيين المسيحيين و إتهامهم بجرائم أقلها (حده) غناء الكورال الديني في الكريسماس”ه

و في تور عابدين، و هي مدينه تركيه في بلد يعتبر نظامها علماني، كان تعداد المسيحيين فيها ١٥٠،٠٠٠ في سنه ١٩٦٠، و اليوم هم لا يزيدون عن الألفين. فلقد قامت السلطات التركيه بالقضاء علي آخر ما تبقي من المعاهد اللاهوتيه الأرثوذكسيه و ذلك بحجه وجوب أن يكون بطريرق القسطنطينيه يحمل الجنسيه التركيه

هذه الإضطهادات للمسيحين من قبل المسلمين تستمد قوتها من الخوف و الإيمان؛ ففي فبراير عام ٢٠٠٦ و بعد تحرير أفغانستان تم القبض علي المواطن عبدالرحمن بتهمه الرده بعد أن إعتنق الدين المسيحي، و حكم عليه بالإعدام، و ما أوقف هذا الحكم كان التدخل الأمريكي و هروب عبدالرحمن إلي إيطاليا

و في أغسطس عام ٢٠٠٧ تواري المواطن المصري علي حجازي عن الأنظار بعد أن كفرته الفتاوي الإسلاميه و أحلت دمه لأنه تحول إلي المسيحيه

و مع كل ذلك لاتوجد الأصوات المناديه من العالم الإسلامي لهذه الإنتهاكات؛ فالشيخ مرزوق سالم الغامدي صرح في مكه أن ” المسيحيون كفار و هم أعداء الله و رسوله و أعداء المؤمنين. هم يكفرون بالله و يكفرون بالرسل… فكيف يمكننا التقرب منهم؟” و كذلك صرح الشيخ عدنان أحمد سيامي في ١١ مايو سنه ٢٠٠١ في مسجد بمكه أن ” تعاليم الإسلام تؤكد بوجود حزبين؛ حزب الإسلام و حزب الكفر. و لا سبيل إلي الوصول إلي الجنه إلا بالسير علي سبيل نبينا محمد و إنتماؤنا للإسلام. فكل الطرق الأخري تؤدي إلي الكفر. و في ظل هذه التعاليم كيف يمكننا أيها الإخوه المؤمنون أن نصدق من يدعي أن اليهود و النصاري و المسلمين كلهم في طرقات تؤدي إلي طريق الله؟” أما الشيخ محمد صالح المنجد فقد صرح بأنه ” لابد أن يعلم المسلمون أبنائهم الجهاد الإسلامي و علي كره اليهود و النصاري و الكفار”ه

كل هذه الإنتهاكات بحق المسيحيين تحدث و بصوره مستمره بينما يسكت المجتمع الدولي و الإعلام العالمي و منظمات حقوق الإنسان عنها

و يقول البطريرق الكاثوليكي الإغريقي جريجوري الثالث و الذي يعيش في دمشق أنه ” بعد أحداث ٩\١١ هنالك خطه لتهجير الأقليات المسيحيه من الدول العربيه.” و المتبقي منهم و الذي يبلغ تعداده خمسه عشر مليون في العالم الإسلامي هم مستهدفون و معرضون للإنتهاكات

========

هذا ما يعنيه أسلمه كل القوانين، و هو تحويل الكويت إلي ولايه إسلاميه تحكم بالشرع الإسلامي للسلف والإخوان و الذي يتبع نهج بن لادن و طالبان و حماس. و هؤلاء يعملون و بصوره دائبه تحت مظله اللجنه الإستشاريه العليا للعمل علي إستكمال تطبيق أحكام الشريعه الإسلاميه التابعه للديوان الأميري منذ بدايه التسعينات

فهل سيتم تهجير المسيحيين الكويتيين و فرض الجزيه عليهم إذا ما تم أسلمه جميع القوانين؟
هل سيتم إحياء الحروب الصليبيه بمعادة الغرب و الإساءه لهم؟

هل نحمل علي أكتافنا من أساء إلي الدين الإسلامي أكثر من غيره و نسمح له أن يحرق الأرض و النسل؟
أهكذا نجازي الوطن و نهدم دستوره المدني و الذي يحفظ ما تبقي من كرامتنا؟

الصحوه يا ناس… الصحوه
قبل أن يقع الفاس بالراس
و نحن في غفله من الزمن
إسألوا مرشحيكم يا وطنيون و لا تستحون
ماذا هم عساهم فاعلون؟
قبل أن تكونوا لهم مطبلين
و عن أخطائهم مدافعين

Advertisements

6 Comments (+add yours?)

  1. Arfana
    May 14, 2009 @ 10:14:02

    In the last few days, the pope visited the middle east and expressed his concern about migrating christians and the reduced percentage of christians in the middle east.

    As I was reading that piece of news, I remembered my grandmother’s best friend/the christian – before contemporary Kuwait… and How Um-Gladis used to work with my gramma on knitting and sawing

    If Um-Gladis were alive today, they’d consider her kafra and not allow her to enter their homes.

    Fashla how we regress so fast

    Loved your post :*

    Reply

  2. zaydoun
    May 14, 2009 @ 12:36:28

    تاريخ حافل ماشاءالله

    Reply

  3. ma6goog
    May 15, 2009 @ 02:38:32

    زمن الفوضى

    Reply

  4. AbuHilal
    May 16, 2009 @ 22:35:47

    يا إلهي!!! ما هذا الاستنتاج المعكوس؟!!!
    عفوا عفوا!!! كل ما ذكرته سببه الرئيسي هو *عدم* تطبيق الشريعة، وليس تطبيقها!!!!!
    فلوا أن الشريعة مطبقة وجميع القوانين والتنظيمات المتعلقة بحقوق وواجبات أهل الذمة في الدولة الإسلامية (مثل الجزية مقابل الحماية والمشاركة في المجتمع، وهي تقابل الزكاة بالنسبة للمسلمين) فلو كانت جميعها مفهومة ومعلومة وملزمة من قبل الدولة، فلن يحدث ما نقلته بهذه الصورة!! ولعل التاريخ يشهد على ذلك من حيث أهوال النصارى واليهود في البلاد الإسلامية.

    فإذا، السبب في المشاكل (من قبل الطرفين) هو عدم تطبيق الشرعية، وليس تطبيقها لأنها غير غير غير مطبقة أصلا؟!!
    وشكرا!

    Reply

  5. AbuHilal
    May 16, 2009 @ 22:36:51

    تصحيح
    بدل أهوال النصارى = أحوال النصارى

    Reply

  6. AyyA
    May 17, 2009 @ 00:13:58

    أبو هلال
    الظاهر الشريعه التي تدعو لها موجوده في رآسك فقط. و عندما تصبح خليفه علي المسلمين ورينا إشلون تكون. أما التاريخ فكله من بدايه الدوله الإسلاميه هو دموي ي يقصي الآخر. و أحسن من هذه النماذج ما في
    تحياتي

    Reply

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: