Aladdin’s Lamp/ A Book Review

Title of the book: Aladdin’s Lamp, How Greek Science Came to Europe Through the Islamic World

alddin1
Author: John Freely. Was born in Brooklyn, NY, and joined the U.S. Navy in WW II. Taught physics and history of science since 1960 in Bosphorus University in Istanbul, with intervals in New York, Boston, London, Athens and Venice. He is the author of more than forty books.

Published in 2009, and of 300 pages.
Ever wonder why did Moslems have a civilization in the 9th, through the 13th century? What was their motives and what provoked their scientific advancements? And what was the reason of their decline afterwards? Why Europe of the medieval ages picked up where Moslem’s left and who or what provoked them? And who were the pioneers from Antiquity till present day, who put science (and philosophy) on its right path? And why Europe flourished after that?
All those questions and more; the relationship between religion, metaphysics, superstition, astrology, magic, astronomy and modern science, all in one bundle presented in this book of no more than three hundred paged, which makes it truly a magnificent work.
The book is an encyclopedia of information in a story-telling style that makes it very interesting, and not a bit boring. It does not only touch base with listing such information, but rather goes deep into the lives and circumstances, or environments of his actors to deduce his own conclusions bequeathed by empirical evidences and referenced by well documented sources. Actually, the book relives the pressure off researchers back who are interested in these eras, when it provides detailed information of certain events that would help him in creating his own wider perception.

In short; the book is a summary of events presented chronologically in a beautiful story-telling style.

I will present here two passages from the book only to give an idea:

“Islamic astronomy was dominated by Ptolemy, whose works were translated into Arabic and also disseminated in summaries and commentaries. The earliest Arabic translation of the Almagest is by Al-Hajjaj ibn Matar in the first half of the ninth century. The most popular compendium of Ptolemaic astronomy was that of al-Farghani (d.ca.870) produced a set of astronomical tables in which he introduced the trigonometric functions of the sine, cosine, and tangent, which do not appear in Ptolemy’s work.”

“Al-Kindi’s ideas on visual perception, which differed from those of Aristotle, together with his studies of the reflection of light, laid the foundation for what became, in the European renaissance, the law of perspective. His studies of natural science convinced him of the values of rational thought, and as a result he was the first noted Islamic philosopher to be attacked by fundamentalists Muslim clerics. His Letter on Banishing Sadness says that the cure for melancholia is applying oneself to the only enduring object, the world of the intellect.”

I can go on, the subject is very dense and the author did an excellent job to bring history to life and show its misgivings.

I advice all, especially Muslims to read it for it bears a lot of lessons we can learn from.

لقراءه النسخه العربيه إضغط هنا

Advertisements

11 Comments (+add yours?)

  1. Trackback: Topics about Education » Aladdin’s Lamp/ A Book Review
  2. abou9othoum
    Apr 05, 2009 @ 07:21:25

    عزيزتي مساء الخيرات

    شكرا على المعلومات القيمة و لو كانت مقتضبة

    فكرتي
    لماذا لا تترجمين لنا هذا الكتاب فقرة فقرة
    فنحن روّادك لن نملّ متابعته و لو لمئات الحلقات
    و لكم يسعدنا أن نناقشه على صفحات مدوّنتك المحترمة

    الإسلام يا سيدتي يقول صاحبه أنه نظام مهيمن على كل ما سواه من الأنظمة السياسيية و الفكرية و الإقتصادية والاجتماعية..
    و الدولة التي ألفنا تسميتها بالإسلامية كانت مهيمنة على الناس و على أرزاقهم و أقواتهم و كذلك على عاداتهم و تقاليدهم و بالتالي أفكارهم و ثقافاتهم.فما أبو إسحق الكندي مثلا بمسلم و ما الرازي و لا الفارابي و أبي رشد بمسلم.
    فكما هيمن الإسلام على ديانات الناس قبله ، هيمن أتباعه على أفكار الناس و ثقافات الشعوب و عادات القبائل و الإثنيات . و نفس الشيء فعلوه على الصعيد الاقتصادي..فلقد سيطروا على الطرق التجارية العالمية و التي نعتير منطقة الشرق الأوسط محورها الرّئيسي.فسيطروا بذلك على التجارة العالمية،
    قامت الحروب الصليبية لمئتي سنة من أجل استخلاص هذا المحور الطرقي و تخليص التجارة الأروبية من الهيمنة العربو ـ إسلامية لكن بدون جدوى.
    فما أن اكتشف ماجلان الطرق البحرية إلى الشرق الأقصى و كريستوف كولومب الطريق إلى العالم الجديد حتى انهارت الإمبراطورية الجوفاء التي كانت ترتدي زيّ النّاس و تفتخِر بإنتاج الأقوام و هي العقيمة العاقر التي لا تسمن و لا تغني من جوع
    لم تنته الإمبراطورية الإسلامية بالحرب و لا بالمرض و لا بالأعاصير بل إنتهت بإهمال الطّرق التّجارية التي بنت عليها عظمتها و جبروتها . و انتهت كذلك ، بنفاذ مخزون تلك الشعوب المخرّبة لتي استلبتها هويّتها و ثقافتها و معيشتها و حياتها

    لم تكن الحضارة التي اعتدنا على تسميتها بالإسلامية حضارة منتجة حتى تلد الغلم و العلماء و الفلسفة و الفلاسفة، لقد كانت الحضارة الإسلامية حضارة زناة فاسدين مفسدين وصفهم فرقانهم بتسعة رهط يفسدون في الأرض و لا يصلحون
    أ يدري كاتبك أنّا قد شبعنا المدح و الإطراء
    و أننا نتوّفر في خزانتنا على حكمة تقول:
    عاش من عرف قدره ، و جلس دونه

    إلى متى سيأتي من خلفنا من يعرض علينا تاريخنا؟
    إلى متى سننتظر من يفصّل لنا هويتنا

    أ لا ترين سيدتي أين أوصلنا جهل الإسلام و فساد أصحايب الإسلام!!

    تحيّاتي و احتراماتي
    سيدتي

    أبو قثم

    Reply

  3. Trackback: Topics about Religion » Aladdin’s Lamp/ A Book Review
  4. Touché
    Apr 05, 2009 @ 16:25:29

    I’m really intrigued into reading the book, to see the take in some sort of non biased perspective “which I hope it is”.

    To Abo Qatham, one thing I fail to fathom, being liberal is one thing, and disdaining Islam for the mere sake of the right of opposition is another thing.

    Can’t we just agree to notice that there are some points where the conflicted parties have merit in their opinions? Why it has to be either black or white with no middle ground.

    Thank you for bringing up the book, it seems it’s a must read.

    Reply

  5. Trackback: Topics about Astrology » Aladdin’s Lamp/ A Book Review
  6. AyyA
    Apr 06, 2009 @ 16:48:59

    العزيز ابا القثم
    يا ليت كانت مسأله الترجمه سهله، يعني المسأله تحتاج لموافقات و إجراءات قانونيه و غيرها
    و بما انك ذكرت الكندي و الرازي و الفرابي و إبن رشد، فعلشان خاطرك اترجم الجزئيه الخاصه بهم في الكتاب و سأضيفه للبوست
    أما عن قولك “إلى متى سيأتي من خلفنا من يعرض علينا تاريخنا؟
    إلى متى سننتظر من يفصّل لنا هويتنا”
    فالمشكله الاساسيه عزيزي أننا شعب نسي القراءه و اهملها، فعندما إزدهر العلم في الدوله الاسلاميه كانت البدايه في ترجمه كتب الإغريق، و من ثم عمل الإضافات. اما اليوم فلا عندنا كتاب يعتد بهم و لا عندنا ترجمات و لا حتي مؤسسات تهتم بالكتب القيمه و تسعي لترجمتها. و الأهم من كل ذلك عزيزي أن في الماضي كان الحكام هم من اهتموا بالعلم و لذلك ازدهر و تطور سواء في الدوله العباسيه ام في اوروبا. اما اليوم فالحكام مشغولون بمغازله الاصوليون و لا يهتمون إلا بمؤتمرات بول البعير. و هذا ما يحصلون عليه: اي بول البعير
    و المشكله ان الدنيا تتعقد أكثر و الكتاب في العالم يزيدون، فأنا أزور المكتبه القريبه مني مرتين في الاسبوع و مع هذا تتغير الكتب علي الأرفف لدرجه احتار بينها، و من سخريه القدر، كما تفضلت، أن يأتي من خلفنا من هو ليس منا ليعرض علينا تاريخنا و بدون رتوش و زينه، و لكنه قدرنا طالما استسلمنا للأيدلوجيه الدينيه و أغلقنا علي انفسنا جميع النوافذ و تفرغنا للقرآن للبحث فيه عن علوم الحياه
    أما كون هؤلاء العلماء غير مسلمين، فنعم الكثير منهم لم يكن مسلما، بل كان بينهم اليهودي و المسيحي و الصابئي و الزارادشتي و و لكن ما انتجوه كان تحت مظله و تشجيع الخلفاء الذين سميناهم مجازا مسلمون

    Reply

  7. AyyA
    Apr 06, 2009 @ 16:56:32

    Touché
    Rest assure dear that the author is not biased, otherwise I would have thrown the book away, let alone writing a post about it. I’m sure you will enjoy every bit of it.

    Reply

  8. abou9othoum
    Apr 07, 2009 @ 03:42:07

    هاري كريشنا آيا المحترمة

    إلى متى ننتظر غبرنا ليقرأ لنا تاريخنا ؟
    هذا هو السؤال الذي وددت طرحه؟
    و هو ليس بالضرورة موجّها لك بقدر ما هو تساؤل شمولي عام
    ما أعنيه و ما أريد أن أقوله أينها الأخت الكريمة هو
    أنّ الثقافة مسؤولية و تكليف و ليست شرفا و تشريفا
    إذ المثقف يحمل على عاتقه أعظم و أخطر المسؤوليات في مجتمعه.
    فهو الكفيل بصهر المجتمع و سبكه و تشكبله على الطريقة الصالحة و اللائقة بأفراده و برفاهيتهم و تقدّمهم. و هو الكفيل بخلق الفرد الصالح ، متفتّح البصيرة ،الشجاع ، الخلاّق ، المبدع.
    فالعيب لبس في الكمّ الثقافي بقدر ما هو في الكيف
    المثقف العربي يتهرّب من مسؤوليته الإنسانية الخالدة،
    المثقف العربي لا يريد أن يكون أداة تغيير جرّيئة في مجتمعه
    المثقف العربي كما الحكم العربي مثقف من غبار
    يكتب أحلاما من غبار
    و يمدح حكّاما من غبار
    و يشقى حياته في بعث ماض من غبار
    و المؤسف أنّ هذا هو حال الفكر الإسلامي دائما
    إنّ مشكل الثابت و المتحوّل و النقل و العقل و الأصالة و المعاصرة سمة لصيقة بهذا الفكر
    فمن ابن رشد إلى أدونيس المشكل واحد و الطرح واحد و الغايات واحدة
    منذ أن أصبح للمسلمين كيان مستقل عن الإنسانية و هم ما فتئوا يحاولون الإلتحاق بركبها و يبحثون عن الطرق الكفيلة بالتوفيق بين هذا الكيان الهلامي و الركب الخضاري الإنساني
    و إلى الآن
    لا زال المشكل هو هو
    و لا زالت الإنسانية تتفدم
    و لازالنا نحاول الإلتحاق بالركب الحضاري
    و لا زلنا نبحث عن التوفيق بين الأصالة و المعاصرة
    فمتى سنصل؟
    أو بالأحرى متى سنفرر الوصول إلى الركب الحصاري؟
    فالظاهر أننا من يستمرئ الوضع
    أو ليس لسان حالنا هو الذي يقول :
    دعهم يخترعون و ينتجون إنّما أعمالهم و متاعهم و حيواتهم فيء لنا من رب العالمين
    فمتى سنتخلى عن أبراجنا العاجبة لنقرر اللحاق و بالتالي المساهمة في هذا الركب الذي هو ركبنا جميعا
    فالعيب فينا ، في نوعية مثقّفنا المتراخي المتهرّب من تحمّل مسؤوليته في إعادة قراءة هذا البعبع المخيف المنفّر ، التاريخ.

    أبو قثم

    Reply

  9. AyyA
    Apr 07, 2009 @ 19:20:53

    أبو القثم
    لقد بدأت ترجمه مقتطفات من الكتاب في المنتدي الليبرالي و علي حلقات
    تستطيع الان متابعته حسب الرابط
    و تأمر
    🙂

    Reply

  10. abou9othoum
    Apr 09, 2009 @ 00:22:26

    عزيزتي

    أعذريني عن التّأخّر غير المقصود

    أنا سعيد غاية السعادة بإقدامك على هذه الخطوة الجريئة الشجاعة

    و إني هنا لأشجّعك على المزيد من العمل و الإبداع

    لحدّ الآن تبدو لي المعلومات التي تفضلت بسردها عن كاتبها الأصلي عادية لا جديد فيها..
    لكن الجديد هو طريقتك الأخّاذة في عرض قراةتك للكتاب
    و ما أظن أن ما تقومين به الآن بخارج عن القانون
    بل إني لأرى الكاتب إن علم بعملك سوف يكون أسعد كاتب

    واصلي .لك الرضى

    لقد قررت التسجيل في منتداكم المحترم
    و إني أنتظر الآن تفعيل حسابي حتّى أتمكن من مشاركتكم الحوار هناك

    صدّقيني ، أنا جدّ سعيد بك
    و سأكون أسعد إن مضيت قدًما في هذا العمل الهدّاف البناء

    إنّ التغيير الذي ننشده لهذه الأمة لن يحدث بالصراخ و الضجيج و التسابّ و التشاتم كما يحدث أسفا في كثير من المدوّنات

    إن العمل الهادف يؤدي مفعوله و يبلغ غاياته النبيلة بكلّ الهدوء و الاتزان و الرّؤية

    أعذريني مرة أخرى عن التّأخر غير المقصود
    و اعلمي أن هذا هو أوّل تعليق لي بعد أربعة أيام من الفراش

    سعدت بك
    أيتها المحترمة

    أبو قثم

    Reply

  11. AyyA
    Apr 09, 2009 @ 21:59:26

    العزيز أبا القثم
    بالطبع لا يوجد جديد و خصوصا لمن هم في مثل ثقافتك، و لكن الجديد هو ترتيب الاحداث و الأمور الأخري من أحداث سياسيه و غيرها و التي سارت بأوربا إلي النهج العلمي الصحيح و تلك التي كانت السبب في تخلف الدوله الاسلاميه من الناحيه العلميه لاحقا، إنها التفاصيل الصغيره و التي تعطي الصوره الشامله عندما تعيش ذاك الزمن و تكون فكرك الخاص عنه بموضوعيه. إنها العبره لمن إعتبر
    و للاسف فلقد قمت بكتابه للترجمه لاكثر من صفحتين في المنتدي الليبرالي و لكنه ضاع بخطأ مني، و لم أقوم بحفضه في ذاكره حاسبي الآلي لانه لا يقبل العربي، و علي أن أعيد الكره لاحقا
    😦
    و أنا سعيده لمشاركتك في المنتدي فهي بالتأكيد ستظيف ثروه معلوماتيه لنا

    Reply

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: