لحظات تامل

كم كنت اود ان اكون في الكويت في هذه الايام التاريخيه، و لكن كما يقول المثل “العين بصيره و اليد قصيره” فلا املك الا التحليق علي النت لاستشفاف الامور سواء من الجرائد الالكترونيه ام من المدونات و المنتديات و المجلات الالكترونيه. و للاسف فالجو العام كما رايته مشبع بالياس

و لست هنا لالقاء اللوم علي احد، فالامور في البلاد متشعبه و متداخله بعوامل عديده كشبكه خيوط الحياكه الملونه، فما ان تشد خيط واحد ينشد معك بقيه الخيوط. و لكنني ساتكلم عن الياس

هنالك كليشيه قديم يقول : لا ياس مع الامل، اما الحكماء الصينيون و الديانات الخاصه بالشرق الادني فانها تتعامل مع الياس علي انه نتيجه الامل. فعندما لا يتحقق حلم الشخص و امله يصاب بالياس. و لذا فنري ان القناعه، اي عدم الافراط في الحلم هو ما يميز هذه الشعوب، و هم يعيشون لحظتهم، ليس ماضيهم و ليس ما سيجلبه المستقبل. و لقد كان هذا الشئ يحيرني عندما ازور تايلند؛ فبالرغم من شده فقر العوائل التي تعيش تحت اسقف من شينكو و يحيط بهم حيطان من قماش، و امام ما يسموه مجازا بيوتهم بسطات هي مصدر رزقهم. و تراهم يتجمعون في الشارع و يتناولون الطعام الجماعي و تملا وجوههم البشاشه من شده القناعه، فهم يعيشون اللحظه

يقول ايلي ويزل

(Elie Wiesel)

Because I remember, I despair. Because I remember, I have the duty to reject despair.

“لانني اتذكر فانا اياس، و لانني اتذكر، فمن الواجب علي ان ارفض الياس”

فالماضي مجرد تاريخ و احداث في الذاكره لا يمكن ان نسترجعها كواقع معاش، و لكن ممكن الاستفاده من محصلتها. اما المستقبل، فمع جميع ما توصل اليه العلم الحديث، فنحن ليس باستطاعتنا التنبؤ به او ارجاعه الي اللحظه المعاشه، لانه غير موجود في هذه اللحظه، و اقصي ما يمكننا ان نقوم به هو تقدير الاحتمالات المستقبليه بناء علي المعطيات الحاليه و الماضيه و تاسيسا علي الاتجاه الحالي

البارحه تمشيت مع ابني الي احد المطاعم القريبه من سكننا، فمررنا علي محطه غسيل السيارات الذي يحوطه اصاصيص الزهور. و في فتره الشتاء تختفي الزهور لتظهر باجمل حله لها في الربيع. و لاحظت وجود زهور التوليب و لاول مره في بعض الاصاصيص فوقفت اتاملها و اخذ بعض الصور. اما ابني فقد كاد ان يجن، فهو يمشي بهذا الطريق يوميا و لم يلاحظ هذه الزهور من قبل. فقال لي ان ملاحظتي قويه. فهل كان صادقا في تعليقه؟ لا اعتقد

ما حصل ان ابني يكون مشغول ذهنيا في كل مره يمشي بها او يسوق سيارته في هذا الطريق. احداث الماضي القريب تتصارع في راسه؛ هل نسي عمل واجب ما؟ هل نسي شئ في البيت؟ و امور المستقبل تسيطر علي تفكيره؛ هل سيصل في الوقت المناسب قبل الحصه؟ هل سيجد موقف قريب؟ و هكذا. و كل هذه الافكار المتداخله تزيله من الحاظر و تشل كل حواسه الخمس. و هذا حال اغلبنا. فنحن في العاده لا نري و لا نسمع و لا نستمتع بما حولنا، لاننا لا نعيش اللحظه

و اللحظه ليست فتره زمنيه معينه، بل هي الان و هي نسبيه لكل منا. فعندما بدات بكتابه هذا البوست مثلا كان بالنسبه لي وقتها هي اللحظه. و الان و عند كتابتي لهذه الكلمات فانا اعيش اللحظه. و لذلك فمن المهم ان ندرك قيمه هذه اللحظه و ما سيكون اثر اسقاط هذه اللحظه علي المستقبل دون ان نياس من المعطيات. فاللحظه هي من صنعنا، اما الامس و المستقبل فهو خارج عن نطاق تحكمنا. و عليه فالمسؤليه تقع علي عاتقنا في الاستفاده من هذه اللحظه. و عدم تضيعها بالياس او حتي بالامل

اللحظه تتطلب منا التركيز و تجميع الشتات و الاشتراك في رسم خطط قصيره و طويله الامد. و لا يعني ذلك اننا سوف ننجح و نحصل علي ما نريد حسب خططنا، فهذا جميعه في علم الغيب و المستقبل و ما يستجد من امور. بل يعني رسم اتجاهات معينه قابله للتعديل حسب الظروف اللحظيه المستقبليه

اللحظه قد تعني العمل و الاجتهاد، كما تعني الركون و الخمول. قد تعني الوقت الضائع و قد تعني الوقت الابدي. كل ذلك يعتمد علي ما سنقوم به في هذه اللحظه. فاللحظه ممكن ان تغير مسار الاحداث من احد المتطرفات الي نقيضها في التطرف.ما يهم هو ماذا نعمل بهذه اللحظه لكي نحدد المسار، و كيف نستفيد من هذه اللحظه

An Update (translation)

Instants of Contemplation

At these historical times, a deep longing to be in Kuwait overwhelms me. But since it is not possible for me to be there physically , I only resort to surfing the Net; reading electronic newspapers and magazines, checking blogs and forum to be able to grasp the general outcome of this period. And unfortunately; the general mood of Kuwaitis in this period, as I perceived, was despair.

I’m not here to blame anyone for that; the situation is very complicated and integrated like a knitted piece of colored fabric, when one thread is pulled, the rest of the threads come loose. But what I will talk about now is “Despair”.

There is an old cliché that says, “there is no despair with hope”, but Chinese wisdom, and Far-Eastern religions treat despair differently, for they believe that despair is the consequence of high hopes; when one has high hopes and dreams to accomplish a task and he is disappointed constantly with the results, he’d resort to despair. And therefore to eliminate despair, they believe that one should eliminate hope. And hope here denotes the exact results that the person sought or his high, unreachable dreams. And therefore we see contentment plays a vital role in the lives of nations that have such beliefs. They don’t live their past, they don’t expect much from future, they only live the moment.
And that was always a source of amazement to me every time I visited Thailand; people who live under tin ceilings, surrounded by walls of bed-sheets, and earn their daily bread by selling consumer goods on spread sheets in front of, what they figuratively call, houses, gather for each meal with happiness and contentment reflected on their relaxed faces. They seem to only live moments of the now. Or the current instant. (One wonders sometimes if they ever have serious problems).

One of the quotes of Elie Wiesel says, “Because I remember, I despair. Because I remember, I have the duty to reject despair.”

The past is just a history and a number of events in the memory that can’t be lived today. But nevertheless, its experiences can be taken as a general guide. And future is unpredictable, because of its inexistence in the now, and no matter how much science advances, future remains at the hands of the unknown. The most that one could accomplish is to draw probable outcomes based on the information we have now and the historical data we gathered in the past, and also dependant on our current sought direction now.

Last night I walked to a nearby restaurant with my son. In our way we passed a car-wash station, which has flowerbeds surrounding it. In winter those flowerbeds seem empty, but in spring a fair of colored flowers dominate them to a noticeable change. At some instant, a bunch of tulips grabbed my attention; they were blooming for the first time in those beds ever since I walked this road two years ago. I stopped to contemplate and take some pictures, while my son scolded himself for not noticing them before although he takes this road daily to his college, and he concluded that I must have an inherent power of perception. But was he right in drawing such conclusions? I do not believe so

I believe that my son, with a constantly busy mind; thoughts of the near past, like, “ did he forget to do an assigned homework for the day?” or “ did he forget anything at home before leaving?” Or even thoughts of the future, like, “ would I reach my class on time?” or “ would I find a close-by parking space?” all override his thoughts, exclude him from the present reality and eliminate all his five senses. And this is the case with most of us. We usually don’t see, hear or enjoy our surroundings because we do not live the instant.

The instant is not a period of time that can be measured, but it’s the now and it’s relative to us. When I started writing this post for example; the instant was then. And now while I write these words, the instant is my living experience of the now. And therefore knowing the importance of the now is vital when we project its outcome in the future, provided that we wouldn’t concern ourselves with the bad, wasted energies of despair according to the information we have up to now. This instant is of our making, while the past and the future are elements beyond our control. And therefore it is our duty to benefit from this instant and not waste our energies by resorting to despair or even hope.

The instant requires concentration, gathering forces and participating in drawing short and long plans. Planning does not guarantee our success to reach the goals we sought, because the outcome is still in the future that we cannot predict, and it is dependant on other elements that we cannot foresee. But it means drawing the path or different paths that could be altered as we take them to the best of our benefit.

An instant could mean hard work, as it could mean procrastination and laziness. It could mean accumulative loss of time or it could mean eternity. It all depends of what action we take in this instant.

An instant could change the outcome of events from one extreme to another. What is important is to know what should be done at this instant to specify our direction and reap the best we can from this instant.

Advertisements

22 Comments (+add yours?)

  1. صلعم
    Apr 24, 2008 @ 07:40:05

    كثيرا ما ننسى التفاصيل الصغيرة في الحياة والتي تبدو هامشية في ظروف الحياة العصرية مثل ورود التوليب التي لم يلاحظها ابنك ولكن في داخل أكثرنا حنين لأن يعود للبساطة ولأساسيات هذه الحياة ويستمتع بتفاصيلها الصغيرة التي تبدو تافهة للوهلة الأولى وهي في الحقيقة جوهر هذه الحياة

    Reply

  2. راعي تنكر
    Apr 24, 2008 @ 11:03:14

    رياضيا لا يوج على الخط الزمني فترى نستطيع ان نسميها بالحاضر
    على سبيل المثال
    اذا افترضنا ان ننملك الة لتوقيف الزمن لتظهر لنا وقت اللحظة التي توقفنا عندها
    الصيغة المتوقعه للارقام ستكون كالتالي
    09:45:33
    اي ان لحظة توقف الزمن هي الساعة التاسعه وخمس واربعون دقيقة وثلاث وثلاثون ثانية
    ولكن
    الثلاث وثلاثون ثانية ربما تكون
    33.10
    او
    33.3256
    او
    33.21422415758
    طبعا الارقام الموجودة بعد النقطة تمثل اجزاء الثانية
    نظريا هذه الارقام التي تمثل اجزاء الثانية غير منتهية

    Reply

  3. Hasan.B
    Apr 24, 2008 @ 11:58:57

    A small tiny moment can change someone’s life for ever. Very well written

    Reply

  4. you-sif
    Apr 24, 2008 @ 12:11:43

    في كتاب التصوف البوذي والتحليل النفسي د.سوزوكي
    يقول المعلم ( زن ) أنه كان ماشيا في طريق ووقعت عينه على زهرة مختبئة بين أكوام تحت سور خشبي قديم ثم تأمل هذه الزهرة وامتدمح قوتها وجمالها وتكلم عن الحكمة لخروجها بهذا الموقع بالذات
    يريد المعلم ( زن ) القول بأن بالحياة أمل وأشياء جميلة ولكن علينا أن نمعن النظر بما حولنا

    ونحسدك لوجود خارج البلد وذلك تفاديا لإرتفاع ضعط الدم هذه الأيام بسبب الكذب السياسي المملوء بالوعود الفارغة

    تحياتي

    Reply

  5. kila_ma6goog
    Apr 24, 2008 @ 12:45:38

    ممتاز

    تكفين استمري في الكتابة بالأرابك

    Reply

  6. Dotsson
    Apr 25, 2008 @ 03:33:13

    Write in English 😦

    Reply

  7. AyyA
    Apr 25, 2008 @ 20:56:01

    صلعم
    اهلا بالطش و الرش
    لو كل منا وقف دقائق في اليوم يتامل ما حوله و يعيش يومه بكل ما يجلبه ذلك اليوم، لكانت الحياه اجمل بكثير
    علي فكره
    الجنه و النار حسب ديانات الشرق الادني هي حالات الانسان علي الارض، فالانسان بيده ان يصنع جنته و ناره في دنياه و ذلك حسب نظرته لما حوله. و انا اتفق معهم في ذلك و اختلف بالاسلوب المتطرف
    شكرا للزياره

    Reply

  8. AyyA
    Apr 25, 2008 @ 20:57:47

    راعي تنكر
    شكرا علي المساهمه الرياضيه المفيده
    مانستغني عنك
    🙂

    Reply

  9. AyyA
    Apr 25, 2008 @ 21:06:27

    Exactly; this change could be forced at times, and voluntary at others. Opportunities could be missed by our actions or inactions. It all depends on that instance.
    Thanks for sharing

    Reply

  10. AyyA
    Apr 25, 2008 @ 21:44:34

    you-sif
    شكرا علي المشاركه المثريه. ذكرتني بقصه اخري من قصص الحكمه في تعاليم زن
    تقول القصه انه و بعد عشر سنوات من التديب علي مبادئ الزن، اعتقد زينو انه وصل الي مرتبه “معلم زن”. و في يوم ممطر ذهب زينو لمقابله المعلم الكبير نان-ان. و عندما دخل زينو بيت المعلم ادي التحيه و تفاجئ بالمعلم يساله اذا ما كان قد ترك حذائه و شمسيته في الخارج، فاجابه زينو بنعم. فساله المعلم “في اي جهه وضعت الشمسيه، الي اليمين من حذائك او جهه اليسار؟” و هنا تحير زينو من الاجابه، فهو لشده لهفته لمقابله المعلم الكبير لم ينتبه لذلك و كان هذا هو السبب الذي اقتنع به زينو انه لازال غير مهيا لتعليم الغير.
    هنالك الكثير من الحكمه في هذه القصه، و اهمها ان اشيائنا الصغيره التي لا نلاحظها قد تكون السبب في ابادتنا. و انه ليس كل من تدرب و تعلم صنعه بامكانه ان يعلم الاخرين طالما هو لا يطبق ما يعلمه علي نفسه

    Reply

  11. AyyA
    Apr 25, 2008 @ 21:48:19

    KM
    اي ثوت يو لايكد ما انجليش بتر
    ثانكس فور يور كومبليمانت
    🙂

    Reply

  12. AyyA
    Apr 25, 2008 @ 21:56:20

    Dotsi
    First; my Arabic is like a growing child. Personally; I’m not very comfortable with it, but trying to enhance it by practice. Some of my dear readers unfortunately can’t read English and they e-mailed me to be fair and at least have some Arabic posts, especially when it concerns local matters, like the current elections. I do agree with you though that this post does not exactly concern local matters, and therefore I will translate it in an update just for you.
    How about that?
    😀

    Reply

  13. mozart
    Apr 27, 2008 @ 11:32:33

    حقا , لا تشعر بقيمة الحياة و الوقت الذي يمر الا عندما تصاب بالمرض ,تكتشف ان المال و أمور اخرى هي تفاهات لا تجلب السعادة , الحياة بامكانك ان تجعلها حلوه ان كنت بكامل صحتك

    Reply

  14. عتيج الصوف
    Apr 27, 2008 @ 15:32:22

    First of all…

    مبروك على الموقع الجديد, شرح وايد و يبعث على السرور

    قرأت مدونتك القديمة في خبر إعتزالك للبلوق سبوت و ساءني هذا الخبر إلى أن عرفت نيتك في إقتحام عالم الوورد بريس, كل التوفيق لك يا سيدتي و انتم السابقون و نحن اللاحقون 🙂

    الوضع في الكويت قريب إلى اليأس و لكنه أفضل حال من الأوقات الماضية في رغبة الكثير من الناخبين في التغيير…الزملاء في دائرتي الذين تعاملت معهم رغبتهم هي إختيار وجوه جديدة للمجلس تتبنى قضايا قريبة من حياتهم و تحترم الديمقراطية

    انا متفائل نوعا ما و خاصة بعد معرفتي التامة إن مرشحنا الجديد صالح الملا له قاعده جماهيرية كبيرة و تكبر كل يوم بفضل مقدرته على الإقناع و الحديث بصراحة من القلب إلى القلب

    و تفاءلوا الكويت مازالت بخير و عسى انشوفج قريبا في الكويت مع العيال

    Reply

  15. AyyA
    Apr 28, 2008 @ 10:12:19

    mozart
    احيانا نرجع بمخيلتنا الي الوراء و نتذكر لحظات جميله بتفاصيلها، فيرفرف القلب، فهل كنا وقتها يا تري نقدر هذه اللحظات؟ و ما المانع ان تكون لحظاتنا كلها سعيده، انظر الي اقرب شخص لك مثلا، و تصور انك لن تراه بالمستقبل، فما يكون موقفك تجاهه و خصوصا اذا كان يعز عليك؟

    Reply

  16. AyyA
    Apr 28, 2008 @ 10:17:57

    عتيج الصوف
    الله، توك تدري؟
    صار لي فوق السنتين ناقله
    LOL

    المشكله في الانتخابات ان وقتها قصير و العدد النازل كبير جدا، و لكني متاكده ان الزين راح يبرز حتي لو ما فاز
    صالح الملا يبشر بالخير، لكني اعتقد انه بدا بدايات خاطئه و خسر صحبه من بني ليبرال. علي العموم اتمني اني اكون غلطانه و بالتوفيق له

    Reply

  17. bunaz
    Apr 29, 2008 @ 18:36:17

    نحتاج من يكتب للسينما. أنت قدها وقدود . هل تحاولين؟

    Reply

  18. AyyA
    Apr 30, 2008 @ 13:55:14

    هلا و مرحبا بو ناز و مبرووووووك من القلب، تستاهل يالحبيب
    اما مساله الكتابه للسينما فما ادري و الله ما فكرت فيها، و بعدين عربي او انجليزي؟ و هل يجوز العمل ريموتلي، يعني عن بعد؟ شكلي ما راح ارجع الكويت لمده طويله

    Reply

  19. bunaz
    Apr 30, 2008 @ 22:20:07

    طبعا يمكنك الكتابة ريموتلي ، أما اللغة فلا بأس بأيهما، المهم الموضوع. وأيضا لا يهمك طول النص سواء قصير أو طويل ، الأهم أن تكون القصة مكتملة.عشرات الكتب موجودة في أمازون تعلّم كتابة السيناريو خطوة بخطوة. أقترح الكتاب التالي

    Screenplay: The Foundations of Screenwriting; A step-by-step guide from concept to finished script

    I think you’ll enjoy it.
    And you know what, I think you can do it.

    Reply

  20. Shosho
    May 01, 2008 @ 16:49:48

    استمتعت جدا جدا جدا جدا ماتعرفين اشكثر
    =)))))
    حبيت مقالك العربي
    شكرا لك

    Reply

  21. Shosho
    May 01, 2008 @ 16:53:02

    اللحظة
    تعريفك لها غير تعريفي انا لها

    وان يقوم احد بشرح معنى جديد وان اقتنع به بهالسلاسة رغم عمق المحتوى يعطيني شعور رائـــــــع

    لي عودة

    Reply

  22. AyyA
    May 03, 2008 @ 23:15:59

    Bunaz
    شكرا علي المعلومه و التشجيع، سوف اطلب الكتاب و افكر بالموضوع

    Shosho
    كان بودي لو كنتي شاركتيني بتعريفك
    و شكرا حبيبتي علي التشجيع، ما نستغني عنك
    :*

    Reply

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: