Worlds At War (WAW)-Book Review

World At War (WAW)
It’s been a long time since I wrote a review about a book I finish reading. And although I was tempted several times, especially after finishing the book Three Cups of Tea ; a joint effort of two authors, Greg Mortenson and David Oliver Relin. A true story where humanity triumphs, regardless of the difference in religions and faiths. And also after finishing the book The Kite Runner; a novel by khaled Hosseini. A fictional, modern story reveling the reality of a nation called Afghanistan, and its peoples’ struggle to power, and how that drove its people astray, to sum it all in brief. I watched the movie based on this film later, but to be honest; the movie did not do the book any just. All these ideas came to my mind, urging me to write, but I got busy with my life and dismissed the idea all together… and then came WAW.
WAW is not just an English abbreviation of the title; WAW is also what I kept uttering throughout reading this book:
Worlds at War: The 2,500-Year Struggle Between East and West; by Anthony Pagden.

And I wished it translated to Arabic, so that a vast number of people, both sides of the globe, can benefit.

The book is new in the market (2008) and of 624 pages, of page-turner quality. Full of surprises, anecdotes, Pagden is a very entertaining storyteller, his style is mind-provocative.
It contains lessons in political science, religion (especially that of Christianity and Islam, and the root of their ancient struggle, as ancient as the Greeks and the Persians, and ever lasing), anthropology and social structure of mixed cultures of the new world, and how these cultures shaped the mindset of its people. The author perceives religion as culture, no different ( as its effects on people) than other ideologies that were the result of secularized system; namely; Imperialism, Socialism and Communism, to name a few. And their intermarriage in producing the new world order. And the most important thing, for me at least; it taught me about the different perceptions of “good” and “evil”, “right” or “wrong”, as people are distributed geographically, and how their accumulated inheritance of the past directed the ideologies and the actions of today.

Too bad it did not have enough directive maps, for me to follow up with him as he sailed in all the missing pieces of the big puzzle called History of the world in conventional history books (in its general sense). The author takes the reader in the social atmosphere, as if living history. He reminded me a lot of the Islamic scholar Reza Aslan (reformist), the author of No god but God, with the difference in the thrill. Some stories sounded more like lores than historical facts; although the information in the book was backed by sources, at times I even checked the Internet. The author does not go into boring details of history books, but he gathers these details and deduces a very pessimistic view, but nevertheless, realistic.

The book contains the history of nations, the author chooses the right details to give the reader a global sense of history of wars, religions, civil constitutions, Islamic constitutions, Arabs’ constitutions, in all stages of their development. Starting with the myths of the Greeks with Persia, and ending at present day Bush’s religious democracy and “War on Terror” policy. He also links past with present to end up in an epilogue, summarizing the theme of his book in a paragraph, as he said “it seems unlikely that the long struggle between East and West is going to end very soon. The battle lines drawn during the Persian Wars more than twenty-three centuries ago are still, in the selfsame corner of the world, very much where they were then.” and his entire book convinces the reader of his point, no matter how sad it seems.
The author “Anthony Pagden”, as was described on the back of his book, is a “distinguished professor of political science and history at the University of California, Los Angeles. He was educated in Chile, Spain, and France, and at Oxford, he has been a reader in intellectual history at Cambridge, a fellow of King’s College, a visiting professor at Harvard, and Harry C. Black Professor of history at Johns Hopkins University. He is the author of many prizewinning books, including People and Empires: A Short History of European Migration, Exploration and conquest, from Greece to the Present and European Encounters with the New World: from Renaissance to Romanticism. Pagden contributes equally to such publications as the New York Times, Los Angeles Times, and the New Republic.”
I highly recommend it to all.

النسخه العربيه:٠

مضي وقت طويل لم اكتب فيه مراجعه لكتاب قرآته. و كم راودتني الافكار ان افعل ذلك، و خصوصا بعد الانتهاء من قراءه كتاب “ثلاثه فناجين من الشاي” للكاتبين جريج مورتينسون و ديفيد اوليفر ريلن. و هو عن قصه حقيقيه تجسد انتصار الانسانيه علي الاديان، علي اختلاف انواعها. و كذلك بعد كتاب سباق الطائرات الورقيه او” ذه كايت رنر”، روايه للكاتب خالد حسيني. قصه خياليه تقع تفاصيلها في العصر الحالي و تجسد حقيقه امه اسمها افغانستان، و صراع شعبها للسيطره و الحكم، و سبب تشريد اهلها، هذا باختصار شديد. و الذي انتج عنه فيلم رايته لاحقا، و لكن للامانه؛ لم ينصف الفلم حق الكتاب. فكانت هذه الافكار تراودني و تشدني الي كتابه مراجعه عنها، و لكني انشغلت بحياتي و تلاشت الافكار في رآسي حتي زارني “واو”٠

و “واو” ليست فقط كلمه المقصود بها اختصار لعنوان كتاب باللغه الانجليزيه، و لكنها ايضا تعبر عن الكلمه التي لازمتني طوال فتره قراءتي لهذا الكتاب:٠

عوالم في حروب، ٢٥٠٠سنه من الصراع بين الشرق و الغرب – للكاتب انتوني باجدن

و تمنيت ان يترجم الكتاب الي اللغه العربيه حتي يستفيد منه اكثر الناس من طرفي العالم٠

الكتاب جديد في السوق (طبعه ٢٠٠٨) و عباره عن ٦٢٤ صفحه من النوعيه المشوقه. مليئ بالمفاجآت و القصص النادره، فباجدن روائي مسل، و اسلوبه مثير للتفكير

انه يشمل دروس في العلوم السياسيه، الدين (و بالاخص المسيحي و الاسلام ، و منشآ صراعهما القديم، قدم الاغريق و الفرس. و الابدي)، علم الانسان و النسيج الاجتماعي للثقافات المختلطه في العصر الحديث، و كيف اثرت هذه الثقافات علي عقليات هذه الشعوب. الكاتب ينظر للدين كثقافه، لا تختلف (كعامل مؤثر بالشعوب) عن ايديولوجيات كانت نتاج النظم العلمانيه؛ مثل الامبرياليه، الاشتراكيه و الشيوعيه، و غيرها. و تمازجها في تكوين النظام العالمي الجديد. و الاهم من هذا كله، علي الاقل بالنسبه لي، فلقد علمني الكتاب النظره المختلفه لمفاهيم “الخير” و “الشر”، “الحق” و “الباطل”، حسب التوزيع الجغرافي للشعوب. و كيف وجهت موروثاتهم التراكميه الماضويه اعمالهم اليوم٠

و لكن للاسف، الكتاب كان ينقصه بعض الخرائط التوضيحيه، حيث كان الموجود ليس كافيا لاتابعه (كقارئه) و هو يبحر في كل القطع المفقوده من اللغز الكبير المسمي ب “تاريخ العالم” في كتب التاريخ التقليديه ( بمفهومها الشامل). و يدخل القارئ الي جو اجتماعي، يجعله يعيش التاريخ. يذكرني اسلوبه كثيرا بالكاتب الاسلامي (الاصلاحي) رضا اسلان، مع فارق الاثاره؛ فبعض القصص كانت اقرب الي الفولوكلور منها الي حقائق تاريخيه، و مع وجود المصادر في اخر الكتاب، كنت احيانا ابحث عن ما يؤكده او ينفيه في الانترنيت، فالكاتب لا يدخل بالتفاصيل الممله في كتب التاريخ، و لكنه يجمعها، و يخرج بنتيجه للاسف سوداويه، و لكنها واقعيه٠

الكتاب يحوي تاريخ الامم، فالكاتب يختار التفاصيل المهمه لاعطاء القاري النظره الشموليه في تاريخ الحروب، الدين، الدساتير المدنيه، دساتير الدول الاسلاميه، دساتير الدول العربيه، و بكل مراحل تطورها، ابتداءا من اساطير الاغريق و الفرس، و انتهاءا ببوش العصر الحديث و ديمقراطيته الدينيه و سياسته الحديثه في “حرب الارهاب”، موصلا الماضي بالحالي، ليخرج بنتيجه في اخر فصل بكتابه مفادها كما ذكر ” انه لمن المستبعد ان تنتهي حروب الشرق و الغرب في زمن قريب (هو ينظر الي جميع الحروب كنيتيجه لايديولوجيات مختلفه، و هي مستمره في التطور و التمازج و خلق ايديولوجيات جديده، و حروب جديده). فخطوط المواقع المحدده ( جغرافيا) بالحروب الفارسيه اكثر من ثلاثه و عشرون قرون مضوا لازالت، في ذات الزاويه من العالم، تتشابه كثيرا مع المكان الذي كانت به ايامها.”، و الكتاب باكمله يقنع القاريء بوجه نظر الكاتب حتي لو بدا حزينا٠

الكاتب “انتوني باجدن، كما تم تعريفه في اخر الكتاب، هو “بروفوسور بارز في العلوم السياسيه و التاريخ في جامعه كاليفورنيا بلوس انجيلوس. تعلم في شيللي، اسبانيا و فرنسا، و في اكسفورد. كان معيدا في التاريخ الفكري في كيمبرج، و لديه زماله الكليه الملكيه، و هو بروفسور زائر في هارفرد، و هيري س.بلاك بروفسور بالتاريخ في جامعه جون هوبكنس. انه كاتب الكثير من الكتب التي نالت علي جوائز (ادبيه)، بما في ذلك (كتاب) الناس و الامبراطوريات : قصه قصيره عن الهجره الاوربيه، الاستكشافات و المعارك، من الاغريق الي الحاضر، و المواجهه الاوربيه مع العالم الجديد: من (عهد) الرنوسانس الي الرومانتسزم. باجدن يشارك بصوره متساويه في مطبوعات مثل نيويورك تامز و لوس انجلوس تامز و ذا نيو ريبابلك.”٠

اوصي بقراءته للجميع

Advertisements

17 Comments (+add yours?)

  1. kila_ma6goog
    Sep 16, 2008 @ 02:25:35

    nice

    Reply

  2. mozart
    Sep 16, 2008 @ 08:56:57

    كنت أتمنى أن تعطين تفاصيل أكثر و خصوصا المتعلق بعالمنا الأصولي الشرق أوسطي

    لكن هل متأكده من ان الكتاب جديد ؟ و كأني سمعت بالأسم قبل هذه المرة

    شكرا لك

    Reply

  3. FRANSY
    Sep 16, 2008 @ 22:29:04

    الصديقة العزيزة آيا

    مساء الخير

    شكرا على استمرارك في التدوين الراقي. ان قراءة ما تكتبين يسمح لنا بالخروج من رتابة وأحيانا تفاهة الهموم اليومية لنلتفت الى خصوصية إنسانيتنا.
    لقد استوقفني في استعراضك الذكي لهذا الكتاب عبارتان:

    الاولى: ” و الاهم من هذا كله، علي الاقل بالنسبه لي، فلقد علمني الكتاب النظره المختلفه لمفاهيم “الخير” و “الشر”، “الحق” و “الباطل”، حسب التوزيع الجغرافي للشعوب. و كيف وجهت موروثاتهم التراكميه الماضويه اعمالهم اليوم٠”

    منذ فترة بدا ولدي الشاب بقراءة الفيلسوف الألماني نيتشة. وبصراح انا لا اعرف شيئا عنه يتعدى القراءة السطحية ل “هكذا تكلم زارادشت”.
    ولكن يبدو ان ابني قد قرر ان يفتح عقل أبيه العجوز على هذه الفلسفة .ربما لان المرء يريد لمن يحب ان يشاركه فيما يحب.
    منذ أيام حدثني عن آخر ما قرأه لنيتشه وهو ” ما هو ابعد من الخير والشر” ويبدو انه يدعو الى تجاوز المفاهيم الثابتة لما هو خير ولما هو شر من اجل ولادة “الإنسان الجديد” او “الولادة الجديدة للإنسان”.
    طبعا يعلم ولدي أنني أومن بقيم ثابتة هي حقوق الإنسان الأساسية اعني حقه في الحياة وحقه في الحرية وحقه في الاعتقاد والتعبير. اعني ان لدي مقياسا لما هو خير ولما هو شر.
    صديقتي آيا انا اخشى ان تنتهي الفكرة الواردة في تحليلك حول ارتباط معايير الخير والشر بالجغرافيا الى انكار قيم كالحرية والمساواة والديموقراطية بدعوى انها من ثقافة شعب دون آخر. عندما قلت لولدي ان هناك قيم انسانية universal
    كحق الحياة مثلا اجابني وماذا تفعل بحق الموت الرحيم؟ لم أجد إجابة مقنعة

    الموضوع ليس سهلا ! مسالة وجود قيم ذات طابع إنساني بمعزل عن الثقافة والجغرافيا تبدو وكأنها دعوة طوبائية من جهة ولكن من جهة اخرى سأظل أومن ان تعدد الزوجات هو دعارة سواء تم في جزيرة العرب او جزر الواق.
    انها ليست مسالة نظرية. اليس وجود محكمة جنايات دولية بل وجود قضاء “اعالمي” ينبع من الايمان بوجود قيم انسانية عالمية الطابع؟ ولكن مالعمل مع دول تسهل قوانينها وشرائعها اغتيال النساء بدواعي الشرف ومنها ما يبيح التشويه للاعضاء الجنسية للفتيات” الختان في مصر وغيرها”؟

    المعذرة المعذرة على الاطالة

    ارجو ان تصبحي بالف خير وقبلة لابنتك صاحبة الذوق الرفيع وتهاني لكم على اللقاء

    Reply

  4. blacklight
    Sep 16, 2008 @ 23:33:43

    “The author perceives religion as culture, no different ( as its effects on people) than other ideologies that were the result of secularized system; namely; Imperialism, Socialism and Communism,”

    عزيزتي أيا
    هذا الشيء الذي نريد أن نشرحه للناس اليوم لكنهم غير قادرين على الإستيعاب , الدين مثل الأيدولوجيه التي قد عالجت قضايا سابقه بزمن سابق لكنه بحاجه أن يتطور فكريا ويتجدد كي يناصر قضايا معاصره تماما كما هو حال اسلام الدوله العباسيه التي كانت الدوله الوحيده المتقدمه بتاريخ العرب والمسلمين . مثال آخر أيدولوجية “العلمانيه الإنسانيه” وهي فلسفه حديثة المنشأ أساسها العلمانيه الكلاسيكيه , مثال آخر ميثاق حقوق الإنسان الدولي اللذي أساسه الأيدولوجيه الليبراليه .

    الفكر يجب ان يتغير ليتناسب مع المتغيرات العصريه لا أن نحارب المتغيرات كي تتناسب مع الفكر القديم وإلا أصبحنا رجعيين .

    شكرا لك على الموضوع القيم

    Reply

  5. mola7atha
    Sep 17, 2008 @ 11:07:33

    شكله بالفعل كتاب ممتع
    شكرا على الترشيح

    Reply

  6. AyyA
    Sep 17, 2008 @ 19:11:46

    KM
    🙂

    Reply

  7. AyyA
    Sep 17, 2008 @ 19:16:29

    mozart
    كل هذه التفاصيل موجوده في الكتاب، منشآها و تطورها، اما بالنسبه للكتاب فنعم هو طبعه ٢٠٠٨، و قد تكون سمعت عن كتابه الاخر (لم اقرآه) الناس و الامبراطوريات الذي صدر قبل ذلك٠

    Reply

  8. شرقاوي
    Sep 17, 2008 @ 19:18:36

    “OH, East is East, and West is West, and never the twain shall meet,

    Till Earth and Sky stand presently at God’s great Judgment Seat”

    I always had problems with Kipling’s opening verse of his ballad.

    رأيي. نعاني مشكلة في إزدواجية الفكر و الفعل. نلبس قشور الحضارة. و في لحظة حماس تتملكنا الروح الجاهلية.

    الكثير منا يتذكر المظاهرات الصاخبة، في أكثر من عاصمة إسلامية، دمرت فيها أرواح و ممتلكات. تلك الجموع كانت غاضبة على كاتب مغمور إسمه سلمان رشدي، لم يقرأو حتى سطراً واحداً من كتابه.

    هل سترسخ فينا الحضارة في يوم من الأيام؟ سأترك الباب مفتوحاً بما يكفي لدخول بصيص من أمل.

    لا أدري.
    ـــــــــــ
    من قال لا أدري فقد ملك نصف العلم.
    🙂

    Reply

  9. AyyA
    Sep 17, 2008 @ 19:53:54

    الصديق العزيز فرنسي
    تعليقاتك دائما ما تثير فيني ملكه التآمل، فرجاءا لا تعتذر عن طولها، بل اكثر منها، فهي دائما تثري النقاش ٠ اما بالنسبه لقولك “اخشى ان تنتهي الفكرة الواردة في تحليلك حول ارتباط معايير الخير والشر بالجغرافيا الى انكار قيم كالحرية والمساواة والديموقراطية بدعوى انها من ثقافة شعب دون آخر” هذا بالفعل ما يحدث الان في الدول الاسلاميه عموما؛ فتجد ان الاغلبيه تنادي بتقاليدنا و عاداتنا، و ضروره التمسك بها، و نبذ العلمانيه كونها غربيه المنشآ. و حتي النوعيه الجديده من العقليات و التي نتجت في العصر الحالي و تصف نفسها بانها متفتحه عقليا، تجده لازال متمسكا بهذه العادات في حياته اليوميه. و قد يبدوا ازدواجيا في نظرته للامور. و باعتقادي ان هذا الشيء طبيعي وناتج عن عده عوامل اهمهاانفتاح الشرق علي الغرب و بالعكس، و مع ان الانترنت ساعد كثيرا للتقارب بين العقليات و خصوصا في جيل الكمبيوتر الجديد، الا انه لم يآخذ الوقت الكافي لبلورتها٠
    الخلاصه؛ انا اتفق مع ابنك في ما ذهب اليه، و لكن اعتقد ان مشروع “ولاده الانسان الجديد” و الذي سيكون ناتج عن جميع الايديولوجيات الانسانيه بما فيها الدينيه (شرقيه او غربيه) هو تحصيل حاصل سببه تطور الانسان بصوره عامه. و لكن المشكله هي تصادم هذه الايديولوجيات في الوقت الحالي و حتي يصل الي التوازن و التوافق بينها٠ فحروب الايدلولوجيات الماضيه انتجت (في المحصله) ما هو في خير الانسان علي الرغم من فداحتها (خذ عندك المفاهيم العالميه لحقوق الانسان مثلا)، و علينا ان ننظر اليها كمحصله لتجارب ماضيه للانسان، علي اختلاف موقعه الجغرافي ، نستفيد من اخطائها لتكوين عالم لا يحده شرق او غرب. و لن يكون هذا العالم مثاليا كما نحلم، و لكنه بالتآكيد سيكون احد الانجازات المحصله و المتطوره بتقدم الزمن٠

    Reply

  10. AyyA
    Sep 17, 2008 @ 20:05:39

    العزيزي بلاكي
    اقتباس
    “الدين مثل الأيدولوجيه التي قد عالجت قضايا سابقه بزمن سابق لكنه بحاجه أن يتطور فكريا ويتجدد كي يناصر قضايا معاصره ”
    ==================
    هذا بالضبط ما حصل في اوربا في عهد التنوير، فكما ذكرت في احد المواضيع السابقه، ان من ساهم بالنهضه المدنيه لم يكن فقط ممن انسلخ من الدين، بل ان بعضهم كان رجال الدين انفسهم، ممن ساهموا في تغيير الخطاب الديني و تعديله ليناسب عصره. و اتفق معك تماما فيما ذهبت اليه ان “الفكر يجب ان يتغير ليتناسب مع المتغيرات العصريه لا أن نحارب المتغيرات كي تتناسب مع الفكر القديم وإلا أصبحنا رجعيين”، اليس هذا حال المسلمون اليوم؟

    Reply

  11. AyyA
    Sep 17, 2008 @ 20:09:19

    mola7atha
    الحلو فيه انه شيق، و غير ممل، و لو كنت وزيزه التربيه لكنت ادخلته بالمنهج الدراسي لما فيه من معلومات قيمه٠

    Reply

  12. AyyA
    Sep 17, 2008 @ 20:43:39

    حبيبي شرقاوي
    يبدو لي ان كيبلنج يتحدث بمفهوم عصره، و لو كان عاش عصرنا هذا لرآي بوادر التمازج بين الشرق و الغرب، علي الرغم من وجود الكثره المؤمنه بالرجوع الي الثوابت الدينيه، فحادث سلمان رشدي مثلا كان له اثر كبير، ليس علي المسلمين فحسب و لكن علي الغرب ايضا، و ما هو الا حلقه وصل لفهم نظره كل جهه للامور، و تبعتها حادثه الرسوم الدنيماركيه و تصريح البابا، و كذلك فيلم “فتنه” مع الفارق في درجه رده الفعل لكل منها حسب الزمن، و الذي كانت نتيجته اقتناع الدول بشقيها الشرقي و الغربي بحوار الاديان، بغض النظرعن نجاحه او فشله٠

    Reply

  13. AyyA
    Sep 17, 2008 @ 23:03:13

    علي فكره شرقاوي
    عجبتني الجمله “من قال لا أدري فقد ملك نصف العلم”٠
    😀

    Reply

  14. شرقاوي
    Sep 18, 2008 @ 16:12:10

    العزيزة أيا،

    لا أعرف من قالها، فهناك من يروي أن قائلها هو عمر بن عبدالعزيز. و عندما سمعها أبو حنيفة قال: فليقلها مرتين.

    لا أدري
    🙂

    Reply

  15. AyyA
    Sep 20, 2008 @ 21:12:26

    شكرا شرقاوي
    بالفعل جمله قويه

    Reply

  16. ayamaline
    Sep 23, 2008 @ 15:14:20

    Nothing new yet! hmmm.. where did she go? Damn it.. I was so close to converting her!

    Reply

  17. AyyA
    Sep 24, 2008 @ 05:29:22

    Ayamaline
    I’m all yours; quoting from the movie “Dracula, Dead and Loving it”: wrong me, wrong me
    :p

    Reply

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: